مقالات

أحمد الفيتوري

ضد الأحزاب... لماذا؟

أرشيف الكاتب
2017/03/20 على الساعة 11:29

لم تعد بيننا لغة
ولا ترجمة عن لغة
ولا إشارة
صمتت بيننا كل اللغات

نوري الجراح

(1)

"من تحزب خان" جاء في الكتاب الأخضر، لكن قبل ذلك بكثير وبالتحديد في أول خطاب لقائد الانقلاب العسكري في ليبيا يوم 16 سبتمبر 1969 جرّم الحزبية، وقبل هذا وذاك جرّم أيضا النظام الملكي الحزبية التي كان الدوتشي موسوليني قد جرّمها أيام حكمه الفاشي، وكذا حصل ذلك في العهد العثماني: فقد "أسس أول تنظيم معارض في ليبيا السيد/ إبراهيم سراج الدين (1860م-1892م). وبدأت فكرة تنظيم (جمعيّة أهليّة) تتبلور حينما فاتح سراج الدين السيد/ أحمد التائب (رئيس بلدية طرابلس) بالموضوع، فرحب الأخير بالفكرة، بل، شجعها ودعمها بكلّ قوة. ولما وجد سراج الدين ترحيباً بفكرته من قبل العديد من الأشخاص، وفي مقدمتهم السيد/ أحمد التائب والشيخ/ حمزة ظافر، بدأ في اتخاذ خطوات عمليّة في التنظيم والإعداد، فالتف حوله رهط من الشباب الليبي وأقبلوا على سماع أحاديثه وندواته ومناقشة آرائه. ووردت قصة أول تنظيم مُعارض في ليبيا، وتفاصيل نشأته والظروف التي مر بها في كتاب: "بدايات اليقظة العربيّة والنّضال الشعبي في ليبَيا 1884م-1911م" للمؤرخ والمفكر والكاتب الفلسطيني – المرحوم الدكتور/ أحمد صدقي الدجاني.

(2)

أذكر أنه في الأيام الاولي للثورة وبساحة المحكمة ببنغازي شُيدت خيام فيها دارت الكثير من الندوات والمناقشات حول قضايا الثورة والبلاد ومنها الأحزاب بطبيعة الحال، وفي جلسة بتلك الخيام كان المُحاضر الذي يروج لأيدلوجيا دينية متطرفة هاجم الديمقراطية واستدل على فسادها بالحزبية، ساعتها كان القذافي حيا صاحب مقولة: "من تحزب خان"، وقفتُ مُتكئا على عامود مربوطة به الخيمة مُقاطعا: لن ينتظر أحد الاذن منك - مُخاطبا المحاضر- ليؤسس حزبا كما لم يستطع القذافي منع الأحزاب السرية التي كانت في البلاد كحزب البعث، والاخوان المسلمين وأحزاب أخرى صغيرة منها جماعة أسست حزباً أمازيغياً، وكنت ألتقيت بعض أعضاء هذه الأحزاب بالسجن حيث كنت متهما أيضا بالانتماء الحزبي المُجرّم في عُرف القذافي، وكل الفاشيين الذين يستحوذون على السلطة والثروة والسلاح ويُصادرون حياة الناس ويُؤممون الاكسجين.

كانت ولازالت وستبقي فكرة الأحزاب لا تعني أكثر من حق الأخر أن يفكر ويعمل بالطريقة التي يري وسط الجماعة، وهذا الحق مكتسب بالضرورة من أن الانسان كائن مفكر له حيثيته، وهو يتحزب لما يراه صائب شاء من شاء وأبى من أبى، وهكذا فالحزب تطوير لهذا الحق الذي وجد مع وجود المجتمع الإنساني، ومع وجود كيان سياسي سبيل لقيادة الجماعة، ومن هذا فالسلطة نوع من التحزب في المُطلق، لكن مع ظهور المجتمعات الحديثة مع الرأسمالية في الغرب أمسى الحزب مكون رئيس من مكونات الدولة ووسيلة لإدارة البلاد، ومرتكز أول للديمقراطية التي هي تداول الحكم في الأخير.

(3)

عقب ثورة فبراير التي كانت منزعا نحو الديمقراطية تعقد الحال بعد أن عمل التيار الإسلامي المسلح من أجل الاستحواذ على البلاد بالقوة ظهرت دعاوي ضد الحزبية، في جوهرها هي دعاوي صاحب مقولة من تحزب خان من استحوذ على السلطة لأكثر من أربعين عاما، وعاث في البلاد فسادا ذات الطغمة التي ضد الحزبية عاثت في البلاد فسادا وحربا وقتلا ما بعد القذافي وحتى الساعة، ويردد الكثيرون دعاويهم ضد الحزبية مُعللين هذا بأن الحاجة للأمن تجب ما قبل وما بعد، وكأن البلاد خاضت تجربة ديمقراطية وقادتها أحزاب في حين العكس صحيح، وما تُعانيه ليبيا منذ بدء دولتها وحتى الساعة ناتج عن تغييب للديمقراطية وتجريم الحزبية وبالتالي تفشي انعدام الأمن لطغيان السلطة سلطة السلاح والانفراد به وبالتالي فشل الدولة.

لقد مورست الفاشية الفجة عهد القذافي ومن قبل ورثته باختلاف مشاربهم ضد الحزبية والتحزب وهم بهذه الضدية يخفون تحزبهم، منهم اخوان ليبيا من قادوا عملا مسلحا وسياسيا واعلاميا ضد التحالف الوطني بدعاوى عدة، منهم من عمل من أجل إعادة النظام السابق في جوهره كحكم عسكري ينبذ الديمقراطية وقام تحالف بين المتقاتلين على "السلطة والثروة والسلاح" ضد الأحزاب وضد عملها مُستعيدين أساليب النظام  - القمعية - الذي عليه ثاروا.

الدولة مدنية بالأساس في العصر الحديث والدولة ديمقراطية بالأساس، ولا ديمقراطية بدون أحزاب، هذا يُقرون به جميعا ولكنهم في الحقيقة ومن أجل الاستحواذ على "السلطة والثروة والسلاح" يعملون ضد ما يقرون به، ومن هذا ضد الأحزاب كانوا ولازالوا وسيبقون. وما من سبيل لليبيا دون أحزاب لأنه لا سبيل إليها الا بدولة مدنية ديمقراطية فيها دستور يكفل تداول السلطة وقانون يقر الحزبية طال الزمن أو قصر، أما غير ذلك فقد عشناه منذ الفاتح من سبتمبر 1969 ونعيشه اللحظة بأقبح صوره وأكثرها رعبا ما خفي كان أعظم.

أحمد الفيتوري

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع