مقالات

محمد بودجاجه

الشيخ محمود أدهيميش (أخلاقيات مكيال الزيت)

أرشيف الكاتب
2017/05/13 على الساعة 11:11

في أعقاب الحرب العالمية الثانية وانتهاء الاحتلال الإيطالي خرجت ليبيا مهدودة الحيل، محملة بأثقال تخلفها، فصنفت بمقايس ذلك الزمان كأفقر دولة في العالم، وغير مؤهلة لإدارة شؤونها، فاؤكل أمرها إلى الإدارة البريطانية. بنغازي في عهد إدارتها البريطانية وفيما قبل تدفق النفط، كانت تعيش حالة ما تحت خط الفقر، فمع خروج الجنازة من بيوت ميسوري الحال، كانت أرغفة خبز الزيت الممزوج بالسكر توزع كصدقة على رقادين الريح.

في تلك الحقبة وصل بنغازي فيض من معونات دولية خرجت بأطفال بنغازي من حالة سوء تغذية، إلا ما يشبه الرفاهية مقارنة بحالة الكثيرين من أطفال حاضرنا، فأطفال تلك الحقبة كانوا أثناء مرحهم يهدرون كميات هائلة من حبوب زيت الحوت… في حقبة ما قبل النفط كانت حبوب كبد الحوت تمنح بسخاء من قبل الصحة المدرسية مع كميات وافرة من المواد الغذائية، بإضافة لفطور الصباحي المتنوع من خبز وجبن والتن وحلوى معجونة وتمر.

 


 

نتيجة لما يحدث عادة من اختلاسات من قبل القائمين هلى المعونات الدولية، التي تمنح للدول الفقيرة، فقد أوكلت إدارة الصحة المدرسية للشيخ محمود أدهيميش فأدارها بكل نزاهة قيم ميكيال الزيت.

ولد الشخ محمود ادهيميش بمدينة بنغازي عام 1911 وحفظ القرآن الكريم وعمره لم يتعد العشر سنوات وأجاد تلاوته برواية ورش فأصبح رائدا في مجاله، فلم يكن ببنغازي على امتداد سنوات طويلة قارئ فيما عداه… امتلأ قلب الشيخ أدهيميش حباً بتجويد القرآن، وكان حريصا على إداء هذه المهمة بالمسجد العتيق قبل صلاة الجمعة. يروي أحد طلبته بأنهم كانوا يطلبون منه التجويد أثناء حصة التربية الدينية، فكان رحمه الله يقفل الفصل ويلبي طلبهم وهو منشرح، فهو يري في ذلك كل البركة.

شجع الملك إدريس الشيخ أدهيميش طيب الله ثراهما، فبعثه إلى الأزهر الشريف، فنال الإجازة في التجويد وأصبح مقرئ القصر خلال شهر رمضان الكريم، كما كان من مؤسسي إذاعة بنغازي المحلية عام 1950 وعرف كأول قارئ يدخل صوته لبيوتها، كما كان المقرئ الليبي الأول عبر الإذاعة البريطانية.

اتصف الشيخ ادهيميش بالظرف وطيب المعشر، وعرف بعلاقاته الاجتماعية الواسعة وكان يحظي باحترام الجميع… انتقل إلى رحمة الله صباح يوم 27 مارس 2009 عن عمر ناهز 98 عاما ودفن ببنغازي.

شاء الله أن يخرج من صلب الشيخ محمود أدهيميش أبنه الفنان الكاريكاتيري حسن، الذي هاجر في زمن الضيم والاستبداد إلى بريطانيا، ودرس بجامعة برادفون للفنون، كما تحصل على شهادة دبلوم عالية في علوم الاتصالات ثم على الماجستير في الفنون الجميلة، قبل أن ينضم إلى هيئة التدريس. التحق الفنان حسن ادهيميش بصفوف المعارضة الليبية، ونشر رسوماته بتدفق مذهل تحت مسمى الساطور، وضمنها نقدا لاذعاً للمفسد وبطانته ولكل مظاهر الفساد والانحراف والظلم. قال حسن ادهيميش يوماً قبل رحيله عام 2016 "حبي للالوان يرجع لسكني بالقرب من سوق الجريد وسوق الظلام، فكنت يوميا أتجول بهما، فتأثرت بألوان التوابل والخضروات والاقمشة الملونة ورائحة الجلود المختلطة بالروائح المنبعثة من طعمية سي بوعشرين ورائحة القهوة العربية بمتجرالموهوب".

محمد بودجاجه
https://www.facebook.com/kohedm

- رسومات كاريكاتير متميزة للمرحوم حسن ادهيميش (الرابط).

 



جمعة محمد تربل | 30/05/2017 على الساعة 11:19
يحشر المرء مع من أحب
رحم الله شيخنا الجليل محمود ادهيميش رحمة واسعة لقد كان علما من اعلام السنة وقد امضى جل حياته في سرد السيرة النبوية الشريفة نسأل الله العلي القدير في هذا الشهر المبارك ان يحشره مع صاحب السيرة العطرة ومع اهل بيته الطاهرين واصحابه الخيرين وان يحشرنا معهم جميعا في جنات النعيم
علي الحبيب بوخريص | 18/05/2017 على الساعة 01:22
عبارة كان يقولها الشيخ ادهيميش في خطب الجمعة
اللهم اغفر له وارحمه وأدخله فسيح جناتك صحبة المصطفى الحبيب عليه الصلاة والسلام وصحبة الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .. الشيخ محمود ادهيميش رحمه الله لم أقابله ولم أستمع إلى خطبه في جامع البركة ولكن من كثرة ما حدثني والدي - الله يحفظه - عنه ومن محبته له أكاد أعرفه وكأنني حضرت مجالسه في تلك الخطب، وقد كان يقول لي والدي الله يحفظه وأنا صغير جملة كان يقولها الشيخ ادهيميش في خطب الجمعة حتى رسخت في ذهني من صغري إلى تاريخ كتابتي هذا التعليق ولا أظنني أنساها ما حييت : ( اسمع إن كنت تسمع واعقل إن كنت تعقل ). فليس كل من يستمع سمع وليس كل من يعقل عقل ثم إن صدى هذه العبارة عندي يسمع من بعيد.
عبد الله | 16/05/2017 على الساعة 12:24
شكراً...
شكراً على ما كتبت وأرجو أن تكون كتاباتك باعثاً على تنوير الليبيين بروعة حياة أجدادهم ووكيف يمكن إعادتها، إعادة الصدق، والمحبة، والاحترام، والاخلاص في العمل والتفان في أدائه، والبعد عن التعصب، وكل يعرف قدره ويقف دونه، والأتقى بيننا هو أكرمنا، ونحن أخوة فعلا وليس قولا...
آخر الأخبار
إستفتاء
هل تعتقد أن الإفراج عن سيف الإسلام القذافي:
سيساهم في حل الأزمة الليبية
سيدعم جهود المصالحة الوطنية
سيزيد من تعقيد المشهد السياسي
اجراء غير قانوني
لن يكون له تأثير
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع