مقالات

سالم الكبتي

قضاء وقطر

أرشيف الكاتب
2017/07/08 على الساعة 21:31

(يستعملون الكذب ونستعمل التاريخ)

فجأة… قرعت الطبول وترددت الاصداء فى كل مكان وطغا الصخب كالعاده وارتفع المد على الضفاف ونهض فى المنطقه من يستطيعون تغيير جلودهم على نحو طارئ وصدعوا رؤوسنا ونحن صواما. وحاولوا ان يضحكوا علينا وشرعوا فى لعن قطر.

هكذا فجأة اخذوا  فى نشر عيوبها وتحليل مواقفها ويصفونها بأنها سبب مصائبنا واْحزاننا . لقد فعلوا ذلك تقليدا لغيرهم اْو للفت النظر اليهم بعد اْن سحب الغطاء من تحت قطر وكشف عنها الغطاء وتعرت تلك الامارة اْمام العالم وتم مسح كل شى فيها.

لقد نسى اْولئك اْن هذا كله كان متوقعا منذ بداية اللعبة التى كانت اْكبر منها وحاولت تجاوز رمالها القاحلة لما وراء حقول الغاز ومراتع ابلها وصقورها وتاريخها القصير فيما ظلت بتوجيهات وتعليمات تتطاول على الجميع لامر كان معدا ونسوا وقت ارتفاع المد وفى زحمة تحاليلهم الفجه اْن دور الدوحه انتهى ومعه انتهى الدرس واْغلق الفصل.

وهذا كله كان متوقعا اْن ينكشف حال قطر التى تغنوا بها كثيرا بعد اْن اْحضر ترامب القوائم وقدمها فى القمة المعروفة لكن الذى لم يكن متوقعا على امتداد المنطقة هو اْنطلاق هذا الطوفان الجارف من المقالات والمقابلات والتحاليل الجوفاء من اْفواه كانت صامته الى درجة البكم على اْعمال قطر خاصة فى بلادنا منذ فبراير كانت تتغزل غزلا فاضحا فى عيون الدوحه طال عمرك وتلهث وراء شيوخها وشيخاتها اْيضا.

لقد نسى هؤلاء وغيرهم اْنهم جزء من الكارثة ومن المشكلة التى نعانى منها منذ زمن عندما جعلونا اْسارى دولة صغيرة فى حجم راحة اليد حاولت فى البداية ان تتستر وراء مساعدتنا فى تلك الايام مثلما فعلت دول اْخرى لكنها تطاولت وتجاوزت الى ماهو اْبعد من حقول الغاز وشواطى اللؤلؤ وفقا لخطة معلومة ومدروسة مرت ولم تسترع انتباه اْحد.

نست النخب وغير النخب واْدعياء النضال والقوادين لهاثهم خلف قناة الجزيرة التى كانوا يعتبرونها فى منتهى المصداقية والدقة الاعلامية والحداثة والتطور وانبهروا بها ثم صاروا يلعنونها ويتهمونها بالتحريض وسرقة ربيعنا القاحل.

نسوا ان كبيرهم خاطب القناة برسالة تضمنت اْسماء معينة بضرورة قصر اجراء المقابلات والحوارات معها دون غيرها وانهمرت التحاليل الفارغه من فوق سطح المحكمه وفندق اوزو وعبر اختلاط الامور فى فندق تيبستى والالتصاق المخزى بالمخبرين واشباه الاعلاميين وانصاف المتعلمين فيما ظلت ليبيا بعيدة عن عيون ابنائها الذين حلموا ووجدوا اْنفسهم يراوحون فى نقطة الصفر لقد صارت بلادهم قطرة فى رمال قطر المتحركه ولعل البعض انزلق بحسن نيه لكن فى المجمل فى زحمة السوق وحمى اللهاث لم تعط الفرصة لابناء ليبيا لكى يشاركوا ويقدموا الحلول دون السباحه نحو تلك الرمال والغوص فيها لم ينصتوا لصرخاتهم وتنبيهاتهم المتكررة لم يضعوا الرؤى والمشاريع لمستقبل اْطفالنا لقد اشترت قطر اْصحاب عديمى الضمير والوطنية وخونة ليبيا وكان المخطط واضحا واللعب ايضا على المكشوف ولم تستطع الدوحه  نجاحا عبر ذلك الا من خلال هؤلاء الادعياء والمرضى والقوادين وذوى العاهات السياسية.

لماذا يلعنون الدوحه الان لماذا يكشفون عورتهم وعورتها والموقف السليم الذى يقبله العقل السليم والمنطق هو ان يكونوا فى العكس تماما ان يكونوا فى موقف الدفاع عنها ودحض الشبهات ورد مايقال عنها فى هذه الايام ان يناضلوا عن مناخات الابل واكام الصقور وحبات اللؤلؤ وحقول الغاز واْغانى على عبدالستار اْحبه ياناس احبه وعن الامير الوالد وابنه عن العيل وابوه وامه.

لماذا يلعنون الدوحه ويجعلون منها دوخه بعد اراد العالم للعبة ان تنتهى ويحاولون الضحك علينا فى ايام الصيام ثم العيد ومابعده لماذا يلعنون الدوحه بعد ان جففت الخزائن وطويت الصحف وهم يعلمون منذ البداية مواقفها فى محاولاتها تشويه تاريخنا وطمسه وتورطها فى اغتيال رجالنا.

لماذا يلعنون الدوحه الان فقط وهم يعلمون بطريقة او باخرى دورها فى ايصال كواتم الصوت وارسال غلمانها من الليبيين لاستلام الذخائر والاسلحه وافتكاكها تلك الايام من دفاع المكتب التنفيذى دون خجل او حياء ذلك المكتب الذى كان يدير اعماله هناك فى الدوحه على شاطى الخليج بعيدا عن ليبيا وظروفها.

لماذا يلعنون الدوحه الان ولم يعلنوا عن مواقفهم فى الحين لكنهم كالعاده مثل السروال الواسع الذى تلبسه كل مؤخرة لماذا الدوحه وقد ساروا فى مواكب حافله اليها وقبضوا الاموال والعطايا والساعات الثمينه من طوال العمر.

لماذا يلعنون الدوحه وهم يعرفون دورها المشبوه فى سرقة ارشيف الدولة خاصة مايتعلق بالامن والمعلومات لتضحى البلاد مكشوفة الظهر واستطاعت قطر ان تخترق بواسطة تلك المواد بلادنا وبلدان اخرى مجاورة وبعيدة. اذكر ناشطة وطنية صادقه وردها تلك الايام اتصال من الدوحه اخبرت فيه بان ملفها الامنى ايام القذافى فى احدى المربعات الامنية فى بنغازى موجود الان فى الدوحه.

لماذا يلعنون الدوحه وقد شاهدوا عساكرها الملتحين يرفعون علم قطرهم فى طرابلس تلك العشيه وتدخلهم فى كثير من الامور واستعمالهم للكثير من الفروخ والصبيان لماذا لم ينبهوننا تلك الساعات والايام.

لماذا يلعنون الدوحه الان. وقد شقت صفوفنا وانحازت الى اْطراف دون اْطراف وناصبت العداء لليبيين ونافقتهم فى ذات الوقت ووضعت الاحجار والركام الثقيل عندما حاول الليبيون فى ساعات مبكرة من ميلادهم الجديد انجاز حوار فى روما كان يتعلق بوضع اْسس للمصالحة ورؤية للانتشار الخاطى للسلاح والوضع الاقتصادى والنقط وكل شى فهبت الدوحه وحركت اْطفالها فى ليبيا واْفشلوا المحاولة ورموها بشتى النعوت وكل اْنواع البصاق والتهم ليس اقلها بانها من افكار القذافى وان من سيحضر رجاله ومعاونيه

لقد توقفت مكنة الضخ وتعرى كل شى… وثمة ماهو مخفى سيظهر عندما يختفى السراب فى تلك الصحراء المجدبه وتخفت اصوات الطبول.. ستظهر ذات يوم الادله والاسانيد والمواقف والقوائم وسيبقى الشرفاء ابناء ليبيا فوق كل الاقزام والقوادين.

سالم الكبتى

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
توفيق فطيس | 11/07/2017 على الساعة 08:23
تساوات الخيانات ياسيادة المؤرخ المحترم
ياسيادة المؤرخ المحترم رفعت اعلام قطر في طرابلس وبالمقابل رفعت اعلام مصر في بنغازي احتفالا بنصر مليشيات حفتر على تدمير بنغازي المدعومة من ابوظبي بالمال والسلاح... لقد تساوت الأمور ياسيادة المؤرخ المحترم نعم تساوت الخيانات وبيع الانفس مقابل اليورو والدولار في جميع انحاء ليبيا، فقطر دعمت الاخوان المسلمين والمقاتلة وبالمقابل دعمت ابوظبي والسعودية حفتر ومليبشياته القبائلية السلفية الوهابية.
العقوري | 10/07/2017 على الساعة 10:31
والمخفي أعظم....
صاحب التعليق باللغة الانجليزية أقول له ليست الاظرف فقط هي المشكلة فأن مبلغ عشرة الاف دولار لايساوي شيئا ولكن الطماعين والتبع تلقفوا هذا المبلغ ولم يرفضه الا السيد غوقة والسيد عبدالجليل قام بتسليمه عندما رجع الي الخزينة بمعرفة علي الترهوني وهذا موثق ومعروف ..المشكلة في مصائب أعظم لقد قاموا ببيع الارشيف واسرار ليبيا وارصدتها ...لقد باعوا كل شيء لهذه القطرة التي لاتساوي شيئا...
Libyan | 09/07/2017 على الساعة 19:56
.....Cash, expensive watches and such
I have heard and seen on TV "al mostashar" Mostafa Abdeljaleel when he said that: every Libyan who came to Qatar (during the early days and months of the uprising) have received an envelop with $10,000 cash in it. Some of those attacking Qatar today got some of those envelops, don't you think so
ولد زاوية الدهماني | 09/07/2017 على الساعة 17:17
بارك اله فيك
شكرا للمقالة الممتازة. اتذكر عندما التقينا في بيت والدي المرحوم في بنغازي في عام ٢٠١٣و كنا نتحدث عن مستقل ليبيا و اعادة بناء البنية التحتية ونقل التقنية الحديثة للبلاد. قطر دولة خطيرة و علينا بالانباه لنواياهم الخبيثة حفظ الله ليبيا من الاخونجية السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
نورالدين خليفة النمر | 09/07/2017 على الساعة 16:02
ـ التعليق أم الرزالة ـ
ـ وأعني ياجبو الآمارات والسعودية ـ إلى منطقة نزاعية أبرزها ليبيا صندوق الرمال الذي لاتستوعبه خطوات أرجلهم المشقوقة الحافية؟! الكاتب الليبي الشجاع حاضر في الميدان ولكن له مهمات فكرية وسياسية ليبية أخرى تشغله فلا يقعد مُتفرّغاً للكتابة في رزالات بلدان الخليج ومصر الطمّاعة المعتدية على حدودنا التي كتبت فيها مقالاً بعنوان "شكوى بالليبي الفصيح" والشكوى ليس من مصر والخليخ ولكن من رزلاء ليبيا الذين يتهافتون على موائدهم المسمومة .أقرأ ياجبو ولاتهرف وتصف الكتاب الليبيين بالقوّادة عيب عليك .
نورالدين خليفة النمر | 09/07/2017 على الساعة 16:00
ـ التعليق أم الرزالة ـ 1 من 2
أنا لاأريد التعليق على مقالة الكاتب الصديق أ.الكبتي ومضمونها العاطفي مميز كتاباته عندما يقحم نفسه في السياسة وهو الموّثق والآديب كاتب المقالة القفازة الخفيفة .أنا ألوم على المعلّق رمزي الجبو الذي خاطب تحت عنوان تعليقه "شجاعة المفكر الليبي" كل من كتب في النزاع الخليجي من الليبيين وأنا أيضاً كتبت "إنهم في حين يجدون الشجاعة في الحديث عن قطر لا تجد في مقالتهم كلمة واحدة عن دور الإمارات وقنوات كالعربية السعودية" للجبو الذي يجبي فيهذي مدافعاً عن إمارته قطر ولايقرأ أقول له :لقد قدّمت مقالي الذي سبق لي إرساله إلى موقعي "بوابة الوسط" صوت ليبيا الدولي و"قناة 218“ الليبية بعنوان "الكفّ والمعاودة" فأعتذرا عن نشره فنشرته في ليبيا المستقبل بعنوان "قطر الخليج" كاتباَ " هذا المقال ليس رأياً في النزاع الخليجي المصطنع،فحن عندنا في ليبيا مايكفينا من النزاعات المصطنعة والعبثية..مقصد المقال هل التضييق الخليجي على قطر يستهدف تلاعبها في المجال الخليجي ومتضمناته الأقليمية فقط .أما سيمتدُّ إلى مجالات ماسميّ بالربيع العربي حيث قطرت قطر (شقيقاتها الخليجيات).>>
سالم العربي | 09/07/2017 على الساعة 15:55
نحن كارثه
عندما تكون ضعيفا و غنيا و ايضا مريضا نفسيا و عضويا و جينيا و تحاول تغيير ولي امرك الظالم الذي هو سبب مشكلتك و تدهور حالتك فان من سيتولي امرك و يرعاك (Next of kin) سيستغل هذه الفرصه الذهبيه و بدايه سيتودد و يغدق و يساعد و ايضا سيفسد و يقتل كل من يحاول النهوض و العلاج و الاصلاح و الصلح و سيستغل شلاتيت و عاهات و دعارات الوطن لرسم خريطته و مخطته- نحن ضعفاء و مرضي و ابدا لن نكون بعد هذا الدمار و التفرقه و الخراب الذي قادته الخنازير الوطنيه و الاقليميه و الدوليه بكل اشكالها و مشاربها ---فتبا و هلاكا و عهرا لخنازير الوطن المقيمه و الهاربه و لاذاعات العهر و العار الخنزيره و العبريه
ليبي متجنس | 09/07/2017 على الساعة 10:34
شماته
دولة قطر وإعلامها وبالأخص الجزيرة، وقفت بكل شجاعة مع ليبيا، هذه حقيقة عليكم بالرجوع إلى الأرشيف الإعلامي، خراب ليبيا سببه الليبيين أنفسهم وخاصة دعاة اقليم ما يسمى برقة. للمتشمتون فقطريق بسبب الحصار المفروض من دول تعاني اختناقات سياسية سيرفع عاجلا أو آجلا وستعود قوية قريبا.
رمزي الجبو | 09/07/2017 على الساعة 08:09
شجاعة المفكر الليبي
لا اختلف مع الكاتب في انا المشكلة الليبية هي من صنع الليبين اولاً والتدخلات الخارجية التى وجدت الارض الخصبة وان قطر كان لها دور في تحديد بوصلة الثورة ولكن اجد في هذا المقال والكثير من المقالات التى كتبت عن تدخل قطر تناقض ففي حين يجدون الشجاعة في الحديث عن قطر لا تجد في مقالتهم كلمة واحدة عن دور الإمارات ومصر وقنواتهم كالعربية والحدث وووو فهل هذه هي الشجاعة الاذبية التى لم يتمتع بها السياسيين والصحافيين المعنيين في المقال (القوادة) اما شي اخر
ابن الوطن | 09/07/2017 على الساعة 06:44
هات من يفهم
صحيت والله يرحم ولديك هذه هي الحقيقة وهذا اللى صار..لكن هات من يفهم
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع