مقالات

جمعة مالي

نداء استغاثة لوطن يحتضر..!

أرشيف الكاتب
2016/07/04 على الساعة 15:51

بلسان الشباب الليبي الغيور على الوطن (من الجنسين) نوجه هذا النداء الوطني الشريف إلى جميع الليبيين الوطنيين الشرفاء الغيورين على الوطن الغالى من أبناء الأمة الليبية العريقة ذات الأمجاد التاريخية العظيمة من الجهاد والنضال.

أيها الشباب الليبى المسلم المؤمن بالله وبرسوله وبدينه، والبار بأمته وبوطنه.. لقد جاوز الظالمون الطغاة المدى.. بمكرهم وكيدهم وعنادهم وتصلبهم الذى لا يسمن ولا يغنى من جوع لشعبنا. وبلغ السيل الزبى وجاوز الحزام الطبيين، وأصاب الضعف والوهن كل مفاصل الحياة للمجتمع وأخذ الوطن يحتضر. فإن الوطن يناديكم وقد ضاقت به وبالناس سبل الحياة، ويستغيث بكم لإنقاذه من محنته، والعمل على إستعادة كرامته وعزته وبناء قوته والمحافظة على سيادته ووحدته وحماية مقدساته وثرواته، ويؤكد لكم أن بقاءكم كأمة قوية فاعلة تحت الشمس وفوق الأرض لها مكانتها بين الأمم أصبح مرهوناً بتمسككم والتزامكم بالتأكيد على ما يلى:

* ان النسيج الإجتماعي الليبي واحد ولا يمكن فصله.

* ان ليبيا قبيلة واحدة مهما حرص أصحاب المصالح والأعداء وأذنابهم على تمزيقها وتقسيمها وإشعال الفتنة بين أبنائها لإضعاف قوتهم المادية والمعنوية.

* إن الولاء والكبرياء كله للوطن، فلا ولاء ولا كبرياء للنعرات العصبية (القبلية - الجهوية - الحزبية) التى تضعف الولاء لها الولاء للوطن.

* إن عزة الوطن عزة لأبنائه، وعزتهم نصرة وقوة له، وكلاهما فى وجوده مرتبط ومتلازم بوجود الآخر.

* إن الوطن الغالى ثمنه المهج والأرواح، فلا يباع الوطن ولا يشترى ولا يقدر الوطن بثمن.

* إياكم (أحذر) أن تفتنكم السماسرة وتغرر بكم عصابات عبدة الدولارات والدنانير والدراهم وزبانيتهم  التى تحاول قهر إرادة الوطن وإرادتكم ظلماً وبهتاناً لتقودكم إلى الجحيم هي مأواهم وبئس المصير.

* إن آمال الليبيين معقودة على العيش بكرامة وحرية فى دولة ديقراطية مدنية يسود فيها الدستور والقانون والعدالة الإجتماعية والتعددية والتداول السلمى على السلطة، ومبدأ الإحترام لحقوق الإنسان كما كرمه الله بها.

* إن هذه الدعوة الملحة موجهة إليكم أيها الشباب الليبي العظيم لبناء دولة الوطن الحديثة المعاصرة وهي لا تبنى إلا بسواعدكم الفتية وبإرادتكم القوية وبعزيمتكم التى لا تلين.

* إن مهمتكم الأولى هو التحرك الفاعل لوقف نزيف الدم الليبي وبسط الأمن والسلام والإستقرار فى ربوع الوطن كله.

* إن تحقيق ذلك يتطلب منكم تجاوز الخلافات بينكم والتلاحم مع كافة الفعاليات الإجتماعية أصحاب الحكمة والرأي والكلمة الجامعة من الحكماء والأعيان والنشطاء من مؤسسات المجتمع المدنى.

* أيها الشباب الليبي الأبي الوقت قد حان ودقت ساعة العمل وشحذ الهمم لتقديم كل المبادرات السياسية والأمنية  والإجتماعية المحلية والإقليمية والدولية لإنهاء أزمتنا الليبية، علينا أن نبادر بدورنا.. هيا إلى العمل والكفاح والنضال من أجل حقن دماء الليبيين الزكية واحلال الأمن والسلام والإستقرار، وتحقيق العدالة الإجتماعية والمصالحة الوطنية الشاملة بين اليبيين حلم كل الليبيين الوطنيين الشرفاء. . إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم.

ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين..!

لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع