مقالات

د. عبد الحميد النعمي

المجلس الأعلى للثورة "مقترح"

أرشيف الكاتب
2016/07/06 على الساعة 13:40

فكرة المجلس

ضرورة وجود مجلس أعلى للثورة يتكون من قيادات من الثوار وشخصيات وطنية ملتزمة بأهداف ومبادئ ثورة 17 فبراير. يساهم في بلورة رؤية موحدة وموقف مشترك لجميع الثوار مقاتلين ومدنيين فيما يتعلق بما تسهده البلاد من أزمات وما يعترض طريقها من معوقات ومؤامرات...

  1. هذا المجلس يجب ان يكون شريكا أساسيا في رسم السياسة العامة للدولة الليبية.
  2. يمثل بوجوده الضامن لعدم حدوث انتكاسة خطيرة تؤدي إلى الإطاحة بمشروع 17 فبراير.
  3. يتولى هذا المجلس دعم فكرة الحوار والوفاق الوطني.
  4. التأكيد على ضرورة تواجد الثوار في جميع مرافق الدولة.
  5. التصدي لأي مشاريع قد تهدف إلى تهميشهم او تجريمهم او الالتفاف حول مشروع بناء الدولة المدنية دولة القانون والمؤسسات.
  6. العمل على عودة المهجرين في الداخل والخارج وتسهيل إدماجهم ومشاركتهم في بناء الدولة.
  7. المجلس الأعلى يجب ان يكون مكوناً أساسيا من مكونات الدولة ويجب اعتماده ضمن الدستور بحيث يقوم المجلس مقام غرفة تشريعية ورقابية ثانية.
  8. المجلس ليس بديلا عن المؤسسات الدستورية ولكنه  جزء منها وضامن لحسن سير العمل بها ونجاحها في أداء مهامها.

مهام المجلس

  1. استكمال الوفاق الوطني بما يضمن مشاركة جميع فئات المجتمع الليبي دون إقصاء بما يحقق أهداف ومبادئ ثورة 17 فبراير.
  2. اعتماد القوانين والتشريعات التي تصدرها السلطة التشريعية.
  3. اعتماد التشكيلة الحكومية المقترحة من المجلس التشريعي.
  4. اعتماد ترشيح رئيس الدولة واعتماد انتخابه.

تكوين المجلس

  1. تشكل لجنة تحضيرية للدعوة إلى مؤتمر وطني لثوار ليبيا.
  2. ينعقد المؤتمر بإحدى الدول الليبية تكون أولى مقرراته تشكيل مجلس أعلى للثورة . تقدم الترشيحات لعضوية المجلس الأعلى مرفقة بعشر تزكيات من قيادات كتائب الثوار المشهود لها بالفاعلية والإخلاص في حماية ثورة 17 فبراير.
  3. تتولى اللجنة التحضيرية فرز الترشيحات والتزكيات مع الحرص على التمثيل العادل لكل الكتائب الفاعلة والمناطق المختلفة في الدولة.
  4. عضوية المجلس هي اربع سنوات عدا المجموعة الأولى المعنية بالتجديد فمدتها سنتان.
  5. يتم تجديد عضوية المجلس بواقع 50% كل سنتين . يتم اختيار الدفعة الأولى وفق ترتيب الأحرف الأبجدية.
  6. يتم الترشيح لعضوية المجلس وفق آلية الاختيار الداخلي.. ترشيح من احد أعضاء المجلس + 10 تزكيات من أعضاء المجلس تعرضهم أمانة المجلس للاعتماد بعد مراعاة التمثيل العادل للكتائب الفاعلة والمناطق المختلفة للدولة.
احمد حسن الفالح | 08/07/2016 على الساعة 16:18
دكتاتورية السلا ح والطغيان
عجبا لمن يدعوا لتحكم جسم هلامي غير منتخب أشبه بال " كوبوني". الثورة قام بها الناس في بنغازي. و وبالذات الضحايا والحقيقون والقضاة والمهندسون والأطباء. المليشيات المسلحة هي التى أفسدت المشهد هدف الثورة قيام دولة قانون مش تسليم البلاد لجسم من أمراء الحرب والطغاة والظالمين. تبا أهكذا مقترح. اي ثوار تتحدث عنهم يادكتور هل تتحدث عن تربل وغوقه والمسماري وشباب بنغازي ووهؤلاء أيدهم العالم ام تتحدث عن الغرياني وبادي وانصار الشريعة وداعش هيثم التاجوري ومليشيات الزنتان أبها ومليشيات غرغور !!
الجازوى | 07/07/2016 على الساعة 21:23
ربي يتمم عليه عقله
تصور لو قعد الكاتب رئيس وزراء بدلا من زيدان
محمد | 07/07/2016 على الساعة 18:03
اصحي يانايم
مجلس شنو وثوار شنو. الثورة انتهت من سنوات. اصحي ياسيد انت واللي زيك وبلاش ثورة البطيخ هذي. اي احد الان يطلق علي نفسه ثائر هذا عبارة عن مجرم. قال ثورة قال.
ليبيا دولة مدنية | 07/07/2016 على الساعة 13:02
مقترح منسوخ من الثورة الأيرانية
د. المحترم لا ثورة ولا مجلس ولا دياولو ليبيا دولة مدنية ديمقراطية تتداول فيها السلطة ينظمها دستور مرجعيته الأسلام نقطة من أول السطر
عادل | 07/07/2016 على الساعة 09:05
عن اي ي اهداف ؟
انا ضد فكرة انشاء المجلس الاعلى للثوار .. هم لو كانوا حقا وفعلا ثوارا مثلما زعمت لنا ما نهبوا المليارات من حزينة البلاد وهربوها الى تركيا وفطر واليونان وبريطانيا واصبحوا مليونيرات وتركوا الشفب يتصور جوعا و جعلوه يبحث غن قطعة خبز ..لو كانوا حقا ثوارا ما دمرو المطارات واحرقوا الطائرات ومحطات الكهرباء وسرقوا الوقود والنفط وقتلوا الابرياء وتسببوا في نزوح السكان بدون سبب و وماانشئوا السجون والمعتقلات السرية .. لو كانوا هم ثوارا حقا لاعترفوا بنتائج الانتخابات البرلمانية
محمد بوسنينه | 06/07/2016 على الساعة 18:34
رأي
مقترح بعودة الدروع والمليشيات ، فالأحداث التي قادت الي انتفاضة 17 فبراير تركزت في مدينة أو إثنين من مدن ليبيا ، والدليل أن جل المدن كانت مطمئنة بنظام القذافي حتي اواخر شهر أغسطس 2011 ، فلم تكن هناك أهداف أو خطط أو ثوار يمكن أن يطلق عليهم المرء (من يحمل أفكارا ثوريه) يمكن أن تقود البلاد فمن قاد الغوغاء الذين فعلا هم أشعل شرارة الثورة ، تولوا مناصبا كبيرة في الدولة وأغلبهم قنع بثروة لابأس بها يعيش الآن في رغد خارج ليبيا ، أما من هم بيننا فهم مجموعة من المغامرين يقودون مليشيات يفرضون ما يريدون بقوة
حمادي وسنين دايمه | 06/07/2016 على الساعة 18:00
مواليد 17 فبراير
أتمني لو أن هذا المفكر الفذ أن يحدد لنا أهداف ومبادئ ثورة 17 فبراير ... أنا سوف أساعدك بأول هدف وهو "نوضي نوضي يا بنغازي ... جا اليوم اللي فيه أتراجي" ... إيضاً لا تنسي إضافة المواليد إلى دسكة "الثوار" ... أقصد مواليد 17 فبراير (أسوة بمواليد الفاتح)... والرفاق أيضاً يا حسرة ...
سعيد رمضان | 06/07/2016 على الساعة 16:48
ثوار أخر زمن
الكاتب لاعلاقة له بالثورة من قريب أو بعيد ،ويطلق على لصوص مخازن الأسلحة ثوار ،هؤلاء من يحملون السلاح الآن كانوا فى زمن الثورة لاعمل لهم سوى غنم وسرقة وتخزين الأسلحة ولم يشاركوا فى الثورة بل قاموا بسرقتها بعد أنتصارها من أصحابها الثوار الحقيقيين الذين رجعوا الى أعمالهم بعد أنتصار الثورة ،ومن سيكون رئيس المجلس الأعلى لثوار مابعد الثورة هل ستكون أنت أم الصادق الغريانى ،لقد شوهتم الثورة بأفعالكم وأطماعكم التى لاحدود لها وجعلتم الشعب يكفر بثورته ،قالك ثوار ومجلس أعلى للثورة ،أحكى
الصابر مفتاح بوذهب | 06/07/2016 على الساعة 16:05
افكار عفى عليها الزمن وتجاوزها العصر !
دعوة مشبوهة لقيام هيكل ذو صفة شرعية للتشكيلات شبه العسكرية. يتطور لاحقا الى حزب اوحد كما سيطر الحزب الشيوعى على الثورة البلشفية . وطبعا رفض تجريم المليشيات اول الأهداف . وثانيها تمكين المليشيات من السيطرة على مقاليد الحكم بدعوى المحافظة على مسار الثورة .ويتضح ذلك جليا فى بند مهام المجلس التى منها (اعتماد التشريعات التي تصدرها السلطة التشريعية.واعتماد التشكيلة الحكومية.و اعتماد ترشيح رئيس الدولة واعتماد انتخابه.) وبالمختصر الحلول محل الشعب . ده مفكر ده يا واد يا مرسى ؟ .
Mowaten | 06/07/2016 على الساعة 15:18
What is this nonsense
I have never read anything for this person that made any sense. Crazy thoughts and a very ignorant suggestion that reflects the confused and twisted logic of this person.
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع