مقالات

المهدي الخماس

خاطرة الجمعه: الخريطه ضاعت والاتجاه غلط

أرشيف الكاتب
2017/02/10 على الساعة 03:36

بصراحة المسافه بعيده واللحاق بهم صعب. تشوف المحامين الغير مسلمين وهم ينتظرون في المطارات ساعات وساعات لمساعدة المسافرين.  تشوف المَدعْي العام لولاية فرجينينيا ينتظر فتاة ليبيه ليعتذر لها في المطار عن تأخر وصولها. المدعي العام للولاية مارك هيرينغ، الذي كتب على حسابه الشخصي بموقع «تويتر» مرحبًا بالطالبه الليبيه: «مرحبًا بك في بيتك نجوى. سعيد بعودتك عقب أسبوع من الانتظار في تركيا بسبب قرار الحضر الذي فرضه ترامب».تشاهد رئيس الوزراء الكندي يحضر جنازة المسلمين المغدورين بالمسجد.

تشاهد الكثير من المشاهد الإنسانيه والمواقف المختلفه التي تشد انتباهك الى ان هذا الطريق هو الطريق الى الجنه في ظِل الاسلام.  وتجي لجماعتنا اللي يشاور في هنادي واللي خانب المليارات واللي يزور في جمهورية الواق واق وموش قادر يفتح طريق الزاويه طرابلس. طبعا تجد من يخبرك أن من ذكرت يقتلون القتيل ويمشوا في جنازته.  ربما صحيح لبعضهم. ونحن؟  نحن نقتل القتيل ونَحرِق بيته ونُهجِّر أهله ونذبح حيواناته ونلوث مياه الماجن في حوازته وأحيانا نشعل النار في جثته.

احنا قعدين ١٤ قرن نردد أن إمرأه بغي سقت كلب عطشان غفر الله لها ودخلت الجنه. ونحن لم نسقي عصفور بل نسرق الغابات مصادات الرياح ونذبح الحمير ونقتل الانسان لأننا صنفناه من مجموعه اخرى. نَشتُم الُمدخلي والإخواني والأشعري وغيرهم.  نشتم من ينتقد معاويه ومن ينتقد العقيد القذافي او المشير  حفتر او الدكتور الصادق الغرياني وكأنهم رسل معصومين. طبعا إن لم تُصنَّف من أي مجموعه اسلاميه معروفه فأنت علماني كافر وهكذا. انا متأكد أن البعض ممن يرددها لايفهم معنى العلمانيه. انا واحد من الناس مانيش عارف الفرق بين الليبي المسلم زي حالاتنا والُمدخلي.

أعتقد ان الخريطه الى الجنه ضاعت من قوقل المسلمين. متى ضاعت الله اعلم بالرغم من توفر رأي شخصي لدي وربما غير ناضج. ربما المتمكنين من التاريخ يخبروننا. أحيانا كثيره ننظر الى التاريخ أنه جزء من الدين ولانقبل تحليله ونقده. ياجماعه لنفترض ان الطريق الساحلي أمن وامان. اللي بيمشي من الزاويه الى طرابلس يمكن ان يمشي في نصف ساعه وبكل راحه. ومن يذهب خطأ الى طريق غريان والرابطة وينزل على قصر بن غشير سيصل الى طرابلس بعد شوية مشقه وأربع ساعات سواقه.  ولكن بعون الله يصل طرابلس. ولكن اللي يتجه غربا من الزاويه حيوصل الى جهه أخرى ولكن ليست طرابلس. ياجماعه رانا رايحين ريحه عطيبه.

حكى لي صديق عن صهره الله يرحمه ويغفر له. أنه تم تأميم مشاريعه مرتين في عصر الجماهير وفِي احداها حتى ساعته سلبت من يده. حضر الأربع سنين الاولى من الثوره وعلق قائلا أن "على مادار فيا النظام الاول وكرهته ماكرهنيش في ليبيا أنتم سودتوا عيشتنا وكرهتونا في ليبيا" استغفر الله ان شاء غير مايكرهوش الشباب في دينهم.

اعتقد ان الكثير من غير المسلمين دخلوا طريق الجنه بسلوكهم ودخلنا طريق العذاب دنيا وآخره بسلوكنا. لم نعد نُقنِع غيرنا بالانضمام لنا مع الاعتراف طبعا {بأنك لاتهدي من أحببت وإنَّما الله يَهدي من يشاء، سورة القصص} {وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ، سورة الشورى}. بالمناسبه، مفاتيح الجنه والرحمه والغفران عند الله وليست عند أحد منا.

دمتم بخير... جمعه مباركه

المهدي الخماس
١٠ فبراير ٢٠١٧

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
صلاح | 11/02/2017 على الساعة 05:11
كل عام وأنتم بخير
كل عام وأنتم بخير بمناسبة ذكرى الثورة المجيدة ومن نصر لنصر والمهم تريحنا من الدكتاتور .
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع