مقالات

المهدى يوسف كاجيجي

محمد عمر الطشانى… الاستاذ

أرشيف الكاتب
2017/03/17 على الساعة 08:54

يقول عنه استاذنا الصحفى المناضل فاضل المسعودى: "صديق الصبا ورفيق درب العمل الوطنى من اجل استقلال الوطن، زميل العمل الصحفى واحد ابرز الرواد الاعلاميين فى ليبيا، اول من عمل من أبناء جيلنا مراسلا صحفيا لصحيفة تصدر خارج ليبيا".

النشأة والتكوين...

ولد فى الثلاثينات، وتشكلت مداركه السياسية فى حقبة الأربعينات، بعد هزيمة إيطاليا وانطلاق حراك وطنى يطالب باستقلال ليبيا ووحدتها. فى شارع ميزران بمدينة طرابلس كانت نشأته،  وعلى بعد أمتار من بيته تقع وسعاية الفقيه حسن، حيث مرتع الطفولة، من نفس المكان  اعلن تأسيس اول حزب سياسى فى ليبيا "الحزب الوطنى" ومن نفس المكان أسس الاستاذ على الفقيه حسن "حزب الكتلة الوطنية الحرة" الذى رفع شعار، الاستقلال التام ووحدة الاّراضى الليبية فكان الحاضنة التى انطلق من رحمها عدد من العناصر الوطنية الشابة، فكان من بينها محمد عمر الطشانى. فى نهاية ألاربعينات سافر الى القاهرة برفقة صديقه فاضل المسعودى، للالتحاق بكلية الحقوق جامعة ابراهيم باشا "عين شمس" حاليا. كانت عاصمة المعز تعيش حالة مخاض الميلاد، الذى حمل تباشير الثورة، التى أنهت الحكم الملكى فى مصر. على ارض الوطن، كانت تجرى مراسم اعلان دولة الاستقلال "المملكة الليبية المتحدة" وتم ايضا توقيع معاهدات لإقامة  قواعد عسكرية اجنبية، قوبلت برفض شعبى شديد. ترك المسعودى والطشانى مدرجات كلية الحقوق، وعبر إذاعة صوت العرب قاما بشن هجوم عنيف على الملك ادريس وحكومته، و اصدار مجلة المعركة وطباعة وتوزيع المنشورات المنددة بالاتفاقية، فاصبحادمطلوبين من قبل السلطات الليبية، تدخل السيد سيف النصر عبدالجليل، رئيس المجلس التنفيذى لولاية فزان، فحصل على عفو عام من الملك ادريس، وأصدر قرارا بتعين محمد عمر الطشانى مديرا للمطبوعات فى ولاية فزان وفاضل المسعودى رئيسا لتحرير جريدة فزان.

جريدة فزان

بينما كانت تجرى الاستعدادات لافتتاح اول مطبعة، وإصدار اول جريدة فى الجنوب الليبى فى ولاية فزان، حدثت الوقيعة بين صديقى الصبا ورفيقى النضال، فغادر المسعودى سبها، وأسندت رئاسة التحرير للاستاذ محمد الطشانى، كان الإصدار أسبوعيا، ونجح الاستاذ الطشانى فى استقطاب الكثير من الكتاب والمبدعين،من أمثال الأساتذة يوسف القويرى، ويوسف هامان، ومحمد مصطف المأزق، ويوسف الدلنسى،وعبدالهادي الفيتورى يقول الاستاذ مختار الزورق مدير مكتبها فى طرابلس: فتحت جريدة فزان الباب على مصرعيه للراى والراي الاخر، ومن الطريف ان تنشر الجريدة فى باب رسائل القرّاء، موضوعا لطالب بمدرسة سبها المركزية اسمه معمر ابومنيار.

محمد عمر الطشانى... الاستاذ

اول مرة رايته فيها كان منذ اكثر من ستين عاما، فى مدرسة سبها المركزية، كان على موعدمع معلمنا للغة العربية الاستاذ عبدالسلام سنان رحمه الله، ليطلعه على الجرائد الحائطية التى يحررها الطلبة بحثا عن المواهب، كان أنيقا، يرتدى البدلة ورباط العنق ونظارة شمسية، منذ ذلك اللقاء الأول وحتى اخر لقاء بيننا قبل رحيله، لا اتذكر اننى شاهدته بدون البدلة ورباط العنق،وتعددت اللقاءات بعدها بواسطة اخى بشير كاجيجي رحمه الله، الذى كان يعمل وقتها بجريدة فزان، فعرفت كان دمث الخلق طلق المحيا، يفرض عليك احترامه منذ الوهلة الاولى، لا اتذكر اننى نطقت اسمه دون لقب استاذ حاضرا او غائبا، فى حياته وبعد رحيله،واجزم ان معظم الذين عملوا معه كانوا كذلك،بعد إلغاء الولايات استقال من العمل الحكومى وعاد الى طرابلس، وبانتقال اخى بشير ايضا الى العاصمة،تركت التدريس وافتتحت وكالة اعلان. حصل الاستاذ على ترخيص بإصدار جريدة الحرية، اتصلت به للعمل فى الإعلان، لم يكن للجريدة آنذاك  مقر بعد، فكنا نلتقى فى مقهى الاورورا فى ميدان الجزائر او فى بيته، اسند لى مهمة إيصال المادة التحريرية للمطبعة للجمع واعادة البروفات للتصحيح، فلاحظت انه يقوم وحده بكل شئ من تحرير وتصحيح وإخراج، صدر العدد الاول يوم خميس، وهو اليوم الذى خصص للإصدار الاسبوعي، فتلقفته أيدينا من آلة الطباعة بفرحة المولود الاول، حملنا النسخ وانطلقنا بالسيارة  الى شارع الوادى، حيث تقع مكتبة الفرجانى، وسلمنا النسخ للتوزيع فعرج بنا على شارع ميزران وتوقف امام محل سنفاز (بائع الفطائر)، وطلب فطيرتين بالدحى، اكلناها ثم عاد بنا الى ميدان الشهداء، حيث كان يقف بائع صحف، تبادل التحية مع الرجل الذى سلمه نسخة من جريدة طرابلس الغرب وقال: عندى جريدة جديدة اسمها الحرية، ارتسمت على وجهه ابتسامة وطلب خمسة نسخ، بالرغم من وجود العشرات معنا فى السيارة وتغرغرت عيناه بالدموع.استمر العمل بدون مكتب لأسبوعين تقريبا، انتقلنا بعدها لرواق بيرينا الواقع مابين شارع الوادى وشارع ميزران، فى مكتب هو اقرب بدكان صغير للاستاذ نعيم العرادى رحمه الله، انتقلنا بعدها الى مجمع سكنى فى شارع النصر، وعلى المدخل الرئيسى ارتفعت لافتة كبيرة عليها شعار الجريدة وهو عبارة عن شعلة تعلو الاسم "الحرية" كتب تحتها يومية سياسية مستقلة تحولت مع الوقت الى علامة بارزة فى المكان.

جريدة الحرية

هى حصاد لتجربة حياة.. للناشر ورئيس التحريرالاستاذ محمد عمر الطشانى، تجربة سياسية.. كشاهد ومشارك فى الحراك الوطنى وماترتب عليه من نجاحات وإخفاقات، وتجربة مهنية.. تمثلت فى ممارسته للعمل الصحفى، مراسلا من ليبيا لجريدة العرب الدولية التى كانت تصدر من باريس، وفى القاهرة مشاركا فى إعداد وتقديم برامج إذاعية وإصدار وتحريرمجلتى "صوت ليبيا" و"المعركة" ومحررا صحفيا فى جريدة القاهرة اليومية، فى شارع محمدعلى ومنطقة باب الخلق فى القاهرة حيث تتجمع المطابع وورش الزنكوغراف تعلم الكثير، وعندما عاد الى ليبيا عاش تجربة اخرى وهى العمل فى الاعلام الحكومى.من شارع النصر بدأت تجربة الإصدار الاسبوعي، وفى فترة قصيرة استطاع الاستاذ ان يجمع حوله فريق متعدد المواهب، كوكبة من الشباب الواعد، امحمد ساسى ابوعون، عبدالكريم الدناع، محمد احمد الزوى،احمد ابراهيم الفقيه، لطفى عبداللطيف، عبدالرحمن ابورقيبة، السنوسى العربى، اضافة الى مجموعة كانت تكتب بدون توقيع نظرا لظروف وضعها الوظيفى اذكر منهم الاستاذ محمد الجروشى وَعَبَد الواحد رحومة من كبار موظفى قطاع النفط، فجرت مقالاتهم قضايا هامة للغاية، ايضا ازدانت الجريدة بخطوط اكبر وأشهر خطاطين فى تلك الحقبة، الشيخ الجليل ابوبكر ساسى، والاستاذ صبرى الامير، من وبالأخوة الاشقاء استاذنا محمد عبدالكافى الموسوعة اطال الله عمره، ومترجم القصر الملكى واصف الطاهر، وفى الإصدار اليومي انضم إلينا استاذنا الكبير عبدالله القويرى  واضيف الكريكاتير بشكل يومى لرسامين من الشباب كانت بداياتهم فى الحرية هم شريف وعبية.

مذبحة الصحافة!

لكل شئ اذا ما تم نقصان
فلا يغر بطيب العيش إنسان
هى الايام شاهدتها دول
من سره زمن ساءته أزمان

"أبيات للشاعر ابو البقاء الرندى من قصيدة فى رثاء الأندلس بعد سقوط غرناطه"

تدفق النفط، وانتعشت كل مناحى الحياة فى ليبيا، فاصبح للحرية مطابعها، وتحولت الى الإصدار اليومي، فارتفع العائد من الإعلان والتوزيع،وتقررت زيادة عدد الصفحات وتطوير المصادر الإخبارية والصحفية، كانت الأحلام كبيرة، ولكن تاتى الرياح بما لا تشتهى السفن، على الصفحة الاولى من العدد رقم 662 الصادر بتاريخ الفاتح من سبتمبر لعام 1969 كان العنوان الرئيسى "حضرة نائب مولانا الملك المعظم يتفضل باستقبال المبعوث الشخصى لجلالة ملك المغرب" - فى العدد 663 الصادر يوم الخامس من سبتمبر بعد توقف أربعة ايام عن الصدور كان العنوان الرئيسى - "بريطانيا ترفض طلب الملك السابق ادريس" - وسبحان مغير الاحول - واصلنا الصدور على طريقة  "مات الملك عاش الملك" وفرض علينا رقيب عسكرى لقراءة كل شئ قبل النشر بعقلية متحجرة، وللحقيقة ان الود كان مفقودا مع القادمين الجدد منذ اليوم الاول، لم يدم الامر طويلا، وفى اقل من عامين تشكلت محكمة الشعب، فوصفها استاذنا فاضل المسعودى: "مذبحة الصحافة، التى جرى بمقتضى أحكامها الباطلة عزل نخبة الكتاب والصحفيين والاعلاميين وإغلاق صحفهم الذى تجاوز عددها سنة 1969 العشرين صحيفة، وبذلك طويت صفحة الصحافة الحرة وانتهى عصرها الذهبي". انتهت تجربة الحرية بنجاحاتها وإخفاقاتها دون تقييم، تفرغ الاستاذ لإدارة مطبعة الحرية ولم يدم ذلك طويلا فلقد تم تأميم المطبعة، طرحت أفكار كثيرة، منها اصدار الحرية من خارج الوطن وتعثرت بسبب رفض الاستاذ لمغادرة الوطن، فى عام 2005 أدركه المرض فذهب فى رحلة علاج وزيارة الى ابنائه عمر رحمه الله وعبدالحميد الذى قال لنا: من قبل مرضه حاولنا إقناعه مرارا بترك ليبيا والإقامة معنا فى كندا، وكان رده دائماً: بلادى وان جارت على عزيزة. لم تتعدى مدة الإقامة أسبوعين، عاد منها جثمانا طاهرا لتحتضنه الارض التى احبها. رحم الله استاذنا محمد عمر الطشانى وغفر لنا تقصيرنا نحوه.

المهدى يوسف كاجيجى

عبدالمنعم محمد الجراحى | 22/03/2017 على الساعة 18:55
الرجال في المواقف
رحم الله عمى الأستاذ محمد عمر الطشانى الذي تربطنى به صلة القرابه أى إنه أخ والدي المرحوم محمد الجراحي.عندما تأخذنى الذاكره الي أيام حياته ينتابنى شعور الحزن لفقدان رجل عظيم في العاءله و في نفس الوقت الفخر لإنتماءي و قرابتى و صلتي به لإنه كان من الوطنيون الذين رفضوا الرضوخ للنظام الدكتاتورى و صان وطنيته الي آخر لحظة من حياته الله يرحمك يا عمي و يجعلك من أهل الجنه كنت لي قدوة و لازلت
حسين المزداوي | 22/03/2017 على الساعة 04:54
تحية لآل الطشاني
رحم الله الأستاذ محمد عمر الطشاني، والتحية موصولة لابنه عبد الحميد، جاري الشهم الذي تعرض بيته وأملاكه عام 2011 للسطو من بعض الأوباش، حتى ألعاب أطفاله سُطي عليها؛ أذكر يوم وفاة الأستاذ محمد ذهبت والكاتب أحمد إبراهيم الفقيه للعزاء في وفاته، آلمنا الحدث، فالأستاذ ارتبط اسمه بالحرية، المفهوم الذي دافع عنه، والصحيفة التي رجعت إلى أعدادها القديمة، مثلما رجعت إلى صحيفة فزان، وطرابلس الغرب، والحقيقة والرائد، وبرقة الجديدة ... الخ أستحضر جهد أجيال قدموا عصارة فكرهم وجهدهم للوطن وأبنائه . التحية لآل الطشاني هذه الأسرة الأندلسية العريقة، التي استقرت في تاجوراء، ومنها انتشرت هنا وهناك، وعندما بدأت الدراسة في مدرسة قرجي الجنوبية، في قرية الطشاني، كان الاسم رفيق طفولتي، وبعض الأسرة جيراننا، الذين تمتعت بجيرانهم، وبمشاكسة عمي مبروك حارس المزرعة الذي كان يحرسها ويرعب طائر الطاووس ودجاج البيبي من عبثنا الطفولي. رحمهم الله جميعاً، وأَسْبَغ عليهم سحائب رحمته، وأسكنهم فسيح جناته .. وأمد الله الأحياء منهم بموفور الصحة والعافية.
د . الصديق بشير نصر | 18/03/2017 على الساعة 13:34
الشيء من معدنه لا يستغرب ( 2 )
ومبلغ نجاح صحيفة ( الحرية ) للطشاني أنّ أثرها تجاوز الشبابَ والكهولَ والشيوخَ إلى من كانوا يومئذٍ في ميعة الصبا أمثالي . ولفرط حبّنا لمفهوم الحرية وصحيفتها المعبّرة عنها أسّسنا في مدرسة قرقارش الإعدادية في مطلع عام 1969 صحيفة حائطية باسم ( الحرية ) ، ورسمتُ بيديّ هاتين شعارها ( الشعلة ) في قبضة اليد التي تشير إلى العنفوان والإصرار ، وكتبنا تحتها بخط الأستاذ الشيخ الطاهر البوعيسي أستاذ العربية والخط ، الذي قُتِل في سجون القذافي ، قولَ أحمد شوقي : وللحريةِ الحمراء بابٌ   بكلّ يدٍ مُضرّجةٍ يُدقُّ شكراً أستاذ المهدي كاجيجي ، عرضٌ رائعٌ لتاريخٍ مشرقٍ ولغةٌ جميلةٌ تليق به . ووفاءٌ يدلّ على نُبْلِ الكاتب لرجل من رجالات ليبيا الكبار ( محمد عمر الطشاني ) الذي أتمثله بقول البارودي : لا عيبَ فيّ سوى حريةٍ مَلَكَت ... أعنَّتِي عن قَبولِ الذلِّ بالمالِ تَبِعْتُ خطةَ آبائي فسرت بها ... على وتيرةِ آدابٍ وآسالِ
د . الصديق بشير نصر | 18/03/2017 على الساعة 13:18
الشيء من معدنه لا يُستغرب
أيها الأستاذ الكريم ، المهدي كاجيجي : أحسن الله إليك فقد أيقظت فينا ذكرياتٍ غافيةً أوشك الدهرُ أن يطمسَ معالمها ، ويُغيّبَ ملامحَها ، فجوزيت عن ( الحرية ) ، وعن الأستاذ الكبير محمد عمر الطشاني وإني والله لأعجبُ لقوم يحنون للعبودية ، ويانفون من الحرية وكأنهم جُبِلوا على الاستخذاء . وفي ذلك يقول أحدُ الفضلاء من أهل الفكر : “ ليست جنايةُ المستبدِّ على أسيره أنّه سلبه حريته ، بل جِنايته الكبرى أنه أفسدَ عليه وِجدانه فأصبح لا يحزن لفقد تلك الحرية ولا يذرف دمعةً واحدةً عليها ” . وعندما كان الطشاني ينادي بالحرية وجعل لها منبراً تحلّق حوله النخبةُ من أبناء ليبيا البررة ، فهو لم يأتِ بشيء حادثٍ جديدٍ ، أو طارئ غيرِ مألوفٍ ، ولكنه دعا إلى ما يتفق مع الفطرة البشرية ، وهي دعوةٌ مات من أجلها خلقٌ كثير ، وسُفِكت من أجلها ، وستُسفكُ ، دماءٌ زكيّةٌ طاهرةٌ . ومبلغ نجاح صحيفة ( الحرية ) للطشاني أنّ أثرها تجاوز الشبابَ والكهولَ والشيوخَ إلى من كانوا يومئذٍ في ميعة الصبا أمثالي . ولفرط حبّنا لمفهوم الحرية وصحيفتها المعبّرة عنها أسّسنا في مدرسة قرقارش الإعدادية في مطلع عام 1969 صحيفة حائطية باسم
محمد عبد العزيز | 18/03/2017 على الساعة 06:54
محمد عمر الطشاني
الاستاذ الفاضل المهدي بارك الله فيك. تناول تاريخ شخصيات ليبية مرموقة اثرت ولإزالة تؤثر في الشأن الليبي امر غاية في الأهمية . ادعو الله ان يعينناعلى تأسيس دولة الاستقلال الثانية
عبدالحميد محمد الطشاني | 17/03/2017 على الساعة 19:12
**تحية و تقدير و احترام لجيل الوفاء و الإخلاص**
ادعوا الله لك بدوام العافية و الصحة وان شاء الله يجازيك خير الجزاء علي هذا الوفاء... دائما ابي رحمة الله عليه يذكرك بكل خير والابتسامة لا تفارقه حين يروي أي موقف فيه عمي المهدي كاجيجي. اتمنى لك طول العمر و الصحة و العافية. ابنك عبدالحميد محمد الطشاني
نورالدين خليفة النمر | 17/03/2017 على الساعة 19:04
تنوير جريدة الحرّية
سرد رائع أستاذنا المهدي كاجيجي لسيرة "الحريّة" صحيفتنا المحبوبة التي فتّحت وعي صبانا بالآشياء ،وإضاءة أروع لشخصية مؤسسها ورئيس تحريرها المرحوم محمد عمر الطشانى... الاستاذ الكبير عام 1967 وكنتُ في الصف من الخامس إلى السادس صارت لي درّاجة وبها تسنى لي في العطلة من شارع سيدي خليفة أن أشتريها كل يوم من ميدان الشهداء تقريبا من الصحفيين الذين أذكرهم الأستاذ فاتح الشهاوي .. ومن الصفحات الصفحة الأدبية التي كان يترجم فيها الكاتب المرحوم محمد صالح القمودي أشعاراً لبودلير ودي فيني ورامبو شكراً مرة ثانية على متعة القراءة وننتظر المزيد .
محمد جمعة البلعزي/ صحفي بمدريد | 17/03/2017 على الساعة 18:15
حبذا لو ارفقت المقالة بصور !
الاستاذ الفاضل مهدي الكاجيجي مقالة جيدة عن حقبة ازدهار الصحافة الليبية والصحفيون الذين لمعوا لخدمة وطن وبناء جيل. كان بالأحرى تزويد المقالة لمزيد من صور الصحفي المرحوم الطشاني ومن تعاون معه في إصدار صحيفة "الحرية" واستمرارها، والتي طالما استمعتنا بقراءتها ونحن في مقتبل العمر، وكانت لنا كغيرها سراجاً يضيء دربنا نحو العمل الصحفي، إلى أن حلت بليبيا كارثة القرن لأصحاب العقلية المتحجرة والضمير الميت والوطنية المنعدمة.
د. أمين بشير المرغني | 17/03/2017 على الساعة 17:57
رجل علم وذكريات
كان رحمه علما يعرفه الجميع. أذكر أخر لقاء لي معه في فندق بنغازي بالاس صبيحة أول سبنمبر 1969. حيث كان في رحلة الى القاهرة رفقة اسرته عن طريق البر وتوقف في بنغازي ولم يكمل مشواره بسبب الانقلاب. حصلنا على تصريح بالسفر برا الى طرابلس في البوم الثالث من سبنمبر في سيارتين هو بسيارته المرسيدس 380 معه فيها اسرته وأنا استلفت سيارة من الاخ سعيد فطيس بوكالة "التا" وكانت سيارة صغيرة فيات 124 وبدون عجلة احتياطية معي صديق مشترك وزوجته هو ايضا اجهضت رحلته الى القاهرة في بنغازي. رغم الفارق الكبير بين السيارتين ، أضطر الاستاذ محمد لمسايرتي من بنغازي حتى تاجوراء في رحلة ليلية. ربما كنا وحيدين على الطريق نلك الليلة وفزنا بملاحظات تجعل ماينشر في نشرات البي بي سي عن الاحداث في ليبيا تلك الليلة سببا للضحك على خصب خيال مراسليهم. رحم الله الاستاذ محمد والشكر الجزيل للعزيز الاستاذ مهدى أدامه الله الذي ساعدني لدى وصولي الى طرابلس بعد تلك الرحلة، على الاتصال هاتفيا بأسرتي المتواجدة في روما يوم الخامس من سبتمبر. وقتها كان الاتصال الدولي كان عن طريق البريد. ناس طيبة ومباركة. شكرا مجددا وتحية أخونا مهدي.
آخر الأخبار
إستفتاء
ماذا تتوقع من لقاء فايز السراج وخليفة حفتر في أبوظبي؟
لا شئ
إنفراج للأزمة
خطوة علي الطريق الصحيح
لا ادري
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع