ليبيا: أخبار وتقارير

روز: المؤسسة الليبية للإستثمار بالغت بدعواها ضد جولدمان ساكس

ليبيا المستقبل | 2016/10/16 على الساعة 10:11

ليبيا المستقبل: رفضت القاضية البريطانية فيفيان روز، مزاعم المؤسسة الليبية للإستثمار ضد مصرف جولدمان ساكس، وأصدرت حكما لصالح المصرف ببراءته في نزاع على معاملات متعلقة بالمشتقات بقيمة 1.2 مليار دولار، وقالت روز إن حيثيات الحكم وقعت في 120 صفحة، مضيفة "بالنظر إلى جميع الأدلة أرى أن المؤسسة الليبية للإستثمار بالغت كثيرا في إبداء مدى سذاجة كبار وصغار موظفيها وعدم استيعابهم لطبيعة أساسيات علاقتهم مع جولدمان ساكس". وأضافت أن صناع القرار الرئيسيين في الواقع يستوعبون المعاملات والمخاطر. من جانبه قال جولدمان ساكس إنه سعيد بفوزه في القضية. وقالت المؤسسة الليبية للاستثمار إنها تشعر بالطبع "بخيبة أمل". وأضافت في بيان "نحتاج إلى وقت لاستيعاب الحكم وتجري دراسة جميع الخيارات في الوقت الحالي".

علي القصير | 16/10/2016 على الساعة 20:38
لماذا
ابما ان النقل البحري تمتلك كل المستندات المؤيده لقضيتهم فهل السبب في خسارتها عدم الخبرة ام شيء آخر ياسيد ليبي ليبي.
ليبي ليبي | 16/10/2016 على الساعة 15:21
انعدام الخبرة
لشركة الوطنية العامة للنقل البحري هي الاخرى ايضا خسرت قضيتها المرفوعة ضد شركة STX الفرنسية ، المبلغ الدي خسرته الشركة يفوق 70 مليون دولار ، والسبب الرئيسي لخسارة هذه القضية هي نتاج تصرفات ادارتها العليا وانعدام خبرتها في هذا المجال. فالبرغم من ان هذه القضية كان بالامكان كسبها بكل سهولة لو تمت متابعتها بطريقة سليمة وجميع المستندات المتوفرة في الشركة تتبث حق الشركة بكل وضوح إلا انها لم تقدم للمحكمة. فمشكلة ليبيا تكمن في تكليف رؤساء لشركات تنعدم فيهم الكفاءة.
زيدان زايد | 16/10/2016 على الساعة 11:26
غير هذه الخطوه الغربيه
غير هذه الخطوه الغربيه التي يحتاج الليبيين الي زمن لأستعابها ياما من خطوات تحتاج زمن من بعض الليبيين لفهمها وخاصه الليبيين من يضحك علي النكته بعد مضي 3 ايام مرت عليها وحين تقول له ايش يضحك فيك يقول لك الآن فهمت نكتة أول امس فإذا هؤلاء لفهم النكته احتاجوا زمن كهذا فكم سيحتاجوا لفهم حقيقة الصخيرات ومشروع الامم المتحده ومهندسه المشرف علي تنفيذ المشروع حالياً المدعو كوبلر وبعد ان استلم الرايه من المدعو ليون فمتي يستوعب شركاء الوطن مايحاك ضده لينضموا إلينا في رفضنا لمجلس الدوله والرئاسي والقول لامريكا لا ومستحيل يكون أبي سته مثال للمنطقه الخضراء ببغداد او ان يكون كوبلر هو برايمبر ليبيا او يكون فلان او علان من الليبيين شبيه باحمد الشلبي او نوري المالكي فليبيا لن تقبل او علي الاقل برقه عمر المختار لن تركع للإملاءات فلم ولن تركع حتي في اوج ضعفها مقابل قوه ايطاليا فالارشيف القومي لليبيا هاكم اقرأوه فهو يؤكد ان العز والمجد والفخار لهذا البلد يولد في برقه ويترعرع في طرابلس والجنوب فليبيا مهما تردت من جراء سبتمبر ومن فبراير إلا انها لن تعدم او تموت فستنهض من كبوتها
جمال | 16/10/2016 على الساعة 10:52
يجب اعادة النظر بالكامل في هذه المؤسسة من الجدور .
لقد قلنا لكم في الايام القليلة الماضية عندما تم التسويق بأن ادارة المؤسسة قد قامت بإسترجاع مبلغ مالي (؟؟؟؟) وهو لا يساوي شي امام هذه الخسارة الكبرى بأنه لعبة وتبيض لوجه المسئوليين بها . ان 90 % من مستخدمي هذه المؤسسة غير مؤهليين للعمل بها وهم في الاساس ناس كانت لهم علاقات مع المتنفدين في النظام السابق مثل اولاد القدافي وغيرهم وهم اغلبهم جاؤوا عن طريق الواسطة ولا يملكون المقدرة على ادارة المشاريع الاستثمارية الخارجية ، كما ان هذه المؤسسة لم تحقق ربح حقيقي منذ ئأسسيها فقط الخسارة تلو الخسارة ويمكن لكم الرجوع الى الميزانيات السابقة للدولة الليبية وسوف لن تروى اي مساهمة لهذه المؤسسة في موازنة الدول ابداً بدليل ان الاستثمارات الخارجية فيها كانت ولا تزال موضوع سياسي يخدم في اغراض واجندات ساسية في افريقيا واوربا وامريكا وغيرها لم تؤسس على مبداء تحقيق دخل وربح وقيمة مضافة للبلاد، ولهذ نرى الشعب المسكين يعاني زمان والان . لك الله ياليبيا
آخر الأخبار