مقالات

عبد المجيد محمـد المنصوري

إستقالة الشُجعان... ووفاق التوهان

أرشيف الكاتب
2017/01/12 على الساعة 08:16

على مشارف يأسُنا، من نزول كل من أعتلى ظهورنا المقروحة، من حُكام الربيع العربى الأسود الأغبر (فرع ليبيـا) من بنى جلدتُنا، الذين منهم، من تحولوا الى جُزء من نكبتنا المُتجددة، مُنذ أن أهدانا زيدو الألمانى من أصل ليبى، خليله المَصون بِرنارد ليفى، كانت أفعالهم وأقوالهم وقراراتُهم مِثلهم، سيئة السُمعة بأمتياز... المُهم، ها هو موسى الكونى، الذى يمكن ان نعتبره شُجاعاً فى زمن جوقة (هَلـُمَّة) وفاق الشِقاق الأفاق... يُرسى مَثـَل إمكانية، ان يستمع عضو حكومة الى شعبه... ويقفز من الفرقاطة الجانحة بمرسى (السردينة) بأبى ستة.

نعم ننتظر من الشُجاع موسى الكونى، أن يُكمل صِدقهُ مع نفسه و شعبه، وأن لا ينتظر كتابة مذكراته بعد سنين، بل ليبدأ بقول، كل ما بجعبته، وما رأه فى جوارب ليون وكوبلر وحاملى مباخرهم (مُخرجى / عوالة) وفاق سيرك الصُخيرات، يسرد لنا القصة، إبتدائاً من فِلم تسمية السوبر أمريكى من أصل ليبى، فضيل لامين (؟؟؟) لرئيس وعدد من أعضاء مجلس شقاق الفرقاطة ويأمر ليون بأعلانهم (ذلك ليس من عندى) ولكنه وفق تصريح صريح، نطق به مُحمد شُعيب، لقناة العربية السنة الماضية، بعد التوقيع المشؤم... فأنا حتى لا أضلم الرجل... فكل ما عرفت عنه، فقط، أنه أمريكى بلجنة حوار الليبيين، وطالما اننا قبلنا بذلك، حقه علينا ان نقبل بتسميته لرئيس الوفاق والتوصية بعدد من أعضاؤه، فلا تثريب عليه ولا حتى على مساعده الذى أعلن الأسماء.

مشاء الله... نِعَم أفضال الأمريكان علينا لا حدود لها، هُم من إكتشف لنا النفط> (الشيطان) الذى جعلنا نتقاتل نحن علي المال والسلطة، وينعم أبناؤهم بريعه، وهم من سمّوا لنا الربيع (الكاتب الصحفى الأمريكى الصهيونى) ثوماس فريدمان، هو أول من سمَّى الربيع (آراب سبرنغ) وأنطلقنا نحن وراؤه كالبباغوات نُرددها فى نشوة كاذبة، الفارق أن الباباغوات ذكية، ونحن للأسف(...) وهم  من أسسوا داعش لنا ولكل العرب، لتحمى الربيع، وتحقق نتائجه، وترسخه كما تريد وتشتهى اُمَّنا أمريكا، وهم من أخذنا للصُخيرات، وأشاروا أن نضع رؤسنا فى الأرض، ونرفع مؤخراتُنا، لنستمع فى خشوع، الى إمامنا ليون، وهو يعلن أسماء أعضاء الوفاق>(ساعق تقسيم ليبيا).

سنبقى ننتظر، شُجاع آخر مثل موسى الكونى، ليتبرع لنا بحقائق (شُلة) المجلس الأنتقالى وكل من أتوا بعده إلا من رحم ربى، مماً حكموا ليبيـا واللذين لا يقل (مُطلقا) عن ما نسبته 80% منهم، هُم من سيئى السُمعة، وفاسدى الذِمم والأخلاق، غير عِمالتهم الرخيصة لدول العَجم والعَرب... حكموا الشعب والوطن وضيعوا الخير والخمير، وحياة عشرات الآلاف من الليبيين، مماً غرروا بهم وقذفوهم، فى آثون جبهات وساحات الموت والدمار، ليصل حُقراء الأمة منا الى المال والسُلطة، على جُثت وأشلاء وشرف الشعب المنكوب، ضاع من ماتوا فى مِحرقة ليفى، على أهلهم والوطن هباءاً... وبددت شُلل السلطة الليبية الربيعية مُتعددة الأجندات، ثروات الوطن، على ميليشياتهم والسلاح لقتلنا وتقاتلهم، وعلى أهلهم وأبناؤهم (المحميين خارج الوطن) وخليلاتهم بالداخل والخارج، وفى صالات الرقص والغناء، وعلى جظرانهم ومحضياته وإخوته (النُجباء!) دون ان تنقطع عليهم كهرباء، أو ينصِبوا صُوان عزاء.

بقى أن نقول لفتحى المُجبَرى، بدل أن تذهب للتشاجر مع الشريكين السراج ومعيتيق، على حصتك مما يطبخون مع كوبلون... وبغض النظر عن ما أرضوك به، حتى تركت أرض الهجوم بمرسى السردينة، وغادرت مواصلاً سكوتك المُريب؟؟؟!!! كان الأجذر بك أن تعقد مؤتمراً صحفياً، تُعلن فيه إستقالتك، والنصيحة موصولة لمن ضننا أنهم سيسبقون موسى الكونى، كعُمر الأسود، وعلى القطرانى، الذين تأخروا حتى الأن، وإن كنا نحتفض لهم بتقدير كبير، بالأبتعاد عن شُلة الفرقاطة من البداية... فماذا ينتضرون حتى يُعلنوا إستقالتيهما، ويَنفذوا بجلدهيُما (تا حتى كوبلر قريب يستقيل يا ناس... كنكم)... هدانا ألله وجميع من ننتظر أستقالاتهم، سَواء السبيل... وأنقذ الله ليبيـا المتكوبة المكلومة من براثن أعداؤها، ومن ذيولهم من أبناؤها، وحفظها آمنة مُوحَّدة.

عبد المجيد محمد المنصورى
a@abc.ly

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع