ليبيا: أخبار وتقارير

الفضيل الأمين: ليبيا في حاجة إلى "تيار وطني ديمقراطي"

ليبيا المستقبل | 2016/08/30 على الساعة 15:08

ليبيا المستقبل - علاء فاروق: أكد عضو لجنة الحوار السياسي الفضيل الأمين أن ليبيا الآن في أشد الحاجة إلى "تيار وطني ديموقراطي" جامع تكون مهمته الأساسية الخروج البلاد من ازمتها الراهنة إلى بر الأمان، موضحا أنه من الضروري أن يجتمع أبناء هذا التيار الوطني الديموقراطي حول برنامج عمل وطني مرحلي وليس على أجندات مصلحة أو أيديولوجيات أو تكتلات جهوية أو عرقية أو مصلحية.

وقال في تصريحات مع "ليبيا المستقبل": المرحلة الانتقالية هي أخطر المراحل في بناء الدولة الديموقراطية وترسيخ جذورها، والحاجة إلى تيار ديموقراطي وطني يجمع الطاقات ويؤصل لهذه المرحلة ويجذر الخيار الديموقراطي الوطني بعيدًا عن الايديولوجيات والتمحورات مهما يكن نوعها أمر هام ولا بديل عنه من أجل وضع بناء ديموقراطي قوي، فالتشرذم الحزبي والديني والايدولوجي يعني دولة ضعيفة غير قادرة على الصمود والاستقرار.

وأوضح أنه يجب أن يكون شغل هذا التيار وهمه الحفاظ على البلاد ودعم أمنها واستقرارها وبناء مؤسساتها، ولا يهمه الحكم والسلطة بقدر ما تهمه المسؤولية والأمانة والحس الوطني الليبي الجامع، مضيفا: "نحتاج إلى تيار وطني يؤصل للهوية الليبية الجامعة لكل الهويات الجزئية الصغرى فبدون الهوية الليبية الجامعة لن يكون هناك مجال لغيرها من الهويات الصغيرة المتبعثرة"، حسب وصفه.

كما الأمين بالمبادرة المطروحة من قبل مجلس "أعيان ليبيا للمصالحة" حول إطلاق مشروع مصالحة شاملة في ليبيا، وقال: "المصالحة الوطنية ملف أساسي والامم المتحدة ترعى قريبا اجتماع موسع لدفع انطلاق مشروع المصالحة الوطنية الليبية الشاملة، والاتفاق السياسي الليبي وضع ملف المصالحة الوطنية الشاملة على رأس الاولويات لهذا الاتفاق، مضيفا: "أما بخصوص مبادرة "أعيان ليبيا"، فنحن نرحب بأي مبادرة أو عمل يَصْب في مصلحة ليبيا وفي اتجاه المصالحة والامن والاستقرار الاجتماعي، ونحن نرحب بها وندعمها، فليبيا تحتاج الكثير ولا يمكن لعمل واحد أو مبادرة واحدة أن تغطي كل شئ، المهم هو التنسيق والعمل المتكامل وليس التحرك المتنافس المتنافر".

حسام الدين المنتصر | 31/08/2016 على الساعة 21:44
وددت لو اصدقك
وددت أن أصدق كلامك. تدعو للديموقراطية و أنت لا تحتمل من يعترض على كلامك أو يفنده. نرجسيتك لا تختلف عن نرجسية القذافي.
.Salem | 30/08/2016 على الساعة 19:15
THE IDEAL become THE ONLY solution for Libyan Crises
Many Causes make it THE ONLY SOLUTION for Libyan Crises : (1)NEW, IMMATURE, , UNEXPERIENCED ,political parties.(2)STRONG TRIBAL system.(3) Political emptiness(NO PRESIDENT, NO KING, NO CONSTITUTION)(4)This is the only solution , can keep our country , UNITED together.(5)All Libyans can express thie political views, and CHOOSE , WHICH party they prefer.(6) This solution , will give to our political parties the TIME ,to grow , and mature.(7) This solution will save the lives of our YOUNG ,MEN.- - - - .Libyans realized ,that the only solution for Libyan Crises is by returning back to the REAL LEGITIMACY , by FULLY IMPLEMENTATION of our HIGHLY respected , CONSTITUTION of,1951,revised,1963. - - - - . When our parties reach a certain stage of MATURITY , we can call for a REFERENDUM, ,and our people will CHOOSE , EITHER to continue, OR to change to THE REPUBLIC system.- - - - THANKS,
al-zawi | 30/08/2016 على الساعة 16:59
focus on basics
The focus must be on the fundamental reason for the chaotic conditions in the country: in plain language: the foreign support for the disruptive forces. A good start is those wretched Gulf States. These misled people are practicing intervention methods in our poor country. Of course the Gulf States do not even take in oxygen without permission from the big masters. But the Libyan public can rise against the individuals and factions who are plainly on the payroll of the Gulf States. This is not hard to work out. But under the prevailing conditions it is virtually impossible to achieve.
mustafa | 30/08/2016 على الساعة 15:41
الامم المتحدة
الامم المتحدة سبب خرابنا سبب خراب العرب كلهم وخاصة ليبيا توى الجاى والماشى
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل