مقالات

فرج فركاش

العقبات والمطبات في طريق تعديل الاتفاق السباسي

أرشيف الكاتب
2017/05/06 على الساعة 01:25

كوبلر يصرح "تنفيذ مخرجات الاتفاق السياسي هوالطريق لتحقيق الاستقرار في ليبيا"، مضيفا أن "البعثة الأممية بصدد إعداد خارطة طريق ترتبط بمواعيد زمنية ملزمة للوصول إلى توافق كامل".

المعضلة التي امامنا وامام البعثة الاممية الان تتمثل في شيئين رئيسين الآن.. الاول هي من سيكون ممثلا في الحوار.. والثاني هوموضوع لجان الحوار.. نعلم ان المشكل الاساسي هو بين البرلمان وبين المؤتمر الذين التحقوا معظم اعضائه بجسم "مجلس الدولة" الذي مهما اختلفنا على دستوريته فهو اصبح جسم امر واقع كونه منبثق عن الاتفاق السياسي ومعترف به دوليا.

وبما ان الاتفاق كانت قد تمت صياغته بموافقة لجنة حوار البرلمان السابقة ولجنة حوار المؤتمر (الذي تحول إلى مجلس دولة) (بالاضافة الى لجنة الحوار التي تضم مستقلين وشخصيات ليس لها ذلك الوزن السياسي في الشارع) فمن الطبيعي ان يكون التعديل المزمع عمله يكون بالحوار والتفاوض بين هذين الجسمين.

وارى انه من الواجب ان يكون هناك ممثلين للمعارضين من بقايا المؤتمر من ضمن لجنة حوار مجلس الدولة (مهما كانت الطارقة اللي رافعينها).. وايضا ممثلين عن انصار النظام السابق الذين يشعرون ان الاتفاق السياسي قد تجاوزهم او على الاقل اخذ متطلباتهم وملاحظاتهم بعين الاعتبار.

ملابسات تكوين لجنة حوار البرلمان احدثت جدلا واسعا في اوساط اعضاء البرلمان وفي الشارع بصفة عامة.. فمعظم النواب الداعمين للاتفاق السياسي يتفقون ان المستسار عقيلة صالح كان له الدور الاكبر في اختيار اللجنة وبهذا العدد المكون من 24 عضو.. وان هذا العدد مقصود لغرض المماطلة واضاعة الوقت لاهداف اخرى ستبينها الايام القادمة (رغم انها اصبحت ليست بخفية عن العامة الآن). وقد انضم وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون نفسه في الدعوة الى تقليص عدد لجنة الحوار لتسريع الاتفاق على تعديل البنود المزمع تعديلها في الاتفاق السياسي.. ودعى الى ذلك ايضا عبدالرحمن السويحلي في لقائه مع بوريس جونسون يوم امس في طرابلس.

وفي هذه الاثناء وكما صرح مصدر برلماني ان "عدد جديد (قدره المصدر ب 70 نائب) من النواب ينظم الى المعلقين لجلسات البرلمان حتى تتم اعادة هيكلة الرئاسة.. والخروج بجدول اعمال يحاكي المرحلة".. واتهم المصدر المستسار عقيلة بـ "افساد الحوار".. وعن سؤاله عن ان الاتهامات ربما ستوجه لكم ايضا بعرقلة الحوار.. اجاب المصدر "على العكس.. نحن التقينا بكل الاطراف.. من مجلس دولة وبعثة الامم المتحدة.. وأبدينا رغبتنا في استئناف تعديل وتنفيذ الاتفاق بشرط ان تكون لجنة حوار البرلمان تمتل مجلس النواب ككل وليس عقيلة صالح فقط".. واضاف "ان هذه الاطراف أنفسهم لديهم تخوف من استمرار عقيلة في المماطلة والعرقلة".. وان التعليق "جاء ردا على استمرار التلاعب من قبل رئيس مجلس النواب " كما وصف المصدر.. من وجهة نظري.. بعد مقترحات وثيقة مصر.. ومقترحات لجنة الحوار في تونس.. وبعد التقارب والخطوة الاولى والهامة التي حصلت في ابوظبي.. والتفاهمات التي اتفق عليها الطرفان بخطوطها العريضة والتي باركتها معظم الدول الخارجية الاقليمية والغربية والارتياح والتفاؤل في الشارع الليبي بصفة عامة بهذه الخطوة لم يعد هناك "سبلة" اوذريعة للمماطلين ان يستمروا في مماطلتهم وتعنتهم.. وان استمروا في ذلك ليست العقوبات الدولية فقط التي ستنالهم.. بل عقوبة وغضب الشارع نفسه الذي مل من هذا العبث ويتوق الى حلول سريعة لازمته ومعاناته اليومية والتي لن تنتهي الا بانتهاء هذا الانقسام الذي اصبح يتحكم فيه قلة قليلة معارضة يغلفون معارضتهم اما ب"الحفاظ على الثورة" اوب"الحفاظ على الثوابت".. والمقصود منها والهدف في الواقع هو.. "الحفاظ على الكراسي"!!

فرج فركاش

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع