مقالات

المهدى يوسف كاجيجي

الجلوة 1929

أرشيف الكاتب
2017/02/12 على الساعة 06:48

(خرابين يا وطن مافيك والى… وذيلك جوالى… والبعض فى المشنقة والقتالي)... هذه الأبيات، مطلع لقصيدة سميت باليتيمة، لأن من قرضتها لم تكتب غيرها، ولكنها كحية موسى، ابتلعت كل ما كتب من قصائد عن تلك الحقبة، التى شهدت ثلاثية المجد، والصمود، والمقاومة، على ارض قارة عافية بمدينة هون. عرس السماء الذى انطلقت فيه زغاريد الهونيات ليزفوا الى الفردوس تسعة عشر روحا طاهرة تدلت أجسادها على المشانق، فشبّهتهم الشاعرة "بعراجين فى رأس عال" و"الجلوة" تعريف أطلقه الناس فى مدينة هون على عملية التهجير القصرى لسكان المدينة وترحيلهم بالكامل الى مدن الساحل الشمالي. ثمانية وثمانون عاما مرت تقريبا على ما جرى وفى كل عام تحتفل المدينة وتبحر فى ذاكرتها فتترنم الشفاه أبيات فاطمة عثمان كإعادة عرض للمشهد الجليل، فى كل مرة. اليست القصيدة توثيقا للحدث؟.

فاطمة عثمان

قال عنها الشاعر والكاتب عبدالوهاب قرينقو فى مقدمته لمقابلته الصحفية الفريدة معها، بعد ان اجتازت المائة عام من عمرها: امرأة من زمن القهر، تصدح فى وجه المشانق . وقال صالح عبدالله الهونى فى شهادة معاصر لها: انها نموذج للشموخ والكبرياء المطلق، لا تقابل احدا الا وهي مكتملة الاناقة، يعلو رأسها الرباط والمعصب والطراحة، وهًي تسميات لاغطية الرأس التى تستعملها النساء فى مدينة هون. حكت فى شهادتها لقرينو عن واقعتي "الشنق والجلوة" كيف صدرت الأوامر من قبل السلطات الإيطالية بمنع التجول والإقامة الجبرية على الاهالي، كيف منع حق العزاء على الذين شنقوا، وكيف منع ايضا البكاء، كيف ركبت البحر مع المهجّرين قصرا، على مراكب متهالكة، وما تعرضوا له من عملية النهب الجماعي لكلّ ما يحملونه، وتروى كيف ألقي بجثث الاحبة من الموتى والمرضى فى عرض البحر. أمّا فى المنفى فهي تروي كيف اشتغلت مع أمها فى نسج "الجرود" وهو زى وغطاء وطنى ليبي، ومقايضتها بالزيت والتمر والدقيق.

القصيدة اليتيمة

فى شهادة أدلت بها لي ابنتها الوحيدة الاستاذة عائشة قالت: "احتفظت أمّي بذاكرتها كاملة حتى عامين قبل رحيلها عن عمر يناهز 105 عام تقريبا كانت تقول: "يبدو أنني صاحبة الشئ الوحيد: ابن وحيد وابنة وحيدة وعن ميلاد القصيدة قالت:هي قصيدة يتيمة لم أقرض قبلها قصيدة ولا بعدها، فقد شعرت كأنّ احدا "حطها فى رأسي". فى البداية لم يعلم بها احد سوى أمّي التي احتفظت بها سرّا خوفا عليّ وعلى أسرتي. عندما سئلت: كيف لم تتاثري بموت ابنك الوحيد، ابن الثلاثة والعشرين ربيعا؟ وتكتبين قصيدة أخرى أجابت: "لا أعرف ما حدث فى موت ابنى الوحيد، حزنت ولكن كلام من الموجعة ما جاني "أمّا واقعة شنق الشهداء "فكمن انزل عليّ الكلمات.. كمن كان من حطهم (وضعهم) لي".

اعادة المشهد

يظل الشعر الشعبى موروثا موغلا فى القدم، ويظل الشاعر صنوا للفارس فى أهميته لدى القبيلة، بل يظل الشاعر ذاكرتها التى تدوّن كل مناحى الحياة بها، وتظل القصائد الشعبية سفر تدوين تاريخ الأمة. فاطمة عثمان.. كتبت لنا قصيدة يتيمة، تحوّلت الى وثيقة تدوين لنضال شعب، توارثتها الأجيال فى مدينة هون عبر عقود من الزمان وطورتها قراءة ورواية وغناء. فى الذكرى الثمانين كان لي شرف الحضور لاحتفالية المدينة بالواقعة، إذ تجمع سكان مدينة هون وضيوفهم فى الساحة التى شهدت واقعة الشنق. فى نفس المكان أمام النصب التذكاري الذى يحمل اسم الرجال، الذين تدلت اعناقهم مثل عراجين التمر، المثقلة بالخير والنماء، للتدليل على شموخ وكبرياء الفرسان، أعاد الأحفاد تمثيل المشهد، فى عمل "أوبرالي"، عزفت فيه فرقة هون للموسيقى والتراث، من كلمات الشاعر عبدالله زاقوب، وإعداد وألحان الفنان عبدالقادر دبرى، ومشاركة من الشاعر على محمد العربى صحبةَ نخبة من تلاميذ وتلميذات مدرسة هون الابتدائية، وفى صمت مطبق اجلالا للمشهد انطلقت الأصوات الشابة تشدوا:

نصب الجلادون مشانقهم
تسعة عشر شهيدا
فى يوم واحد، ساعة عصر
يا زمن الاوغاد السفلة
يا زمن الأعداء القتلة
يا للغدر
ابنة عثمان، من غرفتها
تطل قبالة ساحتها
تشدو موالا
تغزل شالا، راية
تهتف باناشيد النصر
تغلى كالمرجل كهياج البحر
تصرخ، تهتف، تهدر، كالإعصار
فى وجه الريح/ بوجه العادى
خرابين.. خرابين يا وطن
مافيك والى، وناسك جوالى
والبعض فى المشنقة والقتالي.

الجلوة 1929

المتابع للمشهد الليبى من الخارج، سيرى شعبا فى حالة اختطاف جماعى، تمّ حصاره بالمشاكل المتلاحقة، لتنحصر الرؤيا لديه فى الكهرباء المقطوعة، والمصارف المفلسة، وطوابير الوقود والخبز، والغلاء الطاحن، والميليشيات الحاكمة، والأمن المنعدم، والاستكانة الى الذل، ومواصلة جلد الذات، ومتابعة نشاط أولياء الامر على شاشات الفضائيات المتعددة، وهم يقتلوننا كمدا بتصريحاتهم وجولاتهم المكوكية فى كل عواصم العالم.لكنّ المُعايش لحركة الحياة اليومية فى الداخل، تختلف لديه الرؤيا، الحياة مستمرة، والمدن الصغيرة والقرى والواحات والنجوع، هي الأكثر حراكا، بالرغم من قلة الإمكانيات، والمتابع للأخبار الداخلية وصفحات التواصل، سيشعر بهذا الحراك الاجتماعي، الذى يدعو للدهشة، ولذلك لم أفاجئ بالاعلان عن الاحتفال فى مدينة هون  بالعرض الاول للشريط الوثائقى "الجلوة 1929" الذي يروي عن حقبة المجد والصمود والمقاومة  التى عاشتها المدينة، ويجسد فيها التهجير والإجلاء القصري، لسكان مدينة كاملة، عن بكرة ابيهم، فى شتاء 1928 عقابا على مقاومتها الباسلة، ضد المستعمر الايطالى، شارك فى هذا العمل: مادة تاريخية إعداد عبدالله زاقوب، التعليق إعداد علي عبدالرحمن مازن، تعليق محمود مصباح الامين، صوت الصغير تامر، عازف عود سعد المهدى احموده،تصوير طارق الهونى، مساعد مخرج مصطفى عبداللطيف، مونتاج عصام احمد الهونى،جرافيك على رفيق ديلاكسي، تصميم المقدمة عبدالرحمن نجم، ترجمة د محمد فرحات والشريط من اخراج طارق ابوبكر الهونى، برعاية جمعية ذاكرة المدينة بهون. أكدت اخبار الافتتاح للعرض، ان الحضور كان جيدا وان الشريط كان عملا فنيا رائعا.

رحم الله فاطمة عثمان.. تحولت قصيدتها اليتيمة الى شهادة موثقة لنضال شعب، وجسدت حروفها صورة  للمشهد الذى جرى، خراب الشنق: "وباتوا مدالى… مثل العراجين فى راس عالى" وخراب التهجير القصري "الجلوة": "خرابين يا وطن... مافيك حد… غير اللمد" واستجاب الله لدعوتها "ندهت يا رب يا هاشمية… جيب الغوالى… فى يوم مبروك يخلص سوالى" وعادت السيدة النبيلة للوطن ألذى اقتلعت منه وعاشت لاكثر من قرن، وتوارث الأحفاد الوثيقة، وفى كل عام عندما تحل المناسبة، تقرع طبول التذكير، بدين الدم للرجال النبلاء، والترحم على ارواحهم الطاهرة.

المهدى يوسف كاجيجي

* القصيدة اليتيمة.. تحقيق صحفى سبق نشره على صفحات جريدة العرب الدولية.

 

عطية الأوجلي | 15/02/2017 على الساعة 07:22
شكرا.
شكرا أستاذ مهدي لتوثيق هذا الكم المذهل من الأحداث والمشاعر والجهود. وتحية لهون وأهلها.
احمد المغربي | 14/02/2017 على الساعة 07:37
جهاد القرى
ابلى الهوانة بلاء حسنا في مقاومة الاستعمار الايطالي تحت قيادة المجاهد الكبير عبدالجليل سيف النصر وقد تم معاقبة هذه المدينة وسكانها بعد هزيمة صف اولاد سليمان وحلفاؤهم من قبائل القذاذفة وورفلة والجماعات والعمامرة والمواجر وغيرهم وهجرة الكثير منهم الى البلدان المجاورة ..
يونس الهمالي بنينه | 13/02/2017 على الساعة 18:32
تأريخ رائع يستحق الشكر
تأريخ رائع أستاذ المهدي. بارك الله فيك. شاعرة وما هي بشاعرة بشهادتها هي بنفسها. فعلى ماذا يدل ذلك؟! إنه الإلهام الرباني الذي هبط عليها من السماء جراء إحساسها وعذابها لما لحق بها وبأهلها. ملاحظة بسيطة: الجلوة أيضا تعني المكان أو الجهة. وربما هنا تعني الجلوة من الجلاء أو القرار من المكان كما ذكر الكاتب. تحياتي.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق ومؤيد لقرار الحاكم العسكري، عبدالرازق الناظوري، بمنع النساء الليبيات دون سن الـ 60 من السفر دون محرم؟
نعم
لا
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع