مقالات

سعيد رمضان

ليبيا بدون حفتر والغريانى

أرشيف الكاتب
2016/07/15 على الساعة 15:26

كفانا مجاملات وضحك على بعضنا البعض فقد طفخ الكيل، جميعنا يعلم بأن سبب البلاء فى ليبيا هو تلك الحرب التى لانهاية لها بين جماعة المفتى الغريانى وجماعة حفتر، العالم والمجتمع الدولى يدعم الحل السياسى فى ليبيا، والأغلبية الساحقة من أبناء ليبيا بالداخل والخارج مع الحل السياسى للأزمة الليبية، ولكن بكل أسف حفتر وجماعته يرفضون الحل السياسى وكذلك الغريانى وجماعته يرفضون الحل السياسى، وكلاهما يراهن على الحسم العسكرى لأنهاء الأزمة فى ليبيا.
حفتر ومعه مجموعة من نواب الشعب ممن يلعبون على الحبلين (السياسى والعسكرى) قد ساهموا فى أفساد الحل السياسى للأزمة بأزدواجيتهم المفضوحة وأنحيازهم تارة للحسم العسكرى، وتارة أخرى للحل السياسى من أجل البقاء فى مناصبهم والمحافظة على مصالحهم الشخصية لا أكثر، حتى تحولوا الى جزء من المشكلة وليس جزء من الحل.
كذلك الحال للغريانى وجماعته الذين تناسوا بأن الحل السياسى لمصلحة ليبيا والليبيين الذين يرفضون رفضا قاطعا أقامة دولة دينية فى ليبيا، كما يرفضون عودة حكم العسكر من جديد فى ليبيا... نعم سبب البلاء فى ليبيا هى الحرب بين الكرامة وأتباعها وفجر ليبيا وأتباعها، نعم بين بعض الأسلاميين ومليشياتهم وبعض العسكر ومليشياتهم، وكلاهما يرفضون الحل السياسى ويعملون بمبدأ (فيها وألا نخفيها).
نتسائل: هل لو أنتصر حفتر على الغريانى أو العكس، فهل سيقبل الشعب الليبى بأن يحكمه هذا أو ذاك؟
المجتمع الدولى ومجلس الأمن يدعمون الحل السياسى فى ليبيا، ويدعمون المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق، والكثيرون من أنصار حفتر وأنصار الغريانى قد فكوا أرتباطهم وألتحقوا بركب المجلس الرئاسى، ولكن هناك مشكلة فى تركيبة المجلس الرئاسى الذى يجب أن يتخلص من الأعضاء المناصرين لهذا وذاك لكى يحل الأنسجام ويتم تفعيل الحل السياسى، فيجب التخلص من كل من (العمارى وكاجمان والقطرانى والأسود) لأنهم السبب فى أفشال الحل السياسى وأنقسام المجلس الرئاسى على نفسه. ونرى أن مقترح تشكيل مجالس عسكرية تمثل المناطق الغربية والشرقية والجنوبية من العسكريين النظاميين الداعمين للحل السياسى والمؤيدين للمجلس الرئاسى بعد تطهيره من أنصار حفتر والمفتى، هو الحل الأمثل للتخلص من مليشيات المفتى ومليشيات حفتر.
يجب أن يقول الشعب الليبى كلمته بكل صراحة، فكل شىء بات واضح ومفضوح، وقد حان وقت الفرز، الغريانى يتحالف مع أنصار الشريعة وبعض الأخوان الأنتهازيين ولانستبعد أن يتحالف مع الدواعش من أجل الوصول الى حكم ليبيا، وكذلك الحال حفتر لم يتورع عن التحالف مع بقايا أنصار النظام السابق من أجل الوصول الى حكم ليبيا.
الى متى ستستمر الحرب بين حفتر والغريانى؟
الغريانى وجماعته لم يتصدى للدواعش الأجانب فى الغرب الليبى وسمح لهم بأحتلال سرت، وحفتر لم يتصدى لدواعش درنه وسمح لهم بأقامة أمارة درنه التابعة لدولة البغدادى، وبعد أنسحابهم من درنة عادت الخرب من جديد بين حفتر والغريانى فى درنه. نعم المناصرين للحل السياسى والمجلس الرئاسى هم من يقومون الآن بتطهير البلاد من الدواعش ولاشأن لهم بالحرب بين حفتر والغريانى، علما بأن قد تم تصنيفهم من الطرفين كأعداء لهذا وذاك بالغرب والشرق الليبى.
حفتر يتعامل مع من أنشقوا عنه وألتحقوا بالحل السياسى والمجلس الرئاسى كأعداء، والغريانى يتعامل مع من أنشقوا عنه وأتحقوا بركب المجلس الرئاسى من أبناء مصراتة والغرب الليبى الذين يتصدون للدواعش بسرت الآن على أنهم أعداء، والحل يكمن فى مساعدة المجتمع الدولى فى الخلاص من جماعة حفتر وجماعة الغريانى وتطهير المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق من أنصارهم لكى يعم الأمن والسلام فى ليبيا.
نعم سيتم تصنيفى من قبل المفتى وأنصاره، ومن قبل حفتر وجماعته على أننى عميل وخائن لأننى أرفض أن يقتل الأخ أخيه فى ليبيا، وأرفض أن يستمر مسلسل الخراب والدمار الذى طال كل المدن الليبية الى مالا نهاية، وأرى أن الحل السياسى هو الحل الأمثل فى ليبيا، وليبيا ستسير نحو الأفضل بدون حفتر وجماعته وبدون الغريانى وجماعته، فالصدر قد ضاق بما لايقال.
سعيد رمضان
متابع للشأن الليبى

Observer | 17/07/2016 على الساعة 13:06
Moderates vs. Extremists
The main idea that everybody should keep in mind in Libya is that no group or leader can end the current crisis militarily and impose their rules to the whole country. The military solution will have no end and will completely destroy what remains more or less operational in the economic infrastructure, no to speak about the chaos, total lack of security, deterioration of the social fabric, etc. Negotiation and compromise are the only means for bringing back stability, peace, reconciliation and prosperity to Libya. So, in this respect, the author of the article is right: the moderates should isolate the extremists. The question, though, is: who is extremist? Is Hafter an extremist? More clarifications should be given on this particular point, with regard to the criteria used to classify some actors as extremists
صلاح | 17/07/2016 على الساعة 09:46
خلط غبر مبرر
الجمع بين الرجلين أرى أنه في غير محله ، فالغرياني مهمته الفتوى ، ولكنه تجاوزها لا لشيء إلا لأن فريفه خسر الانتخلبات ، فبدل أن يقبلها هذا الفريق رقضها وأدخل البلاد في أنون حرب ربما لا تبقي ولا تذر، والواجب على الغرياني (شرعا .... مع أنه يعلم أن الله يأمر بالصلح بين المسلمين المتقاتلين) أن يكف لسانه عن الاستمرار في هذه الفتاوى التي ستدمر البلاد ؛ وفي المفابل فإن ما يفوم به حفتر هو واجب شرعي لانقاذ البلاد من طائفة يدعمها الفريق الذي خسر الانتخابات ، ويريد البقاء بالقوة ، ما يعني عدم مبالاته برأي الشارع ، الذي كان الغرياني يطالبه بالمشاركة في الانتخابات بقوة ، فلما خسروا نتائجها ضربوا بها عرض الحائط ، الفرق كبير بين الاثنين ، حفتر يجب ان يبقى ويصحد ، والغرياني يجب أن برحل ويصمت .
عبد الحق عبد الجبار | 17/07/2016 على الساعة 05:25
ليبيا بحفتر تنتصر
ليبيا في حاجة ماسة لحفتر ام الغرياني على حفتر ان يرسله الى الجحيم بسرعة.
متابع | 16/07/2016 على الساعة 10:38
الكاتب مخطيء
لولا الله ثم حقنر لسقطت بنغازي واجدابيا ودرنة في ايدي الارهابين من امثال داعش والاعور والغرياني والاخوان الفاسدين وتنظيم القاعدة.. الحمدالله نحن الان في بنغازي ننعم بالامان بقضل تضحبات ابطال الجيش
العقوري | 16/07/2016 على الساعة 08:00
مواقف الرجال والعملاء...
لم يذكر الكاتب ان حفتر رفض لقاء كوبلر عدة مرات بينما يهرول اتباع الغرياني للتسول امام مكتبه ؟؟؟لولا حفتر ورفاقه لكانت بنغازي امارة مثل سرت يلعب فيها ثوار الغرياني برؤس الشرفاء فيها من جنود وقضاة وضباط واعلاميين و نشطاء...يااخي الكريم قد تكون شخصية حفتر جدلية ولا يتفق عليها الكثيرين ولكن للرجل موقف تاريخي يحسب له فقد وقف في وجه جيش انصار الشريعة في بنغازي وهو جيش لاتمتلكه حتي دول شقيقة وصديقة لديهم من الامكانيات والمعسكرات والاموال مما جعلهم يتطلعون الي حكم ليبيا بالكامل وبمن ؟؟ يحكمونا بفنيين تغيير زيوت وميكانيكيين سيارات وفنانيين سابقين وتجار خردة ؟؟مع احترامي لهذه الوظائف ولكن الرجل المناسب في المكان المناسب يااخي.. المعني ان الرجال مواقف ورجال الكرامة وقفوا مع الوطن وولائهم له وليس الولاء للمرشد والامير التونسي والعراقي ؟؟!!
محمد بوسنينه | 15/07/2016 على الساعة 18:28
رد
أعتقد أن السيد الكاتب قد جانبه الصواب حينما يقارن بين المفتي وحفتر ، ومن المؤكد أن الكاتب لا يعيش في بنغازي وهو لايعرف بنغازي ولا يهمه ما يحدث في بنغازي ، ياسيد حفتر لم يتصدر المشهد الا بعد أن حوصر بيته بمظاهرة عارمة عام 2013 تطالبه بإنقاذ المدينة ، عندما فشلت المظاهرات السلمية التي قادها أهلا المدينة في إيقاف القتل والخطف والذبح فيها ، وعندما خرجت جمعة انقاذ بنغازي وقتل فيها 13 شخص سماها المفتي جمعة اغراق بنغازي ، أما السبت الأسود الذي ارتكب فيه وسام بن حميد مذبحة 40 شاب فلم يتحرك لها جفن السد المفتي والكثيرون ، ياسيدي المفتي ينعم بجوارك في الأبدية دونك ، أقتعه أن يتخلي عن دعمه بلأرهاب ، فنحن من قطعت رؤوس ابنائنا وقصفت بيوتنا ومراتعنا وساحتنا وفخخت بيوتنا . ولم يكن لدينا ملاذ سوي حفتر ، فلا المؤتمر كلف نفسه حتي ببيان استنكار ولم ترسل اي مدينة في الغرب الشقيق حتي أدوية التطعيم والسكري ، ولم تخرج مسيرة تستنكر قسق مظاهرتنا بل اقيمت الإحتفالات بسقوط طائرة عسكرية يقودها طيار ليبي ، حفتر يقاتل أبو أيبوب التونسي ، والمفتي يدعم رسميا الإرهاب ، وسلام علي ليبيا التي أصبحت في خبر كان.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع