مقابلات وحوارات

أسماء سليم: "التراث الليبي جميل ويحتاج للتجديد باصوات جديدة وشابة"

ليبيا المستقبل | 2017/06/23 على الساعة 00:11

هي فنانة ليبية من أب ليبي وأم جزائرية، درست وعاشت في ليبيا حتى سن السابعة عشرة، ثم أنتقلت مع عائلتها الى تونس، حيث سطع نجمها عندما اكتشفها الملحن التونسي الشهير محمد صالح الحركاتي، الذي آمن بموهبتها، وعرفها الجمهور التونسي لأول مرة كفنانة ليبية موهوبة تريد إثبات نفسها وتقديم تراثها بأسلوب عصري وراق.

غنت أسماء في عدة مهرجانات في تونس كمهرجان قرطاج، صفاقس، بنزرت، جربة إلخ.. ولكنها توقفت فترة عن الغناء عندما رزقت بإبنتها مريم، وكرست كل وقتها لها. وبعد قضاء فترة من الوقت للإعتناء بإبنتها، قررت اسماء العودة إلى أرض الوطن لإنتاج أعمال خاصة بها بلهجتها ولتعريف الجمهور الليبي عليها، حيث قامت بإنتاج أول ألبوم لها بعنوان (هذا شنو) الذي  تضمن العديد من الأغاني الليبية  الجديدة والمعاد صياغتها من التراث القديم وتضمن، أيضا بعض الأغاني المغاربية التي تحرص أسماء أن تقدمها ومن ضمن هذه الأغاني المميزة (غريبة) التي لاقت نجاجا كبيرا في الأسواق. وبعد هذا النجاح وما لقيته من الاستحسان من جمهورها الليبي، قامت أسماء بإصدار ثاني ألبوم لها بعنوان (حول حول) الذي تضمن أحدى عشرة أغنية منوعة ذات ريتمات مختلقة. حرصت أسماء في تلك الفترة على أن تكون موجودة وحاضرة مع جمهورها الليبي خلال شهر رمضان من خلال القنوات الفضائية الليبية، حيث أدت، لسنتين على التوالي، برنامج "الجلسة" الذي  سلط الضوء على التراث الليبي من حيث جودة الأغاني بالتعاون مع أكبر الملحنين والشعرء الليبين وعلى رأسهم الشاعر عبد الله منصور، حيث قامت أسماء بغناء العديد من الاغاني منفردة ومع زملائها من الفنانين، وكان لها حضور مميز على شاشة التلفزيون وأثبتت موهبتها من خلال أداء الأغاني الصعبة والطويلة.

بعد ان تعرف الجمهور الليبي على أسماء ووثق بموهبتها وحسن أدائها من خلال شاشة التلفاز، قامت أسماء بإصدار ثالث ألبوم لها تحت عنوان (يلعب بالنار) وهي اغنية ذات كلمات بسيطة، حلوة وقريبة للقلب. وتضمن هذا الألبوم تسع أغاني مميزة. ولازال هذا الألبوم يتصدر المراتب الاولى في الأسواق الليبية، مما يجعل أسماء دائمة الحرص على تقديم أحلى ماعندها لجمهورها الليبي ومتمسكة بلهجتها وتراثها الغني ونشره في كامل الوطن العربي لتكون سفيرة وجوهرة الغناء الليبي وصورة مشرفة لبلدها في جميع العالم العربي. وعند اندلاع الثورة الليبية ثورة 17 فبراير اصدرت اسماء سليم أغاني للثورة منها (ليبيا نادت) واغنية (احرق ودمر). وكانت من اوائل الفنانين الذين اعلنوا انضمامهم للثورة، فكانت اغانيها عنوان للثورة. ليبيا المستقبل التقت الفنانة أسماء سليم بالعاصمة التونسية وكان لنا معها الحوار التالي:

 


 

- درست تصميم الأزياء، وهو فن يحتاج موهبة كبيرة لكنه بعيد عن الغناء. كيف كانت هذه النقلة؟ ولماذا وقع اختيارك على الغناء بدل عالم الازياء؟

نعم درست تصميم الأزياء، ولكن اجد نفسي في الغناء والموسيقي اكثر، وحتي اثناء دراستي التصميم كانت ترافقني موهبتي الغنائية في الفصول الدراسية، وقد كنت فنانة المعهد في ذلك الوقت. اخترت الغناء واحترفته لأني وصلت لمرحلة من النضج ولا واجد نفسي الا ان اكون مطربة، ولكن احيانا اتفنن في اختيار ملابسي حاليا بناءا علي خبرتي في تصميم. الأزياء.

- لو عدنا لبدايات أسماء سليم مع الغناء ودور الملحن التونسي محمد صالح الحركاتي في مسيرتك الفنية؟ متى وكيف كانت بداياتك؟

بدايتي في الفن كانت مع زوجي السابق الملحن التونسي الكبير محمد صالح الحركاتي الذي كان له الفضل الكبير في مسيرتي ودفعي الي الامام في مجال الفن، وهو اول من لحن لي اعمالا وعرفني ابجدية الغناء.. بدايتي من تونس البلد الذي أعطاني الكثير من خلال حفلات ومهرجانات معروفة في تونس.. البداية كانت 1999، ولكن البداية الفعلية كانت في عام 2000.

- عند اختيارك الفن والغناء، كيف كانت ردة فعل العائلة؟ هل واجهت معارضة منهم أم دعموك؟ وكيف كان تأثير ذلك على عملك وحياتك؟

بيتنا كان يعترض نوعا ما عن موضوع الغناء وأن بنتهم  تكون فنانة. والاعتراض الأكبر كان من جهة عائلة والدي، وبعد انتقالنا لتونس، التي عشت فيها منذ كان عمري 16 سنة،  قال لي اهلي لو اخترت الغناء، هذا قرارك ولكن غني في تونس "ماتجيش لليبيا". هنا القرار دام سنوات، ومن ثم تغيرت الاّراء. وبعد النجاحات التي حققتها تغيرت الفكرة وهم اليوم يفتخرون بمسيرتي.

- لماذا اخترت تونس لانطلاقتك الفنية؟

بحكم أن اقامتي كانت هناك، ومن بعد زواجي من الملحن محمد صالح حركاتي الذي كان لي اكبر دافع لانخراطي في الفن.. أصبحت  جزءا من تونس وتونس جزءا مني.. بعد ذلك توسع التعاون ما بين مجموعة من الفنانين في كل من ليبيا وتونس.

- الكثير من نجوم الغناء العرب يشدون الرحال لمصر كمرحلة هامة للشهرة، هل تفكرين في خطوة كهذه؟

نعم.. وأقمت عدة حفلات في مصر، وأتمنى ان تكون لي اعمال مصرية في مستوي كبير بدعم من شركات انتاج لان الذي يعزز وجودك في الساحة المصرية هو الانتاج، وهذا ما ينقصني.

 


 

- في بداياتك أحييت التراث الليبي بروح جديدة، لماذا اخترت التراث الليبي بدل تقديم أغاني معاصرة من شأنها أن تسهل لك الطريق للانتشار عربيا؟

اولا التراث الليبي جميل ويحتاج للتجديد باصوات جديدة وشابة، وكانت اختيارتي للاعمال التراثيه مهمة للتعريف بالتراث الليبي. والحمد استطعت ان انجح في إيصال الاغنية الليبية إلى المغرب العربي. وأما عن الاغنية المعاصرة فهي موجودة، ودائما لها مكان في البوماتي.

- كيف كانت تجربة العمل مع الفنان الليبي الكبير "ناصر المزدواي"؟ وماذا أضافت لك؟

كانت تجربة جميلة في اغنية "اصلك ليبي"، والفنان ناصر المزداوي فنان كبير وافتخر بهذا التعاون الجميل، وقد اضاف لي الكثير، بالتأكيد، على صعيد الأغاني الوطنية.

- كيف تصفين تجربتك مع برنامج "الجلسة" لموسمين متتاليين، وما الذي حققته لك؟

تجربة ناجحة، وعرّفت الجمهور الليبي عن اسماء سليم. لقد فتح  لي بابا من ناحية التعاون ومن ناحية الحفلات والافراح وتسجيل الاعمال، واسعدني التعاون مع كبار الشعراء والملحنين الليبيين.

- شاركت في عديد  المهرجانات العربية وحصدت عدة جوائز فنية، ماذا حققت لك هذه المشاركات؟

حققت لي احلاما كنت أتمنى ان تتحقق وزرعت في قوة الاستمرارية الدائمة في العطاء الفني. وهذا حافز كبير لكل فنان.

- بعد أربع ألبومات غنائية، اخرهم "نبيهاله"، ما جديد أسماء سليم؟

ان شاء الله لدي اعمال من الحان الفنان الكبير محمد الصادق، وبصدد تجهيز فيديو كليب لأغنية ليبية ستكون اغنية مميزة.

- في تصريح اذاعي، قلت أنك تطمحيين للانتشار عربيا ومستعدة لغناء مختلف الالوان الموسيقية. هل سنجد اسماء سليم تغني بلغة غير العربية مستقبلا أو في "ديو" مع فنان اجنبي؟

ربما بالغة الانجليزية بحكم أني ارغب في أن أتعلم اللغة وأجيدها.. سوف أخطو هذه الخطوة ربما.. لكن أكثر التفكير الأن في كيف سيكون انتظاري عربيا من خلال الاغنية الليبية.

- كفنانة ومثقفة، كيف تقيم اسماء سليم وضع المرأة العربية بشكل عام والليبية بشكل خاص؟

المرأة العربية لها وجود وكيان. أما المرأة الليبية فأرى أنها تقوم بإنجازات جميلة في مختلف المجالات، في الفن والتمثيل والسياسة والأزياء وغيرها، وهنالك كاتبات وصحفيات وغيرهن.. هذا أمر مشرف اعتقد أنه سيتعزز في سنوات القادمة.

- كنت من أوائل الفنانين المنضمين لثورة فبراير وغنيت لها "ليبيا نادت" التي ذاع صيتها وأحبها الليبيون، لكن عقبها  أعلنت في تصريحات اعلامية، عن ندمك واعتذرت. ما الذي جعلك تغيرين موقفك وتندمين؟ وما موقفك الان من المشهد السياسي الليبي؟

الكذبة الكبيرة هي السبب، والموت هو السبب، والخراب الذي حل ببلادي... كانت احلاما بسيطة بعيش كريم واستقرار وازدهار، ولكن، للاسف، كنا غير راضين عن الحال بشكل كامل في السابق، ولكن اصبح الوضع بعد 2011 سيئا جدا اللاسف.

- إلي جانب الفن والغناء، هل لأسماء اي نشاطات او هوايات اخري؟

امارس الرياضة بانتظام الي جانب اهتمامي ببيتي والمطبخ والقراءة.

- وماذا عن اسماء سليم الأم؟

كأي ام اتفرغ لتربية بنتي (مريم) وأهتم بصحتها ودراستها.. واحلي شي للمرأة أن تكون ام تشرف علي حياة أبنائها. وربي يحفظ كل الأبناء والامهات.

- هل لك جولة هذا الصيف في المهرجانات التونسية؟

طبعا ستكون لي جولة كبيرة في تونس والجزائر في العديد من المهرجانات، وسأعلن عنها في موقع "ليبيا المستقبل" قريبا باذن الله.

 

خالد ادوال | 28/06/2017 على الساعة 09:29
تحيه للفنانه المتالقه
شكرا لموقع ليبيا المستقبل علي هذا اللقاء الممتع و الشيق و الفنانه أسماء تملك صوت يعتبر من اجمل الاصوات علي الساحه في الوقت الحالي اتمني لها كل التوفيق و في انتظار جديد أعمالها .
نبيل الشافعى | 26/06/2017 على الساعة 20:48
شكرا للفنانة و للأستاذ حسن
لقاء شيق, شكرا لحضرتك استاذ حسن وللفنانة المبدعة اسماء
سالم | 24/06/2017 على الساعة 12:01
اروع سفيرة ليبية!
ابنتنا ، أختنا، عملاقة الغناء اسماء، والله انني من اكبر المعجبين بك لصوتك العذب والثوري وأخلاقك الرائعة! انت تمتلكين ليس فقط احسن صفات ليبية ولكن كذلك احسن صفات تونسية وبدون شك جزائرية ... هذا امر نادر حقيقة! والله انني كل مرة وعند االاستماع لصوتك العذب، النص الرائع لأغانيك اكون في غاية السرور والبهجة وذلك في وقت صعب علي انسان مثلي ولد في بنغازي وترعرع في هذه المدينة الجميلة هذا الشعور ! بارك الله فيك ، متعك الله بالعافية، الراحة والخير! انا تابعت النقاش معك وتأكدت من جديد انك ملاك ليبي علينا ان نكون دايما فخورين به! وما زاد فرحتي هو ان اللقاء كان مع انسان ليبي ذكي، محترم، مجاهد ورائع ، المقصود بذلك اخونا حسن لامين ، حفظه الله من كل مكروه ! الله يعطيك العافية والصحة اخونا لامين! والله انني عاجز عن وصف هذه المغنية الرائعة ذو شخصية قوية يصعب علي الانسان مقارنتها، نشكرك اخت اسماء فانت اجود سفير لليبيا في الداخل والخارج! بالنسبة لي فانا اري انك تملكين كل الصفات الطيبة، الحميدة والمفرحة وان دل ذلك علي شيء فانما يدل علي التربية الجيدة وحب الوالدين لك التي انت بدون شك عشتيها،هم كذلك مشكورين!!
ليبيا المستقبل | 24/06/2017 على الساعة 00:34
شكرا
شكرا للفنانة أسماء سليم علي قبولها دعوتنا لاجراء هذا الحوار.. وشكرا لها علي حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.. وتمنيانا لها بالمزيد من النجاحات والتألق.
آخر الأخبار