مقالات

د. إبراهيم التركاوي

العمل الصالح... تجرد وتضحية

أرشيف الكاتب
2016/08/31 على الساعة 05:09

إن العمل الصالح في حقيقته تجرد وتضحية، لأنه انتصار علي ما تحبه النفس من حب الراحة والدعة والكسل، ومن ثمّ فهو حركة وهمة ونهوض لما هو مطلوب.

وتعظم قيمة العمل الصالح كلما تجاوز الأثرة والأنانية، إلي التجرد والتضحية، من أجل سائر الخلق وعامة الناس.!

وما تنعم به البشرية اليوم من إمكانات، وتقنية اختصرت الأزمنة وقربت الأمكنة، وساهمت في إسعاد الإنسان ورفاهيته، وتَمتّعِهِ بحياة مادية عالية، ماهو إلا من جهد أناس كرّسوا حياتهم، وأفنوا أعمارهم في العمل والإبداع..!

ولا عجب، إذا كان من خير الناس ومن أحبهم إلي الله (عز وجل) أنفعهم للناس، وكان من أحب الأعمال إلي الله: سرور تدخله علي مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، أو تمشي في قضاء حاجته.. وكل ذلك وغيره ثابت في أحاديث نبوية شريفة.

إن من أكبر سوء الفهم، وأكثر المفاهيم المغلوطة، قصر العمل الصالح علي عبادات فردية علي ضرورتها وشدة أهميتها لا تنفع إلا صاحبها أوعلي شؤون دينية بحتة دون شؤون الدنيا.

فالعمل الصالح علي نحو ما ذهب الشيخ الغزالي رحمه الله: (تصنعه فأس الفلاح، وإبرة الخياط، وقلم الكاتب، ومشرط الطبيب، وقارورة الصيدلي، ويصنعه الغواص في بحره، والطيار في جوه، والباحث في معمله، والباحث في معمله، والمحاسب في دفتره، يصنعه المسلم صاحب الرسالة وهو يباشر كل شيء، ويجعل منه أداة لنصرة ربه وإعلاء كلمته).

إن العمل الصالح يستوعب كل ما يعود علي البشرية بالصالح العام في الدنيا والآخرة، وتزداد أهميته، وتعظم قيمته، بقدر ما يتعدّي نفعه، ويعمّ خيره..!

إن ما يحدث اليوم في بعض وسائل الإعلام من صخب ومراء، وتبادل الاتهامات بلغة هابطة تصل إلي حد التسفل والإسفاف، وما يحدث بين بعض القوي السياسية من مشاحنات، وجدل دون عمل، وانشغال باللغو عن البناء، ومحاولة إقصاء بعضها لبعض، عمل غير صالح.!!

بل هو من المراء المذموم الذي لا يأتي بخير، ومن الضلال بعد الهدي.. كما جاء في الحديث الشريف: "عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَا ضَلَّ قَوْمٌ بَعْدَ هُدًى كَانُوا عَلَيْهِ إِلا أُوتُوا الْجَدَلَ، ثُمَّ قَرَأَ: مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلا جَدَلا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ) [الزخرف:58]". [صحيح سنن الترمذي 3-3253]

إن العمل الصالح يدعو أصحابه إلي الوحدة لا الفرقة، والحب لا البغض، والتآلف لا التنافر، والتكامل لا التضاد، والعمل لا الجدل، والبناء لا الهدم، والتعمير لا التدمير، والتقدم لا التأخر، والاحتواء لا الإقصاء، والستر والنصيحة لا التشهير والفضيحة، والتجرد والتضحية لا الأثرة والأنانية..!!

في ضوء هذا أفهم قول النبي صلي الله عليه وسلم: (مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى الله مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ الله! وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ الله؟! فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ الله، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ). [صحيح سنن الترمذي:757]

تأمل سر سمو النبي (صلي الله عليه وسلم) بالعمل الصالح في الأيام الأول من شهر ذي الحجة علي سائر أنواع الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء، ليتأكد لنا أن الأمة لا تُبني ولا تُسترد كرامتها، ولا يُعاد لها عزها وسيادتها، إلا إذا تجاوز أبناؤها الانتماءات الضيقة، والولاءات الخاصة، والمصالح الذاتية، وسموا بالعمل الصالح إلي مستوي التجرد والتضحية.!!

{وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى الله عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَة فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}. [التوبة:105]

د. إبراهيم التركاوي
باحث أكاديمي في الفكر الإسلامي

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع