فنون وثقافة

وسائل التواصل الاجتماعي.. هل ساهمت في خفوت بريق الشعراء؟

ليبيا المستقبل | 2017/05/18 على الساعة 09:25

ليبيا المستقبل (عن الشرق الأوسط): نشرنا في العدد الماضي، آراء عدد من الكتاب والنقاد عن أسباب خفوت حضور شعراء، مثل نزار قباني، ومحمد مهدي الجواهري، وبدر شاكر السياب، وعبد الوهاب البياتي، وصلاح عبد الصبور، ونازك الملائكة، وفدوى وإبراهيم طوقان، ولميعة عباس عمارة، الذين ملأوا الدنيا وشغلوا الناس يوما، ثم صاروا أقرب للنسيان منهم من الحضور. فما الأسباب التي أدت إلى ذلك؟ ننشر في هذه الحلقة آراء عدد آخر من الكتاب والنقاد والأكاديميين العرب.

من السعودية، يقول الناقد يونس البدر، المحاضر في كلية الآداب بجامعة الملك فيصل، وعضو النادي الأدبي بالأحساء: الشعر والأدب عموماً أصبح حبيس الدراسات الجامعية، وباتت قصائد نزار ونازك وعبد الصبور نماذج تُلقى في قاعات الدرس فقط، ولا شك هم نماذج تستحق الحضور؛ لأنهم شعراء مرحلة مهمة في تاريخ الأدب العربي، ولا يمكن أن يكونوا مرحليين بالمعنى الحرفي لهذه الكلمة؛ فلهم الريادة التي أسست لرؤية جديدة في الشعر على مستوى الشكل؛ إذ يعود لهم الفضل في ظهور وتطور قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر. أما ضعف الاهتمام بقراءة الدواوين والمتون الأدبية هذه الأيام فهو بسبب الحضور الطاغي لوسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت هي القناة المعرفية الجاذبة، والمؤثرة، صارت هي ديوان العرب وسجلهم، مع الأسف. وبقيت الدراسات الأكاديمية مخلصة للصرامة العلمية؛ فهي أيضاً محكومة ببعض الضوابط الفنية والآيديولوجية التي قد تقرب شاعراً وتقصي آخر، ولا سيما بعد أن اتضحت آيديولوجيات هؤلاء الشعراء واتجاهاتهم الفكرية.

وفي ظل نظرية "موت المؤلف" توغلت الأبحاث في المنهجية الصارمة وتقصّي ما هو جديد في المناهج النقدية واللسانيات على حساب المدونات، وأصبح التوجه للدراسات السردية بشكل أكبر؛ وصارت السرديات هي محور الدرس في أدبية الأدب، لتأكيد أن هذه الأدبية لا تنحصر في الشعر فقط. فاستحوذت الموضوعات السردية على نصيب الأسد في الدراسات الأكاديمية، وقد لاحظت ذلك من خلال تواصلي مع الكثير من طلبة الدراسات العليا في الجامعات السعودية، فالقصة القصيرة والرواية والسيرة الذاتية والحكايات الشعبية موضوعات باتت محل الاهتمام الأكاديمي، وهذا بدوره قلّل من حظ الشعر في هذه الدراسات، وإن كان ثمة دراسات تأخذ الشعر مدونة لها فهي قليلة.

بن يوسف المبارك: مشكلة ظروف محيطة

أما الشاعر السعودي عبد اللطيف بن يوسف المبارك، فيقول: من ينظر إلى التاريخ يكتشف أن لكل شخصية خالدة ولادات كثيرة بعد الموت، تستدعى حسب الحاجة، فمن الطبيعي جداً أن ترى كتابات أمل دنقل على جدران ميدان التحرير في 2011؛ لأن حالة الثورة تحتاج إلى نص أمل دنقل، كما تجد تراجعا لكتابات نزار قباني في زمن الحرب الأهلية؛ لأنه في الأصل شاعر للحب وليس للحرب. ولكن ما يلفت الانتباه حقاً هو أن نسيان شخصية لا يعني موتها بالضرورة، فربما ستعود، لكن الظروف ليست سانحة، ومن ناحية أخرى سنجد أن هناك أصواتا تنسى، بل غالبية الأصوات الشعرية منذ الزمن الجاهلي تنسى إلا إذا كانت جديرة حقاً بالخلود. وسؤال الخلود يعتبر من أكثر الأسئلة المرهقة للمبدعين، فكما يقال إن المبدع يكتب نصه لولد سيولد بعد مائة عام، يبقى السر في الخلطة السحرية التي تسعف النص في الصمود أمام عوامل التعرية والزمن، والمضحك المبكي أنه لا يمكن التكهن بكيفية الخلود؛ لذلك قال محمود درويش «تنسى كأنك لم تكن… إلى آخر القصيدة»، وتناول هذا الموضوع ميلان كونديرا بتفصيل أكبر في روايته (الخلود)، ووصل إلى نتيجة محبطة، وهي أن الخلود مجرد حدث عابر لا يمكن التكهن به، ولا السعي إليه، ويظهر ذلك جلياً في الحوار الافتراضي بين همنجواي وغوته، حيث بقي من همنجواي أنه سكير يمشي في شوارع باريس، وغوته رجل كبير يغازل صبية صغيرة تدعى بينيتا بينما كل الأعمال الإبداعية تذهب أدراج الرياح.

لذلك؛ لا يمكن وضع اللوم على النقاد أو على ظهور فن آخر أكثر رواجاً، وما يمكننا فعله هو التعامل مع كل تجربة على حدة، فشعراء القرن العشرين لا يمكن التعامل معهم بصفتهم مجموعة وحالهم كحال الجاهليين، فلا نجمع بين امرئ القيس صاحب المعلقة والسليك بن سلكة الصعلوك؛ لذلك نرى أن شخصية مثل نازك الملائكة أهم ما قدمته هو التنظير للقصيدة الحديثة، لذلك ستراها حاضرة بين أروقة الأكاديميات، تغيب وتحضر حسب الاهتمام النقدي، وشاعر مثل عبد الوهاب البياتي سيحضر إذا عادت الفكرة الشيوعية؛ لأنه حضر من خلالها أصلاً، ونزار قباني حالة غنائية حضورها مرتبط بتردي الأعمال الغنائية أو تساميها؛ لذلك لا أظن أن هذه الشخصيات تعاني مشكلة نسيان، ولكن مشكلة ظروف محيطة فقط، وما يشغلني حقاً هي الأصوات المعاصرة التي تخوض في كم هائل من الضوضاء، ولا أظن أن صدر التاريخ سيتسع لها، بل ستنسى كأنها لم تكن خبراً ولا أثراً.. وتنسى!

عساكر: لماذا خلد المتنبي؟

ويقول الشاعر السعودي جاسم عساكر: الزمن يتآكل فيتآكل شعراء كل حقبة بتآكلها، ليس الشعراء فقط فيما أحسب، فالفنانون التمثيليون والمسرحيون والرسامون مثلا ليسوا أحسن حالا، والشعراء هم ضمن هذا النسيج المتداخل عدا ما يملّح منهم ويعلّب للحفظ في أكياس الذاكرة وثلاجة الزمن، ليس عبر إنتاجه الشعري فقط وإنما عبر التواصل المباشر مع نصوصه في أمور الحياة؛ فالمتنبي مثالاً لماذا خلد؟ خلد لأن أبياته الحكيمة تضرب في صميم المشهد في كل سياقاته التاريخية؛ لأنها تلامس واقع الحياة وتواكبها في كثير من متغيراتها، هذا من جهة، ومن جهة أخرى أن المناهج الدراسية والأكاديمية لا تكاد تخلو من نصوصه المفروضة التي تدرس للطلاب سواء نصوص شعرية أو دراسات في هذه النصوص. وبالعودة إلى الأسماء المذكورة وسواهم من الشعراء، فأعتقد أيضا أن الجيل الحالي وبعد الانفجار الرقمي الرهيب الذي جعل الثقافات تنفتح على بعضها بعضا فقد وجد ما يسد رمقه بعد تشبعه من هؤلاء الشعراء وكأن طاقاتهم الاستيعابية استنفدت ما لديها فلم تعد قادرة على تلبية نهم الحاضر بمتغيراته، ولا إشباع جوعه اليومي وهمومه الطارئة والمستجدة، وإن ما كان عسير المنال من دواوينهم يوما ما أصبح اليوم يجلب بضغطة أزرار وكأنما كلما ازداد الإنسان قربا سهلا لمن يحب خفتْ بريق معشوقه في نفسه وضمر إشعاعه، هذا عدا ما للصورة اليوم من منافسة قوية هزمت حضور الشعر وبروز الفنون الأخرى كالرواية التي تباع أضعاف أضعاف ما يباع الديوان الشعري الذي أصبح أكثر من يتداوله الشعراء أنفسهم.

وبهذا؛ لم يصبح الشاعر هو النجم وهو الرمز، فليس من «سوق عكاظ» جديد يضرب له الناس آباط دوابهم ليستمعوا للشنفري ولبيد والنابغة، وما من أحمد شوقي ولا الجواهري ولا البردوني، جدد تمتلئ في أمسياتهم القاعات ويدوي التصفيق، كيف وحتى الأطفال الذين كانوا قديما يتأثرون بحضورهم مع آبائهم هذه الأماسي ويرددون قصائد الشعر التي يسمعونها في الأقراص المضغوطة (السيديهات) وأشرطة الكاسيت، أصبح الاهتمام بالقراءة اليوم يتناقص بحكم ما طرأ على المجتمعات الحديثة من آليات تقنية كالآيباد وسواه الذي يفضله الأطفال لما يحويه من أفق شاسع للألعاب والمسليّات، كل هذا مضاف إليه ما أنتجه الزمن والتعليم والإعلام من فجوة بين الفصحى وأبنائها اليوم وتسيد الشعبي والمحكي والسهل الذي تعشقه الذهنية العربية المشغولة بالأحداث فليس لديها الوقت لتفكيك تقعيرات اللغة وحل رموزها ومحسناتها البديعية والبلاغية، إلى أن أصبحت الصورة أكثر رفاهية وراحة نفسية ومشاهدة فيلم واحد أصبحت تغني عن ألف قصيدة.

البريكي: الشعر لا يزال له حضوره الطاغي

من الشارقة، يقول مدير بيت الشعر محمد عبد الله البريكي: معظم الشعراء الذين ذكرهم التحقيق، ما زالوا إلى وقتنا هذا يحظون بالمتابعة وقراءة نتاجهم الأدبي ودراسته عبر ندوات فكرية تتطرق إلى السمات الفنية في أعمالهم، وتسليط الضوء على تلك المرحلة باعتبارها تمثل مرحلة انتقالية للتطور والتجديد، وما تبعها من رفض وقبول وتأكيد حضور في الواقع من عدمه.

لكن بطبيعة الحال ومع العدد الكبير من الشعراء الشباب الذين استفادوا من تجارب الرواد عبر الوسائل التي سهلت وصول المعلومة وعبر الكثير من المؤسسات الثقافية والمنابر التي أتاحت لهم التعبير عن خلجات نفوسهم، وكذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي والسوشيل ميديا أصبح من الطبيعي أن يقل التركيز على أسماء بعينها، ومنحها الزخم نفسه التي كانت تحظى به، أضف إلى ذلك أن الشاعر إنسان يتغير مزاجه حسب الظروف المحيطة به وهي كثيرة مثل المرض والإحباط وقلة الرغبة والتي تؤثر بشكل كبير في علاقته بالكتابة، وربما هي طبيعية من أجل أن تظهر طاقات جديدة تناسب أو تتفهم الواقع وتتعاطى مع الزمن والمكان بلغة ووجدان أقرب إلى التعبير؛ نظرا للتماس مع الحدث. أما فيما يتعلق بأثر الأجناس الأخرى على قلة الحضور الشعري لدى البعض فأعتقد ألا علاقة لها بهذا؛ فالشعر له حضوره الطاغي.

ومن وجهة نظري فإنه لا منافس له بحكم أنه سماعي أكثر منه قرائي فتجده في الأمسيات الشعرية والاحتفالات المختلفة، وتسمعه في الأغنية وعبر وسائل التواصل المتعددة، ويردده الناس في مجالسهم ويتمثلون بأبياته في الكثير من حالاتهم بينما تقتصر بعض الأجناس الأدبية على القراءة وهي مضطرة إلى الطباعة حتى تصل إلى الناس، ولهذا أرى أن الشعر علاقته معها علاقة تكامل وتراسل وتواصل.

كلمات مفاتيح : شعر،
لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
ماذا تتوقع من لقاء فايز السراج وخليفة حفتر في أبوظبي؟
لا شئ
إنفراج للأزمة
خطوة علي الطريق الصحيح
لا ادري
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل