فنون وثقافة

أقلام وأعلام: الصحفي محمود محمود السباعي

ليبيا المستقبل | 2017/04/21 على الساعة 03:11

الصحفي محمود السباعي في مقابلة صحفية مع الوزير مصطفي السراج

ليبيا المستقبل (جميل فتحي السباعي): ولد الصحفي محمود محمود السباعي في مدينة مصراتة في سنة 1919م. حفظ القرآن الكريم في زاوية البي كعادة أهالي مصراتة ثم درس في جامع الشيخ أحمد الزروق، وبعده دخل المدارس الإيطالية وتعلم اللغة الإيطالية عير أن ظروف الحرب العالمية الثانية حالت بينه وبين السفر إلى إيطاليا. فدخل إلى سلك الوظيفة حيث تقلد عدة وظائف حكومية في تلك فترة. وكان عضوا في حزب المؤتمر الوطني. وفي بداية الاستقلال تقلد عدة مناصب حكومية من بينها سكرتير بلدية مصراتة حتى سنة 1953م. قام بعدة زيارات إلى مصر بدعـوة مـن وزارة الإرشاد والإعلام بجمهورية مصر العربية بعد قيام ثورة يوليو. وهو والد الشهيد جمال محمود السباعي، أحد فدائيي عملية باب العزيزية في الثامن من مايو 1984م.

أما في العمل الصحفي فكان ثاني مراسل لجريدة "طرابلس الغرب" بعد أخيه الشيخ مختار السباعي. سافر للعاصمة طرابلس الغرب للعمل بالصحافة وتولى نائب مدير هيئة تحرير بالجريدة الناطقة باللغة الإيطالية "الكوريري دي تريبولي" التي صدرت في سنة 1943م - يومية. وكان بها كل من المحررين نكسون، مرشيلل، ريفيللو. وبعد انسحاب الإيطاليين من طرابلس تولى الشيخ محمود السباعي إدارة تحريرها واستمرت في الصدور حتي سنة 1966م.

ثم نقل للعمل في مراقبة الصحف والمجلات والكتب الإيطالية حتى عام 1965م إذ تم في تلك الفترة افتتاح المركز الثقافي في مدينة مصراتة وكان هو أو مدير له حتى عام 1966م. تمّت إعادته إلى قسم الترجمة ومراقبة الصحف والمجلات والكتب الإيطالية حتى (إنقلاب سبتمبر 1969). وفي عام 1970عمل كمترجم بـ "مجلس قيادة الثورة"، ثم مترجما بالسفارة الليبية في إيطاليا إلى سنة 1980م، ثم انتقل للعمل بمركز الجهاد الليبي بمصراتة، حتي أحيل للتقاعد عام 1982م. ثم تولى مشيخة الطريقة العساوية سنة 1994م على مستوى ليبيا. انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم 10 يونيو 1996م بمدينة مصراتة أثر مرض لم يمهله سوى أيام ودفن بمقبرة سيدي بن شتوان بصراتة بعد رحلة من العمل والجهد والعطاء.

من أعماله:

شارك في تأسيس حركة الكشافة بمدينة مصراتة.

شارك مع مجموعة من رجالات مصراتة بتأسيس أول نادي عربي يضم الليبيين تحت اسم "الإصلاح" سنة 1946م، عقب تأسيس نادي العمال الذي كان مختلطا بين الليبيين والإيطاليين واليهود بمدينة مصراتة.

أول مخرج ومؤلف مسرحي في مصراتة حيث ألف مسرحية (الدم والحديد).

شارك مع رفاقه في تأسيس نادي الأهلي المصراتي (السويحلي) سنة 1951م، وكان لاعبا وحكما ورئيس مشرف للنادي.

ترجم مفردات القرآن الكريم باللغة الإيطالية.

ترجم كتاب "نحو فزان" لغرسياني في الستينيات من القرن المنصرم.

ترجم كتاب "جهاد الأبطال" باللغة الإيطالية.

•  نشر نتاجه الأدبي في عدة صحف ومجلات عربية وعالمية.

قام بالترجمة الفورية لخطاب العرش أثناء ألقائه أمام مجلس النواب والشيوخ من قبل رئيس مجلس الوزراء بعد أول اجتماع للمجلسين عقب الانتخابات العامة في العهد المالكي.

 

استيضاحات صحفية مع وفد من الحكومة البريطانية

متابعات صحفية

د . الصديق بشير نصر | 21/04/2017 على الساعة 13:24
أحسنت صنعا
قلت يوما للأستاذ الأديب علي مصطفى المصراتي : كتابك ( نماذج في الظل ) كتاب رائع لأنه سلط الضوء على شخصيات مجهولة ، وحبذا لو جعلت له جزءا ثانيا . فأجابني : " أولئك أناس أدركناهم فكتبنا عنهم فاكتبوا عمن أدركتم " . وهذا حق . فشكرا سيد جميل ، وأرجو أن تتوسع في التعريف بهذه الشخصية الصحفية التي يعود تاريخها إلى زمن مبكر ، ولا سيما الأعمال التي قام بترجمتها . أحسن الله إليك ومزيدا من التألق والإبداع .واعلم أن الأمة التي لا تقيم وزنا لرجالاتها لا تستحق الحياة .
آخر الأخبار
إستفتاء
ماذا تتوقع من لقاء فايز السراج وخليفة حفتر في أبوظبي؟
لا شئ
إنفراج للأزمة
خطوة علي الطريق الصحيح
لا ادري
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل