مقالات

البانوسي بن عثمان

عندما تستنبت للقاعدين مخالب وانياب

أرشيف الكاتب
2016/07/12 على الساعة 13:33

عند ظهور هذا العنف الدموي المدمر تحت  مسميات ووجوه عديدة مع تسعينات القرن الفائت. وكان دائما فى عنفه هذا، يتقنّع بوجه إسلامي. مند ذلك الحين احتل هذا الدموي المُدمر، حيّز ليس بالقليل من الاهتمام والمُتابعة من مُخّتصين كل له اهدافه ومراميه. وقد كانوا يخلص جميعهم او فى غالبهم من خلال مُقاربتهم لهذا الشأن الى انه حراك إسلامي متطرف عنيف قريب من التمذهب السنى. وفى الحين ذاته نجد كل المقاربات ذات الصبغة السنّية، تشّجبه صراحتا حينا وتضمينا احيانا.  ناهيك عن التمذهب ذو الصبغة الشيعية المتضرر الاكبر منه، ربما جغرافيا العراق الشاهد الفاقع على ذلك الضرر الكارثي الشبه يومي المحمول داخل سيارات مفخخة بالموت والدمار. وبمعنى اخر اقول بان كل المدارس الفكرية بتجسداتها المادية فى اتباعها وهياكلها ومؤسساتها فى حاضرنا المُعاش، سوى كانت ذات توجهات سنية او شيعية او غيرها لا تقبل هذا الوجه الدموي المدمر، بل تُدينه فى مجملها وتتبرأ منه. اعنى تحديدا تلك المدارس الفكرية التى تخلّقت وتبلورت فى ابعاد فكرية ومذهبية فى ما بعد معركة صفين، والتى جاءت نتيجة طبيعية لانقسامات مبكرة فى الصف الإسلامي على ارض وجغرافيا العراق والشام. كنت احاول ان اقول بان هؤلاء الذين نفروا خفافا وثقلا مع دعوة الرسول الاكرم حينها، وتراصوا صف واحدا وساقهم النفير ليغطي  بهم تلك جغرافيا. قد ارتبك صفهم هذا عند وصوله (صفّين) وانقسم ثم تقسّم، وما لبت ان تمذهب فى شيع واحزاب، فى تقديري، ان كل هذه الوجوه المتمذهبة  سياسيا وبصبغة دينية  فى عصرنا هذا، تنتهى فى مجملها الى بدايات ما بعد صفين، الا هذا الوجه الدموي المدمر الذى ينشر الموت والدمار اينما حل، ويحتل مشهدنا اليومي ويربكه. فهذا فى - تقديري - ينتهى الى بدايات اخرى غير ما بعد صفين.

كنت احاول ان اقول بان هذه الوجوه المتمذهبة سياسيا والمتقنعة بوجه إسلامي، والتى تطالعنا بأخبارها  شاشات التلفاز على نحو شبه يومي، وتربك مشهدنا اليومي المعاش بالدم والدمار والموت. والتى تختزل نفسها فى اسماء. القاعدة. النصرة. داعش. بوكو حرام. ومن رموزها. الظواهري. بن لادن. الزرقاوي. البغدادي. وغيرهم. نستطيع ان نقول بان منابعها الاولى لم تتخلق وتتشكل على جغرافيا ما بعد صفين فى العراق والشام. لأن وجهها المعاصر كان دائما يلاحق بالدمار والموت، كل المتجسدات المعاصرة للتمذّهبات الاسلامية بجميع اطيافها  الشيعية كانت اوالسنية وغيرها، التى تشكلت على جغرافيا ما بعد صفين بالعراق والشام دنما استتناء.

ولكن اذا كانت ارض العراق والشام هى الحاضنة الجغرافية التى تخلّقت عليها تمذّهبات ما بعد صفين، اتر تفاعلات المكون الاجتماعي الذى استجاب خفافا وثقالا لدعوة رسول الله الاكرم، وانساح بنفيره ذاك ليُغطي به تلك الجغرافيا حينها. فهل ثمة حاضنة اخرى غير هذه فى ذلك الحين، تضم مكون اجتماعي له من المواصفات الذاتية التى  تجعله لا يتناغم ويختلف عن هذا الذى استجاب لداعى النفير ورحل تاركا جغرافيا الحجاز وامتداداته الى غيرها ممتطى صهوة النفير راجلا وراكبا.

بالرجوع الى النص القرآني  نجده قد بيّن بان المكون الاجتماعي بالحجاز - حيت منشأ الدعوة - وامتدادها الجغرافي، لم يتجاوب فى بعضه - قل او كثر - مع دعوة النفير التى اطلقها الرسول الاكرم، بل نجد النص القرآني يقول بان بعضهم  بَعُدت عليهم الشُقة  فأثاقل الى الارض  وقعدْ.  فوَسَمه  النص القرآنى بمسمى (الخوالف) حينا و(القاعدون) احياننا. فالخوالف والقاعدون ونستطيع ان نضيف اليهم من عُرفوا فى ما بعد (بالطلقاء) وهم الاسراء الذين عفا عنهم رسول الله يوم فتح مكة، وربما ايضا  من حجب عنهم الخليفة (عمر) العطايا من اموال بيت المال، من اسماهم النص القرآني بالمؤلفة قلوبهم، هم فى مجملهم الفئات او الشرائح الاجتماعية التى لم تتجاوب - إن شئتم - (فطرتهم) المرتبكة مع داعى النفير وقعدوا مع الخوالف بارض الحجاز، حينما نفر الاخرون خفافا وثقالا مُلبيين الداعى. فالذين نفروا قد انتهوا الى (صفين) فى وقفة تاريخية هامة فى واحدة من المراجعات الدامية، التى انتجت هذا التمذهب فى شيع واحزاب. ثم انطلقوا بعدها يأسسون، كل حسب توجهاته،  دول وخضارة لها عواصمها ورموزها واعلامها ومنارتها فى جميع مناحي الحياة  . الفكرية. العلمية. الادبية. الدينية. وقد انتهى الينا منهم - فى تقديرى - عبر القرون والازمان هذه المكونات الحزبية ذات الصبغة الاسلامية المعتدلة، البعيدة عن رجم الاخر بالتكفير والزندقة. والتى تطالعنا بها شاشات التلفاز فى رؤساء دول وحكومات واحزاب واتجاهات فكرية وسياسية فى وقتنا الحاضر على امتداد جغرافيا الاسلام. كنت احاول ان اقول بان جغرافيا العراق والشام التى احتضنت نشأت اسلام ما بعد (صفّين)، قد تكون - فى تقديرى - ليست ذات الحاضنة التى انتجت هذا الوجه الدموي المُنفر والمدمر، الذى نُعايشه فى حاضرنا هذا، مُتقنع بدثار إسلامي غريب، وبه وباسمه يَقتّلْ ويذبح وينّسف وينشر الخراب.

فالمُستنفر اسلاميا حينها ولا يزال يختلف كثيرا فى تكوينه واستعداده الداخلي عن القاعد المتثاقل الى الارض. فمن خلال القراءة  للنص القرآنى ونصوص الثرات، يتبين المتتبع والمتفحص، ان عقليته المُستَنفر اسلاميا ونفسيته تكون منفتحة ايجابيا على الحياة فى تفاعله معها، فهو يسعى لإثرائها والاضافة اليها على نحو إيجابي ما استطاع الى ذلك سبيلا. والواقع ماضا وحاضرا يثبت ويؤكد ذلك فى ما قدمه هذا - المسْتنفَر اسلاميا -  للحياة فى شواهد حضارية فى. دول متنوعة  واعلام فى الفكر والادب والعلم - وان شئتم  - فى الفن ايضا، اثرى بها مسيرة الحياة فمنحتها دفعة هامة الى الامام، وربما وليس حصرا بان (صفر) الخوارزمى و(المقدمة) لأبن خلدون وزرياب الفنان من الشواهد الظاهرة التى لا تخطئها البصيرة والبصر. وفى المقابل نجد (القاعد) فى عقليته ونفسيته وفى مجمله خامل مثاقل الى الارض، ولهذا لم تتمكن مخرجات جغرافيا الحجاز وامتداداتها النجّدية التى احتوته حينها من استعادت شعلة الحضارة الاسلامية الى يده. بعدما تخطّفتها ايادى اسلام ما بعد صفين، وتناقلتها ما بين. دمشق. بغداد. قرطبة. الرباط. فاس. اسطنبول. وحواضر شرق ما بين النهرين. ولم تتمكن هذه الحجاز  حتى من ايقاد شعلة حضارية موازية تحمل لونه او سيمة من سماته، تثرى بها الحياة وتضيف الى مُراكماتها الايجابية. فالقاعد لا يُجيد سوى القعود.

ولكن دعونا نقترب من جغرافيا الاسلام فى حاضرنا المعاش هذا، ونقاربه بذات المفردات والمفاهيم الاسلامية، التى اشرنا لها فى تناولنا السابق. ولنختار وجه من وجوه اسلام ما بعد صفين، وليكن فى إسلام ايران او تركيا او المغرب، ونقارنه بمخرجات (حجازنا المعاصر) فى اسلامه الخليجي. فجد بان الحال لم يتبدل او يتغير ولو بمقدار شبر واحد. فإسلام ما بعد صفين لازال يحكمه الاستنفار الإيجابي فى تعاطيه وتفاعله مع الحياة وميادينها، والاخر لايزال قاعدا وقاعدا وفقط ، فالقعود استعداد فطرى لا يُجيد ولا يعرف الاثراء الإيجابي لواقعه ومحيطه، وقد يسعى الى العكس ليشدْ واقعه ومحيطه الى القعود ولا غير القعود.

فبالمقارنة المُعاشة بين هذا وذاك وفى ميدان واحد من ميادين الحياة، ولنخّتر منها  فى كيفية تعاطهما مع  مواردهما الطبيعية. نتبين مقدار الهوة فى الاستعدادات والقدرات بينهما، فنجد وبإجاز كبير، بان اسلام ما بعد صفين وفى جميع  وجوهه، ولنختار منها الوجه الإيراني  للمقارنة، ممثلا  لاسلام ما بعد صفين لازال يتكئ على الاستنهاض والاستنفار لمعالجة امور حياته، فنجدّه فى تعاطيه مع موارده الطبيعية.  يسعى بها ويوجهها - كما يظهر للمراقب الموضوعي - ودائما نحو اعادت تأهيل قدراته الذاتية بشرية كانت ام طبيعية، حتى تمكن بها وباستنفاره هذا - اى بفعله وتفاعله معها - من تأسيس بنية تحتية علمية متقدمة. تمكن بها من اقتحام مجلات الحياة الحيوية. وسعى بقدراته هذه الى منافسة الاخر لإثراء الحياة وتطويرها. وتتوج تعاطيه هذا مع موارده الطبيعية على هذا النحو الراشد، من توظيف الطاقة الذرية فى كل ما يعود على مناحي حياته بالخير والنماء. ودخل بفعل استنفاره هذا ليجلس مع الكبار على مستديرة قاعة النادي الذرى.

فى حين (حجازنا المعاصر) فى اسلامه الخليجي، ولا اريد ان اقول بصياغة اخرى. قد سلك طريق اخر بعيدا عن الاستنفار - بمفهومه العام - فى معالجة موارده الطبيعية. فسعى الى مراكمتها فى اوراق مالية مستثمرة فى الغالب خارج بلاده  وربما يأيادى خارجية، وجلس قاعدا  ليوظف ما تذره عليه من عائدات  فى خلق  بيئة استهلاكية داخل بلاده، ويجد ويعمل على توسيعها ما استطاع الى ذلك جهدا، فى حين المردود الإيجابي لتفاعل هذا (القاعد) وتعاطييه مع موارده الطبيعية، ستكون بالضرورة فى مكان اخر فى غير محيطه الاجتماعي الجغرافي اى الوطني. وبمعنى اخر ان الوجه الاخر لمخرجات تفاعل هذا (القاعد) مع موارده الطبيعية، فى مراكمة الخبرات والمهارات وتطوير التقانة والاساليب الادارية و استيعاب يد عاملة جديدة. وكل ما فى حكم هذا. ستكون فى مجملها من نصيب مكان اخر خارج نطاق هذا (القاعد) اجتماعيا وجغرافيا.

ولكن الاشدّ والامر من كل هذا، فى عندما تُسْتنبت لهذا القاعد مخالب وانياب، عندها يكون قد اوغل فى قعوده، وسيكون حينها خطر وجوديا على نفسه وعلى محيطه الاجتماعي الجغرافي، بل وعلى الحياة برمّتها. كنت احاول ان اقول، عندما يُترك هذا القاعد لحال سبيله او لحال نفسه، سيسعى الى تصدير قعوده الى محيطه الاجتماعي الجغرافي، ليجعل منه امتداده الاجتماعي الجغرافي وعمقه الموضوعي لثقافة القاعدة، وبمعنى اخر، سيعمل هذا القاعد الى برّمَجت كل ما يقع تحت يده بثقافته الاستهلاكية (الدودية)، التي تأخذ من الحياة وتُستنزف من طاقتها، ولا تضيف لها سوى مُراكماته السلبية، والتى لا يُجيد انتاج سواها، ليثقل بها كاهل الحياة ويربك مسيرتها. وبصيغة اخرى، فهو يذهب ودائما فى اتجاه يجعل من محيطه الاجتماعي الجغرافي مسْتوعبات بشرية، تلتهم كل ما تنتجه مصانع الاخر ومركباته الصناعية بجميع تنوعاتها، غثها وسمينها، انه يصنع من مكوّنه الاجتماعي  مسْتوعبات تبتلع كل ما تنتجه مصانع صانعي الحياة. ويقّعد متثاقل الى الارض  يسعى ودائما وراء (فومها وعدسها وبصلها وقتائها) بالوجوه العصرية لهذه المفردات القرآنية. ودائما وايضا يذهب فى غفّلته  الى استبدال الادنى بالذي هو خير. ولهذا نجده يرفل فى ثياب المسّكنة، ولا نسّتغرب عندما نشاهده يهرع بدون حياء للاحتماء بالكبار مع اول خطر مزعوم او غير مزعوم.

فى حين وفى المقابل نشاهد امتدادت اسلام ما بعد صفين، قد حزم امره واستنفر قدراته البشرية والطبيعية، وادارها على نحو راشد، فتمكن بذلك من مزاحمة الكبار، فافسحوا له المجلس بينهم كشريك لهم وفاعل مثلهم فى هذه الحياة، وليس تابع يلهث ورائهم، مسّتجديهم ليحتمي بظلهم كما يفعل القاعدون.

وبهذه الصورة التى يرّسمها القاعد بأفعاله لنفسه ، نجده وبكل صفاقة، يُسوَق حاله ولجميع العالم، بأنّه الاسلام وما سواه غير ذلك، بل ويذهب الى رجم من خالفه قعوده هذا، بالكفر والزندقة، وقد يذهب الى ذبحه والتمثيل بجثته. وفى ذلك مجافاة للحقيقة. لأن الاسلام بحسب النص القرآني وفى مُجمله مع الذين استجابوا لنفيره خفافا وثقالا وانساحوا فى ارض الله، وعند وصولهم جغرافيا العراق والشام ارتبك صفهم. فكانت (صفين) وكان اسلام ما بعد (صفين). وفى تقديرى ان الاسلام الذى حضر الى صفين، وكل امتداداته فى وقتنا الحاضر، والتى تنتهى الى بديات ما بعد صفين. هو الاسلام  الذى فضّله النص القرآني (بدرجة) على من اثاقل الى الارض وقعد بجغرافيا الحجاز وامتداداتها النجدية حينها، وما انتهى الينا منها فى تجسّداتها  بجغرافيتها بحاضرنا المُعاش.

وفى تقديرى ايضا، عندما ذهب النص القرآني الى تَقَّريع هؤلاء القاعدون. بقوله عنهم بانهم رضوا بان يكونوا مع الخوالف من نساء وصبية وما فى حكمهم . كان النص القرآني  يقول وينبه بألا يجب الغفّلة عن هؤلاء الخوالف، ويجب مُشاغلتهم على الدوام ولكّزهم من آن الى اخر، لأنه - فى تقديرى ايضا - يرى فيهم فِطْرة مرتبكة تحتاج الى هذه المُشاغلة الدائمة، فقد تسوقها الغفلة عنها وعدم الالتفات اليها، الى الايغال فى القعود فينحدر بها هذا الى  منزلقات مدمرة تطالها ومحيطها القريب والبعيد، بل ويطال يربك الحياة برمتها. كالذي نشاهده فى حاضرنا المعاش من ذبح وتقتيل وتخريب يطال كل من يخالفها الرأي ولا يقول بغير قعودها.

ولقد شاهدنا البعض من مُعاصرينا ممن تنبه الى الايحاء القرآني بدوام مشاغلة هؤلاء القاعدون. فذهب بعضهم  فى مشاغلته لهم، بنعتهم بالخنازير حينا وبالحمير حين اخر، وذهب اخرون الى وصّفهم  بأشباه الرجال، وكلا له مآربه ومراميه. ولو اننى لا اذهب الى ما ذهب اليه هؤلاء، فى رجمهم بأقذع النعوت والقول، الا اننى مع الايحاء القرآنى الذى يقول بمُشاغلت القاعدون  على الدوام، وبعدم تركهم لحال انفسهم وسبيلهم، ففى ذلك خطر كبير عليهم وعلى محيطهم القريب والبعيد، بل وعلى الحياة برمتها.

البانوسى بن عثمان

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع