فنون وثقافة

أصبوحة السرولة على ضفاف فسانيا

ليبيا المستقبل | 2017/05/18 على الساعة 11:46

ليبيا المستقبل: انطلقت صباح أمس 17 مايو، الأصبوحة الشعرية الأولى في مقر صحيفة فسانيا، على أنغام فيروز وفي حضرة حفيف السرولة، بدأت بصوت شعري مميز تقديم وإلقاء من الشاعرة مبروكة الأحول التي قدمت للإصبوحة قائلة (سلام على الرمل طفولة طيننا الأول حين تعلمنا حكمة أدونيس)... (أن نجرح الرمل ونزرع فيه نخيلاً)... سلاما على غياب - الحضور قل للغياب كما يتغنى محمود دوريش (قل للغياب نقصتني وأنا حضرت لأكملك) سلاما ً على الحنين التاليسي (لمواطن التاليس في حضن الفلاة سيظل يأخذني الحنين إنها المدن تنتصب فوق أعمدة روحية كالمرايا العملاقة.. عاكسة قلوب سكانها) فلتضئ الكلمات يا قلوب الأحبة.. تعفري بالرمل يمنحك السكينة.. يعطيك سر صفائه ينسيك أعباء المدينة.

وتوالى إلقاء القصائد بصوت الشاعر محمد عبد الله الشريف في نصوصه / سدروان، التاليس وغيرها من النصوص الأخرى. ثم الشاعر الأردني إبراهيم الطيار الذي ألقى عددا من نصوصه التي نضحت بالقومية والغزل. تلاه الشاعر عموري نصر في نصوصه: أبي، بالنيابة عني، وثاق، وغيرها من النصوص الأخرى. ثم الشاعر محمد الكشكري بأحد نصوصه .فيما عادت الشاعرة مبروكة الأحول في نصها الصك الأحمر معلنة نهاية الأصبوحة. وتكللت الجلسة الشعرية بمداخلات ودية من الحضور الكرام / المسرحي أ. حمادي مدربي، الدكتور الطاهر عريفة، الأستاذ خالد عيفة. واختتمت الأصبوحة باعتمادها من قبل الحاضرين كمنشط شهري بمقر صحيفة فسانيا واختير لها من الأسماء أصبوحة السرولة.

نورالدين خليفة النمر | 21/05/2017 على الساعة 10:32
فسانيا ـ والشعر ـ وأنغام فيروز
أصبوحة فزانية للشعر على أنغام فيروز في مقر صحيفة فسانيا (الأسم القديم لفزّان) المقرّ مكانه مجهول توقيّاً من الصهد تقريباً زي العادة في برودة طرابلس الحنيّنة في واحد من الغيتوات القديمة صدق نائب فزان أيام الملكية اللي قال:"طربلس الكرهبة وفزان ريموكها)المجرور دائما بالشعر والرومنتيكيات الفزانية .
آخر الأخبار
إستفتاء
هل تعتقد أن الإفراج عن سيف الإسلام القذافي:
سيساهم في حل الأزمة الليبية
سيدعم جهود المصالحة الوطنية
سيزيد من تعقيد المشهد السياسي
اجراء غير قانوني
لن يكون له تأثير
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل