مقالات

سعيد رمضان

الحوار السياسى الليبى فى تونس "باطل باطل"

أرشيف الكاتب
2016/07/19 على الساعة 12:05

أولا (ناقل الكفر ليس بكافر) فهذا الكلام صادر عن جماعة دعاة الحرب الرافضين للحل السياسى ممن يطلقون على أنفسهم "كتلة السيادة الوطنية" بمجلس النواب، والتى أصبحت هى من تجتمع وتقرر وحدها دون غيرها معتبرة نفسها مجلس نواب مستقل بذاته وله الحق فى الحديث نيابة عن كل أبناء الشعب الليبى. فقد قالت "كتلة السيادة الوطنية" فى بيان لها: (أن الأجتماعات التى تجريها لجنة الحوار الليبى فى تونس "باطلة" وأن القرارات أو التوصيات التى صدرت عنها غير ملزمة للكتلة مالم يتم أشراك الممثلين المنتخبين خلفا للجنة الحوار المنحلة، كما أكدت الكتلة رفضها تكليف أعضاء من مجلس النواب، لاسيما المشاركين فى الحوار بوظائف كنوع من المكافأة على حد تعبير البيان، وعبرت الكتلة عن رفضها لأستمرار النواب المنقطعين ضمن لجنة الحوار لأنتفاء صفة المقاطعة عنهم بعد أن ألتحق عدد منهم بالمجلس وفق مسودة الأتفاق السياسى، وأكدت الكتلة أن لجنة الحوار المنبثقة عن البرلمان تم حلها بقرار من البرلمان، وقرار أخر بأعادة تشكيلها، وأن عدم تعامل المبعوث الأممى الى ليبيا "مارتن كوبلر" مع القرارين يعد تطاولا على السيادة الوطنية).
وقال عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب التابع لكتلة السيادة الوطنية طارق الجروشى: "أن أجتماع الترتيبات الأمنية الذى عقد اليوم الأثنين فى تونس هو أجتماع لتلقى ترتيبات أوامر غربية أطلسية، وأوضح الجروشى أن كل الضباط والحاضرين لايحملون الصفة الشرعية، ولايمثلون القيادة العليا والعامة للقوات المسلحة العربية الليبية، وأنما يمثلون أيدلوجيات وأجندات ومليشيات أرهابية، وأضاف الجروشى أن هؤلاء ذهبوا وجلسوا فى تونس بدون علم وأذن القيادة العليا والعامة ورئاسة أركان القوات المسلحة، ونرى محاكمتهم طبقا للقانون لكونهم ينفذون أجندة المنظومة الأطلسية الضارة بالأمن والسيادة الوطنية، وأكد الجروشى أن كل ماينتج عن مؤتمر تونس الأمنى غير ملزم لنا ولايمثلنا ولايمثل تطلعات الشعب الليبى".
كما قدمت بعثة الأمم المتحدة الى ليبيا خلال الأجتماع الأمنى فى تونس مقترحا لأعادة هيكلة وبناء الجيش الليبى مشترطة الألتزام بالأتفاق السياسى وعدم فتح بنوده وأن تنفرد الدولة بالأستخدام الشرعى للقوة، وفد جاء فى مقترح البعثة الأممية: "أن تكون هناك رقابة مدنية على الجيش ووحدة الجيش وتحقيق المؤاءمة بين القيادة والسلطة والمسؤولية، وأن يستمر المجلس الرئاسى فى ممارسة سلطات القائد الأعلى والأتفاق على هيكلة مؤقتة للقيادة والسيطرة، كما أقترحت البعثة أجراء تعيينات جديدة أو أعادة التأكيد على أصحاب المناصب التالية: وزارة الدفاع، رئيس الأركان، والقائد العام يكون منصبا جماعيا يتكون من 3 أو 6 أعضاء بحسب التوزيع الأقليمى بمن فيهم قائد الجيش الحالى الفريق أو خليفة حفتر ورؤساء قيادات العناصر من قوات برية وجوية وبحرية ودفاع جوى، كما نص الأقتراح على تشكيل هيكلية قيادة لمكافحة داعش فى منطقة الهلال النفطى وأخرى لأمن طرابلس مهمتها حماية حكومة الوفاق الوطنى وتوفير الأمن بشكل عام".
وحول الخلافات التى حدثت داخل أجتماع لجنة الحوار السياسى الليبى فى تونس، فقد فجر الموقف من تصنيف مايسمى "سرايا الدفاع عن بنغازى" كجماعة أرهابية، حيث طالب عضوى لجنة الحوار عن المستقلين أحمد العبار ونعيمة جبريل بتصنيف "سرايا الدفاع عن بنغازى" كجماعة أرهابية، مادعا لجنة الحوار عن المؤتمر الوطنى محمد أمعزب وصالح المخزوم للأحتجاج والأنسحاب من الأجتماع رفضا لطلب العبار.
نتسائل: بخصوص الفقرة التى وردت فى البيان الختامى لأجتماع الحوار السياسى الليبى والخاصة بمجلس النواب والتى تقول "أن الحوار السياسى يدعو مجلس النواب الى الألتزام بالأتفاق السياسى والأيفاءات بأستحقاقاته المشار اليها فى الأتفاق السياسى، كما أكد على أهمية التواصل مع مجلس النواب وتشكيل لجنة بالخصوص وعلى الأخص تطبيق المواد 16 و 17 من الأتفاق السياسى وأجراء التعديل الدستورى وتحمله المسؤولية أمام الشعب الليبى فى حال أستمرار تعثر أيفائه بهذه الأستحقاقات" فهل سيعمل مجلس النواب بما ورد فى البيان الختامى للحوار السياسى؟
المطلوب الأجابة على هذا السؤال من 200 عضو هم من يمثلون مجلس النواب الذى أنتخبه الشعب الليبى، وليس المطلوب رأى كتلة مايسمى بالسيادة الوطنية والتى لاتعترف أصلا بالأتفاق والحل السياسى ولاترى بديلا عن الحل العسكرى لحسم الأزمة الليبية أو تقسيم البلاد.
سعيد رمضان
متابع للشأن الليبى

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع