مقالات

نورالدين خليفة النمر

العيش وخبّازه... (في رثاء "شمس على نوافذ مغلقة")

أرشيف الكاتب
2017/06/01 على الساعة 18:53

ليس في مكنتنا في زمن الحزن المقيم إلاّ الأبتهاج بالثقافة وتأكيد هوّيتنا الليبية دون كل الهوّيات الملصقة بنا، فهي المخرج من النفق، والحياة لاينبغي أن تتوقف حتى ننتهي من إقتراف الموت، نزاعاً وإرهاباً، وإعتداءاً من جوارنا على أرضنا وحدودنا. وأن نبارك بزوغ كتاب "شمس على نوافذ مغلقة: مختارات من أعمال الأدباء الليبيين الشباب" الذي صدر الآيام الماضية ضمن مشروع مشترك بين مؤسسة أريتي للثقافة والفنون المدعومة لتنشيط الثقافة الليبية بعد تغيير عام 2011 من منظمات أوروبية ثقافية، ودار “دارف" الفرجاني العريقة لنشر الليبي. والكتاب من تحرير خالد المطاوع وليلي نعيم المغربي. مع مقدمة للآكاديمية غير المعروفة في الدراسات الليبية فريدة المصري ودراسة للكاتب والصحفي المعروف أحمد الفيتوري. الكتاب يحتوي على أعمال لشعراء وقصاصين وروائيين ليبيين شباب، أغلبهم كتبوا، ونشروا بعد ثورة 17 فبراير 2011 وهم أحمد البخاري، أحمد الشارف، أحمد الفاخري، أمل النايلي، أمل بنود، أنوار الجرنازي، إنتصار البرعصي، إيناس فارس، المكي احمد المستجير، أنيس فوزي، حسام الثني، خيري جبودة، راوية الككلي، ربيع بركات، سراج الدين الورفلي، علي الطيف، غدى كفالة، فيروز العوكلي، محمد النّعاس، منيرة نصيب، مهند شريفة، نجوى وهيبة.

كنت وقتها في طرابلس وكان ذلك في 14 يناير 2012 حيث عدت إلى ليبيا بعد غياب في المانيا من عام 1992 قارب العقدين من الزمن، تخلله مكوث عام 2000 لمدة أشهر ثم غياب تخللته ثلاث زيارات قصيرة في 06. 10. 2011 أطولها ثلاثة آسابيع. وفي شتاء عام 2014 جرتني قدماي إلى مقهى الصفوة في طرابلس لألتقي بالإعلامي القديم عبد الحميد بن بركة الذي توتقت صداقتي به عام 2012 لأجد على الطاولة أمامه مجلة ملّونة فاخرة الورق إسمها “جالينوس" التي شرع في إصدارها بطرابلس نادي القراءة “النواة الأولى" ويشرف عليها ويكتب إفتتاحيتها الطالب بكلية الطب البشري جامعة طرابلس بدرالدين الورفلي الذي بدأ الكتابة الصحفية عقب سقوط النظام الدكتاتوري، ونشر مقالاته ـ إلى جانب جالينوس ـ في جريدة فبراير الورقية التي كانت خصّصت زاوية فيها لكتابات زملاءه الشباب. فقط بالشاعر الواعد أحمد الشارف تربطني وشائج الصداقة العائلية، والآخرين حضرت ثلاثة من أمسيات قراءاتهم السبتية، فضولياً مستمعاً بمحض الصدفة في مكتبة قدري معروف بطرابلس التي تربطني بها وشائج من ذكريات قراءات الشباب المبكر وكانت قراءة المرّة الأولي من مفارقات الصدفة السعيدة أيضاً، في كتاب “نبي جبران" وكان يدير الجلسة بدرالدين الورفلي، والمشاركون الآخرون كانوا راوية الككلي، وأحمد الشارف، وعبد الوهاب وأخته نسرين العالم، والمرحومة إنتصار الحصائري المغتالة بسبب فعاليتها في حركة تنوير ذات التوجه الليبرالي، ومنهم من قرأت لهم في جالينوس، وفي ملفهم الشبابي بصحيفة فبراير الورقيةالمتوقفة بعد أحداث 2014.

من المفارقات الليبية الدائمة في الثقافة والسياسة والشأن العام عموماً، أن لايعطى العيش لخبّازه، ولذا دائما تقع ليبيا في أخطاء التاريخ القاتلة، وسرد الأمثلة سيقتل مقالنا بالإطالة والهذر الكلامي، فنكتفي بالقول لو ولو تفتح عمل الشيطان والأنسان أيضاً.
صدر كتاب “شمس على نوافذ مغلقة"عن أبني الناشر والمكتبي الكبير محمد الفرجاني وهما من لايملكان دراية الأب في ليبيا وثقافتها، مع خالد مطاوع الذي يُعرّف بالشاعر الآميركي ـ الليبي صاحب مؤسسة أريتي للثقافة والفنون الذي تعرّف على ليبيا وثقافتها ومن أنتقاهم لصحبته المجّانية من مثقفيها بصورة سياحية عام2012، والذي أسعفه الحظ الذي لم يستثمره وكان لايعرف عن ليبيا وعن الليبيين أيّ شيء بأن يلتقيني ولأربعة أيام في مهرجان الشعر الفرنسي العربي بباريس ربيع عام 2001. كان الأجدر بالناشرين وهم يزمعون إصدار هذا الكتاب المهّم أن أعطوا عيش إصدارهم الشبابي اللافت لخبّازين هما المؤهلين مع إحترامي للمقدّمين المذكورين وهم زملاء ليس بيني ويينهم إلا الخير ـ فأوكلو مهمة التقديم الفكري للأستاذ الكاتب منصور ابوشناف، والدراسة الأحترافية للأعمال الشعرية والقصصية للكاتب الأستاذ عمر الككلي. فلو فعلا لما سبق السيف كالعادة دائما العذل. فاللكاتب منصور ابوشناف، الذي لم تنشر له طوال مسيرته المعرفية الليبية المديدة سوى رواية "العلكة أو سراب الليل "قدرة إلتقاط الخيط الفكري للعملية الأدبية الليبية في سياقها التاريخي.لنعرف الجديد المباح به من قبل هؤلاء الكتاب الشبّان وكيفية تأثيته بنباهة أبوشناف في بيت الثقافة الليبية، والكاتب عمر الككلي هو من يقيم ورشة العمل في فنون الصنعة ليضع كل واحد من الكتاب في مكانه معرفة وحساسيات وجماليات. والكاتبين هما على عين المكان، ولهما صلات شخصية ببعض من الكتاب الشبّان ورصد لكتابتهم من بواكيرهم. سيأخذ هذا الكتاب “شمس على نوافذ مغلقة" مكانه في الرّف مغلّق عليه بقفل اللافهم ورتاجه، وإذا تصادف وقرأناه سنقرأه مثل مانلعب الكلمات المتقاطعة وبدون مفتاح للفهم قد أكون متشائما ولكن الليبية المفارقة علمتني ألا آتفائل وحتى آتشائل.

نورالدين خليفة النمر

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
نورالدين خليفة النمر | 01/06/2017 على الساعة 21:35
ـ خوف ورعدة ـ
المطلوب من القراء الذي يتخفون وراء أسماءهم الشبحية طوال عقدين من الزمن في هذا الموقع الذي يشرف عليه رجل وطني شجاع إسمه حسن الآمين،أن يتحرّوا الشجاعة فيكشفون عن هوياتهم وأسماءهم الحقيقية هذا إذا كانت لهم أسماء وهوّيات وهو موقف تحتّمه الوطنية الليبية في هذه الأوقات الصعبة المستباحة فيها ليبيا من الفراعنة والقوارنة والنماردة عندما يعلنون عن أنفسهم فنعرفهم عندها نقول لهم بالكلمة ـ الحقيقة المحجة البيضاء في ماهو المطلوب منهم دون هذا فلتخرس السنتهم ويقبعوا في كهوفهم المظلمة بالجبن والخوف والرعدة .
مشارك | 01/06/2017 على الساعة 20:42
تعليق
"...والذي أسعفه الحظ الذي لم يستثمره وكان لايعرف عن ليبيا وعن الليبيين أيّ شيء بأن يلتقيني..." "...كان الأجدر بالناشرين وهم يزمعون إصدار هذا الكتاب المهّم أن أعطوا عيش إصدارهم الشبابي اللافت لخبّازين هما المؤهلين مع إحترامي للمقدّمين المذكورين وهم زملاء ليس بيني ويينهم إلا الخير..." هذا موجه الى القائمين على اصدار ذلك الكتاب طيب و بقية القراء ما المطلوب منهم يعني
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع