مقالات

سالم أبوظهير

فتشوا عن (باندا) الليبية..!

أرشيف الكاتب
2016/08/14 على الساعة 17:26

على مدى تاريخ ليبيا القريب والبعيد والمعاصر، تحضرالمرأة الليبية بشكل كبير ومهم في سطوره، ليس كونها أم وزوجة وأخت للرجل الليبي الذي يتباهى غالبا بأنه الأفضل، لكنها تحضر كرائدة وناجحة في مجال عملها الذي تنجح في إنجازه بدقة، او تكون سببا رئيسياً من أسباب النجاح فيه.

لكن ما يحدث في ليبيا من فوضى قائمة الان، كشف لكل ليبي وبشكل واضح أن بعض النساء الليبيات ممن يتقلدن مناصب مهمة، لديهن القدرة الكافية جداً لتنازع كثير من الرجال في النصب والاحتيال وممارسة الوساطة والمحسوبية واستغلال النفوذ، وتوظيف كل مايقدرن عليه، في سبيل تقاسم ثروة ليبيا المنهوبة والاستفادة القصوى من جلوسهن على الكراسي الدوارة، هؤلاء النسوة القلائل باستغلالهن لمناصبهن زادوا ليبيا هما اكثر من همها وغماً على غمها، خاصة عندما يتبين أن واحدة منهن مثلا، أحبها شعبها ووثق فيها، وأجلسها لتتولى أمره في شأن مهم، تخلت عنه وخانته وسرقته وتركته لشأنه وتولت الاهتمام بشأنها الشخصي، وشأن زوجها أو أبنها أو أخيها، لتفرض وجوده في مكان تعرف جيداً انه لايقدر عليه، وبدل أن تخدم الشعب الذي اوصلها للمكان الذي سرقته واستغلت وجودها فيه ساهمت في تعليم ابنها وزوجها واخيها كيف يحترف السرقة من مال الشعب؟ وكيف ينصب على الشعب؟، وكيف يرتشي؟ وكيف يبيع ذمته ووطنه الغالي بالرخيص؟، نعم بعض النساء الليبيات في مراكز اتخاد القرار يقمن بفعل كل هذه السلبيات ولديهن القدرة على الاختفاء تحت عباءة الرجل التي لطخنها ليلبسها هو وتبقى الليبية في صورة ملاك بري.

لا نحن لا نريد ليبية مسؤولة لاتهتم  كثيراً ولا قليلاً بمواطنيها، وتبالغ في الاهتمام بنفسها، فتنشغل بسافسف الأمور كتصفيف شعرها ونفخ (لشدوقها) ولجيوبها وجيوب القريبين منها، وتنشغل عن الجوعى والمرضى والجرحى بأجراء جراحات لانقاص وزنها الزائد..!!

لا لوجود أي أمرأة ليبية في برلمان، ونعم لمحاكمتها ومعاقبتها  لو تبث فعلاً أنها متهمة بالمحسوبية، وأنها بذلت المقبول وغير المقبول لتنقل زوجها من (سائق تاكسي)  مع كل احترامى لهذه المهنة الشريفة إلى مهنة ملحق عسكري مرتبه الشهري يفوق ثمن سيارته التي كان يسترزق منها قبل ثورة فبراير المجيدة، ولا لصديقتها عضوة البرلمان التي  تمكنت من وضع زوجها ملحق صحي في سفارة مرتبه الشهري يعادل مرتب عشرة من زملائه الممرضين قبل ثورة فبراير المباركة، ولا لعضوة برلمان نقلت زوجها الذي لاعلاقة له بالثقافة ليكون ملحق ليبيا الثقافي في سفارة مهمة ولا والف لا لعضوة برلمان كانت موظفة متواضعة وتحولت بسرعة لنائبة في رصيدها ملايين وتتقدم بطلب للحصول على جنسية دولة أجنبية..!!!!

نعم لوجود المرأة الليبية في السلطة (وهي على رؤوسنا من فوق ) وعلى راس السلطة أيضا  أيضا، لكننا نريدها أن تكون قدوتها النساء الصالحات ولتفتش كل ليبية في منصب عن (جويس باندا) هذه المرأة الافريقية الحديدية التي وصلت رئيسة لبلادها فخدمت شعبها واحبها، باندا أمرأة صالحة وسمينة وعلى قدر متواضع من الجمال، لكنها تحولت لمعبودة عند شعبها الذي احبها، لانه أحبته ولم تهتم إلا بانقاص وزنها والاهتمام بجمالها.

باندا جويس جميلة الجميلات، وجدت شعبها فقيراً جدا فتخلت بإرادتها عن الموكب الرئاسي الخاص بها والمتكون من ستين سيارة، وتخلت عن طائرتها الرئاسية الخاصة التي اشتراها الرئيس الذي حكم البلاد قبلها،وتخلت أيضا عن نصف مرتبها هي وكل وزرائها، وانشأت مشروع زراعي كبير أطعم فقراء مالاوي، وباندا الجميلة نجحت منذ بداية تسلمها السلطة في الحصول على أحدى وخمسين مليون دينار من أموال المساعدات المجمدة في بريطانيا، ونجحت كذلك في حصول بلادها على خمسة واربعين مليون دينار من بنك التنمية الافريقي، ففتشوا عن باندا الليبية المتواضعة الجمال لتحكمنا ولنحاكم كل ليبية قبيحة الشكل وسئية المنظر والطباع تبت أنها استغلت منصبها، لتجعل من قريبها او اخيها او زوجها رجلاً مهم، ولتصرف على هواها بلا رقيب ولاحسيب ومن بيت مال الليبين الملايين لتخفي ملامح وجهها القبيح.

سالم أبوظهير
* ينشر في أطار المشاركة مع صحيفة "فسانيا"

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
Ghoma | 16/08/2016 على الساعة 01:01
Call Them or Shame Them by Name
I wish instead of these insinuations and indirect talk about this and that, you showed some reason or courage or both to call these women by their names. Since these women are public figures their names are public too. If you've enough evidence, or quoted sources: as according to such and such or according to reliable or unreliable news, or just gossips and grapevine, etc- these women have committed the following illegal acts. Women, like everyone else in their place, must be held accountable for their actions. If they've enriched themselves from public funds, or practiced nepotism, or any other misjudgments, inappropriate actions, etc. they must be called for by the press or even by simple citizens caring enough about the behaviors and conduct of their public officials. Only vigilant citizens and reliable media can be trusted to keep their government in check. Thanks. Ghoma
سالم الفقهي | 15/08/2016 على الساعة 15:31
كلام في الصميم
هذا هو الصحيح الاتهامات من قبل توجه للرجال فقط اول مقال اجده يدين النساء ايضا تحية للكاتب المقتدر لانه كتب الكلام في الصميم
المبروك | 14/08/2016 على الساعة 22:31
كلهن مثل كلهم
التقاطة موفقة وليست غريبة من كاتب بحجم الدكتور سالم أبوظهير ,,, نعم فالنساء سرقن كما سرق الرجال ولا احد تكلم عنهن باختصار شديد كلهن متل كلهم وشكراً
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع