ليبيا: أخبار وتقارير

مسؤول: إزالة مخزونات ليبيا من المواد الكيماوية خطوة أولى لعملية ممتدة

ليبيا المستقبل | 2016/09/01 على الساعة 01:16

ليبيا المستقبل (عن رويترز) - قالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، الأربعاء إن المخزونات المتبقية لدى ليبيا من المواد الكيماوية السامة جرى نقلها بنجاح إلى الخارج في عملية استهدفت إبعادها عن أيدي المتشددين. وأضافت المنظمة أن المخزونات - والتي تتألف من مئات الأطنان من الكيماويات الصناعية - أزيلت يوم السبت بمساعدة عدة دول. وكانت ليبيا قد طلبت من المنظمة التي تشرف على معاهدة الأسلحة الكيماوية لعام 1979 وفازت بجائزة نوبل للسلام لتخليصها سوريا من أسلحتها الكيماوية المعلنة أن تساعدها في تدمير المواد الكيماوية لديها بسبب تدهور الوضع الأمني. وقال رئيس المنظمة أحمد أوزومكو في بيان "إزالة هذه المواد الكيماوية هو الخطوة الأولى لعملية مستمرة للتحقق من التخلص من بقايا برنامج ليبيا للأسلحة الكيماوية الذي لم يعد له وجود الآن. "الجهد الدولي الذي تنسقه منظمة حظر الأسلحة الكيماوية حقق تطورا مهما في ضمان أن هذه المواد الكيماوية لن تسقط في الأيدي الخطأ." وكانت ليبيا خططت لتدمير المواد الكيماوية بنفسها لكن قتال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وعدم الاستقرار السياسي أثارا المخاوف من حيازة المسلحين لهذه المخزونات. وكانت طرابلس دمرت بالفعل أسلحة كانت جاهزة للاستخدام ومنها ذخيرة مسلحة ومواد سامة أشد فتكا أو "الفئة الأولى" بمساعدة الدول الغربية. لكن كان لا يزال لديها 850 طنا من الكيماويات الصناعية التي قد تستخدم لإنتاج أسلحة. ولم تذكر منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى أين نقلت المواد الكيماوية الليبية لكن من المفترض أن تدمر في الخارج. وقالت المنظمة إن العمليات تلقى دعما من كندا والدنمرك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا ومالطا وإسبانيا وبريطانيا والولايات المتحدة.

 

al-zawi | 01/09/2016 على الساعة 12:00
not what it seems
People who know about this stuff (ex-Gaddafi technicians) say all we had was out of date chemicals that had expired long ago and were not much good for any purpose. The chemicals were never ready to be weaponised, let alone after this much time in storage under improper conditions. It is good to get rid of them altogether but, the exercise was probably a method to extract money from the Libyan funds (and a little commission for some). Everything that happens in Libya is grown in cesspools. Decency and honesty left the country long ago, on one way tickets.
عبد الله | 01/09/2016 على الساعة 07:42
صح النوم!
صح النوم! لحلف النيتو، ولدول العالم التي باركت التدخل العسكري لإسقاط نظام القذافي، دور محوري في الإطاحة بنظام حكم القذافي وصارت ليبيا بعد ذلك تحت سيطرتهم، وكان المتوقع أن تشرف هيئة الأمم على تجميع كل ما يشكل خطر على ليبيا بشراً وبيئة ليس أسلحة كيماوية وصواريخ ذات قوة تدميرية هائلة بل والمجرمين أيضاً الذين خرجوا من السجون وكان السلاح في المتناول فأقتنوه وأحالوا نهار الليبيين إلى ليل دامس ما جعل نسبة كبيرة منهم يترحمون على العهد السابق نادمين على نعته بعهد الطاغية بعد أن ظهر لهم طغاة كثر. صح النوم! يا عالم، تحركت بعد أن وصلت الأسلحة الفتاكة إلى حيث يراد لها أن تصل، وراح ضحيتها كثر داخل ليبيا وخارجها، في ظل سيطرة الصبيان والتابعين وهم الذين جعلوا ليبيا مضحكة العالم كون شعبها يقتل بعضه بعض، ويدمر ممتلكات بعضه بعض من دون سبب يستوجب ذلك! أيها العالم لقد ضحكت على الليبيين، وما يزال الضحك متواصلا وسيتواصل طالما الذئاب والثعالب هي المسيطرة على المشهد السياسي في ليبيا. أرجو الإجابة على السؤال الآتي: لماذا لم تتم عملية التجميع والنقل إلى الخارج مباشرة بعد إسقاط النظام السابق؟
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل