مقالات

صلاح علي انقاب

ليبيا، وطن أم تراب

أرشيف الكاتب
2017/05/18 على الساعة 14:01

وهل الوطن شيء آخر سوى مفهوم التعايش السلمي المشترك بين ساكنيه؟ سؤال لن تستطيع الجموع الليبيّة الإجابة عليه منذ تحول الشعب الى نصفين كل نصف مقسم الى أجزاء أصغر، نصفٌ ينتظر من جثة العقيد أن تبتسم، ونصف آخر يخافها أن تستيقظ لتنتقم من الجميع.

أهو وطنٌ أم تراب؟ فليبيا اليوم لم يتغيّر فيها شيء منذ اكتشاف النفط مروراً بثورة العقيد، وصولا الى دولة الثوّار، لم يتغّير شيء البتّة والجميع يحاول أن يلبس حذائه فوق رأسه ليثب للآخرين أنه أطول قامة منهم جميعاً، فالليبيّون اليوم ليسوا مواطنين كعادتهم، سابقا كانوا شعباً وقائداً، والكثير من القبائل الصابرة بالصمت، الكثير من آبار النفط المشتعلة من أعلاها، أما اليوم فهم شعوبٌ منقسمة كأنواعٍ وفصائل، قبائل متناحرة، عدد لا بأس به من القادة، وآبار نفط مشتعلةٌ من الأسفل.

ليبيا ليست شخصاً واحداً، وهي ليست هذا الجيل أو الأجيال التي سبقت، ليبيا هي الأجيال القادمة فقط، وإذا لم يجد هؤلاء وطنا فإنهم سيغادرون قطعة التراب هذه أو سيقومون ببيعها، الأمر بهذه البساطة، حقيقةٌ تجبرنا الى الغاء فكرة إلصاق اي إسم آخر بها، الدولة بطبيعتها مؤسسّة تقدم الخدمات للمواطنين يعمل المواطنين على حمايتها والحفاظ عليها وفق مبدأ بسيط ألا وهو (الملكية المشتركة)، وعندما تحمل اسما آخر جانب اسمها فهي هنا تلغي فكرة أنّها دولة كل المواطنين، الدولة ليست كائنا حيّاً لكي يكون لها دينٌ أو قوميّةٌ أوأيديولوجيا لانها حينها ستكون كما هو حاصل اليوم (كياناً مصطنعاً)، فمواطنوها يستحيل أن يكونوا يدينون بدين واحد بتصوّرٍ واحد، او ينتمون لجماعة عرقية أو قومية واحدة أو أن يكونوا ذكوراً فقط او إناثاّ فقط، أو يحملون الشعور بالإنتماء لأيديولوجيا واحدة، وهنا يكمن الخلل الذي بدأ منذ بدء الجميع في لبس الأحذية فوق الرأس.

الأرض سابقة للإنسان، وملكية الأرض لم تنشأ إلا بعد ظهور فكرة الإنتاج والمنفعة من العيش فيها، فالناس لا يشكلون شعبا بسبب مكان الميلاد فقط، بل بفضل فكرة قبول التعايش والمشاركة في الإنتاج فوق أرض محدودةٍ بقوانين إدارةٍ عادلةٍ قبل كل شيء، ليبيا ليست وطنا لأن من يسكنونها يسمّون أنفسهم أسماء عديدة قبل كونهم ليبيّين، فليبيا لا تأتي أولاً عندما يعرّف من يحملون جواز السفر الليبي الأزرق أو الأخضر بأنفسهم، فهم عرب أولاً، بربر أولاً، سلفيون أولاً، مالكيّون أولاً وهلم جراً نحو كل الهويات الزائفة الأخرى من الثوار وصولاً الى السماسرة مروراً بمزدوجي الجنسيّة، وكلهم يرون ليبيا تراباً مبلولاً بالنفط لا وطناً ممكناً لهم جميعا، كيايناً مصطنعا لم يستطع حتى إحتواء القبيلة ووقهما عند حدود لقب العائلة، والتي هي أبسط أشكال التجمعات البشرية، ليبيا تعيش عصر العولمة من الخارج وشعبها يستمر في توريث التراب، وفقط التراب للأجيال القادمة.

لكن ما هو الحل؟

الحل غير ممكنٍ دون دفن جثة القذافي، وهذه مهمّة صعبة بالنسبة لشعوب تعاني نوستاليجا مرضيّة، وعي مفارق للزمان يخبر أصحاب الهوية القومية أن ليبيا القذافي هي النموذج المثالي لحكمها، وأصحاب الهوية الدينية أن عمر الخطاب النموذج الديمقراطي الوحيد في ذاكرة مذهب السنّة أو عمر بن عبد العزيز في الذاكرة الإباضية هو الأولى بذلك، وهذا يجعلنا مجبرين على محاولة دفن جثة عمر بن الخطاب أيضاً، وبعد ذلك سيكون من السهل العودة الى العصر الحالي عندما تختفي من مخيال شعبنا الليبي العظيم فكرة المؤامرة، وأن دور هذا الشعب تحرير العالم من الإمبرياليّة والصهيونية العالمية، ليتجهوا نحو صناعة السلام داخل التراب الليبي والذي سيصبح حينها وطناً، يملأ الصيادون قواربهم بأسماك خليج سرت قبل أن تموت بسبب الشيخوخة، ويفتح الليبييون الباب أمام المسيحيين للحج الى كنيسة مرقس في برقة او الباحثين عن تركة البابا الإفريقي فيكتور الأول، ودعوة الألمان وسكان اسكاندينافيا لزيارة الصحراء الكبرى لتغيير لون بشرتهم، وخلق جسر بري بحري يربط بين جنوب الصحراء الكبرى وشواطئ لمبادوزا لا للهجرة غير الشرعية للفارين من جحيم الفقر والفساد في إفريقيا، بل ليقوموا ببيع رمال الصحراء نفسها وشمسها الحارقة لمن يعرف ماذا يمكن أن يفعل بها شمال المتوسط، حينها و حينها فقط وعندما تصبح لبيا وطنا للأفراد لا للجماعات والقبائل واللوبيات الوهميّة والفاسدة، وطنا يعامل فيه اليهودي معاملة المسلم، والبربري معاملة العربي، والمؤمن معاملة الغير مؤمن، والشيوعي معاملة السلفي، يمكننا القول بان ليبيا أصبحت وطناً، كل هذا بعد اتخاذ قرار حرق آبار النفط أو اقفالها على احسن تقدير، أما أن يستمر الأمر كما هو عليه منذ خمسين عاماً فإن ليبيا لن تكون إلا ترابا ليس لأحد الحق في طلب الأجيال القادمة الدفاع عنه أو الإحساس به، ليسير الجميع حفاة بعد أن خسروا رؤوسهم التي كانت تحمل أحذيتهم فوقها.

صلاح علي انقاب

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
ابوبكر فرج | 18/05/2017 على الساعة 15:22
ليبيا تباع
شكرا على مقالك وتعليقى ان ليبيا أصبحت مهزلة العالم ومن ليبيا ياتى الجديد فمن يحكم يعيش في رغد بمصر او تركيا او الأردن او الدول الاوربية وووصلوا حتى لامريكيا فكيف من يحكم والذى يفترض وجوده في ليبيا يعيش بالخارج اليست مهزلة المهازل ان يعيش رئيس ديوان المحاسبة في الخارج وكذلك معظم أعضاء البرلمان والشعب لا يحرك ساكنا اليس هذا بالعجيب والغريب !!!!!!!!!!!!!
آخر الأخبار
إستفتاء
هل تعتقد أن الإفراج عن سيف الإسلام القذافي:
سيساهم في حل الأزمة الليبية
سيدعم جهود المصالحة الوطنية
سيزيد من تعقيد المشهد السياسي
اجراء غير قانوني
لن يكون له تأثير
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع