مقالات

الحسين الشيخ العلوي

علي كل المستوىات، مسئولين ليبيين مهددون بالملاحقة القضائية

أرشيف الكاتب
2017/06/20 على الساعة 22:29

قوائم لمسئولين ليبيين قيد الإعداد....
علي كل المستوىات، مسئولين ليبيين مهددون بالملاحقة القضائية

بقلم/ فايا دفانتين

الخناق يضيق حول الجناة والمتواطئين معهم في السجون الليبية، حيث لازال يقبع فيها تعسفيا آلاف الأشخاص الذين لا يزالون محرومين من حقوقهم الأساسية. قوائم تضم حراس سجون، مدراء سجون أو قضاة ليبيين. بهوياتهم، ووظائفهم ومسؤولياتهم، وفقا لمعلوماتنا، على وشك إعدادها من أجل تسليمهم إلى العدالة الدولية.

من فرنسا ودول أوروبية أخرى، ينشط أفراد وجمعيات في أقصى قدر من التكتم لتشكيل القوائم. عن من تعد هذه القوائم؟ إنها عن المسئولين عن المعاملة غير الإنسانية للسجناء الليبيين الذين لا يزالون رهن الحبس.

في ليبيا، توجد سجون بكاملها لا تزال خارج نطاق السيطرة. من بينها سجون مصراتة حيث يقبع حوالي 3000 من الرجال والنساء.الذين يعانون الاغتصاب والتعذيب على أيدي أفراد من جماعة الإخوان المسلمين الذين يستقرون في المدينة الساحلية الغنية، والذين بدؤوا يتحسبون لمصيرهم لما يجري حاليا، منذ بدأ إعداد القوائم من خارج البلاد.

جمعيات للدفاع عن حقوق الإنسان، مثل منظمة "آية" ذات الحضور القوي في شمال أفريقيا، أو أيضا محامين من أمثال المحامي جيرار دوكريه في باريس، لا يفوتون أية فرصة وينوين تقديم للعدالة الدولية قائمة المسئولين الليبيين "انتهاكا خطيرا جدا لحقوق الأفراد والحريات الأساسية للسجناء" لتصفية حسابات خاصة أدت إلي تدمير البلد. كان قد أفرج عن مئات السجناء من أصل 18000 سجين في البلاد بعد العمل في فبراير 2016 من قبل ممثل القبائل الليبية إلى باريس للدفاع عن قضية المعتقلين في ليبيا.

في يونيو 2017، يبدو أن إعداد القوائم كان أسرع مما كان متوقعا: وقد فر العديد من الوزراء، بمن فيهم رئيس الوزراء الليبي السابق علي زيدان، والسياسيين المؤيدين للإسلاميين في البلاد، والعديد منهم كانوا مدعومين من قبل اثنين من رؤساء الجمهورية الفرنسية 2011-2017، والقوائم لم تأخذ وقتا طويلا لإعدادها، وقد لاحظنا أنها حظيت بالدعم والمآزرة في أوروبا لقضية السجناء والمعتقلين الليبيين وأسرهم.

ترجمة: د. الحسين الشيخ العلوي

* المقال الأصلي (رايط)

منتصر | 25/06/2017 على الساعة 20:35
مقال مزلزل لمن تورط في جرائم ضد الانسانية
شكرا للكاتب علي هذه المقاله ، واضيف ان مثل هذه الجرائم ضد الانسانية لا تسقط بالتقادم " وسيري الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون " .
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع