مقالات

محي الدين كانون

المختزل المفيد في عمر ليبيا المديد [1]

أرشيف الكاتب
2016/07/04 على الساعة 15:55

"المُخْتَصِر المُفِيد للحَالة اللّيِبية العَائمةِ البَاقيةِ دُونَ حَلٍّ.../ الحَالة اللّيبيةُ البَائسةُ الّتي أتْعَبتْنَا نَحْنُ الّلِيبيين جَمِيعاً/ وأدْهَشّت مِنْ عَبْثِهَا (الميلودرامي) ذَوِي النّوَايا الطّيِبة في العَالَمين.../"...

أمّا بَعْدُ...

(1)

حانَ الوَقْتُ/ بَعْدَ أنّ أعْيَانا الرَغّي الذي يُجَعْجَعُ في الفراغ دون طحين.../ أمَا آن الأوان لنقف قليلا أمام مرآتنا المستوية/ وَنُحَدّق في  صورتنا المُحَدّبة وصورتنا المُقَعّرة وصورتنا المُخْزِية وصورتنا المُشْفِقة.../ وبأيْدِيَا كانتْ صورتنا هذه  لا بأيديّ غيْرِنَا/  فنحن من صنعها وبِمشيئتِنَا أطّرْنَاها لِتكونَ لِيبيا فُرْجةً للشّامِتين/ وفُرْصةً للطّامِعين...

(2)

أمَامَنَا وَطنُ/ يا سَادَة لا قبيلةً من قبائلِه.../  أمَامَنَا وَطنُ لا شُعُوبيةً فيه.../ ولا عِرْقيةً في ذَيلْها جَرَس أخْرَس.../ أمَامَنا وَطنُ لا مَكانَ فيه لقُرْصَان مِيلشْيَاوي مَحْقُون بِفَشْل قديم/ وَخَيْبَةٍ  "عَليْها سَوابق"/ ومَا يزال يَتَرنْحُ بِسيْفه... يا قَاتل يا مَقتول.../ أمامَه فَزّاعة  قَضَاء العُقُوبةِ/ وَنَاقُوس يَدَقٌ.../ أمَامَنا وِطَنُ أضْطَرّوه لأنْ يَفْتَرِشَ سَجّادة لأوهام جَهَلة انْفِصَاميين.../  مُراهِقِين... يَفْترشِون المَاضي كَحِزام انْغِمَاسي عَلى رَكْح  ( رَقْصَة  الطّائر المَذْبُوح )...

(3)

ثَقاَفةُ القَبَليّة يا سَادَة دُولاب  العَرَبة الهَرِمَة المَثْقُوب تُباركها عَقْلِيّة الجِنْتلْمَان المُتَوّعِد بلْفور/ أمّا القَاعدي والبغْدادي الدَاعشي عُمْلتان جَارِيتان في حِساب الرأسمالية الوَحْشّية العَالَمية.../ وَالحَلَقَة مُحْكمة ياسَعَادة... لأنّ سِيادة النَائب والمَعالي  والدَاعشي والمِيلشياوي  كانوا حِصان "طَرْوادَة.."./ و(إفْك الرّبيع العَربي المُسيْلَمي)  لِتشْظِية ما تَبَقّى مِنْ وَطَنٍ مَرْهُون لِلذّبح  وَالجُنُون وَتيهة الأجْيَال  القَادِمة البَريئة.../ قَالوا: فوْضى خلاّقة/ قالوا: شرْق أوسَط جَديد.../ عَبْروا من هنا... وكانوا سُكارى وليسْوا بِسُكارى.../ لكنّ بوابة التَاريخ ضيْقة بِالْمِرْصَاد.../  لن تَقْبلهم ولوْ إلى حِين...سَتلْفُظُهم  حَتْمَاً...

(4)

فَلننْزّعَ هُبَل القَبليّة التّي تَقِف ضِدّ الوَطنِ/ وَقِشْرَة السّلْطَاوية المَبْشُورة بِخَلْ الزرّنِيخ/ وَوهْم المِليشّيَاوي المُتَشَبْتُ بِبُنْدٌقِيّة...لمْ يصْنَعْها.../ وَمَايزَالَ  يتَهَجّى الحُرُوفَ ولا يَفِكّها../  ولا يُفَرّق الضّاد من الظّاد ولا السِين  من الصّاد.../.../ ولنُجَرّبَ...إذِنْ الوُقُوفَ أمَامَ المَرّآةِ  المُسّتَوِيةِ... ولوْ لِمرّةٍ  واحِدَةٍ فَقَطْ/ ولِنَعْدِل المِيزَان في شَهْر القُرآن/  أنْ تَصّلَ مُتأخرا  خَيْرٌ مِن ألاّ تَصّلَ أبدا.../ فليبيا لا يَقْطُنْهَا الأوْغَاد/  ليبيا  ثَرْوة  بِحَجْم قَارّة...

(5)

المُخْتَصّر المُفِيد للحَالة الليبية  المُلْتَهبةِ.../ مَتاهَة دون حَلّ يَليقُ بوَطَنٍ مَقْرُورٍ.../  كَكُرةٍ مُعَبأةٍ ومَنْفوخةٍ بهواء سام.../ لابُدّ من إحداث ثُقبا بِهَا... لابُدّ من خَرْقَها.../الحَالَة التّي أتْعَبتْنا جَميعا نَحن الليِبيين المَساكِين/ ما زَال فِينَا مَنْ يَتَسوّل الحُلُول الأجْنَبية.../ والحَلّ مَعْقُود بِرِقَابِنَا.../ لا بِيَدِ الغَريب الذي سَمَحَنا لَه أنْ  يَتَمسّحَ وَيَتمسّخَرَ.../.../ أزْمةٌ لا تَزَالُ تُعَرْبَدُ فِي الطّرِيِقِ... قَالوا سَحَابةً... مَطْرَها كِبْريِتي/.../  فَقَدْ اُخْرِجَت  الأفَاعي مِن السّلّةِ... تبحثُ عن حاوٍ  جديد... يُراقِصُها/  وقدْ مَلّت حَاويها القَديم.../أزْمَةُ تأكْلُ البَشْر والحَجْر والشَجْر... وتسْتَغْول  فِي المَكَان.../ ويتَنَاثَر شَررُها عِنْدَ الجِيران/  أنْدَهَش مِن عَبِثَها  الأجْداد والأحْفاد/.../  تُسَجِل كَحَالة اخْتِطاف ليْسَ ضِدّ مَجْهول...بل ضِدّ عَبَدَةُ الدّولار/  لُصُوص مُحْتَكِروفبراير لأغْراض سُلّطَانية حِزبيّة عَالَمية تحتَ شِعَار  (صح يا رجال)/.../ أفْرَغُوا الخزائن وجَعَلوا  شَعْبَها جَوعان.../  شَرّدوا أهَاليهم باسم الحُرّية تارّةً وباسم التكبير تارّةً  أخْرى/ يَا ويْلَهُمْ العَبْثَ بالمُقَدْسَاتِ.../ تَنَابُلة الصّبيَان مايزالونَ  في السّنَة الأولى سياسة.../  يحْلَمُون بِقَصْر للسّلّطة ودِيبَاجَتها/ ولوْ  بِقَفْزةٍ بَلْهَوانية لِمجرّد وَسْوسْة رضَا مِن صَنَمْهم  الأكْبر...

(6)

باخْتِصِار مُخْل...؟!// أتُرَاهَا هي الحَمَاقَةُ  الليبيةُ تَمْشِي  على قدميها بعنادها المستطير/ يَتَغَدّى بِه قَبْل أنْ يَتَعَشّى بِه/ مِعْزَةُ ولوْ طَارت.../ "تَلْ مَشَايّ"... يَنْكَسِر.. وما "يَتْعَوّج"... هِي نَفْسَ الحَماقة التي أعْيتَنا  جَمَيعا بَعْدَ  فَرْحَة طَوابير الصَناديق الأولى والثانية؟!/ أهي  حَماقة مِسْمَار جُحا؟!/ أو هِي  أنَا ومِن بَعْدِي الطُوفَان؟!/  رُبّمَا هي بِضَمير الجَمَاعة... إنَّنَا  علي  دِين  "مُستبدنا الأول  العظيم" واُنْمُوذجنا الأوّل الذي أطَاح به تَكْبِيرُنا ومُراجعاتُنا مِن أجلّ الغد/ مُراجعاتُ نَمُوتُ   نَمُوتُ... لِأجلّ كُرْسي السُّلْطان لا على سِراط الدّيّان/ كانَ الصُنّدُوق ومايزالُ مركبتُنا ومَطيةُ ثُقْيتَنا نحو  مِنَصّة السّلْطان.../ وعلى مَحِفّة "مَاسْورة أربعتاش ونِصْف"...

(7)

ألَمْ  يَقُلْ  بليغ القَوم ذَات يَوم: " لِكُلّ دَاءِ دَواءَ يُسْتَطَبُّ  بِه/  إلاّ  الحَمَاقَةُ أعْيَتْ مَنْ  يُدَاويها"/.../ لَكَنّ ذَلِك إلى حِين...

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع