مقالات

إبراهيم محمد الهنقاري

من يهن يسهل الهوان عليه!!

أرشيف الكاتب
2017/02/02 على الساعة 11:33

ليبيا المستقبل (مقالات)

السيد دونالد جون ترامب لا يحمل الشهادة الابتدائية في السياسة وشؤون الحكم. ولكنه يجمل اكثر من دكتوراه في فن القمار وجمع المال والتهرب من دفع الضرائب وتملك الفنادق والعقارات.

واحدة من الحكم العربية التي يرددها الناس هي: لكل داء دواء يستطب به... الا الحماقة أعيت من يداويها.! وليس هناك أدنى شك في ان الرئيس الامريكي الخامس والاربعين فاقت حماقته كل الحماقات الامريكية السابقة من لدن  جورج واشنطن الى باراك اوباما.

لقد بدا يحرق سفنه بنفسه ولم يكن في حاجة لمن يعرفه معنى الحماقة. كما انه ليس من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه. وليس من الذين يقدرون العواقب ولا يتسرعون في اتخاذ القرارات الخاطئة. بل انه يسارع دون تفكير في اتخاذ القرارات الخاطئة ويراها قرارات صائبة. والدليل "قالولو" كما في مسرحية "شاهد ما شافش حاجة". و"قالولو" هي تلك القرارات الرئاسية سيئة السمعة التي اصدرها خلالا الايام الاولى لرئاسته ولقيت انتقادات شديدة في الولايات المتحدة وخارجها. وقد يكون هذا الترامب نفسه شاهد ما شافش ولا عرف حاجة في السياسة الامريكية والدولية. ! مع الاعتذار للفنان الكبير عادل امام.

بعد فضيحة "الأوامر الرئاسية" العديدة وربما غير المسبوقة في عددها وفِي توقيتها التي بدأ بها الرئيس الجديد ادارته الحمقى والتي بدا معظمها يتساقط امام القضاء الامريكي وتحت وقع هتافات مئات الآلاف من الأمريكيين وغضب وشجب الملايين من الناس في قارات العالم الخمس، عقد الرئيس الجديد ما قد يكون اول مؤتمراته الصحفية اليوم كرئيس للولايات المتحدة حيث ظهر مكفر الوجه "شلولخ"!! كما يقول عادل امام وهو يتلقى الأسئلة والتقريع من احد الصحفيين في البيت الأبيض فما كان منه الا ان يشير الى احد رجال الامن بإسكات ذلك الصحفي بالقوة وإخراجه من القاعة وهو يصرخ في وجه الرئيس وفي وجه ذلك الرجل بانه مواطن أمريكي وان من حقه توجيه الأسئلة للرئيس. صرخ الرجل في وجه الرئيس: "كيف تستطيع ان ترحل احد عشر مليونا من الناس!!؟؟".

لم يشهد الناس سلوكا كهذا الا سلوك بعض الشواذ الذي شاء الحظ السيئ لشعوبهم ان يكونوا في موقع يشبه قليلا او كثيرا مع الفارق بالطبع موقع السيد دونالد جون ترامب. واعني بهم بعض المجانين الذي حكموا بعض دول العالم الثالث خلال السنوات الماضية . وقد بدأت مظاهر العداء بين ترامب والإعلام الامريكي خاصة منذ المراحل الاولى للترشح لانتخابات الرئاسة الامريكية فقد كان فظّا غليظا عديم الذوق قليل الأدب لا يستحى من استخدام الألفاظ النابية في خطبه وأحاديثه ما جعل الكثيرين يشكون في قدرته على نحمل مسؤولية كبرى كرئاسة اكبر دولة في العالم وفي قدراته على القيادة و الريادة في عالم اختلطت فيه الأوراق والمصالح وتهدده في اية لحظة حرب نووية قد تكون هي نهاية هذا العالم الذي نعيش فيه بسبب قرار طائش وغير مسؤول قد يتخذه رئيس مجنون.!!

خلال الايام الاولى من رئاسته اصدر دونالد ترامب حتى الان ثمانية عشر امرا رئاسيا او مذكرة رئاسية متفوقا بذلك على كل من سبقه من الرؤساء الأمريكيين. ولكن لان معظمها قد صدر بصورة ارتجالية فقد يتعرض معظمها ايضا للإلغاء من القضاء الامريكي وقد تؤدي تصرفات ترامب الارتجالية وغير المدروسة الى التعجيل بعزله من قبل الكونجرس في وقت قريب.

ولعل ما يلفت النظر اكثر في قرارات ومواقف هذا الرجل ليس الارتجال وقلة الخبرة او حتى قلة الأدب بل هو الموقف السلبي للدول العربية الست التي منع ترامب دخول رعاياها للولايات المتحدة اذا كانوا مسلمين على ان يسمح لهم بالدخول اذا كانوا مسيحيين. !! فباستثناء ايران لم تقدم تلك الدول الست على اتخاذ اي اجراء للرد على هذا العبث الترامبي.!!

قال ابوالطيب المتنبئ: من يهن يسهل الهوان عليه... ما لجرح بميت إيلام.!! رحم الله ابوالطيب. ورحم الله العرب.

ابراهيم محمد الهنقاري

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
وليد المزاوغي | 03/02/2017 على الساعة 12:44
حماية الوطن والمواطن
اقرارات الرئيس الامريكي لحماية شعبه من المتطرفين فهو وطني ومن حقه اتخاذ كافة التذابير. فهل يعقل ان يأتي مهاجر جائع ومهمش ومنزوع الكرامة الى بلد تحميه وتأويه تم يقوم بدهس ابنائه بكل شناعة.
سالم ياسين | 03/02/2017 على الساعة 12:32
اليبي المقهور
انا انظر الي الخليجيين وهم ينظرون إلينا بنظرة غريبة... هم كل صيف يرجعو وبعد سنتين أو ثلاثه يرجع الي وطنه ولا يمكن أن يفكر أن يشتغل هنا أو يترجي المحامي علي إقامة وكيف يتحصل علي جنسية... والله اصبحنا مهزلة... حنترك الوطن لمن؟؟؟ الي هولاء اللصوص؟؟؟ والله حرام عليكم يا طلبة... ليبيا بحاجه إليكم... طز في امريكا علي قول القدافي
أمجد عبدالله | 03/02/2017 على الساعة 11:35
الخربه
فعلا يا اخ ايمن معظم الشباب في امريكا لحظت يتمنو البلاد تبقي علي هذا الحال حتي ياخدوا أوراقهم لأنهم معظمهم امقدمين علي الجو السياسي الله المستعان
ايمن محمد | 03/02/2017 على الساعة 09:02
امريكاء
انا طالب وخلصت دراستي وقاعد بدون أوراق نبي اروح تخدم وطني ولكن كل ما اتصل با اهلي واصحابي يقولو لي خليك وأين ما انت قاعد متروحش ح تندم انحس كأنهم يبعدون فيه عن وطني يجب عليكم ان تشجعونه علي الرجوع حتي يبقا وطن لنا معظم الشباب لا يفكرون أن يرجعو الي الوطن حبين الجلسه هنا يستنو حتي ليبيا تصبح مثل أمريكا مثل التفاحه بيش يرجعو وينتشو منها اعتقد هذا خطاء خاصتا من نفقت عليهم الدوله ولكم كل الشكر
علي احمد | 03/02/2017 على الساعة 00:05
Libya
هذا الرجل مخلص لوطنه أكثر بكثير من الليبيين المنافقين العنصريين وسوفه يجعل امريكا اول وانتو يا ليبيين ابوكو علي حالكم
آخر الأخبار
إستفتاء
هل تؤيد دعوة مجلس النواب الليبي لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية؟
نعم
لا
الإنتخابت لن تغير من الامر شئ
الوضع الأمني لن يسمح
لن تفيد بدون تسوية سياسية أولا
التوافق على دستور اولا
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع