مقالات

المنتصر خلاصة

رفائيل لوزون... يهود ليبيا صهاينة؟؟

أرشيف الكاتب
2017/07/14 على الساعة 16:58

عندما تقدم القضايا العادلة في قوالب وأسمال مقززة ستكون خاسرة مثلما هو حاصل في قضية اليهود الليبيين.. يقول رفائيل لوزون وهو صحيح ان السلام ليس صفقة انما ايضا الحب والاندماج ليس نزوة... قضية اليهود الليبيين التي يعرفها السيد رفائيل لايمكن فصلها عن البدايات واسباب الخروج من الوطن.. الليبيون لاينكرون ان يهود ليبيا هم مثلهم ليبيون وان في حقهم ارتكبت اخطاء وان هذه الاخطاء يجب ان تصحح وهذا ما اعتمد عليه الراحل معمر القذافي في معالجة هذه المسئلة العويصة فأخد بمبدأ التريث.. الم يكن بأمكانه اصدار فرمان لردهم جميعا ومع ذلك لم يفعل لانه يراعي بعض الجوانب التي تتعلق بتلك البدايات والتي يجب ان تعالج اولا وهذا العلاج لاينجح باجتماعات رودس ومن وجد في رودس.. الامر بيد اليهود  عليهم اولا ان يتخلصوا من جلباب التجارة وهم يتناولون موضوع مصيري كالانتماء للوطن وان يعطوا البرهان لمواطني ليبيا بأنهم منهم ومثلهم تماما خاصة فيما يتعلق بالصهونية واغتصابها لفلسطين... يهود ليبيا وهم يجتمعون في رودس تصرفوا بغباء واستغباء فاخطأوا مرتين.. اولا عند اجتماعهم بمن لاعلاقة له بليبيا الوطن ليبيا الشعب ليبيا التاريخ والانتماء.. اجتماعات رودس هي اجتماعات سماسرة وتجار حيث كل شي قابل للبيع؟.. مرتزقة  يستعملون قضية يهود ليبيا  ليغازلوا بها الصهاينة لعل وعسى يدعمونهم ليكونوا خدمهم في ليبيا.. ثانيا.. بعض من حضر من اليهود هو صهيوني صميم أي انه عدو للامة الليبية جمعاء وجلبه ليكون حاضرا يكشف عن خرق وان من يتولى الملف هم الصهاينة وانهم يسخرونها لاغراضهم وهذا هو السبب الذي جعل الزعيم الراحل القذافي يتريث.. اسرائيل لاترى اليهود الا سلعة تستخدمهم وقت تشاء ويهود ليبيا كليبيين يفترض الا يرضوا بذلك... يتسأل لوزون.. لماذا لم يحتج احد من الليبيين عندما اجتمع بنا القذافي في ايطاليا وزرناه في ليبيا واجتمعنا باركان حكمه... ولا ادري هل هذا التساؤل حمق ام تحامق.. لانه ببساطة كان هناك نظام واركان ورجال ومشروع دولة وليست فوضى وعبث وسمسرة... كانت هناك حسابات تراعي الامن القومي ومصالح الامة العليا لاتخضع للمساومة او التجارة وليس بالامكان تعديها وبالتالي اغلب الشعب  كان على ثقة ان مايقوم به النظام ليس بخيانة... هل تتصورياسيد رفائيل وانت تردد هذا الهراء انك ستحوز على قلوب الليبيين.. القضية ليست عاطفية صرف بل عقلية ايضا وذهنية.. القضية ليست ضد اليهود كبشر بل كفكر وعقيدة لازال يتلبسها  الغموض وتحتاج الكثير الكثير من المصارحة والاخد والرد حتى تبنى ارضية صلبة من التوافق يمكننا ان نلتقي عليها دون ان نخشى انزلاقنا او انهيارها.

المنتصر خلاصة

بن عبداللة | 15/07/2017 على الساعة 20:26
اليهود
كثر الكلام و تعددت التحليلات و الامر في النهاية في منتهي البساطةً و لا يستحق كل هذا التفسير،. نجح لوزون في استمرار و احياء الموضوع اليهودي الليبي و اصبح الكلام عنه عنوان لمن أراد التعليق، كما ذكرت، الامر بسيط للغاية، هي محاولة قديمة جديدة برعي اليهود في كل مكان في توضيفهاو هي الحصول علي النقود ( المال ) لا اكثر و لا اقل.
سليم الرقعي | 15/07/2017 على الساعة 16:56
اوافقك فيما ذكرت الا في اجابتك عن سؤال لوزون
لا شك ان العائق الحقيقي والعميق وربما الأبدي في مشكلة يهود ليبيا هو كونهم لا يريدون التبرؤ من الحركة الصهيونية التي ورطتهم في هذا المشروع الاستيطاني الذي دعمه بعض الاوروبين لا تعاطفا مع اليهود بل للخلاص منهم اذ ان كره اليهود امر عميق في الشخصية الاوروبية المسيحية بل ربما اشد من كره العرب والمسلمين!اما وجه اعتراضي هو اجابتك عن سؤال لوزون:(لماذا لم تعترضوا على ما كان يجري في عهد القذافي من اتصالات وزيارات ليهود ليبيا مع النظام!؟)) والاجابة الحقيقية هي:لأن لا احد قبل ثورة فبراير يملك الاعتراض على ما يريده ويقرره القذافي فحق الاعتراض مفقود وحرية المعارضة مفقودة، واما اللببيون في المهجر فحالهم كحال الليبيين في الداخل اليوم فيومها بعضهم رحب وصفق لهذا التقارب وشارك في مؤتمرات اليهود الليبيين، وبعضهم انكر ورفض الحديث عن مسألة عودة يهود ليبيا من حيث المبدأ واغلب هؤلاء بدوافع دينية او قومية متشددة، وبعضهم كحالاتنا ناقش المسألة بموضوعية وروح وطنية بل وواقعية واعتبر ان عودة يهود ليبيا مرتبط بانسلاخهم عن المشروع الصهيوني جملة وتفصيلا واعتبار وطن كل يهودي هو بلده التي جاء منها لا فلسطين!.
نورالدين خليفة النمر | 15/07/2017 على الساعة 13:37
ـ تريّثوا فالبحر فيه كلاب ـ
مادام بحرّ ليبيا مازالت تسبح فيه أسماك القرش الدموية من أعضاءحركة اللجان الثورية الذين يتكلّم بأسمهم الكاتب "المنتصر خلاصة"وفي الأتجاه المعاكس لهم تسبح كلاب بحر الأسلاموية المتطرّفة الذين لاساحل لهم إخوان مسلمين،على سلفيين وجهاديين من مقاتلة وقاعدة وداعش فأنا أنصح السيد لوزون وطائفته أن يبقوا في التيه الأوروبي الديمقراطي ولا يرجعوا إلى القرية الظالم أهلها التي نفذنا منها بجلدنا ليبيا أرض الفراعنة .
محمد بوسنينه | 15/07/2017 على الساعة 10:42
رأي
خرج اليهود من ليبيا مرتين الولي برغبتهم من عام 1949 وحتي قرب اعلان الإستقلال أما الثانية فقد كانت بقرار غير رسمي من الدولة ، من ذهب الي اسرئايل فهو ليس منا من بقي في ايطاليا وهم الأغلبية إذا أراد العودة الي ليبيا فيجب أن يكون ولاؤه لليبيا فقط يجب أن يحفظ الدستور حق العبادة فبلادنا تستخدم نسبة كبيرة من الأجانب في قطاعات النفط والصحة والبناء وهم من غير المسلمين فإذا كان القانون يكفل لهم حرية العبادة وهم أجانب فالأولي أن يكفلها لمن هو ليبي ، ثانيا استيعاب اليهود في الدول العربية وفي الدول التي نشأوا فيها يفرغ دولة اسرائيل من ارتفاع عدد اليهود فيها وبالتالي اقامة المزيد من المستوطنات ، كما رساميل واموال هذه الجاليات ستبقي بيننا نراقبها وتستثمر في بلادنا ، الفكر المظلم من أن هذا يهودي عدوك التي استقاها الليبي عبر سنوات من الجهل المطبق وزكاها اعلام (أمجاد يا عرب أمجاد) وسوف نلقي بإسرائيل ومن هم وراء اسرائيل في البحر ليس هو المعيار لحل اشكال هذه الطائفة الليبية ، فكيف سيكون رد فعلنا إذا ما قررت دولة ما تضم جالية ليبية كبيرة اذا ما قررت طردهم.
نوري الشريف | 15/07/2017 على الساعة 09:13
هل هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟
سؤال بسيط جدا الى كل من يستعمل في مشجب الصهاينة: هل اللجان الثورية ومخابرات المقبور الذين قتلوا وشنقوا وعذبوا الليبيين هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟ هل أولئك الذين كانوا يكشكون ويصفقون ويهتفون "زيد تحدي زيد وعلى دربك طوالي وصفيهم في الميدان"امام المقبور هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟ هل من قام بتنفيذ تعليمات المقبور بقتل مساجين سجن أبو سليم بدم بارد هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟ هل من قام باغتصاب الأراضي والمزارع والبيوت والسكن فيها بدون وجه حق هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟ هل أولئك المجرمون الذين كانوا يتعلقون باجساد المشنوقين ويمثلون بالجثث في شهر رمضان المبارك هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟ هل من قام بقتل وسحل عبدالسلام خشيبه بطريقة وحشية ومقززة هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟ اخيرا وبعد مرور ست سنوات على فبراير هل من قام بحرق مطار طرابلس وابار النفط وقام بقطع الكهرباء والمياه على الليبيين هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟ هل رؤساء المليشيات التى تخطف وتقتل وتعذب والمنتشرة في جميع انحاء البلاد اليوم هم يهود صهاينة ام ليبيين ابا عن جد؟؟
ليبي متجنس | 15/07/2017 على الساعة 06:41
قضية معقدة
اتفق مع الكاتب الكريم في كل ما سطر، فالقضية معقدة في حاجة إلى قانونيين وسياسيون يمثلون دولة مستقرة موحدة، لا يمكن أن تحل في اجتماعات ارتجالية مع تجار سياسة لا يمثلون دولة تعيش ظروف استثنائية، ومهددة بالانقسام.
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع