مقالات

أحمد المهدي المجدوب

مفهوم تكنولوجيا التعرف على الاشياء عن بعد

أرشيف الكاتب
2017/06/03 على الساعة 15:58

احدى مجالات التكنولوجيا التى كان البدء في استخدامها عسكريا مع الحرب العالمية الثانية، ومن بعد استمر تطويرها وتطويعها للاستخدام المدنى فى العديد من المجالات حتى اصبحت جزء اساسى لا غنى عنه فى الحياة العامة. وبعيدا عن التعقيدات التكنولوجية يمكن القول بان هذه التكنولوجيا فى الوقت الحاضر تتمثل في إمكانية التعرف على العديد من الاشياء عن بعد باستخدام الترددات التى تصدرها موجات الراديو وذلك لمسافات من عدة سنتيمترات الى عدة امتار لاحد او عدة اشياء فى نفس الوقت وبسرعة كبيرة ودقة متناهية. اصبح هذا النوع من التكنولوجيا يحل محل تكنولوجيا شفرة الاعمدة  المستعملة بالاسواق والمتاجر والعديد من المجالات الاخرى....

1. المكونات الرئيسية الداخلة فى الاستخدام لهذه  التكنولوجيا هى تلاث:

أ) البطاقات :وتتراوح مقاساتها من بضع ميليمترات الى عدة سنتيمترات ويوجد منها نوعان احداهما سلبية اى سالبة  وهى الاقل سعرا والاكثر استعمالا ولا تحتوى على مصدر طاقة، اما البطاقة الاخرى  إيجابية اى موجبة   وهى الافضل فنيا والاغلى سعرا ولها مصدر طاقة  من نظيدة.

ب) القارئات:  وهى عبارة عن جهاز الغالبية منه يدوى لقراءة بيانات البطاقات، وذلك بامرارها عن بعد وبالتالى تخزين البيانات التى تتم قرائتها لتحميلها فيما بعد بالحاسوب او الاطلاع عليها مباشرة، ويوجد بالاسواق العالمية عدة انواع وفقا للاستعمال والتكلفة.

جـ) البرمجيات :من اهمها قاعدة البيانات المثبتة بحاسوب حديث وهى الجزء الذى تخزن فيه البيانات بصفة مؤقتة او دائمة وتتم معالجة تلك البيانات للحصول على المعلومات المطلوبة، وتوجد بالاسواق عدة انواع.

وهناك العديد من الميزات لهذا النوع من التكنولوجيا التطبيقية منها:

1- سرعة الوصول الى المعلومة لاحدى او عدة اشياء فى نفس الوقت.

2. الحصول على بيانات ومعلومات آنية ودقيقة.

3. التغلب على الاخطاء البشرية.

4. إتمام عمليات المراجعة او الجرد او الحصر لمكونات ومحتويات اى مكان بسرعة وفى اقصر وقت.

5. التغلب على الاخطاء البشرية وخاصة فى العمليات الحسابية او الجراحية او المعملية وغيرها.

6. بطاقات التعريف لها مقاومة عالية للعوامل الجوية.

7. تسهيل عمليات الدخول والخروج للمبانى مع امكانيات عالية للتحكم باعطاء الصلاحيات.

8. امكانية الربط مع المنظومات الاخرى ذات العلاقة.

من المهم ايضا ان العائد على الاستثمار فى هذه التكنولوجيا متعدد ومن ذلك:

- توفير الكبير فى تكلفة العمالة.

- تقليص عمليات ادارة المخزون.

- الخفض الكبير في السرقات.

- تقليل حجم نفاذ المخزون.

- الحد من تزييف السلع وخاصة الاصلية.

اما مجالات الاستخدام  فهى كثيرة  ومنها:

1. المخازن وادارة المخزون.

2. الاسواق والمحال التجارية.

3. الصناعة.

4. الطب من متابعة للمريض واداوية وصيدليات.

5. الوثائق الرسمية بجميع انواعها وخاصة جوازات السفر.

6. الكتب والمراجع وتداولها بالمكتبات.

7. الثروة الحيوانية.

8. المطارات وخاصة امتعة المسافرين.

9. النقود الورقية.

10. السيارات والشاحنات من متابعة وتحكم ومنع للسرقات.

11. منافذ المبانى والطرق السريعة والخاصة.

ختاما لهذه السطور المختصرة فمن المعروف بان لكل نوع من انواع التكنولوجيا في هذه الدنيا قد تكون له محاسن أو له مساوئ، ولكن ليس كل ما نسمع عنه أو ما نراه مبهرا تكنولوجيا بإلامكان استخدامه او امتلاكه، وبالتالى تظل المعرفة المكتسبة من قبل الخبرات الوطنية في اى من مجالات التكنولوجيا هى المرجع.

احمد المهدى المجدوب

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع