فنون وثقافة

"ألف داحس وليلة غبراء" بنادي الجالية الليبية بالقاهرة

ليبيا المستقبل | 2016/06/28 على الساعة 11:49

خاص – ليبيا المستقبل: احتفت ميادين (للنشر والاعلان والتدريب) بباكورة أصدارتها في امسية رمضانية بالنادي الاجتماعي الليبي بالقاهرة (السبت 20 رمضان الموافق 25 يونيو)  وقد حفلت الامسية الرمضانية الاولى للنادي بحضور نوعي من الشخصيات الليبية السياسية والاعلامية والفنية، هذا وأدار الأمسية عضو ميادين الصحفي الحُسين المسوري والذي قدم لكلمة المدير العام لميادين فاطمة غندور والتي حيت الحضور الكريم وشكرت للنادي جهوده وحرصه على دعم مناشط الليبيين بالقاهرة، ثم نوهت بإهداء هذا اللقاء لروح المناضلة الشهيدة سلوى بوقعيقيص في ذكراها الثانية التي حلت بذات التاريخ 25 يونيو، وعرضت غندور في كلمتها لمشروع ميادين الذي بدأ بإصدار الجريدة المستقلة والتي أُرفقت بملفات شهرية، وملاحق: للرياضة والثقافة والمرأة، واصدار "كتاب في جريدة" كما واشارت الى مشروع اصدار كتاب ميادين الذي تأسس مع الجريدة كمقترح لكنه تأخر لعوامل تتعلق بغياب الدعم لمشروع ميادين الذي هو لا يختلف عن مشروعات المجتمع المدني التطوعية والتي لا تدرج هدفا ربحيا في اولوياتها بقدر ما تضع نصب عينها الاهتمام  والعناية بالمنتج الثقافي وإثارة الاسئلة الوطنية والتوثيق لما أُنجز و يُنجز ماضيا وحاضرا ومستقبلا.. وختمت مُنادية ومحرضة الحضور بأمل دعمهم للكتاب  كونه  دعم لمشروع تأصيل ثقافة الوطن من جهة، ولما يُمثله الكتاب من إنارة معرفية في عتمة وظلامية ما يسود البلاد هذه اللحظة من جهة أخرى، فالكتاب هو رمز للمقاومة اذ يُقدم المعرفة وينقل ويؤرخ الحياة كما هي، حياة الناس التي تُقاوم وتحلم بغد أفضل.
ميادين في ملصق الدعوة أعلنت عن مشاريعها المُقبلة من اصدارات كتاب ميادين ومنها: مذكرات عمر المختار، ليبيا في مهب الريح، وثائق المجلس الانتقالي الليبي. وكان أن تقدم صاحب الاصدار الاول وباكورة كُتب ميادين الصحفي والروائي أحمد الفيتوري بكلمة  أجاب فيها عن لماذا كتب الرواية ودوافعه لذلك، كما والاحداث التي رافقت صفحاتها الاولى التي بدأ كتابتها ببنغازي نهاية سنة 2010، حيث أشار  للفكرة التي أنطلق منها  بتوثيق لحظة خروجه من السجن حين استقبله اخوه مُوكدا حلمه، فوالده من زاره لمرات حين  كان في السجن قد توفي منذ سنوات، ومن ذلك يحصل تداعي واسترجاع صورة ذلك الأب ويسير السرد في حلقات تتشابك فيها العلاقات بين الراوي العليم و شخصية الراوي داخل النص وبطل الرواية، وستكون الرواية الأولى "غابة الأشجار الميتة" من يسيطر عليها الأب الرايس الخباز في المرحلة الزمنية - تقارب خمسينات القرن الماضي وستينياته حين ظهر في البلاد النفط وما أحدثهُ من مُتغير جذري، كما تناول في عرضه الملخص للروايتين الثانية "غابة القضبان الحية": والثالثة "غابة الرؤوس المقطوعة"، سيرة السجين الذي جمعته ورفاقه الوطنين كما من جنسيات أخرى حيوات فرضتها روح المقاومة لظلمة السجن وعقاب السجان.
بعد تقديم تلك الاحاطة للحضور ببعض من ما شكلهُ متن الرواية الثلاثية ذات 253 صفحة بغلاف الفنان النحات على الوكواك ولوحات داخلية للفنان التشكيلي عمر جهان وبإخراج الفنان التشكيلي محمد رضا، بادر الفيتوري بطرح مشكلة النادي الليبي والتي تعود للظهور مجددا من حيث حصول النادي على الدعم الذي يمكنه من مواصلة افتتاح المقر وسير النشاطات به وقد أكد الفيتوري قبل اقتراحه فكرة الجلوس لتداول واقتراح الحلول على اهمية النادي كبيت تؤومُه كل الجالية الليبية المتواجدة بالقاهرة، وقد كان له تاريخه النضالي والثقافي على مر سنوات أنشائه، ومن ذلك تقع أهمية تظافر جهود المعنيين للدفع ببقائه مُلتقا وجامعا مُهما لتداول قضايا الوطن وفي هذه اللحظات من تاريخه. وعقب استراحة الشاي والمرطبات كانت المباشرة في توقيع النسخ الاولى للراوية وتقدم الحضور على التوالي الى طاولة الروائي أحمد الفيتوري الذي حرص على أن يخُص كل واحد منهم بجملة إهداء.

رواية ألف داحس وليلة غبراء

• تجيب عن سؤال من أين أتي داعش.
• تكشف عن المكان الذي أخفى فيه موسى الصدر الزعيم الشيعي المعروف.
والمعارض الليبي منصور الكيخيا!.
• من هم الذين ساهموا في عملية غزو "قفصة" التي قام بها القذافي في الثمانينات.
• تتناول مسألة الحصان الذي أرق القذافي في وكره بباب العزيزية.

والرواية ثلاثية تقع في 253 صفحة:

الرواية الأولى "غابة الأشجار الميتة": سجين يعلم بموت أبيه لحظة خروجه من السجن، والرواية تداعي شخصية الأب على هذا السجين، فالرواية برهة يستذكر فيها أباه البوهيمي والذي هو خباز في مرحلة زمنية - تقريبية بين خمسينات القرن الماضي وستينياته حين ظهر في البلاد النفط وما أحدثهُ من مُتغير جذري وحاسم، وتسيطر على هذه الرواية ومسرودها جريمة مما يجعل منها كما رواية بوليسية.

الرواية الثانية "غابة القضبان الحية": هي سرد لحياة سجين في سجن كما لو كان سجنا دوليا، ويعيش هذا السجين من لا تهمة له في قسم البراءة بالسجن الجماعي حينا وحينا أخر في الزنزانة الانفرادية التي يرغب، وفي هذا السجن حيوات عديدة تتشابك مع حياته مثل الجندي الألماني والمهندس الإيطالي وأمير جماعة التحرير الإسلامي ودي دمبا زعيم حركة تحرير افريقية ومن مصر وتونس عمال وجنود وهلم جرا.

الرواية الثالثة "غابة الرؤوس المقطوعة": السجين لحظة خروجه من السجن، وما يكابده السجين بعد إطلاق سراحه في حي ومدينة يرزحان تحت العنف والمطاردات والرعب، حتى يختطف في واقعة غامضة وينقل الى مكان مجهول لا يعلمه أحد... "ألف داحس وليلة غبراء" تثير مسألة العلاقة بين اسمها ومسرودها دون أن تُفصح، وكان قد شرع المؤلف في كتابتها في مدينة بنغازي بليبيا عام 2010 واستكمالها في القاهرة بمصر عام 2016م، سنوات الثورة والهجرة وما بعد الربيع العربي.

نبذة عن المؤلف (أحمد الفيتوري -Ahmed Alfaitouri)

• ولد في ليبيا بمدينة بنغازي 21 أغسطس 1955م.

• عمل بالصحافة منذ عام 1974 بصحيفتي " الجهاد" و"الفجر الجديد"، وكان سكرتير تحرير جريدة "الأسبوع الثقافي" في عام 1978 التي كان يرأس تحريرها الأستاذ عبد الرحمن شلقم.

• قضى بين العام 1978 وحتى العام 1988 بالسجن بتهمة الانتماء لحزب ماركسي لينيني.

• عقب خروجه من السجن في عام 1989م دُعي من قبل "معمر القذافي" شخصيا للمُشاركة في تأسيس مجلة "لا"، لكنه لم يستمر بالعمل بالمجلة غير شهور.

• ساهم بالكتابة خاصة في النقد الادبي بمجلة "الفصول الأربعة" التي يصدرها اتحاد الكتاب الليبيين، ونشر دراسات عدة بالمجلات العربية منها "الحياة الثقافية التونسية" و"الثقافة الجديدة المصرية".

• حاليا يكتب مقالا أسبوعيا في السياسة في جريدة "الوسط" الليبية ويعاد نشره بمواقع عدة على الانترنت.

• كان عضو لجنة تحكيم بجائزة البوكر لعام 2014.

• له العديد من الإصدارات ومنها:

في النقد:

• مبتدأ في الفكر والثقافة - الدار العربية للكتاب - تونس - ليبيا.
• المنسي في الطين - دراسات وبحوث - الدار الجماهيرية للنشر.
• نهر الليثي -المجلس العام للثقافة - بنغازي - ليبيا.

في الرواية:

• سيرة بني غازي - رواية - دار ميريت - القاهرة - مصر.
• سريب - رواية - دار الحضارة العربية - القاهرة.
• بيض النساء - دار ليبيا - بنغازي.

في الشعر:

• دعاء الفيتوري - دار عراجين للنشر - بنغازي ليبيا.
• قصيدة حب متأبية - دار عراجين للنشر - بنغازي - ليبيا.
• الذئبة تعوي في السرير الخاوي - نشر خاص.

في المسرح:

• شيء ما حدث شيء ما لم يحدث - دار نقوش عربية - تونس.
• في ذكرى رفيق - المجلس العام للثقافة - بنغازي - ليبيا.
• شارع بوخمسين - نشر شخصي.

بريد:

• Afaitouri_55@yahoo.com
• afaitouri.55@gmail.com

كلمات مفاتيح : أحمد الفيتوري،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل