مقالات

سالم أبوظهير

مشرف المدارس الليبية في بريطانيا لما لا يستقيل أو يقال؟؟

أرشيف الكاتب
2017/01/30 على الساعة 17:13

قبل أن ينصرم العام الماضي بقليل أجريت استطلاعا مطولاً نشره موقع ليبيا المستقبل حول استعدادات قسم المدارس بالملحقية الثقافية في لندن للعام الدراسي 2016-2017م، وأذكر أني سألت مشرف وحدة المدارس، عن الكتب المدرسية والمناهج وهل وصلت وسيتم توزيعها على المدارس المعتمدة؟ أم في انتظار وصولها؟ وهل سيتم إجراء أكثر من امتحان كما حصل خلال أحد السنوات السابقة؟. وقتها أجابني وهو المسؤول على إدارة عدد مهم من مجمل المدارس الليبية في المملكة المتحدة أن "مشكلة ازدواجية المقررات والامتحانات خصوصا في الشهادتين الإعدادية والثانوية تم تداركها منذ العام الماضي"، وأكد أن "هذا العام ستكون المناهج والمقررات الدراسية وكذلك الوعاء الزمني للحصص الدراسية ومواعيد الامتحانات موحدة بكل المدارس الليبية المعتمدة". وبخصوص الكتب فقال: "أن ادارة المدارس بالملحقية تسعى لحل هذه الإشكالية إما بطباعة الكتب في مطبعة داخل ليبيا وإرسالها لبريطانيا، أو سيتم تسليم كل ولي أمر المنهج الكترونيا وسيتولى هو بنفسه طباعته، وسيتم كذلك إنشاء رابط للكتب المدرسة لهذا العام على الصفحة الرئيسية لقسم المدارس بالملحقية الثقافية".

أنتصف العام الدراسي الان، وامتحانات نهاية الفصل الأول، بدأت في معظم المدارس في بريطانيا، ولم ألمس أي تغييرا حدث مما وعد به السيد المسؤول، بل أن رئيس قسم المدارس لا علم له بالتغيير الكامل الذي حصل في بعض المقررات بالشهادة الثانوية إلا قبل امتحان الفترة الأولى..!!!!

هذا المسؤول الذي تم تكليفه بإدارة المدارس لا علم له عما يخص هذه المدارس، وهو أيضا يعرف جيداً كيف يتجاهل تساؤلات الطلاب وأولياء أمورهم ومعلميهم. لأنه هو الوحيد الذي يفترض أنه يعرف الإجابة الكاملة والصحيحة لكل هذه الأسئلة. أرسلت له هذه الرسالة على بريد الملحقية وعلى بريده الخاص لكنه تجاهلها، انقلها حرفيا للقاري والمتابع: "استاذ سعد هل تتذكر انك قلت لي ان ادارة المدارس ستوفر كل الكتب الكترونيا على اقل تقدير لكل المدارس وهذا تقريبا من صميم عمل ادارة المدارس هناك اكتر من عشرة كتب لا توجد اي نسخة الكترونية لهم ..ومنهج الفلسفة للثالث الادبي علمت ادارة المدرسة بتغييره قبل امتحانات الفترة الاولي بيومين  دون ان تعلم ادارة المدارس بذلك... انا صحفي وواجبي ومهنيتي تطرح عليك هذه الاسئلة قبل ان أتخد اجراءاتي الصحفية والاعلامية للتوضيح لكل من يتق في قلمي ومصداقيتي... انتظر اجابتك قبل ان اكتب مقالا اخر اوضح فيه هذا اللبس الذي حصل" انتهت المراسلة.

الان أعيد طرح هذه الأسئلة على السيد المسؤول: أين الكتاب المدرسي الذي يفترض أنه متوفر على نسخ الكرتونية، أو على روابط على شبكة الانترنت؟ كيف لمشرف هذه المدارس وهو يتقاضى مرتبا كاملاً غير منقوص مقابل أشرافه الناقص لا علم له بالمناهج المقررة على الشهادات بشكل خاص؟؟؟!! ما ذنب ولى امر الطالب الذي يدفع رسوما دراسية مقابل دراسته بدون كتب، ويدرس في مقرر غير معتمد؟ ان لم يفكر هذا المسؤول بالاستقالة وفوراً، اليس الاجدر بالجهات المسؤولة بالسفارة والملحقية اقالته احتراماً لجهود ومعاناة الطالب وولي امره ومعلمه وإدارة مدرسته؟.

وللحديث تتمة.....

سالم أبوظهير

د وليد عمير | 07/03/2017 على الساعة 13:43
نحمد الله أن مازال عندنا مدراس مفتوحه في ظل ظروف الحرب
أظن أن هناك عدم درايه بالامور الاداريه التربويه من قبل المعلم أبو ظهير و قد يكون ناتج عن عدم معرفة بالواقع والممكن تحقيقه، المعلوم أن أي اداره تربويه ناجحه هي انعكاس لوزارة التعليم في ليبيا من حيث توفير الامور الهامه مثل الكتب ، المرتبات ، و التوجيه التربوي عبر منشورات بحثيه، وهذا كله غير متوفر في ليبيا بشكل منظم ويكاد ينهار تماما. من خبرتي كمدير سابق لاحد المدارس الليبيه ، أن أمور الكتب و غيره كما سردت لا تستطيع إدارة المدارس أن تتكفل بها لانها فوق استطاعتهم فهي تحتاج موءسسه أكبر وهنا ياتي إختصاص وزارة التعليم، ارجوا من السيد أبو ظهير أن يتابع مسيرته في النقد الصحفي والتحقيق الى منبع المشكله وهي وزارة التعليم، واتمنى له التوفيق و الشجاعه في مواجهتهم بقلمه الحر وأن لا يخاف على من شيء أو منصب كما عودنا في مقالته السابقه. عموما من خبرتي السابقه انصح بزيادة موظفين إدارة المدارس فيستحيل أن يستطيع شخص واحد على كل العمل وكذلك الرد على كل الاميلات لم يقارب 3000 ولي أمر، وتسير أمور المرتبات و الأجارات. وفي النهايه نحمد الله أن مازال عندنا مدراس مفتوحه في ظل ظروف الحرب في ليبيا، هذا ما
ابن المعطن | 14/02/2017 على الساعة 22:36
ياشارب اللبن مرجوعك المية
شر البلية ما يضحك مدير المدارس يسكن في مانشستر والملحق يسكن في شيفلد واكيد ان عملهما السابق يتطابق مع بعضه فصاحب صنعتك مش عدوك. فشارب اللبن مرجوعك للمية متى نرى انتهاء هذه المهازل وبرجع كلا الي عمله السابق. ولكل مقاما مقال.
ليبي في برادفورد | 12/02/2017 على الساعة 13:47
شر البلبة ما ........
الاخ الكاتب انت لاتعرف ان مشرف المدارس يسكن في مانشستر ويعمل في لندن ويداوم يوم في الاسبوع فكيف تريد منه ان بكون على علم بالمناهج او بالحصص شر البلية مايضحك
فتحى | 10/02/2017 على الساعة 11:05
اين الامانة يادارة المدارس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ماقل ومادل ؟ إدارة المدارس كل يوم براى وليس عندها خطة ولاتعرف حتى ابجديات الإدارة وحتى تعاملهم مع المدراء لايرتقى الى أسلوب الخبرة والامثلة كثيرة علي سبيل المثال لا الحصر اختلافهم مع مدير مدرسة فالغيت المدرسة بتلك المدينة فكيف يغيب على الوزارة هذه الأمور حتى نتائج العام الماضى لم ترسل في وقتها كارثة بمعنى الكلمة إدارة المدارس تمارس عملها حسب مايريق لها بعيدا عن الخبرة والاستعداد وتوفير احتياجات التلاميذ والمدارس فى وقتها. للأسف قائمة المدارس المعتمدة معظمها تحمل تراخيص تجارية كيف ولماذا على الرغم ان الوزير عندما حضر للندن والتقى بهم اخبرهم بعدم اعتماد تلك المدارس التجارية فاين الأمانة ياخالد فاضل مسلسل قديم كان يبث بالتلفزيون الليبي فنعيد السؤال اين الأمانة المهنية يادارة المدارس ؟
ابرهيم ابراهيم | 07/02/2017 على الساعة 18:58
شكرا لللاهتمام
الشكر كله لموقع ليبيا المستقبل الذي اثار هذا الامر وارجو منكم ان ترسلوا لي نسخة من المدكرة التي تحدت عنها ولي الامر في اول تعليق
مهندس كمبيوتر | 07/02/2017 على الساعة 15:09
اقتراح عملي وجيد يحل المشكلة
الرجاء من السفارة والملحقية الاخد بهذا الاقتراح العملي لماذا لايتم استغلال نصف الاموال التي يستلمها مدير المدارس ومن معه في عمل موقع الكتروني متطور يتم فيه ربط كل المدارس بمنظومة واحدة وتوضع فيه كل المناهج التي قال كاتب المقال انها غير متوفرة وكذلك يتبادل المعلمون الخبرات فيما بينهم وبين ادارات المدارس ؟؟ الامر لايكلف شي ولايكلف اموال كتيره استغنوا عن خدمات المدير الذي لايقدم عمله كما يجب وضعوه في مكان اخر والجميع يستطيع التعامل مع الكمبوتر وبذلك تحل المشكلة هذا لو كان فيه نية حقيقية لحل المشكلة اما غير ذلك فالله ورسوله اعلم
ليبي مفلس | 07/02/2017 على الساعة 14:24
عاجل
سؤال بسيط وعاجل اين المسؤولين في وزارات التعليم والخارجية والسفارة والملحقية والقنصلية جمعيات الليلين في بريطانيا من هءا العبث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم التلاميذ | 06/02/2017 على الساعة 20:54
ارجو مساعدتنا ياسيادة الملحق والمستشار
أنا أـحدث عن نفسي باعتباري أم لطفلين في المرحلة المهمة من التعليم الاساسي واتحدت وعن بعض اولياء الامور من الاخوات وأطلب من الملحق الثقافي في سفارة لندن ان يبادر فورا اذا كان من الوطنيين الحقيقيون بفتح تحقيق مستعجل مع مدير المدارس اذا تبت بالفعل انه اهمل ولم يوفر المناهج المدرسية ولايعلم شي عن مايحدث في المدارس الليبية في بريطانيا التي تتبع الملحقية الثقافية لان التلاميذ ودراستهم أهم منه ومن مصلحته الشخصية رغم انني لااعرف حتى اسمه ارجوك ياسيادة المستشار التقافي ساعدنا واحمي اطفالنا من اهمال وتقصير مدير المدارس مع كل الشكر
أحمد الزبيعي | 06/02/2017 على الساعة 19:07
لماذا تتجاهلون
لماذا هذا التحامل على ادارة المدارس الليبية البريطانية من بعض المعلقين على المقال؟ولماذا يتجاهل المسؤولين في التعليم في ليبيا والمسؤولين في الشؤون التقافية والسفارة بلندن؟ لماذ لايكترتوا بمطالب اولياء الامور؟ ام انهم لايتابعون مايحدث في الاعلام؟ اشك في هذا لابد ان يرد اصحاب الشان لان الموضوع خطير جدا اذا كان ماذكره كاتب المقال صحيح وانا اتق فيه واتابع ليبيا المستقبل واعرف انه موقع لايجامل لذلك مطلوب من جهات الاختصاص ان ترد على الفور ام ان هده الجهات تخاف على مناصبها وكراسيها وضياع رواتبها وميزاتها وتامين الصحي الذي يتمعتون به ومحروم منه اولياء امور الطلبة ؟؟؟؟؟؟
ليبي في بلاد الانجليز | 06/02/2017 على الساعة 17:10
الضحك على الذقون
الاخوةالمسؤولين بالسفارة والملحقية اقفلوا مكتبوالمدارس واعطوا مديره منصب اخر لو تريديونه ان يبقى ولكن لاتتركوه يعبث بمستقبل اطفالنا مدير اامدارس تلحقه شبهة التقصير والاهمال والمكتب كله مصاريف زايدة للمال فلماذا الضحك على الذقون يرحمكم الله لو غابت الرقابة ولم تتابع بسبب ظروف القلاقل في ليبيا فان عين الله لاتنام وحسابكم سيكون عسير امام رب العالمين بسبب تقصيركم في اداء الامانة والله المستعان
اسماعيل نصر الدين الجمني | 06/02/2017 على الساعة 15:40
اين الجهات الرقابية
بسم الله الرحمن الرحيم ولاتفسدوا في الارض ان الله لايحب المفسدين ماورد في المقال واضح ولايحتاج توضيح على حجم اللتهاون بمصير اطفالنا خارج لببيا هذا مكان حساس يجب على الرقابة ان تحقق في الموضوع واذا كان المقال مدسوس ومعلوماته غير صحيحة يجب ان يتم التشهير بكاتب المقال ليكون عبرة لغيره اما اذا كان العكس فيجب على المشرف على المدارس ان بستقيل فورا او يتم طرده بقوة القانون ومحاسبته على تقصيره هذا اذا اردنا دولة عدل وليس دولة وساطة ومحسوبية فهذه هي ادار الصحفيين والمواقع الاعلامية المهمة مثل موقع ايبيا المستقلل الرائد في اعلام الكتروني صادق من زمان
ليبي متغرب | 06/02/2017 على الساعة 15:34
لابد من كشفهم
هذا المشرف هو واحد من بين عشرات المسؤولين المتكدسين في الملحقيات والسفارات بالخارج ولايقدمون خدمة كما يجب للجاليات الليبية ...يجب كشفهم وعدم. مجاملتهم فهذا هو الاعلام الحقيقي
مدرس ليبي | 06/02/2017 على الساعة 11:28
السلام عليكم
اين اجد المذكرة لو سمحتوا اريد الاطلاع عليها وربما اوقع مع المدرسين
طالب ليبي | 06/02/2017 على الساعة 10:16
لا لاستمرار الفساد
من باب احقاق الحق ووضع النقاط ع الحروف انا ومثلي مئات الطلبة متوقفة عنهم المنحة بسبب الظروف العامة للبلد والظروف الخاصة بكل طالب ولم ننهي داستنا ولدينا ابناء لابد ان يدرسوا فنعمل في المقاهي والمطاعم والدليفري من اجل تسديد رسوم دراسة ابنائنا بينما ياخد مدير المدارس مرتبه الذي يمكن يعادل منحة اربعة طلاب وكما قال الكاتب للمقال مقابل لاشي فلا علم له الا بموعد تسلم مرتبه ولايفكر في معاناتنا لذلك اليس الجدر ان تتم تبديله ومحاسبته ولا لا للفساد والشكر الكثير لموقعنا المستقبل المناصر لليبيين
Fowad Ali | 06/02/2017 على الساعة 09:00
ادارة زائدة
المشكلة ليست في مدير ادارة المدارس الليبية في بريطانيا لكن الخلل والخطا هو في تاسيس هذه الادارة من الاصل وهي بيروقراطية زائدة ومكاتب مكدسة تستهلك رواتب للموظفين وعمالة زائدة الغوا هذه الادارة لان وجودها زايد ومايفترض ان تقدمه يمكن ان يقوم به موظف واحد يتبع الملحقية او. السفارة هذا فساد واهدار للمال العام ياملحق وياسفير. ستحاسبون عليه يوم لاينفع مال ولا بنون
سالم ميلود خليفة ابوظهير | 05/02/2017 على الساعة 22:57
ارجو اضافة اسمي وتوقيعي
انا مع احترامي وتقديري الكامل لشخص مشرف المدارس انا من طالب باستقالته او اقالته لانه وبحكم انني معلم وولي امر فقد لمست فشله وعدم قدرته على ادارة المدارس واود تقديم الشكر والتقدير لمن تفاعل مع هذا المقال الذي هدفه اولا واخيرا مصلحة ابنائنا الطلاب ...وارجو اضافة اسمي باعتباري معلم وولي امر رغم انه لاعلم لي ولم تصلني المذكرة للتوقيع عليها .... وللموضوع تتمه
ولي امر | 05/02/2017 على الساعة 22:27
تصريح وبشرى
نود اعلام ادارة الموقع والصحفي الدكتور سالم ابوظهير انه وعلى خلفية هذا المقال يتم الان تجميع اكتر من خمسمائة توقيع اولياء امور ومعلمين ومديري مدارس ببريطانيا وسيتم عرضها بمذكرة تطالب مشرف المدارس بالاستقالة لفشله او تطلب من الجهات المختصة في بريطانيا وليبيا بضرورة استبداله لفشله في ادارة المدارس ...شكرا لموقع ليبيا المستقبل وشكرا للصحفي ولكل ليبي حر هدفه احقاق الحق ومحاربة الفشل والوساطة والباطل
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع