مقالات

أحمد المهدي المجدوب

إنترنت الاشياء

أرشيف الكاتب
2017/02/06 على الساعة 20:19


 

إنترنت الأشياء وهى نوع من التكنولوجيا الناشئة وتنتشر بسرعة، والتي بدأت تؤثر على حياة الناس في بعض الدول المتقدمة وسوف تؤثر على حياة الناس كل مكان، ولعل هذا النوع من التكنولوجيا لازال بعيد التطبيق باغلب الدول النامية، فمن المعروف ان الإنترنت الحالى التى يتم استخدامها فى العديد من المهام للتواصل بين من له امكانية الاتصال ويطلع ويستفيد من الإنترنت من محتوى او التواصل مع الاخرين.

إنترنت الاشياء تم ابتكارها واستحداثها وتنفيذها ليتم التواصل بين الاشياء بعضها ببعض او بين الانسان والاشياء، فلذلك فهى لها متطلبات كتلك الخاصة بالإنترنت الاولى يضاف لها مجموعة من التجهيزات المادية والبرمجية والتى كان ولازال للذكاء الاصطناعى والانظمة الخبيرة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والالكترونيات الدور الاساسى.

اليوم ومستقبلا فان الربط بالإنترنت ذات النطاق العريض اصبح متاح وفى ازدياد وتكاليف الربط فى تناقص، وامكانيات وقدرات تكنولوجيا الواى فاى والاتصالات اللاسلكية فى تزايد، واجهزة الاستشعار والمجسات فى تطور مستمر بالاضافة الى تكاليف اغلب انواع التكنولوجيا فى تراجع، والهواتف الذكية اصبحت من سيمات العصر، فما بالك بالحواسيب وازدياد امكانياتها وقدراتها ومواصفاتها مع استمرارية نزول تكاليف الحصول عليها، فكل ذلك من اساسيات قيام إنترنت الاشياء وساهم ويساهم فى تطور وزيادة تطبيقاتها.

إنترنت الاشياء يتم من خلالها التواصل لتبادل البيانات والمعلومات وعمليات الاستفسار والتحكم واصدار الاوامر والتعليمات، وكذلك كل ما يتعلق بالحماية والامن الالكترونى، وهى من الادوات التى بها امكن رفع  مستوى الكفاءة وتوفير تكاليف الطاقة بانواعها واستهلاك المواد الاخرى، وخاصة ان من بين الاهداف التى تحاول الصناعات تحقيقها بدخول التكنولوجيا الحديثة والتى منها إنترنت الاشياء ما يتعلق بتحسين الكفاء التشغيلية وتخفيض التكاليف، ثم النظر الى تحقيق الارباح وكل ذلك بالعمل على تحسين الانتاجية.

من بين مفاهيم إنترنت الأشياء ان اساسها هو نظام من الأجهزة المترابطة بالإنترنت كالحواسيب والآلات الكهربائية والالكترونية والميكانيكية والرقمية، والأشياء أو الناس أو الحيوانات التي يتم توفيرها مع الامكانيات والقدرة على نقل البيانات عبر شبكة الإنترنت دون الحاجة إلى تدخل الانسان أو إلى الحاسوب ليتم التفاعل، وبذلك فإنترنت الأشياء عبارة عن شبكة من الأشياء المتصلة بالإنترنت قادرة على جمع وتبادل البيانات باستخدام أجهزة الاستشعار والمجسات المدمجة او المركبة بها دون الحاجة لتدخل الانسان، فأي جهاز متصل بالإنترنت وقائم بذاته فبالتالى يمكن رصده ورقابته من مكان بعيد.

الامثلة التى تدخل فيها إنترنت الاشياء كثيرة ومتعددة والتى منها، بالبيت كالثلاجة والمجمدة والغسالة والتكييف والانارة والحماية، ناهيك عن ما بالصناعة والتجارة، اى ان الاشياء التى بها حساسات إلكترونية يكون بالامكان ربطها بالإنترنت لتتخاطب وتبادل البيانات فيما بينها.

كمثال عملى تطبيقى ما يمكن ان تقوم به إنترنت الاشياء عند ربط اجهزة الاستشعار والمجسات بالسيارة لتنبيه السائق عندما ينخفض ضغط الهواء في الإطارات، او ايفاده بافضل واسرع طريق يمكن السير به او وجود عطل فى اى جزء من السيارة او تعديل درجة الحرارة داخل السيارة او اى افضل سرعة اقتصادية وغير ذلك.

الأمثلة لا حصر لها وكل ما يمكن التنبؤ به هو أن الأجهزة المتصلة بإنترنت الاشياء من المرجح أن تدخل الى معظم الجهات العامة والخاصة وتجهيزات الافراد التى لها امكانيات الربط بالإنترنت ولديها تجهيزات لها اجهزة حواسيب واجهزة حساسة.

القاعدة الجديدة للمستقبل ستكون على اساس أي شيء يمكن أن يكون به امكانية الاتصال سيتم ربطه، وبالدول النامية اليوم في الوقت الراهن أفضل ما يمكن القيام به هو التوعية والتثقيف حول ما تجود به انواع التكنولوجيا الحديثة وما هى الاثار والتبعات المحتملة التى يمكن النظر إليها  وينظر إليها فيما يتعلق بكيف نعمل ونعيش.

لكم منى كل التقدير والاحترام...

احمد المهدى المجدوب

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع