مقابلات وحوارات

فنانة ليبية... تشرق في طرابلس وتزهر في إيطاليا

طه كريوي | 2017/04/10 على الساعة 20:07

"... الفَن وسيلة مِن وسائِل إخراج هذا الألم على شَكلِ فَن وقيمة إبداعية في حياة كل منا"

ليبيا المستقبل (حوار: طه كريوي): تستلهم من المشاعر الإنسانية الموضوع واللون.. تتناول في لوحاتها الأحاسيس الروحانية والقيم الإنسانية، المجتمع، المعاناة البشرية، الحرية.. في ألوانها لون النار والنور، الظلام والدخان.. لون القهوة والخبز، وألوان تشي بالحب وتظهر السعادة، ألوان الأزقة القاتمة المليئة بالقهر، تارة ترسم بالفرشاة واللون، وتارة ترسم بالضوء والعدسة.. فنانة متمردة تمارس الفن إنطلاقاً من هذا التمرد الذي يظهر في لوحاتها بشكل جريء وعندما تبدأ في الرسم وتنتقل لطقوس الإنعزال الكامل  مع لوحاتها تراها تدخل لمرحله اللا شعور لتبدأ عندها رحلة إستحضار للشكل واللون بإنسجام كامل مع ذاتها ولتلامس عشقاً لا ينتهي  بإنتهاء اللوحة التي تحمل مشاعرها وأحاسيسها.. أعمالها تغوص عميقاً في الوجدان الإنساني وتتناول صراعاته، وتصف المجتمع وثقافته، وتفاعلاته الخيرة والشريرة، وتنقل ما يختلج في نفس الفنانة من أحاسيس لتعبر بها عن ذاتها ورؤيتها التي تنشد السلام، والحرية.

الفنانة سعاد اللبة، فنانة تشكيلية وفوتوغرافية ليبية، من مواليد طرابلس عام 1980، خريجة قسم الرسم والتصوير ـ كلية الفنون والإعلام- طرابلس عام 2001-2002م، بدرجة بكالوريوس فنون تشكيلية، وتحصلت على درجة الإجازة العالية الماجستير عام   2010-2011 م، في الفنون التشكيلية، تخصص رسم وتصوير - جامعة طرابلس، وهي الآن تقوم بتحضير للدرجة الدقيقة في الدكتواره في الفنون التشكيلية بإيطاليا.. شاركت اللبة في ما يقارب عن خمسين معرضاً فنياً وتحصلت على العديد من التكريمات والألقاب الدولية، وأجريت معها العديد من المقابلات وكتب عنها وعن أعمالها العديد من الكتاب والصحفيين والنقاد، كما تحمل عضوية لعدة جمعيات ومنظمات منها عضوية المنظمة الليبية للتصوير الفوتوغرافي، وعضوية جمعية arte الايطالية للفنون بروما، وعضوية  جمعية نساء افريقيا بروما. وبدأت اللبه حياتها العملية منذ عام 2002 في عدة وظائف لها علاقة بمجال تخصصها الفني حتى العام 2008 حيث ساهمت في تأسيس دار ليبيا للأعمال الفنية ومن ثم: مديرة لمكتب الشوؤن القانونية بين عامي 2010 و2012.. مديرة مكتب الاعلام في مصلحة الاثار منذ عام 2012 وحتى 2014.. أستاذه متعاونه في أكاديمية الدراسات العليا جنزور. 2010 - 2014.. أستاذه متعاونه في المعهد العالي لتقنيات الفنون 2010-2009.. استاذه في جامعة التربية بقصر بن غشير 2011- 2010.. متعاونه في صحيفة طرابلس كمصممة جرافيك  2014 -2012.. متعاونه في صحيفة طرابلس في اعداد الصفحة الفنية2014-2012.

أراء بعض الفنانين والنقاد العالميون في أعمال الفنانة سعاد اللبة الفنية

- الفنان التشكيلي الليبيى الكبير علي العباني واصفاً أعمال الفنانة سعاد اللبة بقوله: "في مائيات سعاد نثر طبيعة، تمنحنا حق المصافحة الروحية كمريدين، حيث تثمل العيون رقصاً على أكف الورد وبللاً بقطر نداه، حيث نخلد لهداه أحلام مائية بشفافية اللون وشذاه".

- أما الفنان التشكيلي الليبي المعروف مرعي التليسي يقول: "تحملنا مائيات الفنانة سعاد، لمشاركتها متعة البحث عن خبايا وأسرار هذه التقنية ومحاولاتها الدؤوب لترويضها والسيطره على إمكانياتها اللامحدودة، رحلة لا ينقصها الإستمتاع بما أنجزته".

- الصحفي د. سمير القريوتي  يقول: "سعاد اللبة نمت وترعرعت وهي تحب الحياة وتلونها بمزيج مشاعرها المتعددة، لوحاتها تعكس ألوانا قوية وجذابة ومعبرة، تبدع هي في خلطها وصقلها وتقديمها للمشاهد بدون اسم، لتحرك فيه فضول البحث والتفكير ومتعة النقاش والسؤال عن هذه الألوان المتدفقة حرارة". ويضيف القريوتي قائلاً: "المشاعر في أعمال سعاد تتموج بين الحزن والسرور، الحب والقسوة، الحنان والعاطفة. كلها تنعكس في الألوان والاشكال بحضور بارز للمرأة بكل مزاياها وربما أيضا مشاكستها الكثيرة، عين سعاد اللبة ترى وتسجل وتعكس وتبث مباشرة الى عقلها ومهجتها، ليتحدان في دفع يدها وتحريك أناملها الممسكة بالريشة التي تحركها بقوة ودفع كل ما سلف، ويبرز هذا في وضع اللون ورسم الخطوط المليئة بالكلمات الى جانب الروحانيات الواضحة في كل لوحة". أما عن رأي القريوتي حول مستقبلها يقول: "حاضر سعاد اللبة يتحدث لوحده ومستقبلها ساطع كشمس افكارها الملونة".

- الفنان العالمي الايطالي والفيلسوف إينيو كالابريا  ENNIO CALBRIA الذي زار معرضها بروما وعبر عن إعجابه الكبير بلوحاتها الفنية قائلاً: "إعجابي كبير باللوحات وجرأتها الكبيرة وإحساسها بالروحانيه اللامحدودة والطاقة المفعمة مثل البركان".

تحصلت على الجائزة التذكارية مع مرتبة الشرف من السيد/ Ioannis Maronitis رئيس نادي اليونسكو بيروس والجزر باليونان ونائب رئيس الاتحاد العالمي لمنظمة اليونسكو نوادي ومراكز، الجمعيات المسؤول عن أوروبا وأمريكا الشمالية ـ منظمة اليونسكو، للمشاركة مع  ZERVAS ART في Symposium and International Exhibition of 1st Rome Art Fair Rome-Italy 2016 وتحصلت على الماجستير الفخرية Master Classes في الفنون في هذا اللقاء الدولي.


الفنانة التشكيلية والفوتوغرافية سعاد اللبة في حوار مع ليبيا المستقبل تستفيض بحديث وجداني شفاف

- متى بدأت سعاد اللبة رحلتها نحو الفن؟

بدايتي الفنية منذ الصغر حاولت اكتشاف طاقاتي الفكرية والفنية والحسية ووجدت نفسي لا شعورياً  عندي شغف  ليس له حد بالرسم والموسيقى بعده أحببت ان يكون الفن بأنواعه في حياتي وامارسه بكل حب وفي بدايتي كنت أرسم لوحات لكبار الفنانين وأعتقد أنها المرحلة التدريبية التي لابد أن يمر بها كل فنان حتى بالتدريج يستطيع أن يحدد المسار الذي يناسبه ويجد لنفسه خصوصيه  يبدأ بعدها بالرسم بشخصية منفرده عن غيره.  والذي شدني للفن التشكيلي بالنسبة إلي هو الإحساس الكامل بنقل عن الواقع وايضا تعبير عما يدور في داخلنا من تخيل وافاق بعيده وفي نفس الوقت الفن بصفة عامة رسالة و لغة للتواصل ومرأه للروح.

- من هي سعاد اللبة الإنسانة، وما يمثل لها الفن التشكيلي، ماذا تريد منه؟

أعتقد أنني لا أستطيع أن أحدد  موقعي  الصحيح لا أعرف نفسي بأنني فنانه أو إنسانه، إحساسي يخبرني أن لا يوجد  فاصلاً مرئيا أو غير مرئي بين الإثنين، لأن الفن  يعتبر النتاج الإبداعي الإنساني، حيث يعتبر لوناً من ألوان الثقافة الإنسانية، فهو تعبير عن الذات وهو شكل من أشكال التعبير عن الحضارة الإنسانية ومكنوناتها، وانا في منتهى السعاده  لأنني أمارس الفن كما أحب متمردة  طموحه ويظهر هذا أيضا في لوحاتي.. فعندما أبدأ في الرسم  أكون قد دخلت في  طقوس العزله كاملة نا ولوحاتي وادخل لمرحله اللاشعور  لتبدأ عندي رحلة استحضار الشكل واللون وفي نفس الوقت يوجد انسجام كامل مع ذاتي والعشق الذي لاينتهي  بأنتهاء اللوحه لانها تحمل مشاعري واحساسي، والإنسان دائما يحتاج للتعبير عما بداخله من أحاسيس ومشاعر يعكس من خلاله الظروف والأوضاع التي يعيشها فبذلك نرى أنّ الفن وسيلة للتعبير عن النفس وتكامل الشخصية الانسانية. والذي أريده من الفن الكثير  للفن دور بارز في تأكيد القيم الإجتماعية السليمة، وهو دعوتي إلى الحرية ومشاركة أحاسيسي وإنفعالاتي وأيضا للتعبير عن نفسي وتكامل شخصيتي لبناء الشخصية المتأملة والمدركة، كما أنّ للفن علاقة في تنمية الجانب الإقتصادي وتطويره، وغير ذلك دراسة وإدراك وتأمل البيئة المحيطة، وأيضاً لإشباع الرغبات الروحية، الغريب أننا فِي الوقتِ الحالي الجميع ينسى الجانِب الرُوحي مِن حياته فَيُصبحَ إنسان بِلا مشاعر، وهذا الأمر للأسف موجود بكثرة فِي الوقتِ الحالي، لهذا يَجب أن تشبَع الرغبات مِن خِلالِ  جميع أنواع الفنون الجميلة، وأي فن من الفنون تَجد فيهِ القُدرة على إخراج أجمَل ما في داخلك لكي تُشبِع حاجاتك الروحية، لأن كُل إنسان في هذه الحياة لَديه ألم صامت في داخله ولا يَجب أن يبقىه طويلاً، الفَن وسيلة مِن وسائِل إخراج هذا الألم على شَكلِ فَن وقيمة إبداعية في حياة كل منا، فكل إبداع تُبدعهُ اليد البشريّة يُطلَق عليهِ فَن، طالَما يُحقّق قِيمة جمالية جوهرها الأساسي إرادَةِ الإنسان، ولهذا أنا أجد أن الفن في حياتي شيء مهم، والفن يلعب دوراً هاماً فِي حياتي التي أعيشها، وأستطيع من خلال خَيالي أن أبنِي الحياة التي أريدها، فالخيال والعمل والحياة بأكملها هي أساس الفَن.

- كيف تصفين مسيرة سعاد اللبة الفنية في طرابلس خلال أكثر من عقد من الزمن؟

من خلال تجربتي  التي مازالت ممتدة منذ عشرين سنه، أجد أنه من الرائع أن تتمتع بمجال تعشقه وتحقق فيه ذاتك وأن تستجمع مفردات من خيالك وتعمل على نسجها سوياً لتترجم بعد ذلك خطوطاً وألوان على أسطح مختلفة الأحجام، شعور ممتع لا يوازيه شيء، أصبحت أكثر إيماناً بأن الفرصة ربما قد تأتي للإنسان، لكن النجاح لا بد أن يُسعى إليه. كذلك ما أجمل أن تحقق كل ما تشعر به، مثلاً أنا حالياً مازالت أرسم وأصور الفوتوغراف، وأصمم جرافيك، وأدرس الفن وأتنفسه بشغف في كل مكان من حولى، وأشعر بجمال هذا العالم الساحر، هذا العالم الذي أجسد فيه أشكالاً وأبطال ينسجها خيالي الحالم. ما وصلت إليه، كان بدعم الملاك الطاهر والمدرسة الأولي - كنز المحبة الخالص - نهر الحنان الدافق التي وضعت اللمسات الآلهية علي حياتي، وسعت وشقت لأنعم بالراحة والهناء.. أمي الحبيبة أطال الله في عمرها وأمدها بالصحة والعافية، هي وأسرتي الجميله وكذلك أصدقائي، ورغماً عن كل النجاح الذي حققته في النهاية مازالت أطمح بالمزيد.

- كيف تصفين النقلة (المسافة) بين طرابلس وايطاليا؟

إيطاليا بلد الفن والجمال وإرث زخم وإمتداد لأجيال تركوا بصمة في لوحة الحياة، لهذا بالنسبة لي النقلة هي نقلة روحية أكثر من أنها معنوية أو مسافة تقاس بالكيلومترات، فالفنان يبدع إنطلاقاً من إنعكاس أحاسيسه ومشاعره ومخزونه الجمالي، والفنان التشكيلي الليبي بالاضافة إلى مشاكله وإنشغال إهتمامه بواجباته اليومية ومعاناته الدائمة، فهو يقاسي في البحث عن الإبداع، ويعاني من إشكاليات أخرى كالتقاليد المحلية المفروضة عليه وعلى محيطه، والتي تقيده في فنه، لم يستطع الفنان لدينا حتى الآن التحرر من التمزقات العديدة التي تواجهه في مجال إبداعه وفي التعبير عما يلج في نفسه من صور وإنعكاسات تلقائية، والتي تعتبر منبعاً هاماً من منابع العطاء الإنساني، لهذا وجدت في هذه النقلة كل ماكنت أفتقده في فني، ولأن الفن رحب وكل ما في الكون يمكن أن يُجسد في عمل فني إبداعي وجميل، وكل شيء مباح أمام الفنان، فلا بد أن تكون له حرية التعبير في فنه. كما أن الفنان عادة يشعر بالغربة في المجتمع الذي يحيا في ظله والذي يتفاعل معه علي نحو أو آخر، فهو على الرغم من تأثره بمجتمعه وتأثيره فيه، إلا أنه لا يستطيع أن يذوب في تياراته، أو أن يتجانس تجانساً كاملاً مع إتجاهاته وموضوعاته، فالفنان يظل بصفة دائمة كياناً مستقلاً قائماً بذاته، وغير ذائب في المزيج الإجتماعي الذي يوجد به، وأكثر من هذا فأن الفنان يمثل عالماً خاصاً في مقابل العالم المحيط به، والذي له خصائصه وإتجاهاته.

- كيف تصفين اللوحة الفنية للقاريء (الإنسان العادي) الذي يحاول أن يتفهم الفن التشكيلي؟

الإنسان بطبيعته حساس، يمتلك الأدوات والأفكار التي يستطيع التعبير من خلالها، وقد يكون لكل منا طريقته الخاصة والمختلفة، أنا مثلاً رسمت الواقعية بعدها الانطباعية ومنها إلي الفن التجريدي.. وقد عرفت أنني خيالية أكثر من كوني واقعية حتى عندما أرسم، أخرج عن الموضوع الذي أرسمه وأتوه في بحور الأفكار والألوان.. ربما لأن الواقع يقيدني ويشعرني أنني غير حرة، وبمأنني بطبعي متمرده أحب الخروج عن المألوف والتمرد على الواقع، من خلال الفن التجريدي والتعبيرى فكلاهما أشكال مجردة، لهما عناصر تحرك الروح وتنقل المشاعر والأحاسيس إلى حالة متبدلة، الفن التجريدي متعمق باللون، ويفرض الأحساس به، وهو عمل يمكن أن تقرأه من بعد ومن قرب، وفيه توافق وتوازن لوني بين المكونات التي تتشكل منه اللوحة، فهو يهتم بجوهر العلاقات الاجتماعية وأحكامها، إلا أنه يحاول التخلص من أثار الواقع والإرتباط به، ورغم ذلك يجب عدم الإفراط والمبالغة في محاولة فرض غموض دون معنى على العمل، فالتجريد كشكل بدون دراسة حقيقية يوقع الفنان في مأزق، وبعدها تصبح أعماله مسموعة أكثر منها مرئية، بمعنى أنها لا معنى لها إلا إذا شرحها، ولأن اللوحة لا بد من أن تعبر عن نفسها، بشكل يشد المتلقي ويؤثر فيه عاطفياً ومعنوياً، وهنا تتضح المسألة أن إحدى المدارس الفنية ليست أفضل من غيرها، ولكن المهم أن يتحقق معنى الإبداع، بالإعتماد على العمل الفني نفسه وليس على ما يصاحبه من تأثير صوتي تقوم به لشرح المعاني المقصودة. بشكل عام أنا لا أحب أن أشرح العمل من خلال التحدث ووصف المعنى لأعمالي، لأن ذلك قد يشوه اللوحة، وأفضل أن أترك المتلقي  يتأملها ويشعر بها بطريقته، ويغوص في أفاقها، فاللوحة أشبه بالقصيدة في أغنية وعلاقته باللحن في تلك الأغنية، قد يخدم القصيدة وقد يطمس معانيها.

- كيف ترين دور الفنانة الليبية كمرأة في رفع ذوق المجتمع؟

أنا لا أحب أن أميز المرأة الفنانة عن الرجل الفنان، وخاصة في الأسلوب أو تكوين وبناء العمل الفني، فأنا أنظر للعمل الذي أمامي بغض النظر عن جنس الفنان، ما يعنيني فقط هو العمل الفني وليس الفنان وطبيعته، على الساحة التشكيلية الليبية، هناك العديد من التجارب النسائية، فالمهم هو التجربة الصادقة والإبداع الحقيقي، والطموح والتمرد على الواقع لإظهار فن مميز، هنالك أسماء ليبية مهمة لفنانات فعلاً وصلن للعالمية وتركن بصمة في لوحة الحياة، ورسمن الولادة الجديدة في بنية مجتمع يعيش غرابة التكوين،  والجدير بالذكر أن هناك أسماء كثيرة لامعة لفنانين تشكيليين واجهوا الواقع، وتمردواعليه بلوحاتهم ورسموا ملامح عصرهم، والجيل الذي تلاهم وربما الأجيال التي لم تأتي بعد، فمن المفترض أن تعبر الفنون عن هوية المجتمع وثقافته وتراثه، إلا أن المجتمع في الوقت الراهن أصبح الفن لديه هو إرتداء الأقنعة، بينما الفنان رمز للشفافية، هو من يزيل الأقنعة ليعبر بصدق عن أحلامه الذاتية، وأحلام مجتمعه وإنسانيته مقابل إنهزام الطرف الآخر، وعلى الرغم من ذلك النور قادم لا محالة.

- من هو أو ما هو الشيء الذي ترين أنه حبك وغرامك وهيامك؟

الفن هو حبي وغرامي الذي يعبر عن مشاعري  وأحاسيسي الداخلية وعن وجداني وخاصة عندما أرسم، أشعر وكأني التقي مع الحبيب فأبتعد تماما عن العالم الخارجي، وأحاول تأسيس عالم خاص بي وحدي. (وكما أثبت فرويد أن الإبداع الفني عبارة عن تنفيس لرغبات جنسية معينة نتاج عن مشاعر مكبوته في اللاشعور، هذا اللاشعور هو الأساس الذي يقوم عليه الإبداع الفني كما هو الحال بالنسبة للأحلام والفكاهة والأعراض العصبية)... لهذا تتكون عندي عملية إعادة بناء العالم المرئي وفق ذوق وخيال وخلق أشياء ممتعة، وهذه الأشياء تشبع إحساسي بالحب والجمال التي تبعدني عن كل ما هو قبيح.

- ما هي الأشياء التي تعتقدين أن لها تأثيرات مباشرة على أعمالك الفنية؟

الفنان بدوره إنسان يعيش مراحل عديدة مثل الحزن والألم والفراق والحب والفرح،  ومخزونه يتأثر بقصص وأشخاص يلتقيهم، أحياناً كثيرة ألتقي بأشخاص يشبعونني برغبة بالفن، الحديث عن الفن  وزيارة المعارض والمتاحف، البحر، الطبيعة،  كلها تزيد حساسيتي ولها علاقة بزيادة تأثري في بناء لوحتي وأعمالي الفنية، بل حتى في صياغة درجة تفاعلي معها ومع القيم الروحية والجمالية التي تغوص في أعماق مخيلتي وفي أعماق مشاعري وتتناغم مع أحلامي، الفنان فيلسوف بطريقته مثله مثل الشاعر والروائي والموسيقي لهم جميعاً رؤية خاصة بالكون.

- من أين تنبثق فكرة اللوحة لدى الفنانة سعاد اللبة؟

في حالة إنسجامي وطقوسي الخاصه تتجسد ألوان مثيرة نابعة من روحانية عالية، وفي مرحلة صدق وحزم أعيشها مع اللوحة قبل البداية والغوص في ألواني، وأعتقد أنها ردة فعل حيث يخرج ما بداخلي في لحظة توحد مع الذات ليصبح متعه مرئية، تنبثق الفكرة لدي أساساً من صراع نفسي داخلي ناشيء عن معاناة أو ألم أو غير ذلك مما يساهم في إيجاد رؤيا فنية تبدأ في التشكل ذهنياً وتنمو رويداً رويداً في جنبات الذات الحاضنة لهذا الصراع البركاني.. وقد يتأثر التنفيذ العملي للوحة بالحالة المزاجية والوجدانية التي أمر بها فإذا كنت سعيدة تأتي اللوحة مبتهجة وإذا كنت حزينة جاءت اللوحة ممزوجة برائحة الحزن ومذاق المعاناة.

- يعتب عليك متابعيك بأنك مقلة نوعاً ما في مجال الأعمال الفوتوغرافية، أولاً ما السبب، وثانياً هل ترين أن أعمالك الفوتوغرافية أثرت أو تأثرت بأعمال الرسم؟

مشاركتي الأخيرة في لندن كانت بأعمال فوتوغرافية ولدي مشاركات عديدة في إيطاليا بأعمال الفوتوغراف، فلست مقلة.. وبالتأكيد تأثرت أعمالي الفوتوغرافية كثيراً بأعمال الرسم، ففي بعض الأحيان بعض المتابعين يظنون أنها رسم باليد وليست بالعين والعدسة.

- هل تعتقدين أن سعاد اللبة من خلال مبيعات لوحاتها الفنية إستطاعت أن تصل للعالمية؟

حققت لوحاتي مبيعات لا بأس بها، فعلى الصعيد المحلي هناك إقبال من الجهات الرسمية الحكومية، السفارات، والقطاع الخاص، وكذلك كمقتنيات فردية، أما دولياً بيعت كمقتنيات فردية ووصلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، إيطاليا، مالطا، فرنسا، بريطانيا، الصين، ماليزيا، المغرب، تركيا، مصر، تونس وسلطنة عمان.

- ما هي آخر إنجازاتك، وما الأعمال والمشاريع المقبلة التي تخططين لها؟

تحصلت على شهادة الدبلومة للدكتوراه وبتفوق والحمد لله، وهذه نعمة من الله ورضى أمي علي، والآن أستعد لتجهيز رسالة الدكتوراه، مشاريعي كلها فنية، وبما أنني في عالم الفن والجمال أريد أن أغوص في كل أنواع الفن وأتشبع به.

 





MEMO | 19/04/2017 على الساعة 13:07
نقد بسيط
جميل جدا أن يرقى اي فنان ليبي للعالمية ،، واللوحات بألوانها حلوة ولكن فعلا هل الفن التشكيلي لا يرقى للعالمية الا بالرسومات العارية؟؟ وان كانت هذه الرسومات تعبر عن افكار الفنان ..ماذا يريد أن يوصل لنا ؟ أنا أتمنى من الفنان الليبي سواء كان تشكيل أو مصور فوتوغرافي أو نوع من الفن يعبر عن الحرية بما يتناسب مع الحشمة ويمثلنا في العالم وأن اسلامنا وأننا مسلمين وعندنا فن وعندنا حرية ،، وليس ارهابيون كما في تصورهم والحرية لا تكون الا بالعراء ,, وكوني امرأة ليبية أتمنى ان توصلي صوتي هدا بلوحاتك وتحية للفنانة ونتمنى لها التوفيق ومن نجاح الى نجاح ,,,
Feras | 16/04/2017 على الساعة 13:13
Thank you.
thoroughly enjoed the Art pieces included in the article. will be looking for more inshallah.. All the best and keep rocking!
م.ب | 15/04/2017 على الساعة 00:55
الريشة والالوان تفضح مبدعها !!!؟
لا شك ان الفن معاناة ، وان كل رسم او جملة تكتب ،أوحتي حركات الجسد، نستطيع من خلالها دراسة شخصية الفنان ، سواء كان أديبا كاتباً ام فناناً رساماً هذا العلم يندرج تحت علم ( Psychanalysis), واحسب ان لي باعاً فيه؟!، فاختيار الالوان وتعاريج خطوط الرسومات تحي وتشي بنفسية الفنان اثناء رسمه لإبداعه لعمله الفني ، فالعقل اللاواعي هو من يملي علي الفنان عمله ،وكأنه كتاب مفتوح يستطيع قراءته من أوتي حظاً من هذا العلم ،بيدي ان اكثر ما شدّ انتباهي لوحة من اللوحات دلت علي ان وراءها قصة وأي قصة ؟! اكتب ذلك مبتسماً ، مع تمنياتي للفنانة بالتوفيق ومراعاة المسؤلية في فنها ...!
مشارك | 14/04/2017 على الساعة 14:12
تعليق
انا سعيد جدا بنجاح الفنانة و حصولها على الاعتراف العالمي. حياة الانسان الشخصية يجب ان تكون خطا احمر و يجب ان يخجل الناس من الثرثرة فيها. الدرك الاسفل من النار اعد للمنافقين. من المنافق؟ الذي يرى من الوان العري كل يوم و يقول هذا حرام و لكنه يرفض ان يرجع الى حيث العري ممنوع. اما قمة النفاق ان تدعي ان كل هذا ليس طمعا في الدنيا انما مجبر عليه بشكل او بآخر! كما ترون هناك امراض و مشاكل و ذنوب اكبر بكثير من عدم الالتزام بزي معين، و لكنها غير ظاهرة للعين. لا أعرف الى متى سنستمر في الحياة بشكل منفصم. ان الموسيقى في جزء كبير منها احتفال بالحب كون الحب من اولى الدوافع التي تجعل الانسان يشعر بالسعادة و بالجمال. الرقص هو احتفال بالجسد. الفن احتفال بالحواس. لا اعرف كيف من جهة تقر و تعترف ان هذه اشياء مرافقة للحضارات البشرية و افراز لها ثم من ناحية اخرى تريد نسخة "معقمة." عيشو حياتكم و خل الناس في حالها.
الليبية | 14/04/2017 على الساعة 07:32
في صحراء الترفاس
نعم..رائعة انت ايتها الفنانة الموهوبة...واتبع منجزك بكل الفخر..انت مشروع حقيقي..ودراستك الان واقامتك في مجتمع يحترم الفن...سيضيف لتجربتك الكثير...جمال روحك الطيبة..وجمالك..اداة بناء ..لا..هدم...امض قدما...لا تلتفتي...وابق حيث انت...مجمع الجهلة لن يفق من سباته سريعا... تعليق لصاحب اللقاء...يقولون...اشرقت في طرابلس..وسطعت في اوروبا...او...ازهرت في طرابلس..واثمرت في اوروبا.....لا تنمو بذرة الموهبة في صحراء الترفاس
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 13/04/2017 على الساعة 23:02
ادعوالله أن يهديك يأختي مريم
ادعوالله أن يهديك يأختي مريم٠ وكما قال رسولنا الكريم محمد عليه وعلى آله الصلاة والسلام: وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ٠ ياناس ياهوه لافكر متشدد و لا متطرف ولا فكر يدعو لمنع أو تحريم الفنون بل الحلال بين والحرام بين٠ عيب عليكم قذف الاتهامات الفارغة؛ هل انتم مسلمون قولا وفعلا وتصلون لله عزوجل آم انكم غير ذلك؛ لاتتمادوا فى غيكم وترتكبوا المعاصي بألسنتكم الله يهديكم٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
Mariam | 13/04/2017 على الساعة 19:54
حينما ينطق الجهل بلسان الدين والعادات والتقاليد
بعض الرجال المعلقين من أعداء النجاح الذين لم يحتملوا رؤية إمرأة ليبية ناجحة فنانة تشكيلية تلامس العالمية ينفثون سموم الكراهية والجهل بلسان الدين والعادات والتقاليد لا توجد أمة في العالم تقدمت وهي تحمل فكر متشدد أو متطرف أو فكر يدعو لمنع أو تحريم الفنون و حتى يستهزء من فنانه او فنان مثلما كتب احدهم في تعليقاته حينما وصل لحد قذف محصنة بقوله (من خلال صورة الرسامة سعاد اللبة ومكياجها تستطيع تكوين فكرتك عن شخصيتها ونفسيتها) مبرر ذلك بأن أخلاقها لاتناسب ثقافتنا واخلاقنا وبعيدة عنا اجتماعيا واخلاقيا هذا النوع من البشر الذي يطلق حكم على الاخرين يبحث فقط عن مبررات لفشله وليوجد غطاء لجهله أو تطرفه
أحمد - المستكشف | 13/04/2017 على الساعة 14:23
خسارة فيكم
الفنانة هذه لو جت في بلاد ثانية راهم مكرمينها ولا مدايرنلها تمتال والنت فالحين غير في التعليقات السخيفة بدال ما تشجعوها
سعد | 13/04/2017 على الساعة 13:41
الحريه
علي الاقل ثوره فبراير خلت الناس تتحررمن الجمود الفكري دعو الناس تختار ماذا تريد فقد تحررنا و حررنا الوطن .
عمر العامري | 13/04/2017 على الساعة 12:23
نفاق وانفصام في الشخصية
ايلي قال فكنا من نشر أجساد عاريه تلقاه هو نفسه يتفرج على الأجساد العارية بالسر. شعب منافق ومريض نفسيا ومصاب بانفصام في الشخصية.
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 13/04/2017 على الساعة 08:44
إلى أخي المعلق (أحمد المهيدوي) وغيره من المعلقين -2-
ان ديننا ينهانا عن التبرج الذي ذم الله به الجاهلية لكونه من أسباب الفتنة بالنساء وظهور الفواحش، كما قال عز وجل: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى} وأعظم فتنة هو وجه المرأة الا تعلم من تبدي زينتها انها معول هدم للأسلام ... والمرأة المسلمة المحجبة درع واقي للأسلام وصفعة قوية لدعاة التحرر ، وذلك بتمسكها بحشمتها و حيائها وعفافها فهي كالقلعة الشامخة أمام معاول الهدم الذي يشنه دعاة السفوروالتبرج٠ ويستر الله عزوجل؛ ولاحول ولاقوة إلا قوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 13/04/2017 على الساعة 08:44
إلى أخي المعلق (أحمد المهيدوي) وغيره من المعلقين -1-
إلى أخي المعلق (أحمد المهيدوي) وغيره من المعلقين إليك حكم ديننا الاسلامي السمح الحنيف عسى أن يهديك الله عزوجل وتقتنع:- الإسلام هو دين الاعتدال والوسطية في كل شيء, والمسلمة الواعية يقظة دائمًا وأبدًا على الاعتدال والتوازن، والمرأة وخصوصًا الشابة تميل بطبيعتها إلى الزينة والاعتناء بمظهرها ولكن يجب ألا يجرها ذلك إلى المبالغة والإفراط٠ ولكن مما يؤسف له اليوم، أن بعض فتياتنا المسلمات لم يعدن متقيدات بتعاليم الإسلام في موضوع الزينة واللباس، وأصبحت قضية التقليد للكافرات والفاسقات طريقًا سارت عليه بعض الفتيات المسلمات وهناك من قواعد الإسلام وتوجيهاته، وآداب الشريعة الربانية في زينة المرأة المسلمة ما يكفل لها الجمال وفق شرع الله٠
أحمد المهيدوي | 12/04/2017 على الساعة 22:08
مجتمع محافظ لكن منافق
لو سئلت أي ليبي ما رأيك في الفن التشكيلي لجاوبك بأنه من عشاق الفن وكافة أنواع الفنون .. ولو سألت عن ما رأيك في أن تكون أبنتك فنانة تشكيلية سيقفز من مكانه ليظهر إستهجانه للفكرة. ولو فتشت جيداً ستجد أصحاب التعليقات السلبية في حياتهم اليومية ستجدهم لا يقيمون أي وزن أو إعتبار لما كتبهوه في تعليقاتهم وستجدهم يقذفون المحصنات كما فعل أحدهم ... مجتمع منافق بإمتياز ،، يعشق التظاهر بالتدين وفق مفاهيم خاطئة مليئة بكم هائل من الجهل والتخلف وقد يصل الى حد التطرف.
H2SO4 | 12/04/2017 على الساعة 08:11
مسافة
لاحظت المسافة الهائلة بين روعة اللوحات.. وبين تخلف وانحطاط عدد من التعليقات.. مجتمعات تكره نفسها وترفض السير إلى الأمام بعناد بغل
ابو خليفة | 11/04/2017 على الساعة 13:20
النسخة الليبية
هذه استجابة ليبية لحملة "كوني حرة" التي اطلقتها فضائية أم بي سي، قبل اسابيع!
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 11/04/2017 على الساعة 10:33
كان من الافضل عدم نشر رسومات لأجساد العارية
كل إناء بما فيه ينضح ٠٠٠ مع إحترامي لموقعنا المفضل ليبيا المستقبل لكن كان من الافضل عدم نشر رسومات لأجساد العارية إحتراما لتقاليدنا وديننا٠ وشخصيا اعتقد مايسمى الفنون الفن التجريدية مبهمة وتظهر حالة كل رسام النفسية ولاتناسب ثقافتنا واخلاقنا وبعيدة عنا اجتماعيا واخلاقيا٠ ومن خلال صورة الرسامة سعاد اللبة ومكياجها تستطيع تكوين فكرتك عن شخصيتها ونفسيتها٠ ويستر الله؛ ولاحول ولاقوة إلابالله العلي العظيم
د. أمين بشير المرغني | 11/04/2017 على الساعة 07:21
الفن عندنا مدان ومقيد
الدرس الاول في الحياه هو آدم وحواء. ولا أحد قال لنا أن حواء عندما أدركت آدم كانت تغطي شيئا. ولا كان آدم. وفي كليات الفنون تبدأ دراسة الرسم برسم جسم الانسان من الطبيعة وتشريحه . والفن ، خاصة الرسم يعطى لكل ناظر انطباعا مختلفا يتعامل مع نفسيته. ورأي النقاد الدارسين والمعترف بهم هو الذي يكشف خبايا الابداع عند الرسام . أما غير ذلك فهو إما إعجاب أو رأي متأثر بالشعور النفسي لصاحب الرأي . في مجتمعاتنا فقط رسم الانسان يتطلب ما نسميه جرأة . وفي مجتمعاتنا فقط يدخل في الرسم الحلال والحرام. ولذلك في مجتمعاتنا فقط الفن مدان ومقيد.
ابواحمد | 11/04/2017 على الساعة 00:56
معني تمرد
مع اني احب الفن واحب الذوق الرفيع واحب الجمال .إن الله جميل يحب الجمال ويحار العقل في صنع الله لكن اتحفظ علي كلمة تمرد مش فاهمها اذا أحب الإنسان العالم واحب ليبيا وجمالها فلماذا التمرد لماذا نصور شئ يرفضه مجتمعنا واخلاقنا وديننا ونسميه تمرد قصدي افلام ومجلات وصور الإباحية موجودة اللهم إلا عندكم رغبة بالفن تقوي غريزة الاغتصاب في ليبيا وليس كل شيء يكتب أو يقال فهناك العفة والمروة والأخلاق أيضا نواحي جمالية ليس استعمال الكلام القبيح لاضحاك ناس فن بل الفن أن تستعمل ألفاظ تذل علي إمكانيات الفنان وقدرته علي اضحك الناس بذون استعمال هذه الألفاظ المشينة للفن وكذلك الرسم هو ليس تمرد بل هبوط ومستوى تذني في مستوي الفن والذوق الرفيع واتمني لفنانينا أن يبتعدوا عن الفن الرخيص السوقي والتسول لغرض المال.
Ibrahim | 10/04/2017 على الساعة 23:51
Merci madam
بالتًوفيق السيدة سعاد هذا الفن الذي ترسميه اكبر من ان اعلق عليه وانا أعيش في باريس ولا ارى في هذه المدينة الا الجمال رأيت في لوحاتك الذوق الرفيع واصلي وبقوة فالفن لا يعرف الممنوعات أو العادات براڤو
خالد عطية المحروق الزنتاني | 10/04/2017 على الساعة 21:13
ألا يحلو الرسم بدون رسومات عارية
لماذا يتم رسم الأجساد العارية ؟ أنا بصراحة لا أعرف الأجابة, أنا لست متشددا و في نفس الوقت أرى في رسم و نحت و تصوير و وصف الأجساد في الشعر شي محرج و يتنافى مع الحياء و أعتقد أن الغالبية العظمى من البشر تتحرج من هذا. لا أقصد التهجم على أحد و لكنني أتسأل فقط. و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
Laila Naim | 10/04/2017 على الساعة 20:25
تحية وشكر
عرفت الفنانة سعاد اللبة منذ سنوات طويلة، أناقتها في ملابسها وذوقها في التعامل والحديث ينبئ عن فنانة راقية .. أعمالها تثير دهشتي بسحرها وتمردها وعفويتها .. حوار شيق وغني شكرا طه للإضاءة على مبدعة ليبية تنقل لنا الجمال ألوان بديعة التشكيل ، وتحية ملؤها المحبة للغالية سعاد
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل