مقالات

أحمد المهدي المجدوب

السبورة الذكية

أرشيف الكاتب
2017/02/20 على الساعة 15:20


 

استمرارا لما كتب في السطور الواردة بالمقال السابق حول مفهوم تكنولوجيا التعليم وما ورد بذلك من اشارة الى السبورة الذكية، والتى تستعمل بمدارس الدول المتقدمة وعدد من الدول النامية وبعض المدارس الليبية، وهى تعتبر جزء اساسى من وسائل التعليم في كل مراحله من الروضة الى الجامعة، بالاضافة الى الجهات التدريبية والعديد من الشركات، وهى قد حلت وساهمت في الاستغناء عن الطرق التقليدية من سبورة وطباشير وإملاء وتلقين وخاصة الالقاء بالقراءة من ورقة او ملخص او كتاب.

في الأساس السبورة الذكية هى تماثل السبورة العادية فى المظهر ولكنها شاشة إلكترونية تفاعلية ضخمة مكونة من عدة اجزاء بها برمجيات مخصصة لعملها بحيث يمكن القيام بالاتى:

1- الكتابة التفاعلية باقلام إلكترونية خاصة او باللمس باصابع اليد.

2- الربط بالعديد من الاجهزة من اولها الحاسوب بانواعه المختلفة، وآلات التصوير الرقمية والفيديو والمجاهير.

3- بالامكان استقبال وحفظ المعلومات عن طريق الذاكرة المتطايرة والاسطوانات الصلبة الخارجية والاسطوانات المدمجة.

4- تمكن من الكتابة والرسم بالقلم الالكترونى او باصابع اليد.

5- الربط بالانترنت وبالتالى فهى تقدم  للمعلمين والطلبة سهولة الوصول إلى الموارد على الانترنت، بحيث يمكن للمعلمين من الوصول إلى عدد كبير من قواعد البيانات والمعلومات التي يمكن أن تساعدهم على تعزيز دروسهم، ويمكن للطلاب الوصول بسهولة إلى مجموعة واسعة من الموارد لمساعدتهم على إكمال فهم دروسهم او القيام بمشروع أو إجراء أي بحث.

6- حفظ وطباعة محتويات الشاشة وفق الطلب.

7- مسح ومحو محتويات الشاشة باستخدام ممحاة إلكترونية او باليد.

8- التحكم فيها بواسطة مؤشر أو لمسة باليد بدلا من لوحة المفاتيح والفأرة.

9- مدعومة بالعديد من البرمجيات سهلة الاستخدام وخاصة برمجيات المكتب من مايكروسوفت، فتصبح السبورة شاشة حاسوب يمكن مشاهدتها من قبل كل من بالفصل الدراسي.

10- أي شيء يمكن القيام به على جهاز الحاسوب يمكن تكراره عليها.

11- دمج عناصر متعددة في خطة الدرس مثل المواقع والصور والفيديو والموسيقى، ويمكن  تغيير الحجم والالوان ونوع الكتابة مع لمسة بسيطة على الشاشة لتكون الدروس جذابة والتي تمكن للطلاب التفاعل معها.

12- تطبيق دروس الوسائط المتعددة والعروض بما في ذلك الصوت والفيديو.

13- تمكين الطلبة على التعاون والمشاركة فى حل المشاكل، والمشاريع الطلابية والعروض التقديمية.

14- استخدمها كأداة لتدوين الملاحظات، اذ يمكن للطلاب كتابة النقاط الهامة عليها بالتناوب، وكذلك يمكن للمدرس تعيين بعض الطلاب لكتابة الملاحظات على جهاز الحاسوب أثناء الحديث، بحيث يمكن للطلاب الآخرين امكانية نقلها مباشرة او استلامها عن طريق البريد الالكترونى.

15- تساهم فى العصف الذهني في الفصول الدراسية.

16- التمكين من الرحلات الميدانية الافتراضية، ومراجعة الدروس المسجلة مسبقا.

17- تثبيتها على جدار أو أرضية وفق الوضع بمكان التدريس.

قد أثبتت الأبحاث العلمية والتكنولوجية والتعليمية مرارا وتكرارا أن الطلاب يتعلمون بشكل أفضل عندما يشاركون بحواسهم بشكل كامل فى الدروس، والتدريب العملي على التعلم هو أفضل طريقة لإشراكهم، وقد أظهرت ايضا أن استخدام التكنولوجيا الذكية في الفصول الدراسية قد اثبتت معدلات افضل للنجاح سواء فى الاختبارات او الامتحانات، وهى بالتالى تحسن تعلم الطلاب وتعزز الانتباه والتركيز، وتزيد من الفهم، بحيث تمكن كل من المعلمين والطلاب على تطوير مهاراتهم التي يحتاجون إليها من أجل تحقيق النجاح في عالم اليوم.

يرى المعلمون أن الفائدة رقم واحد أنهم يرون في صفوفهم التي تستخدم السبورات الذكية هي زيادة في مشاركة الطلاب، وهى فرصة استثنائية للمعلمين لخلق بيئة نشطة بالفصول الدراسية، حيث يمكن للطلاب مع أنماط التعلم المختلفة ان يتعلموا من بعضهم البعض.

أكدت دراسات أجرتها عدة جامعات امريكية الاتى:

استخدام المعينات البصرية حسنت التعلم ليصل إلى 200٪.
احتفاظ الطالب بما يتلقاه من دروس تحسن ذلك ليصل إلى 38٪.
أثبتت أن الوقت لشرح الموضوعات المعقدة يمكن تخفيضه بنسبة من 25٪ إلى 40٪.

يلاحظ على السبورات الذكية الاتى:

صيانتها منخفضة التكاليف ولا  تحتاج إلا القليل من الصيانة.
سهلة التعلم والاستخدام.
لا تستخدم الطباشير أو الممحاة العادية او الورق او القماش وبالتالى فهى صديقة للصحة وللبيئة.
استخدام الاصبع أو قلم خاص ومن السهل جدا تنظيفها وكذلك المحافظة عليها.

لكم منى كل التقدير والاحترام

احمد المهدى المجدوب

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع