مقالات

سالم أبوظهير

بن الفقيه... عينه على ليبيا وعين الانجليز عليه

أرشيف الكاتب
2017/03/22 على الساعة 13:02

دول العالم الأول تعتمد بشكل كبير جداً على القدرات البشرية الوافدة اليها من دول العالم الثاني والثالث، وفي ليبيا التي حتى وإن ثم تصنيفها على أنها من دول العالم الثالث عشر، لكنها تزخر وبها قدرات بشرية هائلة، من هذه القدرات من يعيش وسط ليبيا، لكن مؤسسات الدولة المعنية بالاهتمام وتشجيع وتظوير إمكانات المتفوقين والبارزين في مختلف المجالات ضئيلة وفقيرة إلى حد كبير. وفي المقابل فأن الدول المتقدمة تخصص ميزانيات، وتكلف كوادر متمكنة ومتخصصة لتهتم بهذه القدرات منذ بداية أكتشاف تميزها ونبوغها.

بريطانيا بشكل خاص تهتم بالبارزين فيها منذ بداية مراحل تعليمهم الأول  وتهتم أكثر بإتاحة الفرصة الكاملة لغير الانجليز، سواء كانوا مقيمين بصفة مؤقتة أو دائمة، وتشجعهم بكل الوسائل والطرق لتضمن بقائهم وعدم عودتهم لبلدانهم الاصلية، مستخدمة في ذلك كل الحوافز الممكنة.

فالطالب الليبي المتميز محمد سالم بن الفقيه، المولود في طرابلس عام 2000م، قدم لبريطانيا رفقة والديه في عام 2005م، والتحق بالمدرسة الإنجليزية ليتفوق فيها، حتى تحصل منها على شهادة (جي سي اس أي) ((GCSE بدرجاتA*)  7)+ (3A)والتي تعادل تقريبا الشهادة الثانوية الليبية.

ولتنويه السلطات المنوط بها الاهتمام بالبارزين في المدارس البريطانية  بتميز محمد الفقيه وقدراته الاكاديمية العالية، نشرت أحد الصحف البريطانية المحلية خبر تفوقه، وأتاحت له مواصلة دراستة في واحدة من أهم الكليات المتوسطة في المملكة المتحدة، The Manchester) Grammar School) على نفقة الكلية، مع ان نظام الدراسة في مثل هذه الكليات يتم مقابل دفع رسوم مالية عالية.

الطالب الليبي محمد الفقيه يدرس الان وبمهارة مواد الرياضيات، الكيمياء، الفيزياء، وهندسه الكترونات في الكلية الإنجليزية المتوسطة، وسيتقدم نهاية هذا العام لإجراء إمتحانات الشهادة الثانوية العامة القسم العلمي بالمدرسة الليبية شمال مانشستر. والمهم في الامر أن محمد يفكر جديا في العودة لبلاده بعد اتمام دراسته في كامبردج أو أكسفورد، ليعمل في مجال الهندسه الكيميائيه.
فهل سيتركه الانجليز يعود، وماذا يمكن للدولة الليبية أن تقدم لمحمد من حوافز وتهيء له من سبل ليحقق حلمه في العودة اليها، ولتضمن عدم بقاءه خارجها.

محمد ومثله الكثيرين من زملائه، الذين اتيحت لهم الفرصة والظروف أن يتعلموا خارج بلادهم منذ سنوات التعليم الإبتدائي، وحتى الجامعي، مكسب كبير للبلاد، يفترض من القائمين على سوق العمل التفكير جديا في كيفية أستقطابهم ورجوعهم لليبيا، رغم كل الاغراءات التي لايبخل الانجليز البخلاء على تقديمها لمحمد ومن على شاكلته.

يبدأ محمد سالم الفقيه يومه الإنجليزي بالوصول لكليته في الثامنة والنصف من كل صباح وتبدأ دراسته في التاسعة لتنتهي في الرابعة بعد الظهر، وليبدأ في الخامسة والنصف يومه الليبي بإلتحاقة  لحلقة تعلم القران الكريم وحفظه حتى السابعة والنصف، ليراجع بعد الثامنة مساءً دروسه وواجباته أستعدادأ ليوم أنجليزي أخر وطويل..!!

محمد لايهتم بدروسه الاكاديمية فقط، كما لاتنسيه مشاغله اليومية المتعددة والمتعلقة بمتابعة احدث الإنجازات والتطورات الحاصلة في العالم في مجالات الهندسة والكيمياء والتقنية، لكنه معني كثير بالشأن والهم الليبي في الداخل، من خلال أنخراطه بالاعمال الخيريه المختلفه  لصالح ليبيا في أوقات العطلات المدرسيه وأوقات الفراغ.

هذا محمد نموذج للطالب النموذجي الناجح، ومثله الالاف في ليبيا وخارجها فماذا سنقدم لهم، لنأخد منهم ولتستفيد منهم البلاد حين يحين القطاف، فالانجليز والامريكان والالمان وحتى الهنود لن يفرطوا في طالب مثل محمد فماذا نحن فاعلون ؟؟!!!

سالم أبوظهير

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
ليبي وبس | 23/03/2017 على الساعة 13:23
شكرا لكم
شكرا لكم ليبيا المسنقبل وشكرا للكانب وشكرا للطالب محمد الفقيه
طالبة ليبية | 23/03/2017 على الساعة 12:36
التشجيع مطلوب ولكن ؟؟؟
الاخ الدكتور كاتب المقال والاخ رئيس التحرير المحترم اود شكركم على تخصيص مساحة لتشجيع طلابنا الليبيون في الخارج ولكن هذا الطالب ليس متفوقا بالدرجة التي يخصص لها كاتب معروف متل الدكتور سالم أبوظهير وقته ويكتب عنها وكذلك موقع المستقبل يخصص مساحة له لان هناك من هم متفوقين أكثر منه بكثير وسكان بريطانيا يعرفون هذا هناك مثلا دكتور في اسكتلندا وهو شاب ليبي من اشهر دكاترة العالم في الجراحة وهو شاب صغير وهناك ايضا دكتور ليبي في ويلز كرمته ملكة بريطانيا لاختراعه دواء جديد وعالمة ليبية صغيرة لم تصل للشهادة التانوية وغيرهم هؤلاء اقصد اهم من الطالب الفقية الذي درجاته متواضعة جدا جدا وبالتوفيق له ولكم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 23/03/2017 على الساعة 06:59
ارد على اؤلاءك المعلقين الحاسدين -2-
حرام عليكم بث الحسد والغيرة والاتهامات خاصة وانكم تدعون انكم مسلمين وتهرعون للصلاة يوم الجمعة رياء ونفاقا وإلا لما صدر منكم كل هذا الكلام المؤذي الملئ بالغيرة والحسد اعوذ بالله العلي العظيم من الحسد والحاسدين وياويلكم يوم الحساب على ماتفوهتم به٠ انصحكم بالاستغفار لله عزوجل كثيرا والتوقف عن تكرار كلام الغيرة والحسد لأنه سيجركم إلى نار جهنم٠ وشكرا للكاتب الاستاذ سالم أبوظهيرعلى مقاله المشجع والممنبه لحكوماتنا الفاشلة شرقا وغربا٠ وشخصيا انصح والدة الطالب المتفوق محمد الفقيه بالبقاء فى بريطانيا حتى تستقر الامور فى وطننا (ولااعتقد انها ساتستقر قبل عشرات السنين) إنشاء الله٠ ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 23/03/2017 على الساعة 06:58
ارد على اؤلاءك المعلقين الحاسدين -1-
من خلال قرأتي لبعض التعليقات على هذا المقال المشجع وصلت إلى نتيجة (معروفة سلفا) أننا كاليبيين مصابين بأمراض الغيرة والحسد بدرجة كبيرة ومخيفة (لذلك لا أستغرب مايمر به وطننا من بلاء)٠ وارد على اؤلاءك المعلقين الحاسدين ولما لانفرح بنجاح الطالب النبيه محمد الفقيه لأنه منا وعلينا ونجاحه فخر لليبيين ولكل العرب سواء بقى فى الخارج ام عاد إلى فوضى الصراع المسلح وعدم الاستقرار بوطننا٠ إن بقى فى الخارخ فهو فخر لليبيا كسفير غير معين وإن عاد فهو مكسب كبير لنا مثله مثل كل المؤهلين الناجحين٠
عبدالله رزق/ ليبي دبل شفرة وافتخر | 23/03/2017 على الساعة 06:46
الفرق بين شعوب قليلة الأدب وشعوب كثيرة الأدب
انصح اى طالب ليبي متفوق بان لإيعود الي ليبيا ويبقي عند الشعوب المحترمة والكثيرة الأدب التي تحترم الانسان وتقدر العلم والمتعلمين وتعرف معني الانسانية ولاتتعدي علي كرامة الانسان ولاتنبش القبور ولاتهدم الجوامع ودور العبادة او تحرق مطاراتها او آبار بترولها مصدر رزقها.. عاشت ملكة بريطانيا حفظها الله ورعاها وعاش الشعب الإنكليزي المحترم.
ليبي اصلي | 22/03/2017 على الساعة 13:59
لانحتاجهم يادكتور
انا مهندس ليبي على حسابي الخاص تعدبت في مالطا نقيم في البلك ونخدم في الحوتحتى وفرت مبلغ جيت بيه لبريطانيا تعلمت لغة ع حسابي ودرست ماجستر ع حسابي والان انا في شركة ليبية واحصل على كل تكريم هذا ااطالب مع احترامي له وتقديري له كان يذهب للمدرسة وفي شنطته كل مايحتاجه دفعته الدولة له لانه مرافق والان بعد ان اكمل دراسته يفكر هل يرجع ام لا يدكتور هؤلاء لانحتاجهم وشكرا
خالد بن ميلاد | 22/03/2017 على الساعة 13:42
رائع تشجيع في محله
الدكتور المحترم سالم ابوظهير انت رائع خاصة عندما تشيد بانجازات الاخرين قرات لك اكثر من مقالة بالخصوص ..ارفع القبعة لك وللموقع الذي يجمع الليبيين في بلاد الغربة
معلم ليبي في بريطانيا | 22/03/2017 على الساعة 13:28
للتنويه
الاخ الكاتب د بوضهير انا اعرفك جيدا واتابع ماتكتب لذلك اسمح لي بانتقادك والمدير على الموقع ايضا اسمح لي ....اولا انت اعطيت الطالب اكر من حجمه هناك المئات من الطلبة الليبيين افضل سؤالي لماذا يخصص هذا الموقع هذه المساحة لطالب عادي والدته موفدة للدراسة ولم يرجعوا ليبيا ولم يرجعوا ماصرفتهم ليبيا مقابل تعلمهم وهناك يااخي الكاتب مهندسين ودكاثرة على اعلى مستوي صرفوا من مالهم الخاص ورجعوا لماذا لاتكتب عنهم ام ان لك مصلحة شخصية ؟؟؟؟؟؟؟؟
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع