مقالات

البانوسي بن عثمان

كلام عن مصر وقليل منه عن الشأن الليبي

أرشيف الكاتب
2016/08/05 على الساعة 11:02

ربما لو لم اشاهد عدد ليس بالقليل ممن اسميهم تجاوزا اعضاء من مجلس النواب ببلادنا ليبيا، وهم يتزاحمون على ابواب دولة مصر، لمناقشة الشأن الليبيى - كما يزعمون - من على ارض الفراعنة، وهذه المفردة الاخيرة، يحلو للمصريين كثيرا، ان يُسَمّونا انفسهم بها في لحظات انتشائهم، بانتصاراتهم الرياضية القليلة، - والتى لا تدوم طويلا - على ملاعب كرة القدم الاقليمية او القارّية. اقول لَمَا شغلة نفسى بالكتابة عن مصر وما تضمه من حجر وبشر. فانا لآ ارى في مصر دولة محّورية او اساسية بالمنطقة، كما سوّق الاعلام ودرج على تَسّوَقه لنا، وعوّدنا على ذلك، وصار من البديهيات لذى الكثيرين منا. فالإعلام يقول ويسوق عنها ودائما، بانها دولة محورية بالمنطقة.
ولكن دعونا نتساءل مماذا انبثق هذا النعت بالمحورية الى حيز الوجود المصرى وعلى ماذا؟!. هل على اقتصاد متين تنهض عليه هذه الدولة المحّورية. او على درجة نمو ثابته تنعم بها هذه الدولة المحّورية. ام على درجة متدنية من الفساد يكاد يصل الى العدم، تعُم مرافق هذه الدولة المحورية. وبإيجاز شديد، هل انبثقت هذه الدولة المحورية من خلال بنية تحتية علمية صناعية زراعية صحية تعليمية متينة، تنعم بها مصر؟، فاستحقت بذلك وبجدارة ان تكون دولة محورية بالمنطقة؟.
المتتبع الموضوعى للحالة المصرية يعرف وبيقين تام، بان لا شيء من هذه البنى التحتية المشار اليها يضمها حُضن مصر حاليا. اذن فكيف تكون دولة محورية، واذا ذهبنا فى هذا الاتجاه، نكون نخادع في انفسنا، ونعمل وبعى او بدونه على تفّريغ الكلمات من مضامينها، وهذا هو الكذب بحذافيره، والعلّة القاتلة المنذرة بالسقوط . كنت احاول ان اقول، بان الدول التى تتمكن من تأسيس بنى تحتية متقدمة، تمكنها من الولوج الى دنيا النمو الدائم بوتيرة ثابتة. تضم في جغرافيتها مُكوّن بشرى. نشط. مبدع. ومثابر. قد يلّجَأ اليه الاخر. دول. جماعات. افراد. ليُسعدهم على حلحلت مما قد يعانون منه. ولكن دولة مصر كما يقول الواقع، لم يتمكن وعجز مكوّنها البشرى هذا، الذى تضمه جغرافيتها ، عن تأسيس بنية تحتية متقدمة، تمكنه من تخطى عوائق الدول النامية، ومن تم الولوج الى دنيا النمو. اذن فكيف تكون دولته دولة محّورية في المنطقة.
من هنا  - وفى تقديرى -  لم يبقى امامنا الا الذهاب الى ارّجاع هذا النعت بالمحورية لدولة مصر، الى الدور الوظيفى، الذى اسّنده سادة وقادة ما سُمى بالفوضة الخلاّقة . ليجعل هذا الدور الممّنوح من مصر دولة محورية  في هذا الضرف العاصف الذى تمُور به المنطقة. وهو السبب ذاته - في تقديرى -  الذى جعل من هؤلآء النواب الليبيون، يهرعون للتزاحم على ابواب دولة مصر، وهو بعيّنه  ايضا، الذى جعل من طبرق عاصمة لهذا الحراك، وهى مدينة  ظهرت الى الوجود على اطراف معسكرات الانجليز زمن الحرب العالمية الثانية، وتقع جغرافيا على الحدود الليبية المصرية. كنت احاول ان اقول، ان على مصر الا تنتظر دور وظيفي يُوهب لها من احد، ربما قد يكون في ذلك تضلل لها، وابعادها عن حقائق وثوابت، يجب الأخذ بها وعدم اغفالها اتنا اختيارها لدورها وانتقائها لخيارتها.
وبصيغة اخرى كنت احاول ان اقول، ان علي مصر ان تجّترح دورها باردتها، بما يتوافق مع واقعها وثوابتها الجغرافية الثقافية الديمغرافية، الذى تؤطره شخصية وادى النيل النوبية القبطية الاسلامية. فمصر كما يقال عنها هي هِبَة النيل، واعتقد بانه ليس النيل وفقط، بل هى هِبَة النيل والفراعنة، فقد انسلت هذه (المصر) الى الوجود من تحت تلابيبهم واحتضنها حوض وادى النيل.
وفى تقديرى ان الفرعون، الذى اتحدث عنه هنا، له وجوه عديدة، قد يكون في حزب قيادى قوى، او في منظمات مجتمع مدنى قوية ينتظمها الشارع المصري، او في شخصية قيادية قوية، ومن اشتراطات هذا الفرعون، ان يكون معجون من تربة وطنية مصرية خالصة.   اما عن الجانب الليبيى، ففى تقديرى، يجب الا يسعى في طلب الحلول الناجعة لما يُعانيه، في خارج امتداده الديمغرافى الجغرافى الثقافى، الذى يؤطره البعد المغاربى المتوسطى، ففى هذا الإطار تشكلت الشخصية الليبية، وتحدد عمقها الاستراتجى بأبعاده الثلاثة.
غير ان الحقبة الاستعماربة بوجهيها الخارجى والمَحلّى، عملت وخلال العقود الماضية، وبكل جهد على سلخ الوجه الليبيى واجتثاثه  من امتداداته الجغرافية الديمغرافية الثقافية، ففى تقديرى، أي مرور من خلال هذه البوابة المغاربية المتوسطية، والسعى من خلالها نحو كل ما يُساعد على احتواء ما يعانيه الشأن الليبيى من ازمات، هو في ذاته خطوة نحو حلحلته، بل ونحو استثارة الفضاء المغاربى المتوسطى واستفزازه ليتجاوب مع الحالة الليبية بالسّهر والحُمة، وخطوة ايضا نحو تقّعيد وتثبيت وتجدير ليبيا داخل فضائها الطبيعى المغاربى المتوسطى. وهى البيئة الطبيعية والموضوعية الصالحة لنمو هذا الكيان الليبيى الوليد.
البانوسى بن عثمان
الجنوب الليبى في 1-8-2016م

نهي حسني | 08/08/2016 على الساعة 14:28
حاقد علي ام الدنيا مصر
احب اقولك ده حقد منك علي مصر كدوله محوريه في المنطقه واحب اقولك ان انت عندك نقص في معلومات عن ام الدنيا ان شاء الله مصر قادمه اقوي من الاول علي يد الرئيس السيسي والشعب والجيش والشرطه ومش معنا انك حاقود علي بلادي اني هكره ليبيا وشعبها لاااااا انت لا تمثل الشعب اللليبي وانا مواطنه مصريه وافتخر اتمني للشعب الليبي السلامه والامن والامان وترجع تاني احسن من الاول بس تخلص ليبيا من امثالك
فائزة بن سعود | 07/08/2016 على الساعة 13:53
مصر
اسفة رغم اتفاقي مع الكاتب على ان ليبيا يجب ان تجد شخصيتها الخاصة (وهي للاسف عملية صعبة بسبب نعقيدات الجغرافيا والتاريخ).... الا ان القول بان مصر ليست دولة محورية في المنطقة هو كلام غريب جدا...رغم كراهيتي للسياسة المصرية تماما ..... ولكن اكيد حضرتك تعرف ان الدول لا تقاس ببنيتها التحتية فقط او بمقدار النمو الاقتصادي فقط....والا لخرجت الهند التي كانت فقيرة و متخلفة جدا جدا قبل نهضتها الاخيرة ووثوبها المفاجئ من قائمة الدول المهمة في العالم الثالث .... هناك اولا الجغرافيا ...ولا يوجد دولة في المنطقة تضاهي جغرافية مصر او ما سماه جمال حمدان ( عبقرية المكان).... ثم هناك الثقل الديمغرافي البشري (وهو ليس كله معطل ففيه العلماء العالميين).... ثم الثقل الثقافي التاريخي الذي لا يضاهيه غيره ...العراق كانت اهم من مصر في العصور الاولى ... لانها كانت متاخمة لفارس وبلاد الروم ... ولكن في العصر الحديث مصر تفوق العراق كثيرا في التاثير عربيا.
الصابر مفتاح بوذهب | 06/08/2016 على الساعة 23:58
قالك استثارة الفضاء المغاربى للتجاوب مع ليبيا بالسهر والحمى ! .
يعنى انت من جدك تقول ان ليبيا التى تتكون من اقليم فزان الأفريقى الأسمر واقليم برقة العربى الخالص واقليم طرابلس ذى الأغلبية الأمازيغية لا ترتبط الا بالمحيط المغاربى الغير متجانس . يا أخى قول كلام يدخل الى العقل ! . برقة التى ارتبطت بمصر منذ بداية التاريخ سواء التاريخ الفرعونى او التاريخ الأسلامى ولا يربطها اى رابط بالمحيط المغاربى الذى تتحدث عنه . ام انك لا ترى برقة التى مساحتها تعادل نصف مساحة ليبيا ؟ . او انك لا ترى فزان الأفريقية السمراء التى مساحتها تساوى ضعف مساحة اقليم طرابلس والتى لا يربطها اى رابط بالمحيط المغاربى الذى تتحدث عنه . لماذا تجاهل الواقع وتطويعه لخدمة اهداف جهوية تتعارض مع الواقع وحقائق التاريخ ؟ . اقرأ قليلا لتعرف ان عدد الليبيون فى مصر هو اكثر من عدد الليبيون فى ليبيا ! ! ! .
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع