مقالات

خالد الجربوعي

هل من بديل عن حكومة السراج..؟!!

أرشيف الكاتب
2017/05/18 على الساعة 14:00

بعد اكثر من عام من دخولها الى طرابلس قد لا تكون حكومة السراج او حكومة الوصايا كما يسميه البعض او حكومة الامم المتحدة كما يطلق عليها البعض الاخر او الحكومة الغير معتمدة كما يسميه اخرين او الحكومة المقترحة... الى اخرها من اسماء لا تنتهي كلا حسب موقفها ورغبتها... وقد اطلقت عليها حكومة الاسماء المتعددة في يوم من الايام.

هذه الحكومة قد لا تكون هي الحكومة المثلى لليبيا. وقد تكون عجزت عن تحقيق كل المطلوب منها. وقد يكون شخوص مجلسها الرئاسي ووزراءها المقترحين ليسوا من افضل الاسماء ولا اهلا لهذه المواقع. الى اخر القائمة من السلبيات. ولكن رفض هذه الحكومة بالمطلق وعدم منحها الشرعية البرلمانية طيلة العام الماضي حتى تقوم بما يفترض ان تقوم به في وضع شرعي وقانوني كامل وسط ما تمر به البلاد في هذه السنوات. كل هذا يضع سؤالا مهما حينها وهو ما هو الحل البديل لها؟ وهل يوجد حاليا حلا حقيقيا جاهزا يمكن الالتفاف حوله من جل الليبيين على الاقل؟

ان الامر مستحيل ومن يفكر بذلك انما يعيش في الوهم. وطبعا لا يقول لي بعضهم ان العسكر هم الحل رغم كل الحاجة الى وجود جيش حقيقي للوطن للدفاع عنه وحمايته وليس لحكمه فتاريخهم عربيا ومحليا في الحكم كافيا للتعريف بهم.

ان اسقاط هذه الحكومة تحت اي حجة وانهاء مخرجات الحوار الذي استمر لأكثر من عام ونصف رغم كل ما قد يقال عنه الا اننا لا يجب ان ننسى ان هذا الحوار مع كل ما فيه وما عليه من ملاحظات قد حقق اشياء لا يمكن انكارها. فلقد جمع بين فرقاء كان الحوار الوحيد بينهم هو السلاح والموت والدمار. بل اوقف الكثير من المواجهات التي كانت تعصف بالبلاد وخاصة في غربها وغيرها من امور لا يتسع المجال لذكرها.

ان حكومة الوفاق، والاسماء المتعددة لها، ان تمكنت من اعادة توحيد مؤسسات الدولة في جسد واحد كما كانت وتوفير ولو الحد الادنى من الاستقرار الاقتصادي والامني على مستوى الوطن في اقرب وقت ممكن وجمعت اكثر الاطراف معها من اجل ايقاف نزف الدماء وتدمير الارهاب ومن يدعمه... وطبعا لا يجب ان يطلب منها المستحيل في حل كل المشاكل التي خلفها لها كل من جاء قبلها وعمل على الهروب الى الامام بكل المشكل لتتكدس مع بعضها... وطبعا كل ذلك لن تستطيع هذه الحكومة القيام به لوحدها ان لم تجد دعما من المواطن ومن الاجهزة والمؤسسات القائمة -امنية عسكرية اقتصادية- بغض النظر عن انتماءها وما كان دورها. ولكن في هذه المرحلة من المهم توحيد الجهود ومحاولة اعادة بعضا من الاستقرار الى البلاد.

طبعا... لا ننسى انجاز المصالحة الوطنية بين كل الاطراف واعادة النازحين والمهجرين واخراج السجناء وكثيرا من الملفات تحتاج الى عمل جاد وشاق يتطلب العمل ليلا نهارا وتعاون الجميع وليس مجرد الوقوف والطعن في كل عمل حتى دون مبرر، فقط من اجل الرفض للرفض، فذلك لن يحقق او يقدم شيئا للوطن سوى مزيد الانقسام والفرقة والدماء.

وطبعا هذا لا يعني ترك الحكومة او اعضاءها يفعلون ما يريدون دون نقد او محاسبة او متابعة او كشف كل ما يستحق الكشف وخاصة من الاعلام الذي له دور مهم، ادا ما ابتعد عن الانتماءات الشخصية والحزبية والجهوية ووضع الوطن ككل نصب عينيه وعمل على نبذ كل ما يدعو للفتن وتمزيق البلاد وتشريد العباد. عندها يمكن ان يكون له دور حقيقي في بناء البلاد لا تدميرها، كما حدث ويحدث من جزء كبير ممن يعملون به طيلة السنوات الماضية وحتى اليوم.

خالد الجربوعي

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 20/05/2017 على الساعة 06:28
نعم هناك بديل عملي وناجع لصراعنا اللامنتهي
نعم هناك بديل عملي وناجع لصراعنا اللامنتهي وهو وضع ليبيا تحت الوصايا الدولية وبسرعة قبل ان تنحدر إلى دولة فاشلة وتتشرذم إلى دويلات ويختفي أسم ليبيا من على خارطة العالم٠ لاسمح الله عزوجل٠وكل شئ بإذن الله عزوجل٠ ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
إستفتاء
ماذا تتوقع من لقاء فايز السراج وخليفة حفتر في أبوظبي؟
لا شئ
إنفراج للأزمة
خطوة علي الطريق الصحيح
لا ادري
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع