مقالات

أحمد المهدي المجدوب

مفهوم حدائق العلوم والتكنولوجيا

أرشيف الكاتب
2017/02/24 على الساعة 14:38


واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا

هناك من يطلق على هذا النوع اماكن استخدامات والاستفادة والافادة من انواع التكنولوجيا بمدينة التكنولوجيا او قرية التكنولوجيا، وبالعالم الالاف منها، اذ انها من العوامل المساعدة في جبر الفجوة الرقمية بالاضافة الى مساهمتها في نقل التكنولوجيا. وتهدف إلى تشجيع توطين شركات التكنولوجيا العالية مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطوير البرمجيات وبالتالي إعطاء البلد مجموعة من الفوائد الفنية والعلمية والتكنولوجية والاقتصادية. وهى عادة ما تقع خارج مناطق المدن ويتم تخطيطها وتنفيذها لتشتمل على الاقل من الاتى:

سياج يحيط بها بعضها يكون بحماية إلكترونية.

مقرات بمساحات مختلفة للافراد والتشاركيات والشركات وفروع للشركات العالمية.

مقرات للخدمات كالمصارف والعيادات والاسواق  والمطاعم والمقاهى وما الى ذلك,

مقر للادارة.

التوصيلات الكهربائية وتوفير المولدات الاحتياطية.

توفير خدمات الانترنت بطرق مختلفة مع توفر الشبكات المحلية بكل مبنى.

وجود المساحات الخضراء بعدة اماكن.

وجود مساكن مختلفة المساحات والتصاميم.

بذلك تكون الحديقة من العوامل لتحفيز وإدارة تدفق المعرفة والتعاون والتكنولوجيا بين الجامعات ومؤسسات البحوث والتطوير والتربويين والتقنيين ورجال الأعمال كل ذلك لوصول الى تحفيز وإنشاء ونمو الشركات المحلية القائمة على الابتكار والاستفادة من الاحتكاك بالشركات العالمية لتطوير العلوم والتكنولوجيا المحلية. من بين الاهداف الاخرى التى يتم السعى للوصول إليها الاتى:

دعم المنتجات والخدمات الناشئة والشركات المحلية الصغيرة التي تهدف إلى التطوير والقائمة على بيع منتجاتها محليا وعالميا.

تشجيع التعاون النشط بين القطاع الخاص والعام المحلى.

جذب شركات التكنولوجيا الدولية والمنظمات البحثية.

المساهمة في تشجيع البحث والتطوير في الجامعات والقطاع العام والقطاع الخاص.

تقديم خدمات ذات قيمة مضافة.

خلق مناخ للعلاقات الاستراتيجية الدولية والوطنية لفرص المشاريع المشتركة في المستقبل.

تسريع الابتكار والارتباط بين الصناعة الشركات الناشئة داخل الحديقة مع توفير واجهة نشطة لربط التطبيقات البحثية والصناعية الأساسية.

إنشاء وتنمية الشركات القائمة على الابتكار من خلال العمل كحاضنة تكنولوجية.

تعتبر ادارة الحديقة من الامور الاساسية من قبل المهتمين المتخصصين حيث هدفهم الرئيسى المساهمة في زيادة وتنوع ثروة المجتمع من خلال تشجيع ثقافة الابتكار والقدرة التنافسية لترتبط بها الشركات والمؤسسات القائمة على المعرفة، وبالتالى هناك مجموعة من العوامل التى تساهم في النجاح والتى منها:

1. حرفية وفاعلية الادارة وإلتزامها بدقة العمل والرقابة المباشرة على أنشطة المستأجرين.

2. الدقة في تصميم المباني وحسن تنفيذها وتجهيز التوصيلات والطرق والمساحات الخضراء وفق اعلى المعايير.

3. الاهتمام والعمل على مشاركة جامعة ومركز بحث او اكثر وبناء قاعدة بحثية صلبة.

4. العمل على توفير الدعم والخدمات المالية.

ومن الامثلة العالمية على نجاح حدائق العلوم والتكنولوجيا ما قامت به اسبانيا عام 2006، بإقامة عدد 24 حديقة مسجل بها نحو 2600 شركة، التي يبلغ حجم مبيعاتها حوالى 9 مليار يورو ويعمل بها حوالى 79 ألف شخص منهم 12 ألف شخص في مجالات البحث والتطوير

لكم منى كل التقدير والاحترام.

احمد المهدى المجدوب

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع