مقالات

بشير السني المنتصر

تعليقات نشرت في وقتها

أرشيف الكاتب
2016/07/31 على الساعة 15:36

الملكية
وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا. الاحلام على الورق لا تحل مشكلة. المشكلة في ليبيا ان كل مدينة اصبحت شبه مستقلة ولا يريد احد ان يشاركه غيره السلطة والامير محمد حسن الرضا ليس له سلطة. الليبيون لن يحلوا مشكلتهم دون مساعدة خارجية او احتلال خارجي فتقسيم ليبيا وارد ليس الى شرق وغرب كما حدث في الماضي فحكومة برقة لا تسيطر على كل برقة وبرقة منقسمة على نفسها وطرابلس كذلك منقسمة الى مدن وسكان طرابس وبنغازي وهم ليبيا غائيون عن المسرح لانهم مدنيون. ولن يسلم احد ما يملك من سلطة الى غيره الا بالقوة. واذا اتفقت الدول الغربية والعربية على ان يتولى الامير حسن السلطة فيجب ان تفرضه بقوة عسكرية وستتجاوب بعض العائلات الليبية  التي تكن اخلاصا للسنوسية مع القوات الاجنبية كما فعلوا سنة 1951 بفرضهم للملك ادريس. ولولا الانجليز والامريكيون لما تحقق استقلال ليبيا. القذافي نفسه جاء برغبة امريكية وبريطانية ووجد الامن مستتبا جيش وقوات امنية وقوات اجنبية مهيمنة. كان من الممكن ان تتحول الى ما هي علي الان لكن القوات الاجنبية كانت مسيطرة. الاحلام لذيدة لكنها لاتحل امرا في السياسة.
ئائب رئيس؟
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم رجل عين من اجل خدمة سيده خليفة حفتر ويتفوه بكلام باطل يعبر عن جهل وغير مسئول. وهو لا يمثل النواب وتستعمله اقلية معروفة لاهدافها. الاتفاق السياسي اقر مجلس الرئاسة وفوضه بتاليف الحكومة، كما أن الاتفاق السياسي وافق على ادخال الاتفاق السياسي في وثيقة الدستور المؤقتة ولا يحتاج الامر الى موافقة مجلس النواب الذي انشئ بالاتفاق السياسي ايضا وعمله بدأ بعد موافقتة على الاتفاق السياسي الذي اقر المجلس الرئاسي والحكومة التي الفها وتعديل الدستور. ومهام مجلس النواب ومحاسبة الحكومة  على عملها وليس على تكوينها الذي اقره الاتفاق السياسي. لا نريد ان نبدأ قصة الامبوسيسي من جديد والعودة الى مجلس نواب غير الشرعي بحكم المحكمة العليا التي لا سلطة حكومية عليها وكذلك مؤتمر وطني انتهت فترته ويستمر في عمله بحجة حتى انتخاب مجلس نواب شرعي جديد. هذا الوضع السابق انتهى بتوقيع الاتفاق السياسي من المجلسين المنتخبين مجلس النواب والمؤتمر الوطني المنتهية مدتهما  والمستقلين. وكل كلام غير هذا تهريج. والاتفاق السياسي نال موافقة كل الدول ومجلس الامن وعلى اساسة اعترف العالم بالمجلس الرئاسي والحكومة.
بيانات
هل يفهم القارئ شيئا من هذه البيانات التي يصدرها المتكلم الرسمي باسم الجامعة العربية والحكومة المصرية والمتكلم الرسمي باسم عقيلة صالح، عن الاجتماعات مع المسئولين الليبيين، كلام عام لا توجد فيه كلمة واحدة عن الخلافات ووسائل حلها اي بمعنى اخر تصريحات لاستهلاك العرب وتبريرا لنفقات الاجتماعات والضحك على المواطن الليبي الذي لم يفهم شيئا. الذي يعرفة المواطن الليبي ان المسئولين الليبيين ذهبوا الى القاهرة في صحبة بعض النواب والوزراء للفسحة وقضاء ايام جميلة في القاهرة والليبيون معروفون بحب القاهرة ولياليها. والمصريون معروفون بالضحك على الساسة العرب وتلبية مطالبهم في الترفيه والولائم وعقد المؤتمرات الصحفية واخذ الصور التي يتباهى بها المسئولون الليبيين لاظهار انهم وزراء ومسئولين حقا، ثم الرجوع الى طبرق للاجتماع بزعماء القبائل وأكل الرز ولحم الخروف الوطني او الرجوع الى طرابلس والاجتماع بعمداء المدن واكل الكسكسي والبازين ولحم الخروف الليبي لكن لا شئ ينتج عن هذه الزيارات والاجتماعات والتصريحات.
بنغازي
تصريحات تصم الادان عن تحرير بنغازي ودرنة واجدابية والحقيقة كما يقول بعض سكان بنغازي لا شئ تغير عما كان عليه الحال قبل سنة، قتل وخطف وموتى وجرحى وخلافات وحفتر معه عقيلة صالح والبرغثي معه قبائل برقة العواقير والمغاربة والعبيدات وهو قائد لاهم فرقة دبابات في ما يسمى بالجيش الليبي ويذهب لمقابلة رفاقه الضباط في بنغازي ومدن الخليج النفطي ولا احد يتعرض له لان وراءه قبائل. وعقيلة صالح جالس امام مجلس النواب المغلق بابه بعصاته ينش في الدبان يزوربيته في القاهرة لتغيير الجو والسراج وبطانته يتمخطرون كنواب رئيس ويقضون اوقاتا طيبة في عواصم العالم والشعب الليبي يتفرج ويضحك ويبكي وهو اما مهاجر او يعيش حياة الفقر والخوف من الخاطفين والقتلة وسرقة او اخذ ما لديهم من نزلاء السجن المنتشرين بينهم ولا كهرباء ولا ماء ولا شراء فاسعار الضروريات لم تعد في متناول الناس. وكوبر يتفسح بين ليبيا وتونس وايطاليا ويصرح ويكتب ما يخطر له كممثل الامم المتحدة، والسفراء يصرحون كل يوم بجديد، ولم يعد احد يصدق ما يقولون، ومجلس الامن يجتمع ويهدرز ويصدر قرارات لا احد يعرف معناهأ. وسلام على ليبيا والليبيين.
اجتماعات ومباحثات
مع هذا وذاك ولا احد يعرف عن ماذا يتكلمون. ليبيا مقسمة الى قبائل ومدن ومليشيات تسمى جيوشا وكل واحد يحكم كما يرى. مليشيات بنغازي قالوا هي الجيش الليبي ومليشيات مصراتة قالوا هي الجيش الليبي وعقيلة صالح مقعمز ينش في الدبان في مجلس النواب المقفل بمفتاح ومفتاح وممنوع الدخول اليه رغم دعواته للاجتماع للتمويه  ، ويحضر هو ووزراء حكومته ونوابه عزومات القبائل لحم خروف ورز. والسراج قالوا رئيس مجلس الرئاسة والكل معترف بحكومته وهو لا يملك شيئا، والكل يستريح لبعض الوقت ويذهب للخارج ويمر على لندن وروما واسطنبول وتونس والقاهرة للراحة والانبساط وحضور اية إجتماعات والكل يمثل ليبيا، والشعب الليبي يقاسي الجوع وغلاء المعيشة والجنيه الليبي يطبعوه في الخارج ويوزعونه ويصرف بالدولار بالسعر الرسمي ويذهب في حسابات الوزراء والنواب ومن حولهم في الخارج والمواطن الليبي ليس امامه الا السوق السوداء والدولار بخمسة دنانير اذا كنت محظوظا.
الانتخابات
موضوع الانتخابات اصبح مستحيلا ومعقدا بسبب انتشار المليشيات وتدخلاتها وتولي انصار التقسيم والانفصال السيطرة على مناطق معينة فهؤلاء لن يقبلوا قانون الانتخابات الذي اجريت على نصوصه الانتخابات الماضية الذي لا يضمن لمناطق معينة تمثيل متساو حتى لا تتمتع الاغلبية (بالمغالبة)بفرض رايها كما حصل الان في مجلس النواب. ولهذا فاية انتخابات جديدة لن يقبلها المتحكمون الان في مناطق معينة، ولن يترك للشعب في كل ليبيا اوفي كل منطقة تقرير مصيره الا وفقا لما خططوا له. والعودة الى تقسيم البلاد الى ثلات ولايات كما حصل في الماضي لفترة عشر سنوات لن تقبله اليوم المناطق الاخرى وستطالب بتمثيل متساو ولهذا فستصبح ليبيا عشر ولايات فدرالية مما يزيد الطين بله. فلن تقبل مصراتة اوالزنتان ودرنة وجبل نفوسه والجبل الاخضر والمنطقة الوسطى(سرت) والجنوب الغربي والجنوب الشرقي ان تكون جزءا من ولاية برقة أوطربلس أوفزان وستطالب بان تكون ولاية كباقي الولايات الاخرى ومثل هذا النظام لن يقبله انصار التقسيم القديم الى ثلات ولايات ولن يقبلوا مبدأ الاستفتاء وترك الشعب كله يقرر مصير البلاد.
الشرعية
كلام كاذب وتغفبل للناس. كل طرف يدعي الشرعية ويعرف انه لا شرعية له. اتهامات بالباطل هذا يدعي ان حكومة الوفاق يجب ان تنال ثقة مجلس النواب وادخال الاتفاق السياسي في وثيقة الدستور قبل مباشرة اعمالها ويطالب بابقاء الجيش تحت سلطته وفي نفس الوقت يمنع اجتماع مجلس النواب لان الاغلبية توافق على حكومة الوفاق. والطرف الاخر حكومة الوفاق تدعي بانها انشئت وفقا للاتفاق السياسي الذي وافق ووقع عليه مجلس النواب والمؤتمر والمستقلون والاتفاق السياسي اقر المجلس الرئاسي وتعديل الدستوروفوض المجلس الرئاسي بتاليف الحكومة. فايهما الشرعي؟ كلام متضارب وكذب وكل جانب يحاول السيطرة على الحكم وثروة النفط باللجوء الى السفسطة القانونية والكذب والشعب صامت وهو يحرم من ماله وحريته. الحل ليس الحوار للموافقة على تقسيم السلطة والثورة واهمال الشعب ولكن الحل ان يفرض الشعب رايه بالتظاهروالعصيان المدني كما فعل الشعب التركي.
بشير السني المنتصر

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
أحمد تمالّـه | 04/08/2016 على الساعة 12:29
قول الحق وجّاع
بارك الله في الاستاذ الكاتب وأمدّه بالصحة وطول العمر. لاشك في أنّ "قوْل الحق وجّاع"، وهذا ما تثبته معظم التعليقات. لم يفنّد احدٌ من المعلقين ما ألمح اليه السيد الكاتب من حقائق تاريخية ذكرها بعض المتخصصين، ونشرها على هذا المنبر، واثبتها بوثائق بريطانية كانت سرية في زمنها، ثم نُشرت. أما الحقائق المرة، بل الموجعة، التي عشناها جميعا في السنوات الاخيرة، بسبب البعض ممن انتخبهم الشعب ليقودوا الوطن إلي بر الأمن والامان، فقد تغاضى عنها الإخوة المعلقون، مع انها السبب الرئيسي فيما يدمي الوطن ويؤلم المواطنين. المشكل الرئيسي في ليبيا الآن هو قفل البرلمان (بعساس وعكوز) من كتلة أقلية قبلية ظالمة، لا يحمل أصحابها ذرة من الوطنية ولا معرفة بالديموقراطي، وهم المسوولون عن تطبيقها في الوطن!!! يجب على كل الليبيين الشرفاء ان يجبروا البرلمان النائم على الاجتماع فورا لاعتماد أو تعديل او رفض حكومة الوفاق وتعديل الإعلان الدستوري وإنهاء حالة الركودالقاتل التي وضعوا فيها ليبيا، علما بأن شرعيتهم مرتبطة بالمجلس الرئاسي وحكومته والتعديل الدستوري. ومرة اخرى "قول الحق وجّاع ... لكثير من الليبيين".
عبدالحق عبدالجبار | 01/08/2016 على الساعة 09:20
لو وجد
لو وجد بنغازينوا و مصراتينوا و طرابلسينوا و زوارينوا وووووو هذا جميل و سوف يكون من صالح الوطن لانه يعني بهؤلاء جميعا سوف يكونوا ليبينوا لانه بدون ليبينوا لا يوجد لا بنغازينوا و لا مصراتينوا و لا طرابلسينوا ولا ولا ولا ... و لكن الهم في الفلوسينوا و الكرسينوا و البترولسينوا و الحزبينوا و القبالينوا و العنصرينوا ( اما من اتي بالحكم الملكي و القذافي و 17 فبراير فهذا معروف و الذي لم يكن يعرف عرف الان و لا نستطيع ان نغطي الشمس بغربال
محمد بوسنينه | 01/08/2016 على الساعة 08:58
رد علي من هو البنغازينو
يا سيدي أنا لم أقل أنني بنغازينو ولم استعمل هذا اللفظ في ردي ولا أطيقه ، زإذا كنت مصراتينو ، فرجاء لا تتدخل في شأن بنغازي وأتمني أن تتعامل مع مسألة تاورغاء بكل الشعارات التي تناولتها في ردك ، أما بالنسبة للسيد بشير فنحن نحترم كبر سنه ونقرأ ما يكتبه ليس لأن تحليلاته ممتازة ولكن لأنه يتحدث بين الفينة والآخري عن العهد الملكي الجميل ، الذي نصبه وعائلته في أعلي المراكز.
بسم | 31/07/2016 على الساعة 22:13
من هو البنغازينو
هل البنغازينو هو العواقيري او الورفلي او المصراتي او التاجوري او الغرباوي الذي يسكن في بنغازي . المعلق بوسنينة يقول انه بنغازينو ويطلب عدم التكلم باسمه . نحن نتكلم كليبيين ونعرف انا مختلطين عشنا ونعيش مع بعض ولم يقل احد انا تريبوليني او انا مصراتينو حتى الايطاليين لم يقولوا هذا . اني اعرف أن الكلام الذي قلته لا يعجب الجميع بما فيهم انا ايضا فقد كنت اغني ولا زلت مع المغنيين وافتخر بدلا من الاعتراف بواقعنا ونسمي الاسماء بغير مسمياتها ونسند كل عمل لغير صاحبه ونحن الاقوياء وهم الضعفاء ونحن اذا بلغ الرضيع لنا فطاما تخر له الجبابرة ساجدين ومن يقول غير هذا فهو خائن او كافر. وهذا سلوك العرب جميعا في التعبير عن انفسهم وفي سرد تاريخهم تعلمناه وقلدناه وهذا سبب تاخرنا ووضعنا الحالي الذي وصلنا اليه . اردت ان اهمس بصراحة ولو لمرة واحدة كما يتكلم البشرلاننا سئمنا الاحلام .والمجاملة .
احمد المختار | 31/07/2016 على الساعة 21:12
بنغازى
السيد المنتصر الظاهر نتيجه كبر السن جعلتك تنسي او قد تتناسى ،للعلم الملك الصالح لم يفرضه الأمريكان اوالانجليز. لقد جاء الملك مع الجيش السنوسي بعد كفاح مرير للأكثر من ثلاثون سنه وبعد المبايعة من أهل برقه وأهل طرابلس وفزان .ثانيا ان اوضاع بنغازى وانا من أهل بنغازى وقاطن بها ولم نغادرها افضل الف مره من الوضع المزرى فى الغرب وهذا بفضل أهل بنغازى وجيشها البطل الذين تصدو للخوارج والدواعش وأخيرا تنظيم آلقاعده المدعوم من الغريانى ومصراتة .ثالثا لو نطالب بالفدرالية. نحن أهل برقه متمسكين لبرقه من حدود القوص اى وأدى الحمر حتى السلوم وليس كما انت تتصور ان برقه سوف تقسم الى عده ولايات. وكما تقول ان درنه ، والخليج النفطى وباقى المدن تتجزأ ،هذا ممكن فى الغرب نتيجه التطاحن القبلى. رابعا مجاس النواب جسم شرعى منتخب ولا نتنازل عنه
منصؤراامختار | 31/07/2016 على الساعة 20:24
الرجاء قراءة الجزء الخاص بك غي كتاب the libyan revolution by Nicholas Haggerقبل ان ننشره
لا تعليق
مسعود الفيتوري | 31/07/2016 على الساعة 17:32
تعليق
السيد بشير السني يعيب علي الجيش الوطني تأخير حسم معركة بنغازي ودرنة ، ويقول أنه يسمع كل يوم عن تحرير هذه المدن وكأنه يتعامل مع مقاول مقيد بعقد وزمن تسليم واستلام ، لقد كانت عملية الحسم في بنغازي تسير وفق الخطط ، لكن الرتل الذي سيره المفتي حقق هدفه المؤقت فأجل الحسم لأيام ، علي أنني أود أن الفت انتباه السيد بشير أنه سبق وأن استشهد باقوال (الخبير) النعاس بأنه لاوجود لجيش في الشرق ، فاذا كان هذا الجيش فكيف تتوقعون الحسم ، بالنسبة لدرنة ، فالمدينة حاضنة للقاعدة وأبناء المدينة جميعا اعضاء في كتيبة بوسليم ، وأعطيت لهم مهلة والا فسوف يقتحمها الجيش . السيد بشير بإعتبارك رجل أفاء الله عليه بالإطلاع والعيش الهني ، ألم يعجز الجيش العراقي بدعم تحالف دولي في تحرير مدينتين ، ألم يعجز جيش اليمن معه تحالف الخليج العربي في حسم معركة اليمن ،ظ ألم يعجز جيش سوريا ومعه الروس والأميركان في تصفية الإرهاب ليس ثمة فرق بين من يدعمهم المفتي ويتباهون بتفجير السيارات المفخخة ومن تقاتلهم دول العالم بأحدث المعدات وبين الجيش الليبي بحفنة من الآليات القديمة التي تركها القذافي في بنغازي
محمد بوسنينه | 31/07/2016 على الساعة 16:49
رد
السيد بشير السني المنتصر ، أقر في مقال سابق أنه عاصر الطليان ، والأنجليز ، وعهد المملكة وعهد القذافي والآن يعيش عهد الثورة ، وادعو الله أن يزيد في عمره ، لكنه ينسي ما لهذا العمر من مكانة تفرض عليه أن ينأي بنفسه عن السفاسف . ولكن لكل إنسان رأي فيما يقوله ويراه.السيد بشير يصف الحكومة المؤقتة بحكومة برقة مما يعني أنه لايعترف بها فهو ضمنا يعترف بحكومة الغويل .الملك ادريس لم يفرض علي الليبيين برقة اتفقت عليه في المهجر وطرابلس الغرب بايعته مرتين 1922 و1951. ولو لم تبايعه طرابلس لبقيت دون استقلال حتي عام 1951 وبما أنك يا سيد بشير تعيش في لندن فكلف نفسك قليلا من العناء وأبحث في أرشيف الدولة البريطانية. تفسيراتك للإتفاق السياسي كما تراها ليست صحيحة وقد كثر الجدل حولها ، وعقيلة صالح علي الأقل رجل خريج كلية القانون . نعود الي بنغازي ، رجا لك ولغيرك ممن هم خارج بنغازي ، لا تتحدثوا بإسمنا ولا بإسم مدينتنا ، يكفي أنكم سيرتم لنا رتلا غازيا ، لمن لايعرف ببواطن الأمور لقد غير ذلك من كثير من موازين تفكير شيوخ وأعيان برقة بصفة عامة ، الغزو اصبح نقطة سوداء في علاقة الشرق بالغرب ، وأثاره ستكون وخيمة عليها
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع