مقالات

طارق الحاسى

الأصل الحقيقى للمرسكاوى

أرشيف الكاتب
2017/02/09 على الساعة 21:28

المتعارف عليه حاليا أن فن المرسكاوى ينحدر من مدينة مرزق، وأن كلمة مرسكاوى هى تحريف لكلمة مرزقاوى. لكن هذه المعلومة لا سند تاريخى لها، وكل ما يدعمها هو التشابه اللفظى بين مرسكاوى ومرزقاوى. وهذا غير منطقى، لأن تحريف القاف الى كاف لا يحدث اطلاقا فى اللهجة الليبية. إذا فما هو أصل المرسكاوى؟

فى محاولة للبحث عن أصل المرسكاوى فى الجنوب، قام الفنان الراحل محمد مرشان برحلة الى الجنوب، ومما لاحظه مرشان هو ان المرسكاوى ليس موجودا فى مرزق فحسب، بل هو موجود ابضا فى غات وهون وسبها وكل الجنوب. لقد طغت خرافة ان المرسكاوى من مرزق على فنانا الراحل فلم يلحظ ان المرسكاوى موجود فى كل مناطق ليبيا لكن بشكل مختلف، وقال مرشان ان الانماط الغنائية فى طرابلس وبنغازى ما هى الا تحريف لما أسماه المرسكاوى الأصلى الموجود فى مرزق، وأتهم مرشان بنغازي وطرابلس  بتشويه المرسكاوى "المرزقى"، ومنها أنه قال ان مكونات المرسكاوي مثل الموال والتبرويلة (تحول الوصلة الى ايقاع راقص سريع) ليسا جزءا من المرسكاوى، لأن لحن مرزق يخلو منهما، وهذا التجريد للمرسكاوى من أهم مكوناته ألا وهو الموال هو تأثر بخرافة أن المرسكاوى ينحدر من مرزق. إذا ما دام المرسكاوى ليس "مرزقاوى" فمن أين جاء؟

كنت مرافقا لصديق لى من محبى الفن المرسكاوى، وإذا به يشغل أغانى للفنان الكبير ابراهيم الصافى، ومنها رائعته "وين ما العين تشوف ضاوي خده". ذهلت من مدى التشابه بين لحن الأغنية، وبين الموشحات الأندلسية. عندها فكرت فى أن هذا اللحن لابد أن يكون مرتبطا بطريقة ما بالأندلس. فن المألوف المنتشر فى شمال أفريقيا والمقتصر فى ليبيا على طرابلس معروف بأصوله الأندلسية. وإذا تذكرنا إسم من جاء بهذا الفن من الأندلس الى شمال أفريقيا، عندها يمكن أن نعرف الأصل الحقيقى للمرسكاوى. من جاء بموشحات المألوف الأندلسية هم مسلموا الأندلس المعروفين بأسم الموريسكيين. وقد تم تهجيرهم من الأندلس ما بين عامى 1609 و1614، وانتقل جزء كبير منهم الى شمال أفريقيا حاملين معهم فن المألوف، فى ليبيا استقرت معظم العائلات الأندلسية فى درنة، كما ان جزءا منها ذهب الى بنغازى وطرابلس. حافظت طرابلس على نغم مألوف قريب من النغم الأصلى، وطورته ليصبح المالوف الليبى الشهير، بينما أخذ اللحن الأندلسى ايقاعا مختلفا فى بنغازى ودرنة والبيضاء ليتحول الى ما يسمى بالمرسكاوى، او الموريسكاوى نسبة الى الموريسكيين. لا عجب ان ياخذ اللحن الأندلسى تفرعات مختلفة باختلاف البلد والمدينة، وهذا لا ينبغي تسميته بالتشويه بل بالتطوير. من الممكن جدا ان يكون الموريسكيون قد جلبوا معهم أنماطا موسيقية مختلفة، فهم جاءوا من عدة مدن أندلسية.

الموسيقى الشعبية الأكثر انتشارا في منطقة اندلوسية جنوب اسبانيا هى موسيقى الفلامنكو التى نشأت فى القرن الثامن عشر، التشابه لا يزال كبيرا بين الموريسكاوى والفلامنكو، كلاهما يعتمد على الغناء بالحنجرة، والبداية بالموال كما يتشابهان فى معظم الألات الموسيقية، حتى التصفيق باليدين موجود فى كلاهما، الا أنه ذا إيقاع أسرع فى الفلامينكو. كلمة مرسكاوي ما هى الا نطق لكلمة موريسكى باللهجة الليبية. المرسكاوي هو فن من أصول أندلسية، انتشر فى كل مناطق ليبيا وتم تطويره بأشكال مختلفة حسب المنطقة.

طارق الحاسى
يوتيبوري، السويد

عبد الله | 11/02/2017 على الساعة 10:16
حضارة الأندلس شامية يمنية الأصول في الأغلب...
الموضوع في حاجة إلى مزيداً من البحث إذ من المعروف أن الحضارة الإسلامية في الأندلس هي في الأغلب شامية ويمنية الأوصول، ولا ننس الدور الذي لعبه سكان شمال أفريقيا أيضاً في هذه الحضارة، وكذلك تراث سكان أسبانيا الأصليين..من كل هؤلاء حدث التأثير والتأثر وظهور شكل جديد في كل مجالات الحياة بما فيها الفن، وبالطبع نقل المهاجرون معهم ثقافتهم إلى كل مكان حلوا به، وهي الأخرى تأثرت بما وجدته وأثرت في الوقت نفسه وشيئاً فشيئاً يتألف شكل جديد يحمل نسب مختلفة من هذا وذاك بل من التجربة الإنسانية كلها التي حدثت عبر تاريخ الإنسان الطويل، وشكراً على إثارة الموضوع..ولا بد من طرح الأسئلة...
طارق الحاسي | 11/02/2017 على الساعة 00:54
ردود الي عبد الله والحسين
اخ عبد الله، التسمية قديمة وكانت تطلق علي كل من كان مسلما سرا، حتي انها استخدمت في صقلية. ملاحظتك قيمة، لكن الظاهر ان الموريسكيين كانوا يطلقون هذه التسمية علي انفسهم، احفاد الموريسكيين اليوم لازالوا يستخدمون نفس التسمية. اخ الحسين. عدم وجود المرسكاوي في درنة بنفس الطريقة في بنغازي لا يعني ان مصدره ليس الموريسكيين. المألوف مثلا، لا خلاف علي أصوله الأندلسية، ولا يوجد اطلاقا في شرق ليبيا. يمكن ان يكون المرسكاوي خليطا من تراث اندلسي وفزاني. ما يؤكد الاصول الاندلسية للمرسكاوي هو الموال والتبرويلة الموجودين في فن الفلامينكو الاندلسي. شكرا لملاحظاتكم القيمة.
الحسين عمر فوني | 10/02/2017 على الساعة 14:11
وهذا رأي آخر
لو كان هذا الرأي صحيحا لكان لل(مرسكاوي) وجود أقوى في تونس والجزائر والمغرب التي تأثرت بالموريسكيين أكثر من ليبيا !! النغمة الرئيسية فيما يسمى بالمرسكاوي فزّانية بوضوح. المرسكاوي أخذ شكله الحالي في بنغازي ومنها انتشر في باقي الوطن, وعمر هذا اللون الغنائي ليست له جذور في القرون الماضية بل ربما لم يكن معروفا حتى خلال النصف الأول من القرن العشرين في بنغازي ودرنة والبيضاء, فكيف ننسبه للموريسكيين ؟ لا يوجد أي أثر أو معلومة من القرن التاسع عشر مثلا على وجود هذا النوع من الغناء في درنة, على سبيل المثال, والتي تكثر بها العائلات ذات الجذور الأندلسية !؟
عبد الله | 09/02/2017 على الساعة 22:20
المورسكيين اسم أطلقه الأسبان على مسلمي الأندلس...
المورسكيون اسم أطلقه الأسبان على المسلمين في الأندلس، ومن المستبعد أن مسلمي الأندلس كانوا يسمون أنفسهم هكذا حينما أجبروا على الرحيل قسراً إلى البلاد الإسلامية في شمال أفريقيا والشام...
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع