مقالات

ناصر الشكري

قنفوده ضحية الأوهام والحسابات الخاطئة!!!

أرشيف الكاتب
2016/08/29 على الساعة 13:07

كانوا أكثراً الناس تأييداً للحرب وقرعاً لطبولها وكتبوا في تبريرها عشرات الخطب ومئات المقالات!!! لم يكترثوا  يوما بعدد المدنيين والأبرياء  الذين سوف يقتلون أو يهجرون و يحجزون في مناطق الحرب والصدام!! لم نسمع لهم أدنى اهتمام بالجوانب الإنسانية التي سوف تتفاقم بسبب اندلاع هذه الحرب التي ألبسوها من أردية الدين والعقيدة والشرعية ما شاء لهم خيالهم وشطحاتهم!!!

والآن عندما  دالت كفة الحرب ضدهم ومالت إلى الجهة التي يبدو لم تخطر في حساباتهم أنها سوف تميل لصالحهم؛ انبرى أصحابنا هولاء يصرخون ويولولون ويبكون على أهل قنفوده من المدنيين!!!

أما نحن فلسنا مثلكم فلم نقل يوما ما  يا بنينا يا حنة أو يا طبرق يا جنة ولم ننعت مدينة من مدن ليبيا الجريحة بالقرية الظالمة أهلها ولم نهزأ  بقبائل عريقة وكبيرة ونصف أبناءها بالقهويين. ولذلك  كله سوف تكون مطالبتنا بإخراج المدنيين العزل الأبرياء  من قنفوده أكثر مصادقية وأخلاقية.. ذلك كونها تصدر من أناس لم يتورطوا في تأجيج الحرب وتبريرها والدعوة لها ليل نهار!!! وكانوا على دراية أن الحرب إذا ما اندلعت ونشبت فإن التجاوزات سوف تحصل لا محالة وأن المدنيين سوف يكونون هم ضحاياها الأوائل بلا منازع!! وأن موجة من الحقد والكراهية والانتقام سوف تخيم على سماء وأرض بلادنا الطيبة!!! ولكن هيهات أن يدرك قصار النظر وضعاف العقول هذه الحقائق فهم  مغيبون في  بحر وأودية من الأوهام والأحلام   والأمنيات الفارغات!!!

ناصر الشكري

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
محمد المستيري | 04/09/2016 على الساعة 14:35
حرب الشتائم
الكاتب يعيب على من وصف البرقاويين بالقهويين و بالقرية الظالم اهلها وبشتم القبائل ونسى ان الاخوة البرقاويين لم يفوتوا شتيمة الا والصقوها بالغرب ومصراتة وبالحضر عموما فهم يهود و مدينة المغتصبات وانكشاريين والحفاة العراة الذين جاءوا الى برقة و اللقطاء المنبوذين بلا قبائل و الذيول و المتطلينين و عبيد الترك و الشواذ اللوطيين(وهذه قالها رجل مسؤؤل)... واللمد وكالة العيش الجائعين الخ.....
سمير | 04/09/2016 على الساعة 14:27
غريب
السيد بو سنينة يبدو واثقا جدا من مكان انطلاق القذائف العشوائية نحو المدنيين وربما واثق ايضا ممن نفذ الاغتيالات..وان الاجرام من مكان واحد ..بصراحة بعد كلام الحجازي واقعيم وغيرهما وبعد جثث القمامة انا لست واثقا من شئ....والكاتب يبدو متوافقا مع الكرامة وليس ضدها.
محمد بوسنينه | 01/09/2016 على الساعة 07:43
رأي
أعتقد أن السيد الكاتب لم يكن متابعا للصراع في بنغازي بدقة ، وأعتقد أنه لا يعرف أين تقع قنفودة ، معركة الكرامة انطلقت منذ عامين ، وكانت قنفودة التي لاتبعد سوي اقل من كيلومتر عن المريسة تستقبل ماتحضره الجرافات ، وتخرج من قنفودة القذائف التي تتساقط علي ساحة الكيش ومجمع سليمان الضراط ومخيم لاجيء تاورغاء ، منذ عامين والفرص كانت متاحة امام أي شخص أن يخرج منها مثل خرج الآلف من الليثي وبوعطني وارض بعيرة وسيدي فرج والهواري وغيرها ،بالأمس انطلق سيارة مفخخة من قنفودة مأوي الآمنين والمدنيين فقتلت عشرة من جنود الجيش ناهيك عن الجرحي، الجرافات لا تزال تتوالي تحمل من يريد الي مصراته ويبقي من يتحجج بستار المدنية الآن بعد أن ضاق الخناق علي الإرهابيين يطلبون ممرات آمنة ، لقد أعلن الجيش عدة مرات هن توفير ممرات آمنة وعبر الهلال الأحمر ، و لايزال العرض قائما ، هناك فرق بين من يطلب ممرا آمنا وبين يطالب بايقاف الحرب.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع