مقالات

أحمد المهدي المجدوب

مفهوم التكنولوجيا ثلاثية الابعاد

أرشيف الكاتب
2016/12/23 على الساعة 13:45

بالعطف على ما سبق من تكنولوجيا الواقع الافتراضى والمحاكاة وارتباط تكنولوجيا ثلاثية الابعاد ببعضها، وما تشهده من تطور ثابت وبشكل مستمر للوصول الى تقديم الخدمات والحلول للعديد من المجالات والتى منها المجالات الطبية والصناعية والترفيهية، بالاضافة الى تقليل التكاليف على المستفيدين منها.

موضوع تكنولوجيا ثلاثية الابعاد والتى نشطت بشكل متطرد خلال السنوات الاخيرة، والاخص منها الصور المجسمة سواء منها الثابتة او المتحركة، والطابعات ثلاثية الابعاد التى احدثت نقلة وتطور لم يسبق لهما مثيل وذلك بالحصول على مخرجات مادية حقيقية لما تتم طباعته.

لاخذ فكرة مبسطة حولها وزيادة التعريف بها، ولعل مجال الترفيه خير مثال لتناول هذا المجال ما يتم بالمحطات الفضائية التى تبث بصور ذات الابعاد الثلاثية المجسمة. هذه تكنولوجيا هي تكنولوجيا المستقبل لمشاهدة البث من خلال الاقمار الصناعية أو شبكات الانترنت أو دور السينما مع ملاحظة ان عرض الافلام ثلاثية الابعاد بدور السينما كان ذلك منذ سنوات ويتطور باستمرار.

من المعروف ان الصورة التي تظهر على شاشة الاذاعة المرئية أو الحاسوب أو دور السينما هي نتاج التكنولوجيا ذات البعدين اى الطول والعرض، وبإضافة البعد الثالث  والذي يمثل العمق فيتم الحصول على صورة ثلاثية الابعاد، وهى عملية إيهام الدماغ والعينين بان ما تتم مشاهدته هو مجسم وواقعى، فهذا النوع من التكنولوجيا يعمل عن طريق تزيد كل عين بصورة بزاوية مختلفة عن الاخرى وذلك بتكوين صورتين بلونين مختلفين وباستخدام النظارات الخاصة يقوم الدماغ بتكوين صورة ثلاثية الأبعاد للصورة المشاهدة. وبالتالى فالمشاهد للصورة ثلاثية الابعاد يتملكه الشعور كما لو كان متواجد فعلا بمكان الحدث، وعلى سبيل المثال فإن من يشاهد مبارة لكرة القدم سيتملكه الشعور وكأنه متواجد على مدرجات الملعب يحضر المبارة ويشاهد كل ما يحيط به مجسما.

فى الوقت الحاضر لمشاهدة أي منتجات يتم تصويرها بتكنولوجيا ثلاثية الابعاد عن طريق البث المرئى والتى تتم بآلات تصوير بتكنولوجيا معقدة، فان الاحتياج يتمثل في الاتي:

اولا: إستخدام نظارات إستقطاب ثلاثية الابعاد خاصة وصلت فى الوقت الحاضر لتبدو مثل أي نظارات شمسية او طبية عادية، ومن بين المشاكل التى كانت تعاني منها هذه النظارات ارتفاع ثمنها، بالاضافة إلى الحاجة إلى التنظيف والتطهير بمواد وطرق خاصة إذا تم استعمالها من اكثر من شخص، ولكنها فى الوقت الحاضر اصبحت رخيصة ودور السينما تصرفها مجانا لمريديها، ومن المتوقع مستقبلا المشاهدة دون الحاجة لارتداء النظارات الخاصة المعمول بها فى الوقت الحاضر فى مجال البث المرئى. 

ثانيا: جهاز اذاعة مرئية مصنع خصيصا وفى الوقت الحاضر فهو مرتفع الثمن.

ثالثا: إشتراك فى قناة الارسال المتخصصة فى البث ثلاثى الابعاد وهى أيضا مكلفة.

الملاحظة الهامة والتي هي جديرة بالذكر هنا ليس الامر ما يتعلق بمشاهدة الصورة ثلاثية الابعاد ولكن الفكرة والتخطيط الاستراتيجي من شركات التكنولوجيا العالمية لكيفية توجيه المستهلك للاقبال على إقتناء الجديد، وبالتالي الربح الذى سيعود على تلك الشركات واستمرارية تواجدها بالسوق.

التخطيط والسياسة والبرمجة والتصنيع هى من سيمات الدول المتقدمة وبقية الدول مستهلك لما تنتجه تلك الدول، وكلمة اخيرة... من يصر على العيش فى واقع اليوم فقط فغدا سيكون من الماضى.

للوصول الى إفتناء هذا النوع من التكنولوجيا ومن بعد الانتاج للمنتجات ثلاثية الابعاد فان الامر يتطلب العديد من المتطلبات والتى منها:

- المعرفة والخبرة وراس المال والموارد البشرية المدربة.

- الحواسيب وملحقاتها والبرمجيات المتخصصة وقواعد البيانات الحديثة والتى قابلة للتطوير والتحديث.

- التجهيزات الصناعية.

- البدء من حيث انتهاء الاخرين.

احمد المهدى المجدوب

* المقال القدم سيكون بعون الله حول مفهوم مفهوم المنظومات المحوسبة الرقمية.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع