مقالات

سالم الكبتي

اْيام القومية فى ليبيا (1)

أرشيف الكاتب
2016/07/15 على الساعة 15:29

لم يتشكل معنى القومية العربية بوضوح لدى الليبيين ولم يتعرفوا على قضايا العروبة ولم يلاحظ عليهم اْى تاْثر بالفكر القومى طوال فترة تاريخية طويلة خلال الوجود العثمانى فى ليبيا. كانوا بحكم الولاء لدولة الخلافة فى اسطنبول يميلون كل الميل الى الشعور الدينى فى الواقع اْكثر من الحماس للشعور القومى الذى بدى فى تلك الايام والظروف ضعيفا داخل البلاد قياسا بولايات اخرى عربية. اْرتبطوا بقوة بالاحساس الاسلامى الطاغى بحكم العقيدة ووحدة المذهب وعدم وجود طوائف اْو ملل اْخرى فى البلاد.
فى تلك الفترة العثمانية وفد الى ليبيا الكثير من العرب. عينوا موظفين فى متصرفيات البلاد فى طرابلس وبنغازى ودرنة والخمس.. وغيرها سواء كانوا مدنيين او عسكريين وكذا المزيد من رجال الدين الذين كانوا اْحنافا. وكانت مرزق عاصمة فزان منفى للعصاة العرب من مختلف المناطق. كان الليبيون ينظرون الى هؤلاء العرب باْنهم اْخوة فى الاسلام وليس العروبة ويستظلون معا براية الاستانة. ولم يلاحظ على هؤلاء الموظفين العرب القيام باْية دعاية اْو حماسة للمشروع القومى العربى الذى نهض بعضه من خلال جمعية بيروت السرية ولجنة الاصلاح وجمعية الاخاء العربى والمنتدى العربى وجمعية العربية الفتاة والجمعية القحطانية.. وغيرها. مواجهة للتتريك والنزعة العثمانية.
بعض هذه الانشطة اْو كلها تكون فى تركيا عبر الشباب العرب الذى يدرس فى المدارس الحربية هناك.. فى مقدمتهم عزيز المصرى الذى سياْتى لاحقا الى ليبيا ليشارك فى المقاومة ضد الغزو الايطالى.. ثم يترك الجبهة فى ظروف سيئة واْعتبر خائنا من المجاهدين لقضيتهم!. 
وفى جانب اْخر عين بعض من الليبيين موظفين فى الولايات العثمانية فى الشام واليمن (حسين بسيكرى وحسين كويرى وبشير السعداوى على سبيل المثال) ولم يلاحظ على اْى منهم اْى تاْثر بالمد القومى الذى اْرتفع فى تلك الارجاء كما التقى النواب الليبييون عن طرابلس وبنغازى فى مجلس المبعوثان مع الكثير من نواب الولايات العثمانية العربية ولم يحدث اْى تقارب  اْو تاْثر واضح بالفكرة العربية التى شرع لاحقا ينظر له جملة من المفكرين العرب من مثل ساطع الحصرى وميشيل عفلق وزكى الارسوزى وقسطنطين زريق.. وغيرهم.
وحين وقعت الثورة العربية بقيادة الشريف حسين منذ مائة عام (1916) ضد الاتراك لم يلاحظ اْى صدى لها فى ليبيا. كان الليبييون يقاتلون بقيادة احمد الشريف نائب الخليفة العثمانى فى عموم القارة الافريقية الانجليز على الحدود الشرقية باْستدراج اْو خديعة من بعض الضباط الاتراك والعرب. وقد شارك اْيضا الكثير من العرب فى مرحلة القتال مع الليبيين ضد الانجليز والطليان بحكم وجودهم مع العثمانيين اْو تطوعهم على مستوى خاص فى مراحل لاحقة.. (محمد صالح حرب ومصطفى عون الجزائرى وعبدالرحمن عزام وعلى اليمنى وعصمان الشامى ومحمود الشامى.. وغيرهم) لكن الشعار الذى جمعهم وتحمسوا له هو الشعور الدينى اكثر من اْى شى اخر. الاخوة فى العقيدة وحدت رؤيتهم اتجاه القضية الليبية والاخلاص للخليفة الذى دعا الى الجهاد. وكانت الصحف العربية فى ديار الشام وتونس ومصر وفلسطين تنشط بلا توقف فى نقل اْخبار المقاومة الباسلة التى اْبداها الليبيون والحديث باْسهاب عن الماْسى والكوارث المحزنة التى يرتكبها جند الاحتلال الايطالى على اْمتداد ليبيا فيما هاجر العديد من الليبيين نتيجة لاْتساع البطش اْو انتهاء المقاومة باْستشهاد عمر المختار ثم خليفته يوسف بورحيل الى تونس ومصر وسوريا والاردن وفلسطين ولم يلاحظ عليهم اْيضا اْى تاْثر بالفكر القومى اْو اْنتماء لاْية اْحزاب اْو منظمات قومية فى تلك الدول تدعو الي الفكرة العربية وتطالب بالوحدة العربية. كانت الفكرة اْيضا رغم مرور الاْعوام فى بدايتها وماتزال محل نقاش وجدال بين المنظرين والمفكرين ومن يخالفهم الراْى. لم تتبلور الفكرة بوضوح فى اْذهان الكثيرين خاصة عامة الناس الذين يعانون الجهل والمرض والتخلف وسطوة الاجنبى. 
لعل الشعور القومى والارتباط بوحدة اللغة والدين والدم والمصير كما كانت تشير المناهج الدراسية بداْ يستقر فى نفوس بعض الليبيين مع الوعى بقضية فلسطين وتنامى الوجود اليهودى فترة الانتداب البريطانى هناك. كان ثمة دعوة قديمة اْقتراحت اْنشاء وطن قومى لليهود فى برقة بصدور الكتاب الازرق عام 1908 ولم يتحقق (وربما سيظل مفتوحا.. من يدرى!!). شارك مجموعة من الليبيين المهاجرين فى مصر فى ثورة 1936 واْعتقل بعض اْفرادها وحكموا بالاشغال الشاقة فى صرفند وعسقلان واْفرج عنهم عام 1939 وعادوا للاقامة فى مصر ليسهموا فى تاْسيس الجيش السنوسى عام 1940. 
حين اْقترب العام 1948. كان مخاض الاربعينيات قويا من الناحية السياسية داخل ليبيا. عاد الكثير من المهجر. تشكلت الجماعات السياسية. صدرت الصحف الوطنية. اْتسع الجدل والنقاش حول مصير البلاد المرتقب. كان ثمة تدخلات عربية لم تبتعد عن المزاج والهوى الشخصى.. وفشلت فى كل الاحوال. وخلال ذلك تردد بقوة موضوع فلسطين. قامت دولة اسرائيل.. هب الليبييون للتطوع فى القتال لتحرير فلسطين وشاركوا فى المعارك هناك ومات العديد منهم وكان نصيب الجيوش العربية الفشل والهزيمة. وفى كل الاحوال كان اْنقاذ المسجد الاقصى والدفاع عنه هو الشعار الطاغى اْيضا رغم الحماس القومى الكبير. وخلال تلك الفترة ظل النشطاء السياسيون الذين يعبئون عمليات التطوع للحرب فى فلسطين يطالبون بالاْنضمام الى الجامعة العربية وحدثت اْعتداءات على اليهود المحليين وطردهم من البلاد ثاْرا للهزيمة وضياع فلسطين!! كما لوحظ اْيضا وجود تلك النداءات والمطالبات فى بعض بنود برامج الجماعات السياسية على اْمتداد البلاد. شعور قومى يمتلىْ عاطفة بداْ يتلمس طريقه نحو العروبة. 
بعد الاستقلال بعامين انضمت ليبيا الى الجامعة العربية وصارت عضوا رسميا ونشاْ عن ذلك المزيد من اقامة العلاقات الدبلوماسية والسياسية مع الاقطار العربية واْفتتحت السفارات والقنصليات وكذا العكس وتبودلت المصالح التجارية والثقافية وكافة اْنواع العلاقات وتسهيل تنقل الرعايا فيما بينها. واْسهمت ليبيا فى كل نشاطات الجامعة ووقعت على مواثيقها ولم تتخلف عن اجتماعاتها ومؤتمراتها فى كل المستويات. واْصبحت ليبيا رسميا تحث الخطى نحو العروبة واْمجادها. وحين تم تعديل الدستور الليبى عام 1963 تضمن نصا جديدا مفاده فى مادته الثالثة باْن: (المملكة الليبية جزء من الوطن العربى وقسم من القارة الافريقية).
فى 23 يوليو 1952 وقعت حركة الجيش بقيادة مجموعة من الضباط فى مصر واْصبحت تعرف بثورة 23 يوليو فى فترة موالية. واْنطلقت اذاعة صوت العرب من القاهرة وشرعت فى الدعوة للثورة والوحدة العربية من المحيط الى الخليج. واْضحى لها تاْثير كبير وواضح على امتداد المنطقة وفى نفوس المواطنين ببرامجها واْحاديثها وتعليقاتها الشهيرة. ثم المقاومة الوطنية فى تونس ضد فرنسا واندلاع ثورة نوفمبر 1954 فى الجزائر.. وتاْميم قناة السويس والاعتداء الثلاثى عام 1956 وثورة العراق 1958. وغير ذلك من اْحداث وتقلبات سريعة كان من الطبيعى اْن ينبهر بها الكثير من الليبيين الذين يشعرون باْنهم يعيشون حالة من الفراغ الفكرى والعاطفى والسياسى.
وبهذا الشكل كان اْغلب اْفراد الشعب يعيش بعقله ووجدانه خارج بلاده واستلب تماما نتيجة لهذا الخطاب القومى عالى الصوت والتاْثير.. الا فيما ندر من البعض من المتعلمين والمثقفين الذين راْوا اْن البداية لاْية اْنطلاقة نحو التقدم يجب اْن تكون من الداخل وليست من الخارج. 
مع ارتفاع المد القومى الذى اْستند على خلفية التاريخ الواحد والمصير المشترك والامة الواحدة وماصاحبه من دعاية وتوجيه واْستغلالا لذلك الفراغ الذى يسود المنطقة العربية.. كان الكثير من الطلبة الليبيين يدرسون فى مصر وشاهد اْغلبهم عن قرب العديد من التحولات والتبدلات والتوجهات الفكرية فى المجتمع المصرى الذى كان يعج بالاقطاع وطبقات الباشاوية والبكوية والافندية ودعوات الفرعونية ولاحظوا التغير الكبير الذى بداْ يحدث سريعا وبقوة واْمتلاْوا دهشة واعجابا بالضباط وبدلاتهم وكاريزماتهم وبالنشاط الثقافى والفكرى الحاصل فى مصر والافلام واْخبار الفن.. والوعود بتحرير فلسطين. واْن مصر التى كانت (فرعونية - ملكية رجعية) اضحت قلب العروبة النابض ومعقلها الوحيد وكان لابد اْن يتسع هذا التاْثر ويحدث فى عقول الشباب الليبى الدارس فى الجامعات والمدارس هناك اْو لدى اولئك الذين يقومون بقضاء اجازاتهم فى مصر واْصبح الليبيين بهذا المستوى فى غالبهم (قوميون) بالفطره نتيجة لهذا التاْثر القوى. لم تكن هناك احزاب اْو جماعات اْو منظمات تاْسست لتغذية المزيد من هذا الاحساس اْو لتنظيم كوادر اْو قواعد قومية لها بين الجماهير فى الداخل.
..... يتبع
سالم الكبتي

محمد بوسنينه | 17/07/2016 على الساعة 17:14
الي السيدة فائزة بن سعود.
التوجه القومي في الأربعينيات كما مثل الغاز الذي تسرب في البيت فتنشقه الجميع ، تحدث الكاتب عن بدايات هذا التوجه في بداياته وولادته بين الشباب العربي الليبي المتواجدين في مصر ، ومن بينهم مصطفي بن عامر وصالح بويصير وعلي مصطفي المصراتي كعينه كما قلت أنا وأقول ، لم أشر الي العهد الملكي ولم أتحدث بسؤ علي السيد مصطفي بن عامر. ميول الشلحي ومصطفي بن حليم الي مصر فقط ، ليس توجها قوميا ، فقد كانت المؤامرات ضد الملك وضد ليبيا والتي تدار في مصر أخطر من التي تدار ضد النظام في أي مكان أخر. ولعل اصرار عزام باشا علي عدم دخول ليبيا جامعة الدول العربية مثال جيد ، لأنها لم تكن طوع ارادته.
محمد الليبي | 17/07/2016 على الساعة 11:50
العروبة
اعتقد أن المسالة مجانبة للصواب، فمسألة العروبة هي موحودة منذ الوجود العربي والذي انتشر في ليبيا بفعل التعريب من خلال الاسلام والترهيب من خلال احتقار الثقافات الاخرى، فالمعروف أن الايدولوجية العربية الاسلامية ارتبطت بظهور الدولة الاسلامية ومن ثم اصبح التطور والاختزال الشعوب الاخرى داخل هذه الايدلوجية شرط اساسي للبقاء، وفي العهد الحديث تم تغيير الادوات بحيث تتماشى مع متطلبات العصر ليس الا. الخلاصة ان القومية العربية هي مسالة تاريخية مرتبطة بالدولة العربية الاسلامية والتي تطورت في العصر الحديث في شكل جديد، اما الافكار والعقلية هي سلفية تكرر نفسها، لذلك فشلت هذه القومية في مواكبة الحضارة الانسانية لانها تعيش السلف.
د. أمين بشير المرغني | 17/07/2016 على الساعة 09:05
يجب أن لا ننسي أن عند اعلان دولة اسرائيل كانت طرابلس وبرقة وفلسطين تحت الادارة البريطانية.
يقول الكاتب الكريم "حدثت اْعتداءات على اليهود المحليين وطردهم من البلاد ثاْرا للهزيمة وضياع فلسطين". سؤالي هو : كيف للكاتب أن يجزم أن البهود الليبيين لم ينساقوا وراء فكرة اسرائيل وتأثير الصهيونية كغيرهم من يهود العرب ولم يكن خروجهم من ليبيا استجابة لدور اليهود في محاربة الفلسطينين والليبيين الذين ساندوهم. وهل كان بين اليهود الليبيين مثلا من انخرط في صقوف المجاهدين الليبيين في فلسطين؟ ربما للكاتب معارف ليبيين يهود مثلي ، لكن الصداقة شئ والتاريخ شئ آخر.
فائزة بن سعود | 16/07/2016 على الساعة 17:51
قومية
التوجه القومي كان موجودا بكثرة حتى في رجال المملكة انفسهم كالشلحي وبن حليم ... وذكر في مذكراتها كمثال اخر ان احد سفراء المملكة في لندن وهو ابن اهم رجال برقة والملكية ... كان يحتفظ بصور عبد الناصر في سفارته ....اكثر ما اكره هذه الايام من جماعة الملكية هو اتهام المثقفين و الوطنيين امثال مصطفى بن عامر بتاليب الراي العام الليبي ضد المملكة والمشاركة في سقوطها .... الحقيقة ان الفراغ السياسي الفظيع( حتى انه لم يعد يعرف من يسير الامور)... في اخر سنوات المملكة .....والفراغ الامني الافظع بسبب اقالة الاكفاء مثل نوري الصديق الخ.....وتعيين من هم على الهوى فقط .... وتغلغل الروح القبلية و الشللية هو ما انهى المملكة الليبية .... قال الملك الحسن الثاني في مذكراته انه لم يفاجئ بشقوط المملكة الليبية لان القائمين عليها لم يكونوا يريدونها ان تستمر .... لم يبذلوا حتى جهدا بسيطا لحمايتها....
محمد بوسنينه | 15/07/2016 على الساعة 18:35
رأي
ليس ثمة إختلاف معك يا سيد سالم ولكن أعتقد أن تنماي الشعور بالقومية العربية ولد في مصر ابان الأربعينيات وحمله الي ليبيا الشباب الذي كانوا يدرسون في الأزهر والمهاجرين الليبيين في القاهرة وكان تأسيس الجامعه العربية ايضا رافدا وأستطاع عزام باشا وعبر أجهزة ا‘لام المصرية تغذية هذا الشعور واستغلاله في صالح السياسة المصرية في ليبيا (لاحقا) كما أن الشعور المتزايد في مصر ضد الأنجليز بين الشباب المصري والعربي المتواجد في مصر قد غذي الإنتماء العربي ، وعندما عادت مجموعة الشباب المهاجر في مصر الي ليبيا تولوا هم حمل مشعل هذا الشعور وزرعه بين الشباب الوطني ، مصطفي بن عامر وصالح بويصير وعلي مصطفي المصراتي وبشير المغيربي عينة
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع