مقالات

أحمد المهدي المجدوب

مدخل الى الفجوة الرقمية

أرشيف الكاتب
2017/05/28 على الساعة 18:49

من بين ما يهم توضيحه ليكون المفهوم جلى لما يطلق على الفجوة الرقمية والتى هى مصطلح يستخدم لوصف التناقض بين الناس الذين يحصلون على الموارد اللازمة لاستخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة، مثل الإنترنت، والناس الذين ليس لديهم الموارد والوصول إلى تلك التكنولوجيا. بالاضافة الى وصف هذا المصطلح التناقض بين أولئك الذين لديهم المهارات والمعارف والقدرات لاستخدام انواع التكنولوجيا وأولئك الذين لا يمكنهم، وكذلك فأنه توجد الفجوة الرقمية بين أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية وأولئك الذين يعيشون في المناطق الحضرية، وبين المتعلمين وغير المتعلمين، وبين الدول ذات الطبقات الاقتصادية الغنية وعكسها، وعلى نطاق عالمي بين الأمة ألاكثر والأقل نموا صناعيا. وبالعموم فهى الفجوة بين من يملكون معرفة انواع التكنولوجيا ومن لا يملكونها او محدودى الملكية.

هناك العديد من المؤشرات التى من شانها التعرف على حجم الفجوة الرقمية في المجالات المختلفة... من بين المؤشرات الرقمية ذات الصلة بالفجوة الرقمية، والتى يتم استخدامها لمعرفة وقياس حجم واتساع تلك الفحوة، وبهذه المؤشرات يتم إيضاح الصورة لوضعية ومستوى التقدم والتطور التكنولوجى سواء للفرد او المجتمع او الدولة ككل ومن بين هذه المؤشرات الاتى:

1. خدمات الانترنت وخاصة السريعة ذات النطاق العريض، وأدوات المشاركة الإلكترونية.

2. إنتظام خدمات الانترنت وإنخفاض تكاليفها.

3. تأثير تكنولوجيا المعلومات على كفاءة الخدمات الحكومية، ومنح فرص الحصول على تلك الخدمات إلكترونيا.

4. بيئة الابتكارات والاختراعات والتطوير والتحديث،  وعدد من براءات الاختراع للفرد الواحد.

5. القوى العاملة فى المجالات ذات التطبيقات الرقمية، ويعملون في وظائف كثيفة المعرفة.

6. استخدام الرقمية على نطاق واسع جدا.

7. الاشتراكات فى خدمات الهواتف المحمولة ذات الربط بالانترنت.

8. الكم من الهواتف الذكية.

9. مستوى البنية التحتية الرقمية.

10. صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

11. صناعة التكنولوجيا الرقمية.

12. البيئة السياسية والتجارية المتوافقة مع انواع التكنولوجيا الحديثة.

13. الأطر السياسية والتنظيمية، وبيئة الأعمال والابتكار.

14. الشركات المبتكرة والساعية لخلق منتجات وخدمات جديدة،

15. الوصول إلى الانواع المختلفة من أجهزة الحاسوب عن طريق النطاق العريض.

16. مستويات استخدام الإنترنت فى مجالات التجارة الالكترونية بين الشركات ورجال الأعمال ورجال الأعمال والمستهلك.

17. استخدام الرقمية في التعليم والتعلم.

18. استخدام الرقمية لتحسين الوصول إلى الخدمات الأساسية.

19. استخدام تكنولوجيا المعلومات للشركات فى مجالات الأعمال التجارية، وكذلك في ذلك تلك الموجودة في الصناعات الرئيسية، والخدمات المصرفية.

20. ثبات اشتراكات الإنترنت ذات النطاق العريض للفرد الواحد.

21. استخدام النقود الرقمية فى المعاملات ولخلق الأعمال والفرص الجديدة.

22. درجة الاستعداد بين السكان لكل جديد وحديث فى الرقمنة، والمشاركة الإلكترونية.

23. تأثير الرقمية على اقتصاد الدولة.

24. ثقافة الرقمنة وتطبيقات انواع التكنولوجيا الحديثة بالشركات والمؤسسات والهيئات والمصالح العامة والخاصة.

ونقطة هامة ذات العلاقة بالفجوة الرقمية ما ورد بدراسة أعدها فريق من الخبراء في البنك الدولي حول التنمية في العالم لعام 2016 والتي أشارت إلى أن 60% من سكان العالم لا يملكون أدوات الاتصال الحديثة.

ولكم منى كل التقدير والاحترام...

احمد المهدى المجدوب

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع