متفرقات

ويكليكس: عبد حكيم بلحاج يطلب تحويل حصته من مال عثر عليه بباب العزيزية

ليبيا المستقبل | 2016/07/20 على الساعة 15:38

ليبيا المستقبل/ وكالات: قام موقع "ويكليكس" بنشر مراسلات "اليكترونية" لبعض أعضاء الحكومة التركية. ومن ضمن هذه المراسلات "ايميل" من عبد حكيم بلحاج في 2013 يتحث فيه عن رغبته في تحويل حصته من مال تم العثور عليه في باب العزيزية الى حساب أحد أعضاء الحكومة التركية للإستثمار هناك نظير عمولة بـ 25% في المشاريع التي ينوي تأسيسها. اجمالي المبلغ المشار اليه 75 مليون دولار وحصته من المبلغ هي 15 مليون دولار.

ليبي ليبي | 21/07/2016 على الساعة 13:54
قديمة
اتفق مع السيد غسان حيت ان نفس اسلوب هذه الرسائل وبنفس العروض المغرية نستقبلها في بريدنا الالكتروني من نصابين الغرض منها معرفة حسابات الطماعين لسرقتها.
الوطني | 21/07/2016 على الساعة 12:34
ثوار الناتو والثوار الشرفاء...
الفرق كبير بين ثوار الناتو والثوار الشرفاء..بالحاج هذا من سكان كهوف تيرابورا ولاعلاقة له بالوطن الا بالغنائم التي أغتنمها وقصره في دويلة معروفة مع سيارته البورش وارصدته الخيالية علي حساب الثوار الشرفاء الذين استشهدوا وقطعت اطرافهم أو سلموا سلاحهم ورجعوا لعملهم او بيوتهم ولم يقبضوا دينارا واحدا...هؤلاء هم الشرفاء وهذا هو الفرق بينهم وبين بقية لصوص الثورة والوطن..ثورة تم سرقتها وتحولت الي نكبة وعار علي كل ليبي شريف ...بواسطة بالحاج هذا وعصابته بقية المتاجرين بالدين والهاربين من السجون والدروع والقاعدة ومجالس شوري التدمير وانصار الشريعة والجريمة تمت سرقة مال هذا الشعب المسكين ومقدراته وتدمير ماتبقي منها..هل هذه ثورة وهل هؤلاء ثوار ؟؟؟لا ومليون لا..هؤلاء قتلة ومجرمون وخونة الوطن وخونة الدين وخونة الشعب سيلعنهم التاريخ الي ابد الابدين وحسابهم عند الله العزيز القدير حسابا عسيرا انشاءالله...
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 21/07/2016 على الساعة 12:26
هذا الخبر يثبت القصة التى يتداولها العديد من أهل طرابلس وبعض ثوار 17 فبراير-2-
والعيش فى تركيا إذا مأحس بإحتمال القبض عليه ومسائلته عن كل هذه الاموال٠ كيف لأنسان قضى معظم حياته هاربا مابين افغانستان وماليزيا وبريطانيا أن يتمكن من توفير مئات الملايين ويؤسس بها شركة طيران خاصة؟ من إين لكم هذا ياسيادة بالحاج وناكر؟ هذا قليل من كثير والخافي كان أعظم٠ ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير - اللهم أمين
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 21/07/2016 على الساعة 09:42
هذا الخبر يثبت القصة التى يتداولها العديد من أهل طرابلس وبعض ثوار 17 فبراير
هذا الخبر يثبت القصة التى يتداولها العديد من أهل طرابلس وبعض ثوار 17 فبراير الذين كانوا قريبين من مقر باب العزيزية قبيل وبعد إقتحامه٠ يقال أن مقاتلين تابعين لعبدالله ناكر بجانب عبدالحكيم بالحاج ومقاتليه كانوا حريصين على أولوية الدخول إلى مقرباب العزيزية حيث طوق بعظهم المداخل المتوفرة بالرغم من ماتعرض له المكان من تدمير عن طريق سلاح جو حلف الناتو؛ ومنعوا باقى الثوار والمراسلين الاجانب من دخول المقر المهدم بحجة الحرص على سلامتهم وللتأكد من عدم وجود أية ألغام٠ المهم لب القصة أن حاويات مملؤة بسبائك الذهب وعملة الدولار الامريكى جديدة وملفوفة برقائق البلاستيك تقدر بالبليون كانت داخل مقر باب العزيزية إقتسمها بالحاج وعبدالله ناكر ونقلت السبائك والاموال إلى قاعدة معيتيقة حيث جرى إقتسامها هناك٠ وكذلك قاموا بنفس الشئ عندما إقتحموا مقرالبنك المركزى حيث يشاع أن احد المدراء ومدير الامن بالبنك سهلوا لهم (بالحاج وناكر) فتح الخزانة الرئيسية الموجودة فى القسم التحت الارضي واخذوا ماحلى لهم من الاموال وسبائك الذهب٠ والان يظهر علينا خبر رغبة السيد عبدالحكيم بالحاج فى دعم صديقه اردوغان وللتمهيد للهروب والعي
عبدالحق عبدالجبار | 20/07/2016 على الساعة 20:20
حزب الفساد الليبي
و يعني شن عضو من اعضاء حزب الفساد الليبي كلهم زي بعض الأسماء تتغير و لكنهم جميعاً اعضاء في حزب الفساد الليبي و هذا الذي يوحدهم فقط
amerina darhopy | 20/07/2016 على الساعة 17:54
توين الزرده
اول سؤال يساله احد اصحابه او اقاربه، رفاقه القدامى "تـويــن الزرده سـكـوتى "
غسان | 20/07/2016 على الساعة 17:14
رسائل النصب
هذه الرسالة شكلها من نوع الرسائل اللي يبعتوا فيها النصابون للكثير من الناس، حيث ينتحلوا اسامي ناس اخرون ويتظاهروا بأنهم بحاجة لشخص له حساب مصرفي ويرديون مساعدتهم في تحويل أموالهم. والغرص من هذه الرسائل هو الحصول على أرقام حسابات الناس الطماعة. أنا لا اعتقد ان شخص مثل عبدالحكيم بالحاج يشتغل حساب بريدي الكتروني ويطلق عليه الكوماندر عبدالحكيم بلحاج كما هو موجود بالرسالة المعروضة.
برهان الدين رباني | 20/07/2016 على الساعة 17:07
اللصوصية صفة مجاهدي المقاتلة
عبد الحكيم بلحاج هذه الرجل الارهابي المعدم الذي كان يقاتل في جبال تيرا بورا وندها مقابل 50 دولار ثم سجن في قانتنامو ثم اخرج من السجن بواسطة من سيف الاسلام اصبح اليوم من اصحاب الملايين والمشاريع وشريك عدد غير محدود من اللصوص العالمين ترك لبس سراويل الافغان وعمامة افغانستان وشبشب الصباع وارتدب ارق انواع البدل الباريسية والاحذية الايطالية وربطات العنق الحريرية والملابس الداخلية من منتوجات هوكسي ووسكي وخفف لحيه واصبح يحدث عن الاموال والارباح والمشاريع بالمليارات
فرج ابوبكر | 20/07/2016 على الساعة 17:00
ماش شاء الله
ماش شاء الله... هؤلاء قادة ثوارنا... بدلا من تسليم المبلغ للحكومة قام بتحويله اى سرقته واستثماره في دولة اجنبية ولا حول ولا قوة الا بالله... هؤلاء رجال الدين عندنا يحللون كل شيء لانفسهم ويحرموه على الغير... اليست هذه سرقة لاموال الشعب المسكين
Yahya | 20/07/2016 على الساعة 16:58
راجل
تي خلي ايعيش علا الاقل مخطفش وقتل خداها من قصيرها وامنع البرة تشن عاجبك في الاوباش اللي قاعدين يخنبو ف البلاد لتوا وهالكينها
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل