مقالات

عمر الدلال

الطريق الى تحرير ليبيا

أرشيف الكاتب
2016/07/11 على الساعة 15:00

لقد اشرت  فى مقالى بتاريخ 6/6/2016، "انهم لايريدون تحرير بنغازى"، لانهم يعلمون بان "بنغازى" هى المفتاح "الجوكر"لكل الاقاليم والمناطق الليبية، وهى القلب النابض الذى يضخ الاكسجين والطاقة بكل شرايين الوطن. ونبهت الى ان الايام القادمة حاسمة .وعلينا الحيطة والحذر،حيث ان العدو سيكون اكثر شراسة، فالمعركة بالنسبة له معركة حياة او موت "يكون اولايكون".ليس ببنغازى فقط بل بكل انحاء ليبيا وطننا العزيز. واضيف اليوم.باننا سننتصر بعون الله وصلابة ارادتنا وببسالة جيشنا ووحدة صفوفنا وطمس خلافاتنا واى حساسيات بيننا، وعدم السماح لاى صوت ان يعلو فوق صوت المعركة، وبالتكاتف جميعا كل حسب قدرته،لتحقيق النصر المبين العاجل انشاء الله. ولتعلموا جيدا ان حربنا ببنغازى، ليست حربا محلية، مع دواعش محلييين وحلفائهم واعوانهم، بل هى ايضا حرب تشارك بها دول على راس الحربة قطر بتعاون مع السودان وبمشاركة تركيا وبعض الدول الغربية، لاهداف محلية واقليمية ودولية.

(ا) محلية:

1- قطر: خسرت مليارات الدولارات من فبراير 2011 حتى الان على احزاب وشخصيات ومؤامرات وتسليح...وغير ذلك وتريد التعويض، عن طريق تحقيق مكاسب استثمارية خاصة فى الغاز،عن طريق تمكين حكومة موالية.

2- تركيا: ترغب ضمان استمرار استثمارتها (بالمليارات) بليبيا عن طريق تمكين حكومة موالية.

3- السودان: (دفع مسبق من قطر).

4- الدول الغربية،ببسط النفوذ على النظام الحاكم، ستتمكن من المشاركة فى الثروات الليبية خاصة الطاقة واستثماراتها، والسيطرة على الاستثمارات الخارجية والتحكم فى الهجرة غير الشرعية، والحد من خطر الارهاب على مصالحهم.

(ب) اقليمية:

الكل: قطر وتركيا والسودان وبعض الدول الغربية، يتفقون على:السعى لتمكين الاسلام السياسى بالمنطقة، والضغط على مصر وتقييد حركتها.

(ج) الدولية:

لموقع ليبيا وحده، بمساحته الواسعة بقلب العالم، بوسط الوطن العربى وبين البحر المتوسط ودول جنوب الصحراء بافريقيا، بارض شاسعة غير ماهولة،اهمية خاصة ونادرة فى السلم والحرب، والسيطرة على الاتصالات والمواصلات الدولية.

من هنا، مع اقتراب التحرير الشامل لمدينة بنغازى العصية نجد الاعداء قد كشروا عن انيابهم، وخلعوا الاقنعة لانهم يعلمون ان اعلان النصر والتحرير الكامل لبنغازى، يعنى فى الوقت نفسة العد التنازلى لانتهاء وجودهم بليبيا. فنشاهد:

1- رجال كنا نحترمهم واخرون كنا نعرف اصلهم وفصلهم....ولانحترمهم، قد باعوا انفسم بمنصب او مال او خوف.

2- المفتى (المُقال) يحرض على غزو بنغازى والقتل، عبرقناة تتبع الحكومة بطرابلس رسميا وماليا، على بعد امتار من "المجلس الرئاسى"، وهو يتفرج ولايحرك ساكنا لاهو ولا الامم المتحدة ولاالدول الغربية ولا المنظمات الدولية ولا المدنية ولا قادة الاحزاب ولاولاولا.

3- اشخاص هربوا من بنغازى من سنتين مع ظهور عملية الكرامة وشاهدناهم يتجولون بين مقاهى العالم، نجدهم يظهرون علينا فجأة قادة لتنظيم مسلح باسم "سرايا تحرير بنغازى" تحت راية وقيادة المفتى المُقال.

4- اصبحوا يعلنون فى مصراته وطرابلس عن بعض ارتال "جرافات الموت" التى  يرسلونها الى بنغازى، بالسلاح والمقاتلين.

5- اصبحت قطر ترسل ارتال السيارات المشحونة بالمرتزقة والسلاح عن طريق السودان الى وسط ليبيا واجدابيا. (وربما الصاروخ الذى اسقط الطائرة الميج مؤخرا "نوعية من سام لاتملكها بليبيا" قد جاء باموال قطرية)، والغرب مهتم بالبحر و"بصوفيا" وحظر السلاح ويغض الطرف عن الجنوب والصحراء والوسط الليبى. (للعلم ان لقطر ثأر ضد بنغازى، فهى من حرقت علمها وصورة شيخها، ولايتذكرون ان بنغازى كانت اول من رفع علم قطر،وان ماحصل كان ردة فعل ضد "الخداع").

وبعد... اعتقد ان هذه الخلاصة، كافية لابناء ليبيا وايضا للاشقاء فى مصر،لاخذ الاحتياط والحذر والاستعداد حتى لما هو اخطر.

عمر الدلال
10/7/2016

لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع