مقالات

محمد علي المبروك

فصل ليبيا قطعة قطعة

أرشيف الكاتب
2017/02/06 على الساعة 20:21

ماحدث فعليا وعينيا ورسميا من فصل ليبيا قطعة قطعة هو ماحدث منذ زمن  في شرق ليبيا بفصله عن غرب ليبيا، فصل لم يراع فيه المؤتمر الوطني الذي تشبث بالسلطة في ذاك الحين ولم تراع فيه حكومة الشرق الليبي التى أسست لها كيانا في الشرق الليبي في ذاك الحين الوحدة الوطنية للارض الليبية وكان الحكم لانفسهم اهم من وحدة الارض الليبية.

انتهى تقسيم ليبيا الى كيان في الشرق وكيان في الغرب ولاأعتقد مع هذه المدة الزمنية التي تزيد من تباعد الكيانين ومع عقول في مجلس النواب الليبي تطرح قاذوراتها علنا دون رادع ومع مثل هؤلاء حكام ان الكيان الشرقي سيلتحم مع الكيان الغربي من جديد. بعد هذا التقسيم بدأ الإعداد وتتجه التهيئة ويمتد التمهيد فعليا وعينيا ورسميا الى فصل مناطق اخرى من ليبيا قطعة قطعة.      
المنطقة الغربية من ليبيا منطقة مفصولة عينيا من حدود راس جدير غربا والى حدود منطقة ورشفانة شرقا وهى مفصولة بريا بطرق مغلقة تفصلها عن شرق ليبيا وعن العاصمة تماما، بينما هى مفتوحة فتحا بريا على دولة تونس ومفتوحة بحريا على دول اخرى وكأن الامر تهيئة وتمهيد بان تفصل منطقة عن امتدادها الوطني لتكون الأقرب الى دول اخرى من اصلها الوطني، ذات الامر حدث لمناطق في الجنوب الليبي مقفلة ومفصولة عن امتدادها الوطني ومن ذلك ماحدث للمنطقة الواقعة في جنوب غرب ليبيا من مدينة غات والى جنوب الحدود الليبية  التى فصلت عن امتدادها الوطني وقطعت عنها كافة الإمدادات الحياتية والمعيشية والخدمية والرسمية والإدارية  لتصبح هذه المنطقة مفتوحة على الجزائر ومفصولة عن ليبيا ولم تتلق هذه المدينة الدعم الحياتي والمعيشي الا من دولة الجزائر غذاء ودواء وكساء بعد ان جعلوها عمدا منطقة معزولة مفصولة واتصالها بالشقيقة الجزائر رسميا وشعبيا هو اكثر من اتصالها بباقي مناطق ليبيا وما حدث للمناطق الجنوبية الحدودية الواقعة جنوب سبها والتى أصبحت الأقرب الى دول جنوب ليبيا من ليبيا حتى سياديا فسلطة دول جنوب ليبيا هى اقوى في هذه المناطق من سلطة اي حكومة ليبية ولايفهم هذا الفصل المتعمد المتغافل عنه طيلة هذه المدة  لمناطق من ليبيا عن امتدادها الوطني مع باقي المناطق الا ان الامر تهيئة وتمهيد لفصل مناطق من ليبيا وتحويلها عمدا الى دول اخرى.

من يحكم ليبيا تشريعيا وتنفيذيا؟ عملاء ام اغبياء ام باعة اوطان؟ ام ماذا؟ 

الامر حادث فعليا والمنطقة الغربية من ليبيا مثالا واضحا فاضحا وهى منطقة بدات تتحول ذاتيا الى منطقة مستقلة عن شرقها وتعتمد في حياتها على دولة تونس ولاتعتمد في حياتها على شرق ليبيا، الغذاء والدواء يأتي اغلبه من تونس والوقود الليبي  يوزع بالتساوي بين المنطقة الغربية ودولة تونس وهناك مبادلات تجارية واسعة بين غرب ليبيا وتونس هى خارج سيطرة العملاء او الاغبياء او باعة الاوطان، بل ان هناك اتفاقيات ومعاهدات سامية بين ممن سموا وجهاء المنطقة الغربية ودولة تونس وهناك موانئ مستقلة مخصصة لتهريب كل شيء ومنافذ برية مفتوحة تحت سلطة ولاية غرب ليبيا ومطارات ومهابط خارج سلطة الطيران المركزي الليبي وكأن المنطقة الغربية ولاية مستقلة عن ليبيا وسيزداد الدفع لفصل المنطقة الغربية من ليبيا وقد يصل الى الفصل التعليمي والعسكري والامني والاداري مع هذه الاوضاع.

ولان الامر لايعدو كونه قفلا و إغلاقا بريا للطريق الساحلي الغربي كبداية لفصل المنطقة الغربية على مدى اربع سنوات من قبل عصابات اجرامية عميلة في الغرب الليبي ولان الامر لايعدو كونه إغفالاً للجنوب الليبي وحرمانه من الإمدادات الحياتية والمعيشية والرسمية والخدمية والإدارية  كبداية لفصله وتخصيص مناطق بعينها بالإمدادات الحياتية والمعيشية والرسمية والإدارية دون مناطق الجنوب الليبي.

ولان فتح الطريق الساحلي الغربي وتخصيص مناطق الجنوب بحاجاتها المعيشية والخدمية والحياتية والرسمية والإدارية  لايكلف الا ارادة وطنية غير مجهدة وغير مضنية لوصل مناطق ليبيا ولحمها في الجسد الوطني فإنني احسب ان فصل مناطق ليبيا عن بعضها هو متعمد وأنها عمالة وخيانة وطنية لتسليم ليبيا قطعة قطعة بين الدول مقابل اموال او مقابل منح السلطة لعملاء على أراضي من ليبيا.

كل ماينهب مباشرة أتوا عليه، من اموال ونفط وعقارات واراضي ووظائف وآثار واحياء برية وبحرية ومعادن ومنشآت وحتى الاطفال والنساء وماينهب تهيئة وتدريجا أتوا عليه من بيع ليبيا قطعة قطعة، ولن تنتهى تدابير فصل ليبيا قطعة قطعة حتى تصبح ليبيا ذات المساحة الواسعة أربع او خمس بلدان. سيرضى الليبيون بذلك وقد رضوا بتقسيم ليبيا فعليا  الى بلاد في الشرق وبلاد في الغرب وبلاد في المنطقة الغربية بدأت تتكون على الحدود التونسية وبلاد بدات تتكون في الجنوب الغربي من ليبيا وبلاد بدأت تتكون في الجنوب الليبي على حدود دول جنوب ليبيا.

ايها الليبيون اغيثوا وطنكم.. اغيثوا أجيالكم.. اغيثوا اطفالكم  حتى يجدوا وطنا يعيشون فيه.. مالذي يجعلكم تصبرون على حكومات تتعايش مع هذا الوضع.. مالذي يجعلكم تصبرون على مجلس نواب ومؤتمر وطني ومجلس دولة يسيحون ويتعايشون في المنفى او في قصورهم مع هذا الوضع.. مالذي يجعلكم تصبرون على عصابات مسلحة مأجورة للحفاظ على هذا الوضع.. اخرجوا عليهم اكراما لليبيا.. اكراما لأطفالكم وأجيالكم.

محمد علي المبروك خلف الله
Maak7000@gmail.com    
 

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع