مقالات

سليم نصر الرقعي

القناعات المؤسسة لاستقرار ليبيا!؟

أرشيف الكاتب
2016/11/22 على الساعة 02:34

سألني: هل ترىً ان هناك إمكانية لحل الأزمة الليبية؟، فكان جوابي كالتالي: نعم الحل ممكن ولكن لن يكون ولن يتحقق الا بتغيير في الادمغة أي في القناعات!، بحيث تصل جميع الاطراف المتصارعة الى عدة قناعات اهمها ما يلي:

(1) ان يقتنع الجميع ان لا احدا يمكنه ان يقضي على الاطراف الاخرى ويدوسهم بالأقدام ويفوز بالكعكة لوحده!.

(2) أن يقتنع الجميع أن التنظيمات ذات الايديولوجية التكفيرية والمسلحة تنظيمات ارهابية تشكل خطرا على الجميع وعلى مشروع الدولة الوطنية والدولة الديموقراطية ومن ثم يجب أن يقف الجميع صفا واحدا كالبنيان المرصوص ضدها وانهاء وجودها المسلح ولو بالقوة واعتبار كل من يدعمها داعما للإرهاب!.

(3) أن يقتنع الجميع أن لا سبيل لتقاسم الكعكة السياسية سياسيا الا من خلال (الديموقراطية التوافقية) بحيث يتم الاحتكام الى صناديق الاقتراع لتحديد نصيب كل طرف من الكعكة بشرط أن لا يخرج احد من هذه العملية بلا نصيب، فالكل يجب أن يشارك ويكون له نصيب في الكعكة السياسية الوطنية (السلطة العامة) ولكن من العدل ان لا تكون أنصبة الجميع متساوية بل كل طرف يكون نصيبه بحسب نسبة عدد الاصوات التي يتحصل عليها!.

(4) أن يقتنع الجميع بحقيقة تاريخ تكوين ليبيا كدولة مركبة من حيث الأصل (برقة وطرابلس وفزان) وليست دولة بسيطة كتونس ومصر مثلا والأخذ في الاعتبار طبيعتها الجهوية العميقة (شرق وغرب وجنوب) وانه بالتالي لا يمكن تقاسم الكعكة الاقتصادية (الثروة الوطنية) الا من خلال (الفيدرالية التوافقية) بحيث بتم التحاكم الى أماكن ومناطق الدخل الوطني العام بحيث تحصل كل جهة ومنطقة من الكعكة المادية العامة (الثروة) بما يتناسب مع مشاركتها في هذه الثروة العامة (15% من دخلها المحلي وسوقها المحلية وكذلك من أية ثروة في حدودها الادارية) بشرط أن ينال جميع المناطق نصيب مفروض ويتمتع الجميع بخير هذه الثروة بشكل عام، فحتى مع عدم المساواة في توزيع الثروة وحصص المناطق التي تزيد وتنقص بحسب نسبة مشاركتها في الثروة العامة والدخل الوطني العام لا تكون هناك منطقة ليبية محرومة من خيرات الثروة الوطنية.

وهكذا يا عزيزي فتوفر هذه القناعات في الادمغة، خصوصا ادمغة القوى السياسية والجهوية الفاعلة والمتنافسة هو أساس حصول الحل، ودون هذا سيستمر الكر والفر وليبيا لن تستقر على حال حتى لو استقرت الى حين لسبب ما!.

سليم الرقعي

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
بنت مصراتة | 24/11/2016 على الساعة 11:08
التقسيم الثروة 3
الي السيد الرقيعي :اذا كنت لا تريد نصيبك في النفظ لانك مقيم خارج الوطن فهل تتتفق معي بان المقيمين في الخارج ليس من حقهم الدراسة على حساب الدول الليبية . انت تتفق معي فنحن في انتظار مقال بخصوص ذلك . ولكن اعتقد بانك لا تسطيع فعل ذلك فانتم شبكة اخطبوط واحدة
بنت مصراتة | 24/11/2016 على الساعة 10:59
التقسيم الثروة 2
شكرا على الرد والاهتمام. ماهي الحدود الجعرافية لبرقة وهل صحيح ان برقة كانت تمتدد حتى داخل الحدود المصرية؟ هل من العدل ان تاخذ احدى المدن الواقعة في الجنوب وعدد سكانها قليل نسبة 15% من ارادات النفظ الواقع في منطقتهم؟؟ هل الفيدرالية حققت الرقي لكل الولايات في ماليزيا؟ اترك لك الاجابة .هل حان الوقت ليعود ابناء علي الى اقليم برقة بعد ان تم طردهم منها لسنوات طويلة وطرد من كانوا السبب في طردهم؟؟
جمال | 23/11/2016 على الساعة 16:58
الفدراليين اساس تمزق البلاد
هذا هو سبب مشاكل ليبيا هم الفدراليين وهذا الذي نعيشه الان من حروب وارهاب وتمزق وتشتت للوطن هم سببه الاول والاخير لا اسلام سياسي ولا اخوان ولاداعش ولا كرنكاتي . الرقعي وبعيرة و عصام الجهاني و زياد ذعيم و محمد البصيري والنمر والزبير وغيرهم كثيرون هم المنظرين لهذا التوجه من بداية احداث الثورة وهم من ادخلوا البلاد والعباد في هذه المشاكل ومازالوا يعملون من وراء الستار وبكل قوة من اجل تحقيق النظام الفدرالي ومن تم الانفصال وجمهورية مصر تعمل معهم لتحقيق هذا الهدف الذي يخدههم جميعا.
سليم الرقعي | 23/11/2016 على الساعة 01:02
اجابتي
مرحبا ، بالنسبة لمصدر الدخل في برقة اذا كنت تقصد حاليا فالمصدر الاول والأغلب كما هو في كل ليبيا أي النفط والغاز ، اما الباقي فهو بعض المصادر الأخرى بشكل ضئيل مثل الزراعة والتجارة وقطاع الخدمات وبعض الصناعات الخفيفة ، هذا حاليا اما في العهد الفيدرالي فكانت برقة تحثل على 15 % من دخل النفط الموجود في حدودها الادارية + 15 % من الضرائب والرسوم ، اما اليوم فكل شئ يذهب للمركز في طرابلس ثم توزعه الحكومة على طريقتها ! ، اما بالنسبة لليبيين الذين يحملون الجنسية الغربية ويعيشون بشكل دائم كيف حالاتي في الدول الغربية كمواطنين فأنا والله رأيي أن لا يكون لهم في النفط نصيب ويتركوا دخل النفط لليبيين الذين في الداخل ، اما في المستقبل اذا استقرت البلاد وازدهرت وكقر الخير فيمكن ان تساعد الدولة المهاجرين محدودي الدخل والفقراء اما للعودة لبلادهم بشكل دائم مع توفير العمل والسكن او مساعدتهم باقامة مشروعات تجارية في دول اقامتهم اما حاليا فلنترك النفط لاهلنا في الداخل مع ان عصابات النهب تنهبه ليل نهار ولا حول ولا قوة الا بالله ، تحياتي
بنت مصراتة | 22/11/2016 على الساعة 19:57
التقسيم الثروة
لا اريد بنية تحية ولا مستشفيات و لامدارس اريد حقي في ثروات بلادي انا وابنائي .اريد ان تقسم الثروات على كل راس فحينها يمكن لابنائي الدارسة خارج الوطن ويمكنني دفع التامين الصحي او دفع مبلغ والحصول على اقامة في احدى الدول "ماليزيا بيتي الثاني" او شراء جنسية ثانية "مثل كندا".سؤال للسيد الرقيعي / من فضلك ممكن تحدد لنا ماهي مصادر الدخل في اقليم برقة؟
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع