مقالات

عمر الدلال

للنقاش... مجرد راى

أرشيف الكاتب
2016/08/13 على الساعة 05:01

مجرد راى ارى انه مهم  للنظر اضعه امام: مجلس النواب الموقر، قيادة الجيش الموقرة، القوى الوطنية المحترمة.
كل ما اكدناه فى منشوراتنا عن الموقف الامريكى بليبيا منذ "مبادرة طارق مترى" قبل حوالى سنتين حتى "لملمة الصخيرات" وما بعدها، اصبح حاليا على المكشوف (راجع ارشيف "عمر الدلال" السابق بصحيفة ليبيا المستقبل). فقد تزاحمت التصريحات الامريكية الواضحة فى انحيازها للمجلس الرئاسى غير الدستورى، باهمال مشبوه للمطالب الشرعية لمجلس النواب والجيش الليبى. واخر هذه التصريخات وضع يد سلطة "المجلس الرئاسى"غير المتوافق  حتى  يداخله، على، حقول وموانى النفط "مصدر قوت الشعب الليبى كلة، دون حتى الاشارة للتوزيع العادل لعائداته.
وبعد... انا هنا لن ادعو الى مواقف متهوره وغير حكيمة، فانا اعلم ان امريكا دولة عظمى، ولكنى اعلم ايضا:

1- انها بسياستها البراجماتية لاتتورط بصدامات دون حساب للمكسب والخسارة الا فى حالات نادرة،كادارة بوش الابن، فهى غير مستعدة ان تدفع اكثر مما ستكسب، فلم تدخل الحرب العالمية الاولى ودخلت الحرب العالمية الثانية، فى اخرها، بعد تدمير اليابان لقاعدتها فى بيرل هاربر، وقد عوضت خسائرها بالحرب، بالسيطرة على اقتصاد اوربا بمشروع (مارشال)، وقد خسرت امريكا اهم حروبها فى العصر الحديث،فقد فشلت مغامرتها العسكرية بخليج الخنازير ضد جزيرة كوبا المجاورة 1955، واستمرت كوبا بقيادة كاسترو وتحالفت مع الاتحاد،السوقيتى. وقبلت امريكا بتقسيم كوريا، وهزمت بفيتنام، وهربت من لبنان والصومال،وخسرت حربها بافغانستان والعراق. ولم تنهى عمليات التحالف العسكرية ضد داعش بالعراق وسوريا حتى الان.
2- كسبت امريكا فقط حروب التصريحات والتهديد والضغط الاقتصادى.ولكن ارادة الشعوب كثير ماتصدت لتهديات وضغوط امريكا ومن امثلة ذلك كوبا وفنزولا وايران ومصر. مصر التى لو رضخت للضغوط الامريكية لما بنت السد العالى سنة 1954 ولما اسقطت حكم الاخوان سنة 2013، فقد وصل الامر  فى مرحلة من المراحل الى عدم الرد على هواتف البيت الابيض الامريكى بمصر، وفرضت امريكا عقوبات على مصر، ولكنها مالبثت حتى الغت عقوباتها وعادت،عندما لمست قوة عزم الشعب المصرى وارادته الصلبة.

وعليه... اقترح اتخاذ الاجراءات القانونية التالية مبدئيا:

1- ابلاغ مجلس الامن ومحكمة العدل الدولية والجامعة العربية والاتحاد الافريقى، بالموقف القانونى لمجلس النواب من اتفاقية "الصخيرات" وشرح الضغط الذى تمارسه امريكا على سيادة الدولة الليبية وسلطتها الشرعية المنتخبة.
2- اجراء الاتصالات الازمة باعضاء مجلس الامن الحاليين لشرح الموقف، خاصة (روسيا والصين) من الاعضاء الدائمين ومصر وانقولا واورغواى والسنقال وفنزويلا وماليزيا من الاعضاء غير الدائمين الحاليين وغيرها من الدول والمنظمات الدولية.
3- اعلان مجلس النواب الانفكاك عن اتفاقية الصخيرات . واعتبارها غير ملزمة له، نظرا لعدم الموافقة على شرط موافقة مجلس النواب بجلسة 25/1/ 2016 وهو الغاء المادة (8) من ملحق الاتفاقية.
4- الغاء عضوية النواب المقاطغين "لاكثر من سنة" بالمجلس، لان عودتهم كانت مرتبطة بالموافقة على الاتفاقية وهم ايضا طرف فى النزاع.
5- تشكيل حكومة وحدة وطنية، لخدمة المناطق التى تتبع وستتبع مجلس النواب والحيش الليبى.بشرق وجنوب وغرب ليبيا.
6- ظهور مظاهرات شعبية عارمة تنديدا بموقف امريكا ضد الشرعية والسيادة الليبية .كدولة مستقلة بمنظمة الامم المتحدة.

واخيرا... مثل هذه الاجراءات ستحرج امريكا دوليا، وتجذب دولا لمساندتنا مثل روسيا، وستأتى امريكا بنفسها تسعى الى مجلس النواب للوصول الى حل مناسب دون انحياز.
هذا مجرد راى للنقاش وحفظ الله ليبيا.
عمر الدلال
11/8/2016

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
البهلول | 15/08/2016 على الساعة 21:25
ونعم الاقتراح
بادىء ذىء بدء احي الاستاذ الدلال على اقتراحه الذي طرحه بطريقة ديمقراطية حيث قال انه مقترح للنقاش والحوار الجاد وليس للتطاول من قبل اناس من ناحية يدعون انهم يؤمنون بالقيم الديمقراطية ومن ناحية اخرى لايجدون فن النقاش او الحوار ومباشرة يتهمون الغير دون منطق او روية سليمة عموما مع احترامي للمعلقين الغاضبين من المقترح ارى انه مقترح جيد وعلى مجلس النواب مناقشته حتى نضع للتدخلات الامريكية الهمجية حدا لاتتجاوزه ، اما الذين يتخوفون من انصار معمر بومنيار القذافي اقول لهم اننا قادمون اليوم او غدا ولايمكن ان نترك ليبيا لعصابات الاخوان المسلمين الذين دمروا كل مقدرات الشعب الليبي وعلى السيد الاستاذ المحترم سعيد ان يعرف ان انصار القذافي هم ليبين ومن حقهم ممارسة دورهم السياسي كبقية الليبين اليس هذه هي روح الديمقراطية اما انكم تؤمنون ببعض الديمقراطية وتكفرون ببعضها لابد ان ترسوا على بر ولماذا الخوف للشعب الكلمة وصندوق الاقتراع هو الفيصل هكذا تعرف جدتى قيم الديمقراطية سنهزم الاخوان بالديمقراطية وبالسلاح لو تتطلب الامر ولن نمارس حيالكم الا حق المواطنة وفقا للقانون .والسلام على من اتبع الهدى .
ابراهيم | 14/08/2016 على الساعة 08:37
مجلس النواب ساقط قانونيا ودستوريا
انا من ضمن ال 600000 ليبي المنتخبين لمجلس النواب والذي اتي بعد حراك "لا للتمديد" للمؤتمر. اقول لك اليوم "لا للتمديد" للبرلمان ,ولأنه انتهي فعليا يوم 20 اكتوبر 2015 وتمديده باطل "بدون استفتاء" والذي انتهي ايضا في مارس 2016 اي بعد 6 اشهر. إذا بالله عليكم اوقفوا ادعائاتكم وليذهب البرلمان الى الجحيم لأنه سقطت مدته وهو لم يعد يمثلني.ويجب وقف مرتباتهم ومحاسبتهم على تقصيرهم.
سعيد رمضان | 13/08/2016 على الساعة 10:58
أقتراح لتقسيم البلاد
السيد الدلال يتكلم كعادته بلسان الأقلية بمجلس النواب ،فأذا كانت الأغلبية بمجلس النواب قد وافقت على الأتفاق السياسى ،فكيف تطالب الأغلبية الداعمة لقيام حكومة الوفاق بمثل هذا المقترح المتناقض ؟كان يجب أن تكون أكثر صراحة وشفافية وتعلن أن مقترحك هذا موجه لكتلة السيادة الوطنية المعرقلة للحل السياسى ،بكل صراحة مثل هذا المقترح لايصدر عن شخص دبلوماسى ،أنظر حولك أنصار القذافى الذى يتحالف معهم حفتر يقومون الآن بعقد صفقات مع الأخوان والمقاتلة تحت مسمى المصالحة الوطنية ،حفتر الذى يقول أنه لايتدخل فى السياسة يحاول أخضاع الجنوب الليبى عن طريق رموز النظام السابق ،لاندرى كيف يفوت على دبلوماسى مثلك بأن أتفاق الصخيرات هو خارطة طريق جديدة ومرحلة أنتقالية جديدة بعد فشل كل من المؤتمر ومجلس النواب فى مهامهما وأنتهاء شرعيتهم الأنتخابية ،لماذا لايقبل مجلس النواب الذى تمت أعادة الحياة له من جديد بدون أنتخابات بدوره الجديد با|لأتفاق السياسى ؟بكل أسف كل من جرب حلاوة السلطة فى ليبيا لايريد التنازل عنها ،هؤلاء القلة بمجلس النواب يرفضون الأتفاق من أجل الحصول على مزيد من الصلاحيات علما بأنهم أساءوا أستخدامها من قبل .
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع