مقالات

د. عبيد أحمد الرقيق

انقلاب تركيا: انكسار جيش وسقوط الزعيم!!

أرشيف الكاتب
2016/07/26 على الساعة 12:32

من الثوابت الديمقراطية في الحكم التداول السلمي للسلطة عبر انتخابات حرة نزيهة، وحصر دور الجيش وفق الدستور في حماية حدود البلد وصون السيادة الوطنية، وأن يكون الجيش مدافعا عن الشعب من مبدأ الولاء للوطن والشعب لا الحكومة او الزعيم!، لكن ما حصل في تركيا أخيرا من محاولة انقلاب فاشلة خلّفت وتخلّف ورائها جملة من التداعيات، ستكون ولا شك مؤثرة في الواقع والمستقبل السياسي لدولة تركيا.
تلك التداعيات نتاج لمخالفات أخلاقية وإنسانية وقانونية غير مسئولة، قام بها البعض ممن كانوا ضمن المتظاهرين الذين تعاملوا مع البعض من افراد الجيش الانقلابيين بأسلوب فج وغير منضبط، مما سيكون له الأثر السيء على بنيوية العلاقة بين الشعب والعسكر حاضرا ومستقبلا! ان يتجاوز المتظاهرون حدودهم في الرفض السلمي لما حصل، بارتكاب اعمال عنف وصلت حد الضرب والقتل لبعض افراد العسكر المسالمين، وان يهان الشرف العسكري للجيش من خلال اذلال متعمد لأفراده المستسلمين كل ذلك لابد وان يضرب شرخا العلاقة بين الشعب والعسكر.
ان انضباطية العسكر المنقلبين، وعدم استخدامهم القوة ورضوخهم لإرادة المتظاهرين والقائهم لسلاحهم، كان ينبغي ان تقابل بالتقدير والاحترام، لا بالإذلال والاهانة والمعاملة السيئة التي بعثت برسائل سلبية للعالم المتحضر، الذي يرقب عن قرب وعن بعد كيف يتعامل الشعب مع الجيش والعكس؟! في مثل هذه الاحداث التي وللأسف كانت الهمجية وعدم الانضباط وعدم احترام حقوق الانسان سائدة وواضحة فيها للعيان! سيدرك الاتراك ولو بعد حين، ان ما حصل من اختراقات في حق افراد الجيش من بعض المتظاهرين المدنيين المتهورين، كان خطئا كبيرا سيترك اثرا سلبيا على بنية الثقافة العسكرية للجيش التركي، ويضعف من زخم العلاقة البنيوية التي كانت سائدة بين الشعب والعسكر اجمالا، وذلك سيلقي بظلاله القاتمة على الروح المعنوية للعسكر ويهز مشاعر النفسية العسكرياتية أيضا بما قد يهيئ لتمرد ممكن!
لكن رغم كل ذلك، فان ما حدث أخيرا في تركيا يعد انتصارا معتبرا للديمقراطية، في تركيا التي لها تاريخ طويل مع الانقلابات العسكرية، وهو ما يعني ان الشعب التركي قد تشبّع سياسيا واضحى حريصا على مفهوم التداول السلمي للسلطات، من خلال صناديق الانتخابات لا الانقلابات!، وفي المقابل فأن الجيش التركي يبدو انه قد خسر كثيرا من هيبته وقوته في نظر الكثير داخليا وخارجيا من خلال انكسار معنوي ونفسي لم يكن متوقعا!
ان من أبرز تداعيات ذلك الانقلاب الفاشل هو سقوط الزعيم "اردوغان" الذي وان مكّنه الشعب من البقاء في السلطة حاليا، فانه ليس بإمكانه البقاء طويلا، وان مغادرته ستكون قريبة وبأصوات الناخبين من الشعب ذاته الذي ابقى عليه اليوم! فتبعات ذلك الانقلاب ستظل حتما لصيقة بتصرفات وسياسة اردوغان في المدة الأخيرة التي حاول فيها ترسيخ زعامته ومحاولة ترجيع امجاد اسلافه في الإمبراطورية العثمانية!، ولعل ما يقوم به حاليا من حملات اعتقال واسعة على خلفية الانقلاب الفاشل، ستكون ولا شك سببا رئيسا في سقوط "الزعيم اردوغان" المدوي ولو بعد حين!
عبيد احمد الرقيق

البهلول | 27/07/2016 على الساعة 13:14
علمانية اتاتورك هي الاقوي
لو وقف اوردغان على راسه ومع كل اخونجية العالم فانه لن ولن ولن يستطيع ان يغير علمانية مصطفى كما اتاتورك الذي ارساءها في تركيا كما انه مهما تمادى ونفخ ريشه المنتوف فانه لايستطيع ان يقزم الجيش التركي الذي له قيمه العسكرية الراسخة، ان ماحدث في تركيا هو تحرك بعض صغار ضباط الجيش ربما بايعاز من جهة ما لمعرفة نبط الشارع الاسلامي التركي في كبريات المدن التركية لقياس الامر وتجهيز الضربة القادمة التى لن ولن ولن مليون مرة يستطيع عصابة اوردغان الصمود امامه وسوف يكون مصيره حبل المشنقة لعدة اسباب اولا لمحاوله تغير الدستور التركي المقدس ثانيا لدعمه للارهاب ثالثا لموقف العدائي من مؤسسة الجيش والسلك القضائي والمعلمين العلمانيين وهذه المواقف المتشددة جعلته مكروا اوروبيا وامريكيا وقد اصبح يشكل لهم مصدر قلق في اوروبا خاصة وان بعض الجهات الغربية تتهمه بضلوعه بتميل الارهاب في اوروبا وخاصة الاحداث الارهابية المؤسفة التى حدثت مؤخرا في فرنسا ان العد التنازلي لاوردغان قد بدأ وان غدا لناظره لقريب وعندها قولوا قالها البهلول وشكرا .
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع